منتديات الحور العين

منتديات الحور العين (http://www.hor3en.com/vb/index.php)
-   القرآن الكريم (http://www.hor3en.com/vb/forumdisplay.php?f=4)
-   -   مبدأ المعاملات والأداب من القرآن العظيم - سلسلة متجددة (http://www.hor3en.com/vb/showthread.php?t=49719)

صابر عباس حسن 05-13-2010 11:25 PM

[center]
[size=5][font=arial][color=black][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]مع الجزء الحادي والعشرون[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]( 6 )[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]وبعض أيات من سورة لقمان[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ [size=2]-12[/size][/b][/color][/font][/size]
[b][color=darkolivegreen] [/color][/b]
[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ [size=2]-13[/size][/b][/color][/font][/size]
[b][color=darkolivegreen] [/color][/b]
[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]وَوَصَّيْنَا الإنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ [size=2]-14[/size][/b][/color][/font][/size]
[b][color=darkolivegreen] [/color][/b]
[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ [size=2]-15[/size][/b][/color][/font][/size]
[b][color=darkolivegreen] [/color][/b]
[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الأرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ [size=2]-16[/size][/b][/color][/font][/size]
[b][color=darkolivegreen] [/color][/b]
[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأمُورِ [size=2]-17[/size] [/b][/color][/font][/size]
[b][color=darkolivegreen] [/color][/b]
[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الأرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ [size=2]-18[/size][/b][/color][/font][/size]
[b][color=darkolivegreen] [/color][/b]
[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الأصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ [size=2]-19[/size][/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]إن سلوك أي إنسان هو انعكاس لما تلقاه من تربية في البيت والمدرسة والبيئة المحيطة به , [/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]ومن هنا نلاحظ أهمية دور الأب في النصيحة لأولاده , حيث أنها نصيحة خالصة لوجه الله تعالى , مبرأة من كل شبهة .[/b][/color][/font][/size]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[size=5][font=arial][color=black][b]وتوصية الولد بالوالدين تتكرر في القرآن الكريم , وفي وصايا رسول الله صلى الله عليه وسلم , ولم ترد توصية الوالدين بالولد إلا قليلا . ومعظمها في حالة الوأد - وهي حالة خاصة في ظروف خاصة . [/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]فالفطرة مدفوعة إلى رعاية الجيل الناشىء لضمان امتداد الحياة , كما يريدها الله ; وإن الوالدين ليبذلان لوليدهما من أجسامهما وأعصابهما وأعمارهما ومن كل ما يملكان من عزيز وغال , في غير تأفف ولا شكوى ; بل في غير انتباه ولا شعور بما يبذلان.... بل في نشاط وفرح وسرور كأنهما هما اللذان يأخذان . [/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]فأما الوليد فهو في حاجة إلى الوصية المكررة ليلتفت إلى الجيل المضحي المدبر المولي الذاهب في أدبار الحياة , بعدما سكب عصارة عمره وروحه وأعصابه للجيل المتجه إلى مستقبل الحياة .[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]وما يملك الوليد وما يبلغ أن يعوض الوالدين بعض ما بذلاه , ولو وقف عمره عليهما . وهذه الصورة الموحية: [color=darkolivegreen]( حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين )[/color] والأم بطبيعة الحال تحتمل النصيب الأوفر ; وتجود به في انعطاف أشد وأعمق وأحنى وأرفق . .[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b][color=indigo]روى الحافظ أبو بكر البزار في مسنده - بإسناده - عن بريد عن أبيه أن رجلا كان في الطواف حاملا أمه يطوف بها , فسأل النبي صلى الله عليه وسلم هل أديت حقها ? قال:" لا . ولا بزفرة واحدة " .[/color] هكذا . . ولا بزفرة . . في حمل أو في وضع , وهي تحمله وهنا على وهن . [/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]فيجب على الإنسان أن يتوجه إلى شكر الله المنعم الأول , وشكر الوالدين المنعمين التاليين ; ويربط بهذه الحقيقة حقيقة الآخرة: [color=darkolivegreen]( أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ )[/color][/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]ولكن رابطة الوالدين بالوليد - على كل هذا الانعطاف وكل هذه الكرامة - إنما تأتي في ترتيبها بعد رابطة العقيدة . [/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]فبقية الوصية للإنسان في علاقته بوالديه: [color=darkolivegreen]( وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما )[/color]. . فإلى هنا ويسقط واجب الطاعة , وتعلو رابطة العقيدة على كل رابطة .[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]ولكن الاختلاف في العقيدة , لا يسقط حق الوالدين في المعاملة الطيبة والصحبة الكريمة: [color=darkolivegreen]( وصاحبهما في الدنيا معروفا )[/color] فهي رحلة قصيرة على الأرض لا تؤثر في الحقيقة الأصيلة.[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b][color=darkolivegreen]( واتبع سبيل من أناب إلي )[/color] من المؤمنين [color=darkolivegreen]( ثم إلي مرجعكم )[/color] بعد رحلة الأرض المحدودة [color=darkolivegreen]( فأنبئكم بما كنتم تعملون )[/color] ...[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b][color=darkolivegreen][/color][/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b][color=darkolivegreen]( يا بني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر , واصبر على ما أصابك . إن ذلك من عزم الأمور ).[/color] . [/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]وهذا هو طريق العقيدة المرسوم . . توحيد لله ودوام الصله به بإقامة الصلاة, وشعور برقابته , وتطلع إلى ما عنده , وثقة في عدله , وخشية من عقابه . ثم انتقال إلى دعوة الناس وإصلاح حالهم , وأمرهم بالمعروف , ونهيهم عن المنكر .[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b][color=darkolivegreen]( واصبر على ما أصابك . إن ذلك من عزم الأمور ).[/color] . وعزم الأمور هو عدم التردد بعد العزم والتصميم على التزام طريق الخير . [/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b][color=darkolivegreen]( ولا تصعر خدك للناس , ولا تمش في الأرض مرحا . إن الله لا يحب كل مختال فخور . واقصد في مشيك , واغضض من صوتك . إن أنكر الأصوات لصوت الحمير )[/color] . [/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]والصعر داء يصيب الإبل فيلوي أعناقها . والأسلوب القرآني يختار هذا التعبير للتنفير من الحركة المشابهة لهذا المرض . حركة الكبر والازورار , وإمالة الخد للناس في تعال واستكبار .. فهذا مرض خطير. [/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]والمشي في الأرض مرحا هو المشي في تخايل ونفخة وقلة مبالاة بالناس . وهي حركة كريهة يمقتها الله ويمقتها الخلق . وهي تعبير عن شعور مريض بالذات , يتنفس في مشية الخيلاء . [color=darkolivegreen]( إن الله لا يحب كل مختال فخور )[/color] . [/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b][color=darkolivegreen]( واغضض من صوتك )[/color] والغض من الصوت فيه أدب وثقة بالنفس واطمئنان إلى صدق الحديث وقوته . وما يزعق أو يغلظ في الخطاب إلا سيء الأدب , أو شاك في قيمة قوله , أو قيمة شخصه ; يحاول إخفاء هذا الشك بالحدة والغلظة . [/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]نلاحظ هنا قيمة التربية في تشكيل الأجيال القوية بالآداب والأخلاق فهم عنوان لما يؤمنون به من مبادئ وقيم.[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]*******[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/b][/color][/font][/size][/center]

صابر عباس حسن 05-20-2010 07:58 PM

[center][size=5][font=arial][color=black][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/color][/font][/size]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الحادي والعشرون[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]( 7 )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة السجدة[/color][/font][/size][/b][/center]
[color=black] [/color]
[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]أَفَمَن كَانَ مُؤْمِناً كَمَن كَانَ فَاسِقاً لا يَسْتَوُونَ [size=2]– 18[/size] أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَى نُزُلاً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [size=2]– 19[/size] وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ [size=2]– 20[/size] وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الأدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ [size=2]– 21 .[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وما يستوي المؤمنون والفاسقون في طبيعة ولا شعور ولا سلوك , حتى يستووا في الجزاء في الدنيا وفي الآخرة سواء . قال تعالى في سورة البقرة أية 99 [color=navy]( وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلا الْفَاسِقُونَ )[/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=purple]وفي اللغة : فسق فلان: خرج عن حجر الشرع، وذلك من قوله: فسق الرطب، إذا خرج عن قشره (وهذا قول الفراء. انظر تفسير الرازي 2/147)، وهو أعم من الكفر. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=purple]والفسق يقع بالقليل من الذنوب وبالكثير، لكن تعورف فيما كان كثيرا، وأكثر ما يقال الفاسق لمن التزم حكم الشرع وأقر به، ثم أخل بجميع أحكامه أو ببعضه، [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=purple]وإذا قيل للكافر الأصلي: فاسق، فلأنه أخل بحكم ما ألزمه العقل واقتضته الفطرة، قال الله تعالى: ( ففسق عن أمر ربه ) [size=3]الكهف/ 50 ... [/size]وقال الله تعالى : (ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون) [size=3]النور/55[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والمؤمنون مستقيمو الفطرة متجهون إلى الله , عاملون على منهاجه القويم . والفاسقون منحرفون شاردون مفسدون في الأرض لا يستقيمون على الطريق الواصل المتفق مع نهج الله للحياة , وقانونه الأصيل .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أولا - فالمؤمن واسع الأفق لأنه يؤمن بالله خالق السماوات والأرض[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]رب العالمين , فهو لا يستغرب شيئا بعد هذا الإيمان .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]بينما الفاسق ضيق الأفق فلا ينظر إلا للمادة ولا يتصور حياة في الأخرة , لا يرى إلا العدم .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثانيا - المؤمن عزيز النفس فهو يعلم أنه لا ضار ولا نافع إلا هو سبحانه,[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]بينما المشرك والملحد والكافر يطأطئ رأسه لمخلوق مثله .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثالثا - المؤمن مع عزة نفسه متواضع لأنه يعلم أن الكبرياء لله تعالى وحده ,بينما ترى الفاسق متكبر بغير الحق .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]رابعا - المؤمن حريص على تزكية نفسه بالصالحات لأنه يعلم أن الإيمان[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ليس بالتمني ولكن بالعمل الصالح , فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]بينما الفاسق يمني نفسه بالأماني الكاذبة .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]خامسا - المؤمن لا يتسرب الى قلبه اليأس فهو يعلم أن الله له ملك السماوات والأرض , فهو يبذل الجهد متوكلا على الله الواحد الذي بيده خزائن السموات والأرض .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]بينما الفاسق سرعان مايتسرب اليأس إلي قلبه فتتحطم نفسيته وقد يقدم على الإنتحار .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]سادسا - المؤمن ثابت العزم قوي الإرادة ليقينه بأنه يعتمد على مالك الملك, وليس للفاسق هذا اليقين .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]سابعا - المؤمن لا يلوث نفسه بالطمع والدناءة وقبيح الأعمال ,[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]لأنه يعلم أن الأمر كله لله يرزق من يشاء بغير حساب .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]بينما الفاسق عن الدين لا يعبأ من أي مصدر يحصل على المال .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثامنا - المؤمن يسير حياته وفق شريعة الله التي تحدد له الحلال والحرام[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فهو أمن في الدنيا والأخرة بإذن الله تعالى .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]بينما الفاسق منفلت لشهواته ورغباته لا يخاف إلا من الشرطي.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فلا عجب إذن أن يختلف طريق المؤمنين والفاسقين في الآخرة , وأن يلقى كل منهما الجزاء الذي يناسب رصيده وما قدمت يداه . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم جنات المأوى - التي تؤويهم وتضمهم [color=darkolivegreen]( نزلا )[/color] ينزلون فيه ويثوون , جزاء [color=darkolivegreen]( بما كانوا يعملون ). . [/color][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]( وأما الذين فسقوا فمأواهم النار [color=darkolivegreen]).[/color] . يصيرون إليها ويأوون [color=darkolivegreen]( كلما أرادوا أن يخرجوا منها أعيدوا فيها )[/color] وهو مشهد فيه حركة المحاولة للفرار والدفع للنار . [color=darkolivegreen]( وقيل لهم: ذوقوا عذاب النار الذي كنتم به تكذبون ).[/color] فهو التقريع زيادة على الدفع والتعذيب . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ذلك مصير الفاسقين في الآخرة . وليسوا مع هذا متروكين إلى ذلك الموعد . فالله يتوعدهم بالعذاب في هذه الدنيا قبل عذاب الآخرة: ولنذيقنهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر). . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهنا تتجلى صفات الرحمة على العالمين حيث أن مظاهر العذاب التي تقع على الفاسقين في الدنيا قد تذكرهم بخالقهم ويعودوا إلى الطريق المستقيم [color=darkolivegreen]( لعلهم يرجعون ).[/color] . وتستيقظ فطرتهم , ويردهم ألم العذاب إلى الصواب . ولو فعلوا لما صاروا إلى مصير الفاسقين الذين رأيناه في مشهدهم الأليم في الأخرة . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فأما إذا ذكروا بآيات ربهم فأعرضوا عنها وجاءهم العذاب الأدنى فلم يرجعوا ولم يعتبروا فإنهم إذن ظالمون [color=darkolivegreen]( ومن أظلم ممن ذكر بآيات ربه ثم أعرض عنها ?)[/color] وإنهم إذن يستحقون الانتقام في الدنيا والآخرة: [color=darkolivegreen]( إنا من المجرمين منتقمون )[/color] . . فالأنتقام والتهديد من الجبار المتكبر فهو الذي يتوعد هؤلاء الضعاف المساكين بالانتقام .[/color][/font][/size][/b][/center]
[color=black] [/color]
[center][b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّداً وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ [size=2]- 15[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ [size=2]– 16[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [size=2]– 17[/size][/color] [/color][/font][/size][/b][/center]
[color=black] [/color]
[center][b][size=5][font=arial][color=black]********[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 05-23-2010 07:13 PM

[center][color=black][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/font][/size][/color]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الحادي والعشرون[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]( 8 )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الأحزاب[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مازلنا مع مبادئ المعاملات والأداب والتي جسدها رسول الله صلى الله عليه وسلم .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً [size=2](21)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً [size=2](1)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً [size=2](2)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً [size=2](3)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فتقوى الله والشعور برقابته واستشعار جلاله هو الأساس لجميع المبادئ , وهو الحارس القائم في أعماق الضمير على التشريع والتنفيذ للمعاملات والأداب والأخلاق . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثم النهي عن طاعة الكافرين والمنافقين , واتباع توجيههم أو اقتراحهم , والاستماع إلى رأيهم أو تحريضهم: [color=darkolivegreen]( ولا تطع الكافرين والمنافقين )[/color]. فليس عند الكافرين والمنافقين ما يصلح لأمر العقيدة وليس عندهم إلا الفساد لإمور الدنيا والأخرة .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]( واتبع ما يوحى إليك من ربك ).[/color] فهذه هي الجهة التي تأتي منها التوجيهات , وهذا هو المصدر الحقيق بالاتباع . رسالة الله تعالى التي تحمل الرحمة للعالمين.. ثم يبقى ذلك النهي قائما في كل بيئة وكل زمان , يحذر المؤمنين أن يتبعوا آراء الكافرين والمنافقين إطلاقا , وفي أمر العقيدة وأمر التشريع وأمر التنظيم الاجتماعي بصفة خاصة . ليبقى منهجهم خالصا لله , غير مشوب بتوجيه من سواه . [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللائِي تُظَاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءكُمْ أَبْنَاءكُمْ ذَلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ [size=2](4)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]إنه قلب واحد , فلا بد له من منهج واحد يسير عليه . ولا بد له من تصور كلي واحد للحياة وللوجود يستمد منه . ولا بد له من ميزان واحد يزن به القيم , ويقوم به الأحداث والأشياء . وإلا تمزق وتفرق ونافق والتوى , ولم يستقم على اتجاه . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولا يملك الإنسان أن يستمد آدابه وأخلاقه من معين ; ويستمد شرائعه وقوانينه من معين آخر ; ويستمد أوضاعه الاجتماعية أو الاقتصادية من معين ثالث ; ويستمد فنونه وتصوراته من معين رابع . . فهذا الخليط لا يكون إنسانا سويا له قلب . إنما يكون شخوصا ليس لهم هوية واضحة يرفعون بها رؤسهم أما العالم. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وصاحب العقيدة لا يملك أن تكون له عقيدة حقا , ثم يتجرد من مقتضياتها وقيمها الخاصة في موقف واحد من مواقف حياته كلها , صغيرا كان هذا الموقف أم كبيرا . لا يملك أن يقول كلمة , أو يتحرك حركة , أو ينوي نية . أو يتصور تصورا , غير محكوم في هذا كله بعقيدته - إن كانت هذه العقيدة حقيقة واقعة في كيانه - لأن الله لم يجعل له سوى قلب واحد , يخضع لناموس واحد , ويستمد من تصور واحد , ويزن بميزان واحد .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعد هذا البيان في تعيين المنهج والطريق يأخذ في إبطال "عادة الظهار وعادة التبني" . ليقيم المجتمع على أساس الأسرة الواضح السليم المستقيم:[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]( وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللائِي تُظَاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]كان الرجل في الجاهلية يقول لامرأته: أنت علي كظهر أمي . أي حرام محرمة كما تحرم علي أمي . ومن حينها يحرم عليه معاشرتها كزوجة ; ثم تبقى معلقة , لا هي مطلقة فتتزوج غيره , ولا هي زوجة فتحل له . وكان في هذا من القسوة ما فيه , وكان طرفا من سوء معاملة المرأة في الجاهلية والاستبداد بها .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فإن قولة باللسان لا تغير الحقيقة الواقعة , وهي أن الأم أم , والزوجة زوجة ; ولا تتحول طبيعة العلاقة بكلمة ... ومن ثم لم يعد الظهار تحريما أبديا كتحريم الأم كما كان في الجاهلية .[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]( وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءكُمْ أَبْنَاءكُمْ ذَلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْوَاهِكُمْ )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وكان هناك أبناء لهم آباء معروفون . ولكن كان الرجل يعجب بأحد هؤلاء فيأخذه لنفسه , ويتبناه , ويلحقه بنسبه , فيعرف بين الناس باسم الرجل الذي تبناه , ويدخل في أسرته . وكان هذا يقع بخاصة في السبي , حين يؤخذ الأطفال والفتيان في الحروب والغارات ; فمن شاء أن يلحق بنسبه واحدا من هؤلاء دعاه ابنه , وأطلق عليه اسمه , وعرف به , وصارت له حقوق البنوة وواجباتها . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن هؤلاء زيد بن حارثة الكلبي . وهو من قبيلة عربية . سبي صغيرا في غارة أيام الجاهلية ; فاشتراه حكيم بن حزام لعمته خديجة - رضي الله عنها - فلما تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم- وهبته له .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black] ثم طلبه أبوه وعمه فخيره رسول الله صلى الله عليه وسلم - فاختار رسول الله صلى الله عليه وسلم - فأعتقه , وتبناه , وكانوا يقولون عنه : زيد بن محمد . وكان أول من آمن به من الموالي . [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فلما شرع الإسلام ينظم علاقات الأسرة على الأساس الطبيعي لها , ويحكم روابطها , ويجعلها صريحة لا خلط فيها ولا تشويه . . أبطل عادة التبني هذه وكل ما ترتب عليها في الجاهلية من عدم زواج مطلقة الأبن المتبنى وغيرها . ورد علاقة النسب إلى أسبابها الحقيقية . . علاقات الدم والأبوة والبنوة الواقعية . وقال: [color=darkolivegreen]( وما جعل أدعياءكم أبناءكم ).[/color] . [color=darkolivegreen]( ذلكم قولكم بأفواهكم ).[/color] . والكلام لا يغير واقعا , ولا ينشئ علاقة غير علاقة الدم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=6][color=darkolivegreen]( والله يقول الحق وهو يهدي السبيل )[/color][/size][/font][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى الجزء التالي إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

*أم مريم* 05-23-2010 10:15 PM

[color=navy][b]بارك الله بكم أستاذنا الفاضل[/b][/color]
[color=navy][/color]
[color=navy][b]ماشاء الله تبارك الله مشاركة نافعة طيبة ومتميزة[/b][/color]
[color=navy][/color]
[color=navy][b]هل هي من تأليفكم أستاذنا الفاضل ؟[/b][/color]
[color=navy][/color]
[color=navy][b]فلقد وجدتها في عدة منتديات ومواقع بنفس إسمكم[/b][/color]
[color=navy][/color]
[color=navy][b]متابعين لهذه الفوائد إن شاء الله تعالى [/b][/color]
[color=navy][b]ويتم تثبيت المشاركة ليستفيد منها الجميع بإذن الله[/b][/color]
[color=navy][b]**[/b][/color]
[color=navy][b]جزاكم الله خيراً[/b][/color]

صابر عباس حسن 05-28-2010 08:22 PM

[font="arial"][b][center][size="5"]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا على متابعتكم لهذا الموضوع الهام

رسالة الله تعالى كاملة تامة وإجتهادات علماء الإسلام كثيرة شاملة.
أما ما ينبغي علينا عمله هذه الأيام هو التدبر فيما عندنا من كنوز أسعدت البشرية قرونا عديدة
وهي إن شاء الله تأخذ بأيدي البشرية إلى سعادة الدارين الدنيا والأخرة.

نرجوا من جميع المسلمين الإهتمام برسالة الله " القرآن العظيم"
فإن به عزنا وكرماتنا .

[color="darkolivegreen"]كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ.[/color]

نسأل الله العلي القدير أن يدخلنا الجنة مع الأبرار.

ونسأله الأخلاص دوما وأبدا في كل ما نقوم به من عمل.

دمتم في رعاية الله وأمنه

[/size][/center][/b][/font]

صابر عباس حسن 05-28-2010 08:23 PM

[center][font=arial][size=5][b][color=black]بسم الله الرحمن الرحيم[/color][/b][/size][/font]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الثاني والعشرون[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]( 1 )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الأحزاب[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا [size=2]- 35[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]إن الإنسان ليقرآ النص القرآني مئات المرات ; ثم يقف الموقف , أو يواجه الحادث , فإذا النص القرآني جديد , يوحي إليه بما لم يوح من قبل قط , ويجيب على السؤال الحائر , ويفتي في المشكلة المعقدة , ويكشف الطريق الخافي , ويرسم الاتجاه الصحيح لقلب المؤمن حيث اليقين الجازم في الأمر الذي يواجهه , وإلى الاطمئنان العميق . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وليس ذلك لغير القرآن في قديم ولا حديث .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ونلاحظ اليوم إتهامات لنا- ممن يجهلون الإسلام – بعدم المساواة والظلم للمرأة والقهر وتنحيتها في كثير من جوانب الحياة , ثم يلحون على نزع حجابها لأنه نوع من أنواع التسلط والقهر ضد المرأة ...![/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وحين نقرأ في رسالة الله ( القرآن العظيم ) نجد إجابات عن كل هذه الأسئلة وغيرها وكأنه ينزل علينا هذه الأيام .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]إن خطاب التكليف في الإسلام كان لعموم الإنسان سواء ذكر أو أنثى إلا في بعض الأيات التي إختصت النساء في الأمور الخاصة بهن مثل الرضاع والحجاب وغيرها.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال تعالى: [color=indigo]وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلا وُسْعَهَا لا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ[/color] [size=2]- 233 البقرة[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ففي الآية السابقة إشتمال على أحكام خاصة للنساء وأحكام خاصة للرجال , وذلك لإختلاف طبيعة دور كل من الرجل والمرأة في الحياة , أما فيما يتعلق بالأحكام المشتركة بين الرجل والمرأة فهي كثيرة ومنها آية الأحزاب التي معنا.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا [size=2]- 35[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black]قال السعدي في تفسيرة[/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولما كان حكمهن والرجال واحدًا، جعل الحكم مشتركًا، فقال: [color=darkolivegreen]﴿ إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ ﴾[/color] وهذا في الشرائع الظاهرة، إذا كانوا قائمين بها. [color=darkolivegreen]﴿ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ﴾[/color] وهذا في الأمور الباطنة، من عقائد القلب وأعماله.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ ﴾[/color] أي: المطيعين للّه ولرسوله ﴿ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ ﴾ في مقالهم وفعالهم [color=darkolivegreen]﴿ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ ﴾[/color] على الشدائد والمصائب [color=darkolivegreen]﴿ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ ﴾[/color] في جميع أحوالهم،خصوصًا في عباداتهم، خصوصًا في صلواتهم، [color=darkolivegreen]﴿ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ ﴾[/color] فرضًا ونفلاً[color=darkolivegreen] ﴿ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ ﴾[/color] شمل ذلك، الفرض والنفل. [color=darkolivegreen]﴿ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ ﴾[/color] عن الزنا ومقدماته، . [color=darkolivegreen]﴿ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ ﴾[/color] أي: في أكثر الأوقات، خصوصًا أوقات الأوراد المقيدة، كالصباح والمساء، وأدبار الصلوات المكتوبات .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً ﴾[/color] أي: لهؤلاء الموصوفين بتلك الصفات الجميلة، والمناقب الجليلة، التي هي، ما بين اعتقادات، وأعمال قلوب، وأعمال جوارح، وأقوال لسان، ونفع متعد وقاصر، وما بين أفعال الخير، وترك الشر، الذي من قام بهن، فقد قام بالدين كله، ظاهره وباطنه، بالإسلام والإيمان والإحسان.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فجازاهم على عملهم [color=darkolivegreen]﴿ ْمَغْفِرَةً ﴾[/color] لذنوبهم، لأن الحسنات يذهبن السيئات.[color=darkolivegreen] ﴿ وَأَجْرًا عَظِيمًا ﴾[/color] لا يقدر قدره، إلا الذي أعطاه، مما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، نسأل اللّه أن يجعلنا منهم.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا مُبِينًا [size=2]- 36[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أي: لا ينبغي ولا يليق، ممن اتصف بالإيمان، إلا الإسراع في مرضاة اللّه ورسوله، والهرب من سخط اللّه ورسوله، وامتثال أمرهما، واجتناب نهيهما، فلا يليق بمؤمن ولا مؤمنة [color=darkolivegreen]﴿ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا ﴾[/color] من الأمور، وحتَّما به وألزما به [color=darkolivegreen]﴿ أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ﴾[/color] أي: الخيار، هل يفعلونه أم لا؟ بل يعلم المؤمن والمؤمنة، أن الرسول أولى به من نفسه، فلا يجعل بعض أهواء نفسه حجابًا بينه وبين أمر اللّه ورسوله.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا مُبِينًا ﴾[/color] أي: بَيِّنًا، لأنه ترك الصراط المستقيم الموصلة إلى كرامة اللّه، إلى غيرها، من الطرق الموصلة للعذاب الأليم، فذكر أولاً السبب الموجب لعدم معارضته أمر اللّه ورسوله، وهو الإيمان، ثم ذكر المانع من ذلك، وهو التخويف بالضلال، الدال على العقوبة والنكال.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000] ******[/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]نلاحظ مما سبق تساوي كل من الرجل والمرأة بالأحكام التي تقربنا من الله تعالى ..[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فأين التفرقة التي يزعمها أعداء الإسلام ؟ [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]****[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أما عن حجاب المرأة لم يكن في يوم لتسلط الرجال بل كان عن عقيدة واقتناع إستجابة لأوامر الله تعالى .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا [size=2]- 59[/size][/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]هذه الآية، التي تسمى آية الحجاب، أمر اللّه نبيه، أن يأمر النساء عمومًا، ويبدأ بزوجاته وبناته، لأنهن آكد من غيرهن، ولأن الآمر لغيره ينبغي أن يبدأ بأهله، قبل غيرهم كما قال تعالى: [color=indigo]﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا ﴾[/color] [size=2]-6 التحريم[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أن [color=darkolivegreen]﴿ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ﴾[/color] وهن اللاتي يكن فوق الثياب من ملحفة وخمار ورداء ونحوه، أي: يغطين بها، وجوههن وصدورهن.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثم ذكر حكمة ذلك، فقال: [color=darkolivegreen]﴿ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ ﴾[/color] دل على وجود أذية، إن لم يحتجبن، وذلك، لأنهن إذا لم يحتجبن، ربما ظن أنهن غير عفيفات، فيتعرض لهن من في قلبه مرض، فيؤذيهن، فالاحتجاب حاسم لمطامع الطامعين فيهن.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ﴾[/color] حيث غفر لكم ما سلف، ورحمكم، بأن بين لكم الأحكام، وأوضح الحلال والحرام، فهذا سد للباب من جهتهن.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فإن الأمر بالحجاب ليس تسلط من الرجال كما يزعم الجاهلون ولكنه أمر من الله تعالى للمؤمنات حفاظا عليهن من الأعين المريضة , والمؤمنة تلبس حجابها بكل حرية بل تتحدى بذلك من يريدون لها التعري بدعوى الحرية .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فالحرية الحقيقية هي الإلتزام بمبادئ الشريعة في المعاملات والأخلاق والأداب . [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*****[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 05-30-2010 07:15 PM

[center][color=black][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/font][/size][/color]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الثاني والعشرون[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]( 2 )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة سبأ[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مازلنا مع مبادئ المعاملات والأداب والأخلاق في الإسلام والتي تتناسق مع الكون من حولنا , فهي الطريق المستقيم وصراط العزيز الحميد والمنهج الذي أراده الله تعالى للوجود ; واختاره للبشر , [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وكل من وهبه الله العلم يدرك تلك الحقيقة .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen][size=6]وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ[/size] [size=3]– 6[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقد ورد أن المقصود بالذين أوتوا العلم هم أهل الكتاب , الذين يعلمون من كتابهم أن هذا القرآن هو الحق , وأنه يقود إلى صراط العزيز الحميد .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فالقاعدة المعروفة في القانون أن التشريع الجديد يلغي العمل بالتشريعات القديمة , وبهذا المنطق تسير كل قوانين الأرض .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فالقرآن العظيم هو الكتاب الأخير المنزل من عند الله تعالى, فوجب العمل به كأخر تشريعات الله تعالى لأهل الأرض , وخاصة أنه تفرد على سائر الكتب بأنه معجز في بيانه ومعجز في آياته ومعجز في موضوعاته .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=indigo]جاء في الحديث: عن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=indigo]ستكون فتنة . قلت : فما المخرج منها يا رسول الله ؟ قال : كتاب الله, فيه نبأ ما قبلكم, و خبر ما بعدكم, و حكم ما بينكم,[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=indigo]هو بالفصل ليس بالهزل,[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=indigo]من تركه من جبار قصمه الله, و من ابتغى الهدى في غيره أضله الله, وهو حبل الله المتين, وهو الذكر الحكيم,[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=indigo]وهو الصراط المستقيم, [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=indigo]وهو الذي لا تزيغ به الأهواء, و لا تلتبس به الألسن, و لا يخلق على كثرة الرد, و لا تنقضي عجائبه, [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=indigo]من قال به صدق, ومن عمل به أجر, ومن حكم به عدل, ومن دعا إليه هدي إلى صراط مستقيم[/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black]الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: ابن تيمية - المصدر: حقوق آل البيت - الصفحة أو الرقم: 22[/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black]خلاصة الدرجة: مشهور[/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومجال الآية أكبر وأشمل . فالذين أوتوا العلم في أي زمان وفي أي مكان , من أي جيل ومن أي قبيل , يرون هذا متى صح علمهم واستقام .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والقرآن كتاب مفتوح للأجيال . وفيه من الحق ما يكشف عن نفسه لكل ذي علم صحيح . وهو يكشف عن الحق المستكن في كيان هذا الوجود كله . وهو أصدق ترجمة وصفية لهذا الوجود وما فيه من حق أصيل . [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][size=6][color=darkolivegreen]( ويهدي إلى صراط العزيز الحميد )[/color][/size] . [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وصراط العزيز الحميد هو المنهج الذي أراده للوجود ; واختاره للبشر لينسق خطاهم مع خطى هذا الكون الذي يعيشون فيه . وهو الناموس الذي يهيمن على أقدار هذا الكون كله , بما فيه من الحياة البشرية التي لا تنفصل في أصلها ونشأتها , ولا في نظامها وحركتها عن هذا الكون وما فيه ومن فيه . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]يهدي إلى صراط العزيز الحميد بما ينشئه في إدراك المؤمن من تصور للوجود وروابطه وعلاقاته وقيمه ; ومكان هذا الإنسان منه , ودوره فيه ; وتعاون أجزاء هذا الكون من حوله - وهو معها - في تحقيق مشيئة الله وحكمته في خلقه ; وتناسق حركات الجميع وتوافقها في الاتجاه إلى باريء الوجود . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ويهدي إلى صراط العزيز الحميد بتصحيح منهج التفكير , وإقامته على أسس سليمة , متفقة مع السنن الكونية على الفطرة البشرية ; بحيث يؤدي هذا المنهج بالفكر البشري إلى إدراك طبيعة هذا الكون وخواصه وقوانينه , والاستعانة بها , والتجاوب معها بلا عداء ولا اصطدام ولا تعويق . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ويهدي إلى صراط العزيز الحميد بمنهجه التربوي الذي يعد الفرد للتجاوب والتناسق مع المجتمع البشري . ويعد المجتمع البشري للتجاوب والتناسق - أفراداً وجماعات - مع مجموعة الخلائق التي تعمر هذا الكون ! ويعد هذه الخلائق كلها للتجاوب والتناسق مع طبيعة الكون الذي تعيش فيه . . كل ذلك في بساطة ويسر ولين . [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ويهدي إلى صراط العزيز الحميد بما فيه من نظم وتشريعات مستقيمة مع فطرة الإنسان وظروف حياته ومعاشه الأصيلة , متناسقة مع القوانين الكلية التي تحكم بقية الأحياء , وسائر الخلائق ; فلا يشذ عنها الإنسان بنظمه وتشريعاته . وهو أمة من هذه الأمم في نطاق هذا الكون الكبير . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]إن هذا الكتاب هو الدليل إلى هذا الصراط . الدليل الذي وضعه خالق الإنسان وخالق الصراط , العارف بطبيعة هذا وذاك . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال تعالى:[color=navy] أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ[/color] [size=2](14) الملك[/size][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][font=arial][size=6][color=darkolivegreen]( وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ )[/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال تعالى : [color=indigo]الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ[/color] [size=2]-121 البقرة[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][size=4]طالعتنا الجزيرة نت السبت[/size] [size=2]15/6/1431 هـ - الموافق 29/5/2010 م[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][u]آلاف البريطانيات يعتنقن الإسلام[/u][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][size=2] – المصدر – تايمز[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قالت ذي تايمز إن آلاف الشابات البريطانيات اللاتي يعشن في المملكة المتحدة قررن اعتناق الدين الإسلامي، وذلك في خضم الجدل الدائر الآن في أوروبا حول حظر ارتداء البرقع.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وأضافت الصحيفة التي تصدر من لندن، في تقرير لها اليوم السبت، أن أعداد المهتديات إلى الإسلام في ازدياد، في وقت تقل فيه نسبة الذين يؤدون الصلوات كل أسبوع في كنيسة إنجلترا عن 2% من السكان.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وتشكل النسوة اللاتي يؤدين الصلاة بمسجد لندن المركزي في حي ريجنتس بارك نحو ثلثي المسلمين الجدد تقريباً ممن نطقوا بالشهادتين, أعمار معظمهن تقل عن ثلاثين عاما.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وتشير الإحصائيات التي تتناول أعداد من بدَّلوا دينهم، كما ورد في التعداد السكاني لعام 2001 بالمملكة المتحدة, إلى أن ما لا يقل عن ثلاثين ألف بريطاني اعتنقوا الإسلام.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ويرى كفين برايس، من مركز دراسات سياسة الهجرة بجامعة سوانسي، أن هذا العدد ربما يقارب الآن خمسين ألف شخص أغلبهم من النساء.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وتؤكد التحليلات الأساسية لتلك البيانات أن أعداد الفتيات المتعلمات تعليما جامعيا، واللاتي تتراوح أعمارهم بين العشرينات والثلاثينات، هن أكثر اعتناقا للإسلام.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]********[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فلا يوجد على ظهر الأرض كتاب كالقرآن بالإسلوب الإلهي .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]حيث إشتماله كافة جوانب الحياة . بدءا بعقيدة التوحيد , وأسماء و صفات الجلال لله تعالى.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وشريعة متكاملة صالحة لكل زمان ومكان , متكاملة بهذا المستوى الراقي تحقق العدل والأمان في المجتمعات الإنسانية.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وجاء القرآن بدستور للأخلاق رفيع المستوى شهد له العالم, فدخلوا في دين الله أفواجا بسبب تلك الأخلاق.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]كما جاء بأخبار الأمم السابقة التي لايعرفها إلا متخصصون في علوم التاريخ ,[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]واشتمل على أخبار الدار الأخرة , وبيان بدء الخلق . حيث لا يستطيع عقل بشري أن يخوض في ذلك الأمر. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبه إشارات لعلوم تم إكتشافها حديثا , ومازال عطاء القرآن متجدد في هذا المجال .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومع كل ذلك فالقرآن معجز في بيانه ونظمه وترتيب آياته .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقد أعجز العرب والعجم أن يأتوا بمثله . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال تعالى :[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=indigo]قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا[/color] [size=2]– 88 الإسراء[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=6][color=darkolivegreen]وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ [size=2]– 6[/size][/color][/size][/font][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 06-04-2010 07:53 PM

[center][b][size=5][font=arial][color=black]بسم الله الرحمن الرحيم[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الثاني والعشرون[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]( 3 )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة سبأ[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]نعيش اليوم مع نماذج حية لبعض مبادئ الإسلام الخالدة[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]1 - العمل الجاد والمتقن . 2 - المفهوم الحقيقي للشكر , 3 - عاقبة جحود النعمة ؟[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b] [/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][u]العمل الجاد والمتقن[/u][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلاً يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ [size=2]-10[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]أَنْ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ [size=2]–11[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ [size=2]-12[/size] يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ[size=2] – 13[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلا دَابَّةُ الأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ [size=2]– 14[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b] [/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]ولقد آتينا داود نبوة, وكتابًا وعلمًا, وقلنا للجبال والطير: سبِّحي معه, وألنَّا له الحديد, فكان كالعجين يتصرف فيه كيف يشاء[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وياخذنا الحديث هنا عن أهمية صناعة الوسائل الدفاعية للجنود والأفراد لإتقاء إعتداءات وأسلحة المحتل الغاصب . قال تعالى: [color=indigo]وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لِتُحْصِنَكُمْ مِنْ بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنْتُمْ شَاكِرُونَ[/color] [size=2]– 80 الأنبياء[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والسابغات الدروع . روي أنها كانت تعمل قبل داود - عليه السلام - صفائح . الدرع صفيحة واحدة فكانت تصلب الجسم وتثقله . فألهم الله داود أن يصنعها رقائق متداخلة متموجة لينة يسهل تشكيلها وتحريكها بحركة الجسم ; وأمر بتضييق تداخل هذه الرقائق لتكون محكمة لا تنفذ منها الرماح . وهو التقدير في السرد . وكان الأمر كله إلهاماً وتعليماً من الله . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]واعملوا صالحاً إني بما تعملون بصير[/color]. . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]لا في الدروع وحدها بل في كل ما تعملون ; مراقبين الله الذي يبصر ما تعملون ويجازي عليه , فلا يفلت منه شيء , والله به بصير . . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والقطر النحاس . وسياق الآيات يشير إلى أن هذا كان معجزة خارقة كإلانة الحديد لداود . وقد يكون ذلك بأن فجر الله له عيناً بركانية من النحاس المذاب من الأرض . أو بأن ألهمه الله إذابة النحاس حتى يسيل ويصبح قابلاً للصب والطرق . وهو فضل من الله كبير.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000]ونتعلم من ذلك قيمة العمل والدقة في التصنيع الذي يرقى بالشعوب والأمم.[/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أما سليمان , فقد سخر الله له الجن يعملون له مايشاء , وسخر له الريح , وأتاه الله الملك, وظل سليمان يعمل ويراقب ملكه حتى توفاه الله جالسا على كرسيه متكئا على عصاه .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فلم يزل الشياطين يعملون لسليمان, عليه الصلاة والسلام, كل بناء ، وكانوا قد موهوا على الإنس, وأخبروهم أنهم يعلمون الغيب , ويطلعون على المكنونات ، فأراد اللّه تعالى أن يُرِيَ العباد كذبهم في هذه الدعوى , فمكثوا يعملون على عملهم، وقضى اللّه الموت على سليمان عليه السلام, واتَّكأ على عصاه, وهي المنسأة، فصاروا إذا مروا به وهو متكئ عليها, ظنوه حيا, وهابوه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فغدوا على عملهم كذلك سنة كاملة على ما قيل, حتى سلطت دابة الأرض على عصاه, فلم تزل ترعاها, حتى باد وسقط فسقط سليمان عليه السلام وتفرقت الشياطين وتبينت الإنس أن الجن ﴿ [color=darkolivegreen]لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ[/color] ﴾ وهو العمل الشاق عليهم، فلو علموا الغيب, لعلموا موت سليمان, الذي هم أحرص شيء عليه, ليسلموا مما هم فيه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]هم الجن الذين يعبدهم بعض الناس فهؤلاء [/color][/font][/size][/b][b][size=5][font=arial][color=black]هؤلاء هم سخرة لعبد من عباد الله .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهؤلاء هم محجوبون عن الغيب القريب ; وبعض الناس يطلب عندهم أسرار الغيب البعيد .[/color][/font][/size][/b]

[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][u]المفهوم الحقيقي للشكر[/u][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والشكر: اعتراف القلب بمنة اللّه تعالى, وتلقيها افتقارا إليها, وصرفها في طاعة اللّه تعالى, وصونها عن صرفها في المعصية.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِي الشَّكُورُ[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]والمعنى الحقيقي للشكر أنه عمل وليس قول بالسان فقط... بل هو الزيادة والعطاء والفيض مما أعطاك الله ,[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=navy]وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ[/color] [size=2]– 7 إبراهيم[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]الشكر: تصور النعمة وإظهارها, ويضاده الكفر، وهو: نسيان النعمة، وسترها،[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ودابة شكور: مظهرة بسمنها إسداء صاحبها إليها،[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقيل: أصله من عين شكرى، أي: ممتلئة، فالشكر على هذا هو الامتلاء من ذكر المنعم عليه.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والشكر ثلاثة أضرب:[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أولا : شكر القلب، وهو تصور النعمة. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثانيا : وشكر اللسان، وهو الثناء على المنعم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثالثا : وشكر سائر الجوارح، بفيض ما أنعم الله به عليك على العباد , فإن جاد عليك بالقوة فعليك مساعدة الضعفاء وأن جاد عليك بالغنى فعليك مساعدة الفقراء وإن جاد عليك بالعلم فعليك تعليمه للناس وهكذا في كل أمور الحياة التي أفاض الله عليك منها بنعمه الكثيرة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقال: اعملوا ولم يقل اشكروا؛ لينبه على التزام الأنواع الثلاثة من الشكر بالقلب واللسان وسائر الجوارح.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإذا وصف الله تعالى بالشكر في قوله ( [color=navy]والله شكور حليم[/color] ) [size=2]– 17 التغابن[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فإنما يعني به إنعامه على عباده، وجزاؤه بما أقاموا من العبادة .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والشكير: نبت في أصل الشجرة غض، وقد شكرت الشجرة: كثر غصنها.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]. ومعنى الشكر لله أي العطاء يكون خالصا لوجه الله , وليس رياء.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 06-09-2010 11:50 PM

[center][size=5][font=arial][color=black][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]مع الجزء الثاني والعشرون[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]( 4 )[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]وبعض أيات من سورة سبأ[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]عشنا في اللقاء السابق مع العمل الجاد والمتقن والمفهوم الحقيقي للشكر, واليوم إن شاء الله تعالي نتناول عاقبة جحود النعمة وعدم الشكر .[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]في صورة مجسدة لدولة سبأ .[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b][u]مبدأ الصبر والشكر[/u][/b][/color][/font][/size]
[b][u][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/u][/b]

[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ [size=2]-15[/size][/b][/color][/font][/size]
[b][color=darkolivegreen] [/color][/b]
[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ [size=2]- 16[/size] ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلاَّ الْكَفُورَ [size=2]- 17[/size][/b][/color][/font][/size]
[b][color=darkolivegreen] [/color][/b]
[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِي وَأَيَّاماً آمِنِينَ [size=2]- 18[/size][/b][/color][/font][/size]
[b][color=darkolivegreen] [/color][/b]
[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]َقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ [size=2]- 19[/size][/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]وتبدأ القصة بوصف ما كانوا فيه من رزق ورغد ونعيم، وما طاب إليهم من شكر المنعم بقدر ما يطيقون:[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]( لقد كان لسبأ في مسكنهم آية جنتان عن يمين وشمال. كلوا من رزق ربكم واشكروا له. بلدة طيبة ورب غفور )..[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]وسبأ اسم لقوم كانوا يسكنون جنوبي اليمن؛ وكانوا في أرض مخصبة ما تزال منها بقية إلى اليوم. [/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]وقد ارتقوا في سلم الحضارة حتى تحكموا في مياه الأمطار الغزيرة التي تأتيهم من الجنوب والشرق، فأقاموا خزاناً طبيعياً يتألف جانباه من جبلين، وجعلوا على فم الوادي بينهما سداً به عيون تفتح وتغلق، وخزنوا الماء بكميات عظيمة وراء السد، وتحكموا فيها وفق حاجتهم. فكان لهم من هذا مورد مائي عظيم. وقد عرف باسم " سد مأرب ".[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]وهذه الجنان عن اليمين والشمال رمز لذلك الخصب والوفرة والرخاء والمتاع الجميل، ومن ثم كانت آية تذكر بالمنعم الوهاب. وقد أمروا أن يستمتعوا برزق الله شاكرين:[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]( كلوا من رزق ربكم واشكروا له )...[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]وذكروا بالنعمة. نعمة البلد الطيب وفوقها نعمة الغفران على القصور من الشكر والتجاوز عن السيئات.[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]( بلدة طيبة ورب غفور )[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]سماحة في الأرض بالنعمة والرخاء. وسماحة في السماء بالعفو والغفران. فماذا يقعدهم عن الحمد والشكران؟. ولكنهم لم يشكروا ولم يذكروا .[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]والشكر كما تبين لنا في اللقاء السابق هو الفيض والعطاء من نعم الله الوهاب .[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b] والبشر علي الأرض منهم الأغنياء ومنهم الفقراء , فالأغنياء في إختبار, كيف ينفقون أموالهم وهو الشكر على النعم ؟ والفقراء في إختبار كيف يصبرون وكيف يصيرون حياتهم وفق واقعهم .[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]ولو تأملت المجتمعات الغنية قليلا لأدركت أنه كان من الممكن أن يكونوا هم الفقراء وغيرهم هم الأغنياء . ولكنه قدر الله تعالى , ليحدث التعاون بين البشر , ويحدث التكامل من حيث العمالة , والتجارة والحركة بين الشعوب . [/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]فمن صالح الدول الغنية مساعدة الدول الفقيرة في النهوض من فقرهم لكي يشكلوا ذلك التعاون وتبادل المصالح فيما بينهم , أما إذا بخل الأغنياء بما لديهم من نعم الله تعالى سواء النعم المادية من غذاء ودواء وملابس وغيرها أو التقنيات الحديثة لينهضوا بمجتمعاتهم من حيث الصناعة والزراعة ولا يكونوا عبئا على غيرهم. فإن عاقبة الكفر بالنعمة تكون وخيمة عليهم حيث منعوا نعمة الله عن عباد الله . [/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]( فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم، وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتي أكل: خمط وأثل وشيء من سدر قليل )..[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]أعرضوا عن شكر الله، وعن العمل الصالح، والتصرف الحميد فيما أنعم الله عليهم، فسلبهم سبب هذا الرخاء الجميل الذي يعيشون فيه؛ وأرسل السيل الجارف الذي يحمل العرم في طريقه وهي الحجارة لشدة تدفقه، فحطم السد وانساحت المياه فطغت وأغرقت؛ ثم لم يعد الماء يخزن بعد ذلك فجفت واحترقت. وتبدلت تلك الجنان الفيح صحراء تتناثر فيها الأشجار البرية الخشنة:[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]( وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتي أكل: خمط وأثل وشيء من سدر قليل )..[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]والخمط شجر الأراك أو كل شجر ذي شوك. والأثل شجر يشبه الطرفاء. والسدر النبق. وهو أجود ما صار لهم ولم يعد لهم منه إلا قليل.[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]( ذلك جزيناهم بما كفروا )..[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]والأرجح أنه كفران النعمة..[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]( وهل نجازي إلا الكفور )..[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]وكانوا إلى هذا الوقت ما يزالون في قراهم وبيوتهم. ضيق الله عليهم في الرزق، وبدلهم من الرفاهية والنعماء خشونة وشدة؛ ولكنه لم يمزقهم ولم يفرقهم.[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]وكان العمران ما يزال متصلاً بينهم وبين القرى المباركة: مكة في الجزيرة، وبيت المقدس في الشام. فقد كانت اليمن ما تزال عامرة في شمال بلاد سبأ ومتصلة بالقرى المباركة. والطريق بينهما عامر مطروق مسلوك مأمون:[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]( وجعلنا بينهم وبين القرى التي باركنا فيها قرى ظاهرة، وقدّرنا فيها السير. سيروا فيها ليالي وأياماً آمنين )..[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]وقيل كان المسافر يخرج من قرية فيدخل الأخرى قبل دخول الظلام. فكان السفر فيها محدود المسافات، مأموناً على المسافرين. كما كانت الراحة موفورة لتقارب المنازل وتقارب المحطات في الطريق.[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]وغلبت الشقوة على سبأ، فلم ينفعهم النذير الأول؛ ولم يوجههم إلى التضرع إلى الله، لعله يرد عليهم ما ذهب من الرخاء. بل دعوا دعوة الحمق والجهل:[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]( فقالوا ربنا باعد بين أسفارنا )..[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]تطلبوا الأسفار البعيدة المدى؛ التي لا تقع إلا مرات متباعدة على مدار العام. لا تلك السفرات القصيرة المتداخلة المنازل، التي لا تشبع لذة الرحلات! وكان هذا من بطر القلب وظلم النفس:[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]( وظلموا أنفسهم )..[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]واستجيبت دعوتهم، ولكن كما ينبغي أن تستجاب دعوة البطر:[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]( فجعلناهم أحاديث ومزقناهم كل ممزق )..[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]شردوا ومزقوا؛ وتفرقوا في أنحاء الجزيرة مبددي الشمل؛ وعادوا أحاديث يرويها الرواة، وقصة على الألسنة والأفواه. بعد أن كانوا أمة ذات وجود في الحياة.[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]( إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور )..[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]يذكر مبدأ الصبر إلى جوار مبدأ الشكر.. الصبر في البأساء. والشكر في النعماء. وفي قصة سبأ آيات لهؤلاء وهؤلاء.[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]********[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/b][/color][/font][/size][/center]

صابر عباس حسن 06-13-2010 08:13 PM

[center][color=black][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/font][/size][/color]

[size=5][font=arial][color=black][b]مع الجزء الثاني والعشرون [/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]( 5 ) [/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]وبعض أيات من سورة فاطر[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b][u]مبدأ العزة[/u][/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=darkolivegreen][b]مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ [size=2]– 10[/size][/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]حقيقة العزة حين تستقر في قلوب المؤمنين فإنها تنظم السلوك والمعاير للتعامل فيما بينهم وبين سائر الأمم , بحيث تجنب الإنسان الخوف إلا من الله تعالى.[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]إن العزة كلها لله تعالى . وليس شيء منها عند أحد سواه . فمن كان يريد العزة فليطلبها من مصدرها الذي ليس لها مصدر غيره . ليطلبها عند الله , فهو واجدها هناك وليس بواجدها عند غيره ,[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]والعزة الصحيحة حقيقة تستقر في القلب قبل أن يكون لها مظهر في دنيا الناس . حقيقة تستقر في القلب فيستعلي بها على كل أسباب الذلة والانحناء لغير الله . حقيقة يستعلي بها على نفسه أول ما يستعلي . يستعلي بها على شهواته المذلة , ورغائبه القاهرة , ومخاوفه ومطامعه من الناس وغير الناس . ومتى استعلى على هذه فلن يملك أحد وسيلة لإذلاله وإخضاعه . فإنما تذل الناس شهواتهم ورغباتهم , ومخاوفهم ومطامعهم .[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]إن العزة ليست عناداً جامحاً يستكبر على الحق ويتشامخ بالباطل . وليست طغياناً فاجراً يضرب في عتو وتجبر وإصرار . وليست اندفاعاً باغياً يخضع للنزوة ويذل للشهوة . وليست قوة عمياء تبطش بلا حق ولا عدل ولا صلاح . . كلا , إنما العزة استعلاء على شهوة النفس , واستعلاء على القيد والذل , واستعلاء على الخضوع الخانع لغير الله . ثم هي خضوع لله وخشوع ; وخشية لله وتقوى , ومراقبة لله في السراء والضراء . . ومن هذا الخضوع لله ترتفع الجباه .[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]فإن العزة بيد اللّه، ولا تنال إلا بطاعته، وقد ذكرها بقوله: [color=darkolivegreen]﴿ إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ ﴾[/color] من قراءة وتسبيح وتحميد وتهليل وكل كلام حسن طيب، فيرفع إلى اللّه ويعرض عليه ويثني اللّه على صاحبه بين الملأ الأعلى [color=darkolivegreen]﴿ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ ﴾[/color] من أعمال القلوب وأعمال الجوارح [color=darkolivegreen]﴿ يَرْفَعُهُ ﴾[/color] اللّه تعالى إليه أيضا، كالكلم الطيب.[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]وقيل: والعمل الصالح يرفع الكلم الطيب، فيكون رفع الكلم الطيب بحسب أعمال العبد الصالحة، فهي التي ترفع كلمه الطيب، فإذا لم يكن له عمل صالح، لم يرفع له قول إلى اللّه تعالى، فهذه الأعمال التي ترفع إلى اللّه تعالى، ويرفع اللّه صاحبها ويعزه.[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]وأما السيئات فإنها بالعكس، يريد صاحبها الرفعة بها، ويمكر ويكيد ويعود ذلك عليه، ولا يزداد إلا إهانة ونزولا، ولهذا قال: [color=darkolivegreen]( وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ ﴾[/color] يهانون فيه غاية الإهانة. [color=darkolivegreen]﴿ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ ﴾[/color] أي: يهلك ويضمحل، ولا يفيدهم شيئا، لأنه مكر بالباطل، لأجل الباطل.[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]والذين يمكرون السيئات يمكرونها طلباً للعزة الكاذبة , والغلبة الموهومة . قال تعالى : [color=indigo]وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ [size=2]– 206 البقرة[/size][/color][/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]فالمفسد في الأرض بمعاصي الله, إذا أمر بتقوى الله تكبر وأنف، و [color=indigo]﴿ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإثْمِ ﴾[/color] فيجمع بين العمل بالمعاصي والكبر على الناصحين.[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]وقد يبدو في الظاهر أنهم أعلياء , وأنهم أعزاء وأنهم أقوياء .[/b][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size]
[size=5][font=arial][color=black][b]ولكن القول الطيب هو الذي يصعد إلى الله , والعمل الصالح هو الذي يرفعه إليه . وبهما تكون العزة في معناها الواسع الشامل .[/b][/color][/font][/size]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=6][color=#556b2f]مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ.[/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#556b2f][/color][/size][/font][/b]

[size=5][font=arial][color=black][b]*******[/b][/color][/font][/size]

[size=5][font=arial][color=black][b]وإلى الجزء التالي إن شاء الله تعالى[/b][/color][/font][/size][/center]

صابر عباس حسن 06-20-2010 01:26 AM

[center][b][size=5][font=arial][color=black]بسم الله الرحمن الرحيم[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الثالث والعشرون[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]( 1 )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة يس[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][u]أهمية حرية الكلمة وحرية الدعوة إلى الله تعالى,[/u][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال تعالى : [/color][color=navy]لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ [size=2]...256 البقرة[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]رسالة الله إلى البشرية لخيرهم جميعا فإن الله تعالى خلقنا ووضع لنا شريعة نسير على هداها لكي لا يبغي إنسان على إنسان ولا جماعة على جماعة , ولكن أهل الشر يرفضون مجرد الإستماع إلى رسل الله تعالى, [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإليكم هذا المثال الحي لهذه القضية: [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ [size=2]– 13[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ [size=2]– 14[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ [size=2]– 15[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ [size=2]-16[/size] وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ [size=2]– 17[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ [size=2]– 18[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ[size=2] - 19[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فقالت هؤلاء الرسل الثلاثة:[color=darkolivegreen] ﴿ رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ ﴾[/color] فلو كنا كاذبين، لأظهر اللّه خزينا، ولبادرنا بالعقوبة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَمَا عَلَيْنَا إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ ﴾[/color] أي: البلاغ المبين الذي يحصل به توضيح الأمور المطلوب بيانها، فإن اهتديتم، فهو حظكم وتوفيقكم، وإن ضللتم، فليس لنا من الأمر شيء.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فقال أصحاب القرية لرسلهم: [color=darkolivegreen]﴿ إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ ﴾[/color] أي: لم نر على قدومكم علينا واتصالكم بنا إلا الشر،[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهذا من أعجب العجائب، أن يجعل من قدم عليهم بأجل نعمة ينعم اللّه بها على العباد، وأجل كرامة يكرمهم بها، وضرورتهم إليها فوق كل ضرورة، قد قدم بحالة شر، ولكن الخذلان وعدم التوفيق، يصنع بصاحبه أعظم مما يصنع به عدوه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثم توعدوهم فقالوا: [color=darkolivegreen]﴿ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ ﴾[/color] أي: نقتلنكم رجما بالحجارة أشنع القتلات [/color][color=darkolivegreen]﴿ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فقالت لهم رسلهم: [color=darkolivegreen]﴿ طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ ﴾[/color] وهو ما معهم من الشرك والشر، [color=darkolivegreen]﴿ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ ﴾[/color] أي: بسبب أنا ذكرناكم ما فيه صلاحكم وحظكم، قلتم لنا ما قلتم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ ﴾[/color] متجاوزون للحد نفورا واستكبارا.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ [size=2]-20[/size] اتَّبِعُوا مَنْ لا يَسْأَلُكُمْ أَجْراً وَهُمْ مُهْتَدُونَ [size=2]-21[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَمَا لِي لا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ [size=2]-22[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]أَأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ يُرِدْنِي الرَّحْمَنُ بِضُرٍّ لا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئاً وَلا يُنقِذُونِ [size=2]-23[/size] إِنِّي إِذاً لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ [size=2]-24[/size] إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ [size=2]-25[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى ﴾[/color] حرصا على نصح قومه حين سمع ما دعت إليه الرسل وآمن به، وعلم ما رد به قومه عليهم فقال : [color=darkolivegreen]﴿ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ ﴾[/color] فأمرهم باتباعهم ونصحهم على ذلك، وشهد لهم بالرسالة، ثم ذكر تأييدا لما شهد به ودعا إليه، فقال: [color=darkolivegreen]﴿ اتَّبِعُوا مَنْ لَا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا ﴾[/color] أي: اتبعوا من نصحكم نصحا يعود إليكم بالخير، وليس يريد منكم أموالكم ولا أجرا على نصحه لكم وإرشاده إياكم، فهذا موجب لاتباع من هذا وصفه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ﴾[/color] لأنهم لا يدعون إلا لما يشهد العقل الصحيح بحسنه، ولا ينهون إلا بما يشهد العقل الصحيح بقبحه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولكن القوم لم يقبلوا نصحه، بل عادوا لائمين له على اتباع الرسل، وإخلاص الدين للّه وحده، فقال: [color=darkolivegreen]﴿ وَمَا لِيَ لَا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴾[/color] أي: وما المانع لي من عبادة من هو المستحق للعبادة، لأنه الذي فطرني، وخلقني، ورزقني، وإليه مآل جميع الخلق، فيجازيهم بأعمالهم، فالذي بيده الخلق والرزق، والحكم بين العباد، في الدنيا والآخرة، هو الذي يستحق أن يعبد بإتباع شرعه ، ويثنى عليه ويمجد، دون من لا يملك نفعا ولا ضرا، ولا عطاء ولا منعا، ولا حياة ولا موتا ولا نشورا،[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولهذا قال: [color=darkolivegreen]﴿ أَأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ يُرِدْنِ الرَّحْمَنُ بِضُرٍّ لَا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئاً وَلا يُنقِذُونِ ﴾[/color] لأنه لا أحد يشفع عند الله إلا بإذنه، فلا تغني شفاعتهم عني شيئا، وَلَا هُمْ يُنْقذون من الضر الذي أراده اللّه بي.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ إِنِّي إِذًا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾[/color] أي: إن عبدت آلهة هذا وصفها . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فجمع في هذا الكلام، بين نصحهم، والشهادة للرسل بالرسالة، والاهتداء والإخبار بِتعيُّن عبادة اللّه وحده، وذكر الأدلة عليها، وأن عبادة غيره باطلة، وذكر البراهين عليها، والإخبار بضلال من عبدها، والإعلان بإيمانه جهرا، [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فقال: [color=darkolivegreen]﴿ إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ ﴾[/color] فقتله قومه، لما سمعوا منه وراجعهم بما راجعهم به.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وفي غياب الحرية يقتل صاحب الرآي لا لجريمة إرتكبها ولكن لأنه قال كلمة الحق , ولأن خصومه لا برهان لهم ليردوا كلامه فهم ضعاف الحجة ضعاف النفوس فقتلوه , فاستقبلته السماء وفتحت له الجنة أبوابها,[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ ﴾[/color] في الحال: فقال مخبرا بما وصل إليه من الكرامة على توحيده وإخلاصه، وناصحا لقومه بعد وفاته، كما نصح لهم في حياته: [color=darkolivegreen]﴿ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي ﴾[/color] أي: بأي: شيء غفر لي، فأزال عني أنواع العقوبات، [/color][color=darkolivegreen]﴿ وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ ﴾ .[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#556b2f][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][u]عقاب من رفض رسالة الله وقتل المؤمن[/u][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِنْ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ [size=2]– 28[/size] إنْ كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ [size=2]- 29[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون [size=2]- 30[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لا يَرْجِعُونَ [size=2]-31[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَإِنْ كُلٌّ لَمَّا جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ [size=2]- 32[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً ﴾[/color] أي: صوتا واحدا، تكلم به بعض ملائكة اللّه، ﴿فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ﴾ قد تقطعت قلوبهم في أجوافهم، وانزعجوا لتلك الصيحة، فأصبحوا خامدين، لا صوت ولا حركة، ولا حياة بعد ذلك العتو والاستكبار، ومقابلة أشرف الخلق بذلك الكلام القبيح، وتجبرهم عليهم.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][u]العبرة من تاريخ السابقين[/u][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن لم يتعظ بتاريخ الأمم يقع فيما وقع فيه الطغاة والظالمين.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ [size=2]-31[/size] * وَإِنْ كُلٌّ لَمَّا جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ [size=2]- 32[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ألم ير هؤلاء ويعتبروا بمن قبلهم من القرون المكذبة، التي أهلكها الله تعالى وأوقع بها عقابها، وأن جميعهم قد باد وهلك، فلم يرجع إلى الدنيا، ولن يرجع إليها، وسيعيد اللّه الجميع خلقا جديدا، ويبعثهم بعد موتهم، ويحضرون بين يديه تعالى، ليحكم بينهم بحكمه العدل الذي لا يظلم مثقال ذرة [/color][color=navy]﴿ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا ﴾[size=2]40 النساء[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والكون من حولنا شاهد صدق للرسل, وكذلك العقل , فهل أعملنا العقول في فهم آيات الله تعالى من حولنا ؟[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَآيَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ [size=2]- 33[/size] وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ [size=2]- 34[/size] لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ [size=2]- 35[/size] سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنْفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ [size=2]- 36[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=3][color=seagreen]ومن موسوعة الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة [/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=3][color=seagreen][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=seagreen]مع أن مفهوم الأزواج يراد به عادة الذكر و الأنثى ، إلا أن عبارة " و مما لا يعلمون " لها دلالات أوسع من ذلك ، و قد كشفت إحدى هذه الدلالات في أيامنا هذه [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=seagreen]حيث تم اكتشاف ما سمي " التكافؤ" يثبت أن المادة تكون ثنائية مع ضدها الذي يسمى ( ضد المادة ) مثال على ذلك فإن الإلكترون في ضد المادة تحمل شحنة موجبة بينما تحمل بروتونات " ضد المادة " شحنة سالبة .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ْ[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُونَ [size=2]-37[/size] وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ[size=2] – 38[/size] وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ [size=2]– 39[/size] لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ [size=2]– 40[/size][/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ْ [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وعلامة لهم دالة على توحيد الله وكمال قدرته: هذا الليل ننزع منه النهار, فإذا الناس مظلمون.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإنسلاخ طبقة النهار تم ثبوتها حديثا حيث لا يزيد سمكها عن مائتي كيلو متر فوق مستوى سطح البحر, فإن سماء القمر على سبيل المثال مظلمة حتى مع سطوع الشمس , لأنه لا توجد على القمر طبقة النهار التي تشع الضياء أذا سطعت الشمس .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهنا إشارة إلى مدارات جميع أجرام السماء , وقد وضعت بإحكام ودقة متناهيه , بحيث أنك ترى ملايين النجوم والكواكب والأقمار تجري بسرعات هائلة ولا يحدث بينها تصادم .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]وَآيَةٌ لَهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ [size=2]-41[/size] وَخَلَقْنَا لَهُمْ مِنْ مِثْلِهِ مَا يَرْكَبُونَ [size=2]-42[/size] وَإِنْ نَشَأْ نُغْرِقْهُمْ فَلَا صَرِيخَ لَهُمْ وَلَا هُمْ يُنْقَذُونَ [size=2]– 43[/size] إِلَّا رَحْمَةً مِنَّا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ [size=2]– 44[/size][/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ودليل لهم وبرهان على أن الله وحده المستحق للعبادة, المنعم بالنعم, أنَّا حملنا مَن نجا مِن ولد آدم في سفينة نوح المملوءة بأجناس المخلوقات; لاستمرار الحياة بعد الطوفان.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهذه آية على عظيم قدرة الله تعالى حيث علم الإنسان صناعة ما نراه من وسائل النقل , من سيارات وسفن وطائرات إلى غير ذلك من مستجدات لا يعلمها إلا الله تعالى [/color][color=darkolivegreen]( وَخَلَقْنَا لَهُمْ مِنْ مِثْلِهِ مَا يَرْكَبُونَ ).[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 06-22-2010 08:05 PM

[center][b][size=5][font=arial][color=black]بسم الله الرحمن الرحيم[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الثالث والعشرون[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]( 2 )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة يس[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ [size=2]-60[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ [size=2]-61[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلاًّ كَثِيراً أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ [size=2]-62[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*****[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][u]مفهوم العبادة[/u] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]يظن كثير من الناس أن العبادة تعني الصلاة وبقية الفرائض من صيام وزكاة وحج وحسب , ولكن في حقيقة إن الأمر أكثر من ذلك, فالعبادة تعني الطاعة والإذعان لشريعة الله في الإسلام في سائر الأمور, قال تعالى: [/color][color=navy]وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ [size=2]– 56 الذاريات[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]هذه الغاية، التي خلق الله الجن والإنس لها، وبعث جميع الرسل يدعون إليها، وهي عبادته أي طاعته في كل ما أمر والإنابة إليه والإقبال عليه، والإعراض عما سواه، وذلك يتضمن معرفة الله تعالى، المتضمنة لمعرفته ومحبته،[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فإن تمام العبادة، متوقف على المعرفة بالله، بل كلما ازداد العبد معرفة لربه، كانت عبادته أكمل، فهذا الذي خلق الله المكلفين لأجله،[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والناس كلهم عبيد الله بل الأشياء كلها كذلك بالتسخير لقوانين الله الكونية، وبعضها بالاختيار وهم عباد الله المؤمنين ويسمون عباد لا عبيد، [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ويطلق لفظ عباد علي كافة الناس بعد الموت. قال تعالى: [/color][color=navy]يَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ أَأَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلَاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ [size=2]– 17 الفرقان[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وذلك لأن الجميع طائع ولا مجال للتمرد والعصيان في البرزخ أو الدار الأخرة. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وتعد الطاعة لأوامر وإغواءات الشيطان عبادة له رغم لا سجود ولا صلاة ولا صوم للشيطان ومع ذلك قال تعالى: [color=darkolivegreen]أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ[/color]....[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ليدل ذلك على أن طاعة الشيطان في المحرمات يعد عبادة حيث يحلل الحرام ويحرم الحلال.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkslateblue]وفي الحديث الشريف , قدم [ عدي بن حاتم ] على النبي صلى الله عليه وسلم وهو نصراني فسمعه يقرأ هذه الآية : ( اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح بن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون )31 التوبة قال : فقلت له : إنا لسنا نعبدهم ، قال : أليس يحرمون ما أحل الله فتحرمونه ، ويحلون ما حرم الله فتحلونه ، قال : قلت : بلى ، قال : فتلك عبادتهم[/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black]الراوي: عدي بن حاتم الطائي - المصدر: حقيقة الإسلام و الإيمان, لابن تيمية - الصفحة أو الرقم: 111[/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black]خلاصة حكم المحدث: حسن[/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أي يُحِلُّون لهم ما حرم اللّه فيحلونه، ويحرمون لهم ما أحل اللّه فيحرمونه، ويشرعون لهم من الشرائع والأقوال المنافية لدين الرسل فيتبعونهم عليها.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وكانوا أيضا يغلون في مشايخهم وعبادهم ويعظمونهم، ويتخذون قبورهم أوثانا تعبد من دون اللّه، وتقصد بالذبائح، والدعاء والاستغاثة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن الناس يجعل نفسه عبدا للدنيا وأعراضها، وهو المعتكف على خدمتها ومراعاتها، وإياه قصد النبي عليه الصلاة والسلام بقوله: [/color][color=darkslateblue]( تعس عبد الدرهم، تعس عبد الدينار ) [size=2](أخرجه البخاري في كتاب الرقائق 7/175)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والإقرار بالالتزام بالطاعة لله أي العبادة - يتكرر في جميع الصلوات بقرآءة فاتحة الكتاب , [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [size=2]-5[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فالعبادة اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأعمال, والأقوال الظاهرة والباطنة. و الاستعانة هي الاعتماد على الله تعالى في جلب المنافع, ودفع المضار, مع الثقة به في تحصيل ذلك.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والقيام بعبادة الله والاستعانة به هو الوسيلة للسعادة الأبدية, والنجاة من جميع الشرور, فلا سبيل إلى النجاة إلا بالقيام بهما. [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبهذا المفهوم الواضح للعبادة وهو الطاعة لشريعة الله تعالى متمثلة في كتاب الله القرآن العظيم وسنة رسوله صلى الله عليه واله وسلم. تستقيم حركة الحياة لدى المؤمن مع ضرورة الحرص على أداء الفرائض وعلى رأسها الصلاة والزكاة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]قُلْ لِعِبَادِي الَّذِينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُنفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خِلالٌ [size=2]-31 إبراهيم[/size] [/color][/font][/size][/b][/center]
[color=navy] [/color]
[center][b][size=5][font=arial][color=black]قل -أيها الرسول- لعبادي الذين آمنوا: يؤدوا الصلاة بحدودها, ويخرجوا بعض ما أعطيناهم من المال في وجوه الخير الواجبة والمستحبة مسرِّين ذلك ومعلنين, من قبل أن يأتي يوم القيامة الذي لا ينفع فيه فداء ولا صداقة.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن التوجيهات المهمة لعباد الله الالتزام بالقول الحسن الطيب. قال تعالى:[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوّاً مُبِيناً [size=2]- 53 الإسراء[/size][/color][/font][/size][/b][/center]
[size=2] [/size]
[center][b][size=5][font=arial][color=black]وقل لعبادي المؤمنين يقولوا في تخاطبهم وتحاورهم الكلام الحسن الطيب؛ فإنهم إن لم يفعلوا ذلك ألقى الشيطان بينهم العداوة والفساد والخصام. إن الشيطان كان للإنسان عدوًا ظاهر العداوة.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وعلى الإنسان الطائع لله أي العابد والملتزم بشريعة الله, أن يتوجه بالدعاء في كل أموره فإن ربي قريب مجيب. قال تعالى: [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَان فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ [size=2]– 186البقرة[/size][/color][/font][/size][/b][/center]
[color=navy] [/color]
[center][b][size=5][font=arial][color=black]وإذا سألك -أيها النبي- عبادي عني فقل لهم: إني قريب منهم, أُجيب دعوة الداعي إذا دعاني, فليطيعوني فيما أمرتهم به ونهيتهم عنه, وليؤمنوا بي, لعلهم يهتدون إلى مصالح دينهم ودنياهم. وفي هذه الآية إخبار منه سبحانه عن قربه من عباده, القرب اللائق بجلاله.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]********[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وعباد الله ليس للشيطان عليهم سلطان لإغوائهم[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال تعالى:[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنْ اتَّبَعَكَ مِنْ الْغَاوِينَ [size=2](42) الحجر[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أي إن عبادي الذين أخلصوا لي لا أجعل لك سلطانًا على قلوبهم تضلُّهم به عن الصراط المستقيم, لكن سلطانك على مَنِ اتبعك مِنَ الضالين المشركين الذين رضوا بولايتك وطاعتك بدلا من طاعتي.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]********[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن النتائج العظيمة لعبادة الله والأعمال الصالحة التمكين في الأرض. قال تعالى: [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِي الصَّالِحُونَ [size=2](105) الأنبياء[/size][/color][/font][/size][/b][/center]
[size=2] [/size]
[center][b][size=5][font=arial][color=black]ولقد كتبنا في الكتب المنزلة من بعد ما كُتِب في اللوح المحفوظ: أن الأرض يرثها عباد الله الصالحون الذين قاموا بما أُمروا به, واجتنبوا ما نُهوا عنه, وهم أمة محمد صلى الله عليه وسلم.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وعلى المؤمن ألا يضيق على نفسه , فإن لم يستطع عبادة الله في أرض ما فإن أرض الله واسعة . قال تعالى:[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=navy]يَا عِبَادِي الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ [size=2](56) العنكبوت[/size][/color][size=2] [/size][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]يا عبادي الذين آمنوا إن كنتم في ضيق من إظهار الإيمان وعبادة الله وحده, فهاجِروا إلى أرض الله الواسعة, وأخلصوا العبادة لي وحدي.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]والمؤمن لا يقنط من رحمة الله تعالى فلو وقع الإنسان في بعض المعاصي والذنوب وجب عليه الرجوع والتوبة , قال تعالى:[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [size=2](49) الحجر[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقال تعالى:[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [size=2](53) الزمر[/size][/color][/font][/size][/b][/center]
[size=2] [/size]
[center][b][size=5][font=arial][color=black]قل -أيها الرسول- لعبادي الذين تمادَوا في المعاصي, وأسرفوا على أنفسهم بإتيان ما تدعوهم إليه نفوسهم من الذنوب: لا تَيْئسوا من رحمة الله؛ لكثرة ذنوبكم, إن الله يغفر الذنوب جميعًا لمن تاب منها ورجع عنها مهما كانت, إنه هو الغفور لذنوب التائبين من عباده, الرحيم بهم.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن أعظم البشريات للمؤمن في الأخرة أن يدخل في عداد عباد الله الصالحين , قال تعالى:[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ [size=2](27)[/size] ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً [size=2](28)[/size] فَادْخُلِي فِي عِبَادِي [size=2](29)[/size] وَادْخُلِي جَنَّتِي [size=2](30)[/size] الفجر[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]يا أيتها النفس المطمئنة إلى ذِكر الله والإيمان به, وبما أعدَّه من النعيم للمؤمنين, ارجعي إلى ربك راضية بإكرام الله لك, والله سبحانه قد رضي عنك, فادخلي في عداد عباد الله الصالحين, وادخلي معهم جنتي.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]********[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 06-25-2010 07:41 PM

[center][b][size=5][font=arial][color=black]بسم الله الرحمن الرحيم[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الثالث والعشرون[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]( 3 )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الصافات[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ [size=2]- 171[/size] إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ [size=2]- 172[/size] وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ [size=2]- 173[/size] [/color][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][color=black][b][size=5][font=arial]قد سبقت كلمة اللّه التي لا مرد لها ولا مخالف لها لعباده المرسلين وجنده المفلحين، أنهم الغالبون لغيرهم، المنصورون من ربهم، نصرا عزيزا، يتمكنون فيه من إقامة دينهم، وهذه بشارة عظيمة للمؤمنين.[/font][/size][/b][/color]
[color=black][b][size=5][font=arial]وخير دليل لنصر الله تعالى, نصره لعبده وحبيبه رسول الله صلى الله عليه وسلم,[/font][/size][/b][/color]
[color=black][b][size=5][font=arial][color=indigo]﴿ إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾[size=2]40[/size] [size=2]التوبة[/size] [/color]أي: إلا تنصروا رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم، فاللّه غني عنكم، لا تضرونه شيئا، فقد نصره الله [color=indigo]﴿ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ﴾[/color] من مكة لما هموا بقتله، وسعوا في ذلك، وحرصوا أشد الحرص، فألجؤوه إلى أن يخرج.[/font][/size][/b][/color][color=black]
[b][size=5][font=arial][color=indigo]﴿ ثَانِيَ اثْنَيْنِ ﴾[/color] أي: هو وأبو بكر الصديق رضي اللّه عنه. [color=indigo]﴿ إِذْ هُمَا فِي الْغَار ِ﴾[/color] لجآ إلى غار ثور في أسفل مكة، فمكثا فيه ليبرد عنهما الطلب.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]فهما في تلك الحالة الحرجة الشديدة المشقة، حين انتشر الأعداء من كل جانب يطلبونهما ليقتلوهما، فأنزل اللّه عليهما من نصره ما لا يخطر على البال.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=indigo]﴿ إِذْ يَقُولُ ﴾[/color] النبي صلى الله عليه وسلم [color=indigo]﴿ لِصَاحِبِهِ ﴾[/color] أبي بكر لما حزن واشتد قلقه، [color=indigo]﴿ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ﴾[/color] بعونه ونصره وتأييده.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=indigo]﴿ فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ ﴾[/color] أي: الثبات والطمأنينة، والسكون المثبتة للفؤاد، ولهذا لما قلق صاحبه سكنه وقال [color=indigo]﴿ لا تحزن إن اللّه معنا ﴾[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=indigo]﴿ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا ﴾[/color] وهي الملائكة الكرام، الذين جعلهم اللّه حرسا له، [color=indigo]﴿ وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى ﴾[/color] أي: الساقطة المخذولة، فخذلهم اللّه ولم يتم لهم مقصودهم، بل ولا أدركوا شيئا منه.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]ونصر اللّه رسوله بدفعه عنه، وهذا هو النصر المذكور في هذا الموضع، فإن النصر على قسمين: [/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]أولا : نصر المسلمين على عدوهم بأن يتم اللّه لهم ما طلبوا، وقصدوا، من نصر وعزة.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]والثاني : نصر المستضعف الذي طمع فيه عدوه القادر، فنصر اللّه إياه، أن يرد عنه عدوه، ويدافع عنه، ولعل هذا النصر أنفع النصرين، ونصر اللّه رسوله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين من هذا النوع.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]وقوله [color=indigo]﴿ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ﴾[/color] أي كلماته القدرية وكلماته الدينية، هي العالية على كلمة غيره، التي من جملتها قوله: [color=indigo]﴿ وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ ﴿ إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ ﴾ ﴿ وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ ﴾ [/color]فدين اللّه هو الظاهر العالي على سائر الأديان، بالحجج الواضحة، والآيات الباهرة والسلطان الناصر.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=indigo]﴿ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ﴾[/color] لا يغالبه مغالب، ولا يفوته هارب، [color=indigo]﴿ حَكِيمٌ ﴾[/color] يضع الأشياء مواضعها، وقد يؤخر نصر حزبه إلى وقت آخر، اقتضته الحكمة الإلهية.[/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial]*********[/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][size=6][color=darkolivegreen]وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ .[/color][/size][/font][/size][/b][/center]

[center][size=5][b][font=arial]والنصر يكون للمؤمنين حتى ولو كانوا قلة, [color=indigo]قال تعالى : كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ [size=2]– 249[/size] [size=2]البقرة[/size][/color][/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial]وقد يخطئ من يظن أن النصر بالكثرة العددية .[/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial] [color=navy]قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها . فقال قائل : ومن قلة نحن يومئذ ؟ قال : بل أنتم يومئذ كثير ، ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم ، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن . فقال قائل : يا رسول الله .. وما الوهن ؟ قال : حب الدنيا وكراهية الموت .[/color][/font][/b][/size]
[b][font=arial][size=2]الراوي: ثوبان - المصدر: صحيح أبي داود - الألباني- الصفحة أو الرقم: 4297[/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=2]خلاصة حكم المحدث: صحيح[/size][/font][/b]
[size=5][b][font=arial]والكثرة العددية ليست المعيار للنصر ولكن المعيار الأول الإيمان بأن النصر من عند الله تعالى ينصر من يشاء , [/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial]والمعيار الثاني الإعداد المستمر للقوة وذلك لقوله تعالى : [color=indigo]وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ...[size=2]- 60 الأنفال[/size][/color] [/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial]والمعيار الثالث وحدة الصف بين جميع المؤمنين لقوله تعالى: [color=indigo]وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [size=2]– 46 الأنفال[/size][/color][/font][/b][/size][/center]

[center][size=5][b][font=arial]وخير مثال لذلك يوم حنين حيث قال بعض المؤمنون لن نهزم اليوم من قلة.[/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial]قال تعالى :[/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial][color=indigo]لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ [size=2]– 25[/size] ثُمَّ أَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنْزَلَ جُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ [size=2]– 26[/size] ثُمَّ يَتُوبُ اللَّهُ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَلَى مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [size=2]– 27 التوبة[/size][/color][/font][/b][/size][/center]

[center][size=5][b][font=arial]وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم لما فتح مكة، سمع أن هوازن اجتمعوا لحربه، فسار إليهم صلى الله عليه وسلم في أصحابه الذين فتحوا مكة، وممن أسلم من الطلقاء أهل مكة، فكانوا اثني عشر ألفا، والمشركون أربعة آلاف، فأعجب بعض المسلمين بكثرتهم، وقال بعضهم: لن نغلب اليوم من قلة.[/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial]فلما التقوا هم وهوازن، حملوا على المسلمين حملة واحدة ، وفروا ولم يبق مع رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، إلا نحو مائة رجل، ثبتوا معه، وجعلوا يقاتلون المشركين، وجعل النبي صلى الله عليه وسلم، يركض بغلته نحو المشركين ويقول: ﴿[color=navy] أنا النبي لا كذب، أنا ابن عبد المطلب ﴾[/color][/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial]ولما رأى من المسلمين ما رأى، أمر العباس بن عبد المطلب أن ينادي في الأنصار وبقية المسلمين، وكان رفيع الصوت، فناداهم: يا أصحاب السمرة، يا أهل سورة البقرة.[/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial]فلما سمعوا صوته، عطفوا عطفة رجل واحد، فاجتلدوا مع المشركين، فهزم اللّه المشركين، هزيمة شنيعة، واستولوا على معسكرهم .[/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial]وذلك قوله تعالى: [color=indigo]﴿ لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ ﴾[/color] وهو اسم للمكان الذي كانت فيه الوقعة بين مكة والطائف.[/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial][color=indigo]﴿ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا ﴾[/color] أي: لم تفدكم شيئا، قليلا ولا كثيرا [color=indigo]﴿ وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ﴾[/color] أي: على رحبها وسعتها، [color=indigo]﴿ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ ﴾[/color] أي: منهزمين.[/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial][color=indigo]﴿ ثُمَّ أَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ ﴾[/color] والسكينة ما يجعله اللّه في القلوب وقت القلاقل والزلازل والمفظعات، مما يثبتها، ويسكنها ويجعلها مطمئنة، وهي من نعم اللّه العظيمة على العباد.[/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial][color=indigo]﴿ وَأَنْزَلَ جُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا ﴾[/color] وهم الملائكة، أنزلهم اللّه معونة للمسلمين يوم حنين، يثبتونهم، ويبشرونهم بالنصر.[/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial][color=indigo]﴿ وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا ﴾[/color] بالهزيمة والقتل.[/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial][color=indigo]﴿ وَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ ﴾[/color] يعذبهم اللّه في الدنيا، ثم يردهم في الآخرة إلى عذاب غليظ.[/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial]وبهذه الدروس العملية نتعلم كيف يأتي النصر لأمتنا وجميع بلدان المسلمين.[/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial][/font][/b][/size]
[b][font=arial][size=6][color=darkolivegreen]وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ [size=2]- 171[/size] إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ [size=2]- 172[/size] وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ [size=2]- 173[/size][/color][/size][/font][/b]
[size=5][b][font=arial][/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial]*******[/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial][/font][/b][/size]
[size=5][b][font=arial]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/font][/b][/size][/color][/center]

صابر عباس حسن 06-29-2010 08:31 PM

[center][color=black] [/color][b][size=5][font=arial][color=black]بسم الله الرحمن الرحيم[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الثالث والعشرون[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]( 4 )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة ص[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالأرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ [size=2]– 27[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الأرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ [size=2]– 28[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ [size=2]– 29[/size][/color][size=2] [/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]إن المتدبر لخلق السماوات والأرض يدرك مدى الحكمة والقدرة والتنظيم لهذا الكون ولا مجال للصدفة أوالعشوائية أو الفساد , فهل تأخرت الشمس عن سطوعها يوما منذ ملايين السنين ؟ هل تمرد القمر عن مساره حول الأرض فاختل توقيته ؟ هل توقفت الأرض في دورتها حول محورها يوما منذ ملايين السنين ؟ أو دورانها حول الشمس ؟[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]هذا عن الكون من حولنا , منتظم دقيق يعمل بمقتضى قانون الله في الكون دون خلل ولا فساد.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]كذلك المخلوقات على وجه الأرض (الغير مكلفة شرعا) تسير وفق فطرة الله التي فطرها عليها , فلو ذهبت لبيئة لم يسكنها إنسان لوجدتها نظيفة منظمة غير مختلة ليس بها عوادم ضارة تلوث الهواء ولا مخلفات تلوث الماء , فالشجر يمد الكائنات الحيونية بالأكسوجين. والحيوانات تمد النبات بالكربون والسماد . وتعمل الأوراق الخضراء من النبات على إختزان الطاقة من الشمس , وبهذه الدقة في المنظومة الكونية تتحرك النجوم والكواكب والأقمار حتى الكائنات على وجه الأرض. [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالأرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلا..[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]يخبر تعالى عن تمام حكمته في خلقه السماوات والأرض، وأنه لم يخلقهما باطلا، أي: عبثا ولعبا من غير فائدة ولا مصلحة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا ﴾[/color] بربهم، حيث ظنوا ما لا يليق بجلاله. [color=darkolivegreen]﴿ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّار ِ﴾[/color] فإنها التي تأخذ الحق منهم، وتبلغ منهم كل مبلغ.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإنما خلق اللّه السماوات والأرض بالحق وللحق، فخلقهما ليعلم العباد كمال علمه وقدرته وسعة سلطانه، وأنه تعالى وحده المعبود، دون من لم يخلق مثقال ذرة من السماوات والأرض، وأن البعث حق، وسيفصل اللّه بين أهل الخير والشر.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولا يظن الجاهل بحكمة اللّه أن يسوي اللّه بينهما في حكمه، ولهذا قال: [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الأرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّار ِ﴾[/color] هذا غير لائق بحكمتنا وحكمنا.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وفي المقابل لم يلتزم الإنسان - إلا من رحم الله – ولم يزعن لقانون الفطرة , فظهر الفساد في البر والبحر , قال تعالى:[color=indigo]﴿ ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ﴾ [size=2]41 الروم[/size][/color][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أي: استعلن الفساد في البر والبحر أي: فساد معايشهم ونقصها وحلول الآفات بها، وفي أنفسهم من الأمراض والوباء وغير ذلك، وذلك بسبب ما قدمت أيديهم من الأعمال الفاسدة المفسدة بطبعها.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]هذه المذكورة [color=indigo]﴿ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا ﴾[/color] أي: ليعلموا أنه المجازي على الأعمال فعجل لهم نموذجا من جزاء أعمالهم في الدنيا[color=indigo] ﴿ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ﴾[/color] عن أعمالهم التي أثرت لهم من الفساد ما أثرت، فتصلح أحوالهم ويستقيم أمرهم. فسبحان من أنعم ببلائه وتفضل بعقوبته وإلا فلو أذاقهم جميع ما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولا يظن الجاهل بحكمة اللّه أن يسوي اللّه بين المؤمنين الصالحين والمفسدين في حكمه، ولهذا قال: [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الأرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّار ِ﴾[/color] هذا غير لائق بحكمتنا وحكمنا.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والعمل الصالح اقترن بالإيمان في كل آيات القرآن , قال تعالى: [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=indigo]﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ ﴾ [size=2]9 العنكبوت[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أي: من آمن باللّه وعمل صالحا، فإن اللّه وعده أن يدخله الجنة في جملة عباده الصالحين، من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، كل على حسب درجته ومرتبته عند اللّه، فالإيمان الصحيح والعمل الصالح عنوان على سعادة صاحبه، وأنه من أهل الرحمن، والصالحين من عباد اللّه تعالى.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أما الفساد: فمعناه خروج الشيء عن الاعتدال، قليلا كان الخروج عنه أو كثيرا، ويضاده الصلاح، ويستعمل ذلك في النفس، والبدن، والأشياء الخارجة عن الاستقامة،[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والفجور: شق ستر الديانة، يقال: فجر فجورا فهو فاجر، وجمعه: فجار وفجرة. قال تعالى: [color=indigo]( كلا إن كتاب الفجار لفي سجين ) [size=2]7 المطففين[/size][/color][size=2]،[/size] وقال تعالى: [color=indigo]( وإن الفجار لفي جحيم ) [size=2]14 الانفطار[/size] ،[/color] وقال تعالى: [color=indigo]( أولئك هم الكفرة الفجرة ) [size=2]42 عبس[/size][/color] ، وقال تعالى: [color=indigo]( بل يريد الإنسان ليفجر أمامه ) [size=2]5 القيامة[/size][/color] ، أي: يريد الحياة ليتعاطى الفجور فيها. وقيل: معناه ليذنب فيها. وقيل: معناه يذنب ويقول غدا أتوب، ثم لا يفعل فيكون ذلك فجورا لبذله عهدا لا يفي به.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وسمي الكاذب فاجرا لكون الكذب بعض الفجور.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وورد في دعاء القنوت في الوتر: ( ونخلع ونترك من يفجرك ) [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ ﴾[/color] فيه خير كثير، وعلم غزير، فيه كل هدى من ضلالة، وشفاء من داء، ونور يستضاء به في الظلمات، وكل حكم يحتاج إليه المكلفون، وفيه من الأدلة القطعية على كل مطلوب، فهو أجل كتاب جاء إلى العالم منذ أنشأه اللّه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ ﴾[/color] أي: هذه الحكمة من إنزاله، ليتدبر الناس آياته، فيستخرجوا علمها ويتأملوا أسرارها وحكمها، فإنه بالتدبر فيه والتأمل لمعانيه، وإعادة الفكر فيها مرة بعد مرة، تدرك بركته وخيره، وهذا يدل على الحث على تدبر القرآن، وأنه من أفضل الأعمال، وأن القراءة المشتملة على التدبر أفضل من سرعة التلاوة التي لا يحصل بها هذا المقصود.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen][/color][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الألْبَابِ ﴾[/color] أي: أولو العقول الصحيحة، يتذكرون بتدبرهم لها كل علم ومطلوب، فدل هذا على أنه بحسب لب الإنسان وعقله يحصل له التذكر والانتفاع بهذا الكتاب.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبهذا المفهوم ندرك أهمية البحث العلمي كأهم مبدأ من مبادئ الإسلام في ظل الإيمان والتقوى والعمل الصالح والبعد عن الفساد والفجور في الأرض.[/color][/font][/size][/b][/center]
[color=black] [/color]
[center][b][size=5][font=arial][color=black]*********[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 07-05-2010 02:22 AM

[center][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/font][/size][/center]

[center][b][size=5][font=arial]مع الجزء الثالث والعشرون[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]( 5 )[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]وبعض أيات من سورة ص[/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]مبدأ الصبر عند المرض والابتلاء[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومع هذه الصورة الحية لنبي الله ( أيوب ) عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ [size=2]– 41[/size] ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ [size=2]– 42[/size] وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لأولِي الألْبَابِ [size=2]– 43[/size] وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِبْ بِهِ وَلا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ [size=2]– 44[/size][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]﴿ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ ﴾[/color] حين أصابه الضر، فصبر على ضره، فلم يشتك لغير ربه، ولا لجأ إلا إليه داعيا، وإليه لا إلى غيره شاكيا، فقال: رب [color=darkolivegreen]﴿ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ ﴾[/color] أي: بأمر مشق متعب معذب، وكذلك هلك أهله وماله. ولكنه صبر.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]فقيل له: [color=darkolivegreen]﴿ ارْكُضْ بِرِجْلِكَ ﴾[/color] أي: اضرب الأرض بها، لينبع لك منها عين تغتسل منها وتشرب، فيذهب عنك الضر والأذى، ففعل ذلك، فذهب عنه الضر، وشفاه اللّه تعالى.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]﴿ وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ ﴾[/color] في الدنيا، وأغناه اللّه، وأعطاه مالا عظيما [color=darkolivegreen]﴿ رَحْمَةً مِنَّا ﴾[/color] بعبدنا أيوب، حيث صبر فأثبناه من رحمتنا ثوابا عاجلا وآجلا. [color=darkolivegreen]﴿ وَذِكْرَى لِأُولِي الأَلْبَابِ ﴾ [/color]أي: وليتذكر أولو العقول بحالة أيوب ويعتبروا، فيعلموا أن من صبر على الضر، أن اللّه تعالى يثيبه ثوابا عاجلا وآجلا، ويستجيب دعاءه إذا دعاه.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]﴿ وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا ﴾[/color] أي حزمة شماريخ [color=darkolivegreen]﴿ فَاضْرِبْ بِهِ وَلا تَحْنَثْ ﴾[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]قال المفسرون: وكان في مرضه وضره، قد غضب على زوجته في بعض الأمور، فحلف: لئن شفاه اللّه ليضربنها مائة جلدة، فلما شفاه اللّه، وكانت امرأته صالحة محسنة إليه، رحمها اللّه ورحمه، فأمره أن يضربها بضغث فيه مائة شمراخ ضربة واحدة، فيبر في يمينه. وهذا وجه من وجوه التيسير في الفتوى حيث أنه أبر بقسمه ولم يتسبب في إلام زوجته الوفية.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]﴿ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا ﴾[/color] أي: ابتليناه بالضر العظيم، فصبر لوجه اللّه تعالى. [color=darkolivegreen]﴿ نِعْمَ الْعَبْدُ ﴾[/color] الذي كمل مراتب العبودية، في حال السراء والضراء، والشدة والرخاء.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]﴿ إِنَّهُ أَوَّابٌ ﴾[/color] أي: كثير الرجوع إلى اللّه، في مطالبه الدينية والدنيوية، كثير الذكر لربه والدعاء، والمحبة.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]وهذه الصور الوقعية تعلمنا الصبر حين الإصابة بالمرض والتضرع إلى الله تعالى وطلب الشفاء منه مع أخذ الدواء , فالله تعالى خالق الداء والدواء . ولا نضجر ولا نيأس من رحمة الله .[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]*********[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فالمرض يصيب الإنسان , فيكون رفعة وزيادة في حسنات المؤمن ,[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقد يكون كفارة من الذنوب لبعض المؤمنين.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقد يكون عقابا لبعض الناس ,[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]وتلاحظ ذلك من تصرف المريض , فالمؤمن يدرك أن ما أصابه لم يكن ليخطئه فهو راضي وفرح بمعية الله تعالى , ففي الحديث القدسي : إن الله عز وجل يقول ، يوم القيامة [color=indigo]: يا ابن آدم ! مرضت فلم تعدني . قال : يا رب ! كيف أعودك ؟ وأنت رب العالمين . قال : أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده . أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده ؟[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][size=2]الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2569[/size][/font][/size][/b][size=5]
[b][font=arial][size=2]خلاصة حكم المحدث: صحيح[/size][/font][/b]
[b][font=arial][/font][/b]
[b][font=arial]وآخر يذنب فيصيبه البلاء فيحمد الله تعالى , ويتذكر قول حبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم : [color=darkslateblue]ما يصيب المسلم ، من نصب ولا وصب ، ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم ، حتى الشوكة يشاكها ، إلا كفر الله بها من خطاياه .[/color][/font][/b]
[b][font=arial][size=2]الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5641[/size][/font][/b]
[b][size=2][font=arial]خلاصة حكم المحدث: [صحيح][/font][/size][/b]

[b][font=arial]وتجد شخص يصيبه المرض فينهار ويشتكي ويسخط وتسود الدنيا في وجهه وييأس , فيعد هذا عقاب له والله أعلم .[/font][/b]
[b][font=arial][/font][/b]
[b][font=arial]*******[/font][/b]
[b][font=arial][color=black]ونتعلم مما سبق أن الله تعالى رحيم بعباده يبتليهم ليرحمهم ويرفع من درجاتهم في الجنة أو يكفر عنهم سيئاتهم , أو يذكرهم بأن الدنيا دار بلاء وليست الجنة فعودوا إلى ربكم من قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أت الله بقلب سليم.[/color][/font][/b]
[b][font=arial][/font][/b]
[b][font=arial]وليعلم الإنسان أن الشفاء بيد الله وحده , وأن الله تعالى خلق الدواء وجعله سببا فلا ترد سببا خلقه الله لك. ولكن كن على يقين أن الأمر كله لله تعالى ,فقد يكون هناك شخصان بنفس المرض ويتناولا نفس الدواء , فيشفى أحدهم ولا يشفى الأخر . لأن الأمر كله مرده إلى الله نعالى, وقد أخبرنا الله في سورة الشعراء الآية 80 عن قول إبراهيم الخليل عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام قال:[/font][/b]
[b][font=arial][color=navy][/color][/font][/b]
[b][font=arial][size=7][color=navy]وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ[/color][/size][/font][/b][/center]

[center][b][font=arial]********[/font][/b]
[b][font=arial]والقرآن خير شفاء لقلوب المؤمنين , ويتيقن بذلك المداومون على قرآته.[/font][/b]
[b][font=arial]قال تعالى:[/font][/b]
[b][font=arial][color=navy]يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ [size=2]- 57 يونس[/size][/color] [/font][/b]
[b][font=arial][/font][/b]
[b][font=arial]هذا القرآن، شفاء لما في الصدور من أمراض الشهوات الصادة عن الانقياد للشرع وأمراض الشبهات، القادحة في العلم اليقيني، فإن ما فيه من المواعظ والترغيب والترهيب، والوعد والوعيد، مما يوجب للعبد الرغبة والرهبة.[/font][/b]
[b][font=arial]وصار ما يرضي الله أحب إلى العبد من شهوة نفسه.[/font][/b]
[b][font=arial]وكذلك ما فيه من البراهين والأدلة التي صرفها الله غاية التصريف، وبينها أحسن بيان، مما يزيل الشبه القادحة في الحق، ويصل به القلب إلى أعلى درجات اليقين.[/font][/b]
[b][font=arial]وإذا صح القلب من مرضه، ورفل بأثواب العافية، تبعته الجوارح كلها، فإنها تصلح بصلاحه، وتفسد بفساده. [color=navy]﴿وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ﴾[/color] فالهدى هو العلم بالحق والعمل به.[/font][/b]
[b][font=arial]والرحمة هي ما يحصل من الخير والإحسان، والثواب العاجل والآجل، لمن اهتدى به، فالهدى أجل الوسائل، والرحمة أكمل المقاصد والرغائب، ولكن لا يهتدي به، ولا يكون رحمة إلا في حق المؤمنين.[/font][/b]
[b][font=arial]وإذا حصل الهدى، وحلت الرحمة الناشئة عنه، حصلت السعادة والفلاح، والربح والنجاح، والفرح والسرور.[/font][/b]
[b][font=arial]ولذلك أمر تعالى بالفرح بذلك فقال: [color=navy]﴿قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ﴾[/color] الذي هو القرآن، الذي هو أعظم نعمة ومنة، وفضل تفضل الله به على عباده [color=navy]﴿وَبِرَحْمَتِهِ﴾[/color] الدين والإيمان، وعبادة الله ومحبته ومعرفته.[/font][/b]
[b][font=arial][/font][/b]
[b][font=arial]وقال تعالى:[/font][/b]
[b][font=arial][color=navy]﴿وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا﴾ [size=2]- 82 الإسراء[/size][/color][/font][/b]
[b][font=arial][/font][/b]
[b][font=arial]فالقرآن مشتمل على الشفاء والرحمة، وليس ذلك لكل أحد، وإنما ذلك للمؤمنين به، المصدقين بآياته، العاملين به، وأما الظالمون بعدم التصديق به أو عدم العمل به، فلا تزيدهم آياته إلا خسارًا، إذ به تقوم عليهم الحجة، فالشفاء الذي تضمنه القرآن عام لشفاء القلوب، من الشبه، والجهالة، والآراء الفاسدة، والانحراف السيئ، والقصود السيئة[/font][/b]
[b][font=arial]فإنه مشتمل على العلم اليقيني، الذي تزول به كل شبهة وجهالة، والوعظ والتذكير، الذي يزول به كل شهوة تخالف أمر الله، ولشفاء الأبدان من آلامها وأسقامها.[/font][/b]
[b][font=arial]وأما الرحمة، فإن ما فيه من الأسباب والوسائل التي يحث عليها، متى فعلها العبد فاز بالرحمة والسعادة الأبدية، والثواب العاجل والآجل .[/font][/b][/center]

[center][b][font=arial]وقد خلق الله تعالى لنا دواء حلو الطعم رحمة منه وفضل, قال تعالى:[/font][/b]
[b][font=arial][color=navy]وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ [size=2]- 68[/size] ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [size=2]- 69 النحل[/size][/color][/font][/b]
[b][font=arial][/font][/b]
[b][font=arial]فيه شفاء للناس من أمراض عديدة. فهذا دليل على كمال عناية الله تعالى، وتمام لطفه بعباده، وأنه الذي لا ينبغي أن يحب غيره ويدعي سواه.[/font][/b][/center]

[center][b][font=arial]******[/font][/b][/center]

[center][b][font=arial]وإلى الجزء التالي إن شاء الله تعالى[/font][/b][/size][/center]

صابر عباس حسن 07-09-2010 11:06 AM

[center][color=black][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/font][/size][/color]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الرابع والعشرون[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]( 1 )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الزمر[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][font=arial][size=6][color=indigo][u]أهمية الصدق[/u][/color][/size][/font][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وقد تأكد هذا المبدأ كثيرا في سور القرآن العظيم وذلك لعظمه في بناء الأمم والحضارات. ولن يكون تكرارا إذا تحدثنا اليوم عن أهمية الصدق حيث أن الصدق يشمل جميع جوانب الحياة ولن نستطيع أن نغطي كل هذه الجوانب في لقاء واحد. فجميع مبادئ الإسلام تقوم على الصدق.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]*****[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ [size=2]- 32[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ [size=2]-33[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]لَهُم مَّا يَشَاءونَ عِندَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاء الْمُحْسِنِينَ [size=2]-34[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ [size=2]-35[/size][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=navy]إن الصدق يهدي إلى البر ، وإن البر يهدي إلى الجنة ، وإن الرجل ليصدق حتى يكون صديقا ، وإن الكذب يهدي إلى الفجور ، وإن الفجور يهدي إلى النار ، وإن الرجل ليكذب ، حتى يكتب عند الله كذابا .[/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black]الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6094[/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black]خلاصة حكم المحدث: [صحيح][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]دع ما يريبك إلى ما لا يريبك فإن الصدق طمأنينة والكذب ريبة .[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black]الراوي: الحسن بن علي بن أبي طالب المحدث: ابن حبان - المصدر: المقاصد الحسنة - الصفحة أو الرقم: 256[/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black]خلاصة حكم المحدث: [صحيح][/color][/size][/font][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]الصدق , هو أساس رسالة الاسلام , وأساس جميع المعاملات في الشريعة , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]التاجر الصدوق الأمين مع النبيين والصديقين والشهداء .[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black]الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/38[/color][/size][/font][/b][/center]
[b][size=5][font=arial][size=2][color=black][center][b][font=arial][size=2][color=black]خلاصة حكم المحدث: [صحيح][/color][/size][/font][/b][/center]
[/color][/size][/font][/size][/b][center][b][font=arial][size=2][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقال تعالى في سورة التوبة الآية 119: [/color][color=indigo]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أي: [color=indigo]﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ﴾[/color] باللّه، وبما أمر اللّه بالإيمان به، قوموا بما يقتضيه الإيمان، وهو القيام بتقوى اللّه تعالى، باجتناب ما نهى اللّه عنه والبعد عنه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=indigo]﴿ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ﴾[/color] في أقوالهم وأفعالهم وأحوالهم، الذين أقوالهم صدق، وأعمالهم، وأحوالهم لا تكون إلا صدقا خلية من الكسل والفتور، سالمة من المقاصد السيئة، مشتملة على الإخلاص والنية الصالحة، فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والصدق يجب أن يكون سلوكا عمليا في تربية الأطفال.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]عن عبد الله بن عامر : [/color][color=navy]دعتني أمي يوما ورسول الله صلى الله عليه وسلم قاعد في بيتنا فقالت ها تعال أعطيك فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم وما أردت أن تعطيه ؟ قالت : أعطيه تمرا ، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما إنك لو لم تعطيه شيئا كتبت عليك كذبة .[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black]الراوي: عبد الله بن عامر المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4991[/color][/size][/font][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ويوم القيامة يكون الصدق أمانا لصحابه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=indigo]﴿ قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾[/color] [size=2]119 المائدة.[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والصادقون هم الذين استقامت أعمالهم وأقوالهم ونياتهم على الصراط المستقيم والهدْي القويم، فيوم القيامة يجدون ثمرة ذلك الصدق، إذا أحلهم الله في مقعد صدق عند مليك مقتدر.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولذلك كان من مبادئ الإسلام الأساسية تحريم الكذب , بل نفي الإيمان والإسلام عن الكاذب, فالمؤمن لا يكون كذابا ابدا.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]ونعود إلى معاني الآيات التي معنا من سورة الزمر.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]يقول تعالى، محذرا ومخبرا: أنه لا أظلم وأشد ظلما [color=darkolivegreen]﴿ مِمَّنْ كَذَبَ عَلَى اللَّهِ ﴾[/color] إما بنسبته إلى ما لا يليق بجلاله، أو بادعاء النبوة، أو الإخبار بأن اللّه تعالى قال كذا، أو أخبر بكذا، أو حكم بكذا وهو كاذب.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ ﴾[/color] أي: ما أظلم ممن جاءه الحق المؤيد بالبينات فكذبه، فتكذيبه ظلم عظيم منه، لأنه رد الحق بعد ما تبين له، فإن كان جامعا بين الكذب على اللّه والتكذيب بالحق، كان ظلما على ظلم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ ﴾[/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولما ذكر الكاذب المكذب وجنايته وعقوبته، ذكر الصادق المصدق وثوابه، فقال: [color=darkolivegreen]﴿ وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ ﴾[/color] في قوله وعمله، فدخل في ذلك الأنبياء ومن قام مقامهم، ممن صدق فيما قاله عن خبر اللّه وأحكامه، وفيما فعله من خصال الصدق.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَصَدَّقَ بِهِ ﴾[/color] أي: بالصدق لأنه قد يجيء الإنسان بالصدق، ولكن قد لا يصدق به، بسبب استكباره، فلا بد في المدح من الصدق والتصديق، فصدقه يدل على علمه وعدله، وتصديقه يدل على تواضعه وعدم استكباره.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ﴾[/color] فإن جميع خصال التقوى ترجع إلى الصدق بالحق والتصديق به.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ﴾[/color] من الثواب، مما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر. فكل ما تعلقت به إرادتهم ومشيئتهم، من أصناف اللذات والمشتهيات، فإنه حاصل لهم، معد مهيأ،[color=darkolivegreen] ﴿ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ ﴾[/color] الذين يعبدون اللّه كأنهم يرونه، فإن لم يكونوا يرونه فإنه يراهم .[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]********[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 07-14-2010 08:09 PM

[font="arial"][center][size=5]بسم الله الرحمن الرحيم[/size][/center]

[center][size=5]مع الجزء الرابع والعشرون[/size]
[size=5]( 2 )[/size][/center]

[center][size=5]وبعض أيات من سورة غافر[/size][/center]

[center][size=5][color=darkolivegreen]ما يُجَادِلُ فِي آيَاتِ اللَّهِ إِلا الَّذِينَ كَفَرُوا فَلا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي الْبِلادِ [size=2]– 2[/size] كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَالأحْزَابُ مِنْ بَعْدِهِمْ وَهَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ [size=2]– 3[/size] وَكَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ أَصْحَابُ النَّارِ [size=2]– 4[/size] [/color][/size][/center]

[center][size=5]يخبر تبارك وتعالى أنه ما يجادل في آياته إلا الذين كفروا والمراد بالمجادلة هنا، المجادلة لرد آيات الله ومقابلتها بالباطل، فهذا من صنيع الكفار. فهم وحدهم من بين هذا الوجود الهائل يشذون ; وهم وحدهم من بين هذا الخلق العظيم ينحرفون . وهم - بالقياس إلى هذا الوجود - أضعف وأقل من النمل بالقياس إلى هذه الأرض . وهم حين يقفون في صف يجادلون في آيات الله ; ويقف الوجود الهائل كله في صف معترفاً بخالق الوجود مستنداً إلى قوة العزيز الجبار . . هم في هذا الموقف مقطوع بمصيرهم , مقضي في أمرهم ; مهما تبلغ قوتهم ; ومهما يتهيأ لهم من أسباب المال والجاه والسلطان.[/size][/center]

[center][size=5]*****[/size]
[size=5]وأما المؤمنون فيخضعون لله تعالى وشريعته التي أرسلها رحمة للعالمين وقد تعرفنا على جانب منها ضمن هذه السلسلة .[/size]
[size=5]ولا ينبغي للإنسان أن يغتر بحالة الإنسان الدنيوية، ويظن أن إعطاء الله إياه في الدنيا دليل على محبته له وأنه على الحق ولهذا قال تعالى: ﴿[color=darkolivegreen] فَلا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي الْبِلادِ[/color] ﴾ أي: ترددهم فيها بأنواع التجارات والمكاسب، فمهما تقلبوا , وتحركوا , وملكوا , واستمتعوا , فهم إلى اندحار وهلاك وبوار .[/size]
[size=5]فالواجب على الإنسان، أن ينظر إلى الحقائق الشرعية ويزن بها الناس، ولا يزن الحق بالناس، كما عليه من لا علم ولا عقل له.[/size]
[size=5]ثم هدد من جادل بآيات الله ليبطلها، كما فعل من قبله من الأمم من قوم نوح وعاد والأحزاب من بعدهم، الذين تحزبوا وتجمعوا على الحق ليبطلوه، وعلى الباطل لينصروه، ﴿ [color=darkolivegreen]و هَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ[/color] ﴾ من الأمم ﴿ [color=darkolivegreen]بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ[/color] ﴾ أي: يقتلوه. وهذا أبلغ ما يكون الرسل الذين هم قادة أهل الخير الذين معهم الحق الذي لا شك فيه ولا اشتباه، هموا بقتلهم، فهل بعد هذا البغي والضلال والشقاء إلا العذاب العظيم الذي لا يخرجون منه؟ [/size]
[size=5]ولهذا قال في عقوبتهم الدنيوية والأخروية: ﴿ [color=darkolivegreen]فَأَخَذْتُهُمْ[/color] ﴾ أي: بسبب تكذيبهم وتحزبهم ﴿ [color=darkolivegreen]فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ[/color] ﴾ كان أشد العقاب وأفظعه، ما هو إلا صيحة أو حاصب ينزل عليهم أو يأمر الأرض أن تأخذهم، أو البحر أن يغرقهم فإذا هم خامدون.[/size]
[size=5]﴿ [color=darkolivegreen]وَكَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ أَصْحَابُ النَّارِ[/color] ﴾ ومتى حقت كلمة الله على أحد فقد وقعت , وقضي الأمر , وبطل كل جدال . [/size][/center]

[center][size=5]******[/size]
[size=5]وفي المقابل نجد المؤمنين المهتدين الطائعين ونصر الله إياهم , واستغفار الملائكة لهم , واستجابة الله لدعائهم , وما ينتظرهم في الآخرة من نعيم .[/size][/center]

[center][size=5][color=darkolivegreen]الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ [size=2]– 7[/size] رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ [size=2]– 8[/size] وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [size=2]– 9[/size] [/color][/center]

[center]يخبر تعالى عن كمال لطفه تعالى بعباده المؤمنين، وما قيض لأسباب سعادتهم من الأسباب الخارجة عن قدرهم، من استغفار الملائكة المقربين لهم، ودعائهم لهم بما فيه صلاح دينهم وآخرتهم، وفي ضمن ذلك الإخبار عن شرف حملة العرش ومن حوله، وقربهم من ربهم، وكثرة عبادتهم ونصحهم لعباد الله، لعلمهم أن الله يحب ذلك منهم فقال: ﴿ [color=darkolivegreen]الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ[/color] ﴾ الذي وسع السماوات و الأرض والنجوم وسائر الكواكب والكرسي، وهؤلاء الملائكة، قد وكلهم الله تعالى بحمل عرشه العظيم،
﴿ [color=darkolivegreen]وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا[/color] ﴾ وهذا من جملة فوائد الإيمان وفضائله الكثيرة ، أن الملائكة الذين لا ذنوب عليهم يستغفرون لأهل الإيمان، فالمؤمن بإيمانه واتباعه شريعة ربه تسبب لهذا الفضل العظيم.[/center]

[center]********
وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/size][/center][/font]

بين الجناين 07-18-2010 07:43 PM

[URL="http://www.0zz0.com/"][IMG]http://www10.0zz0.com/2010/07/16/09/460373696.gif[/IMG][/URL]

صابر عباس حسن 07-21-2010 02:38 AM

[center][color=black][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/font][/size][/color]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الرابع والعشرون[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]( 3 )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة غافر[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][u]مبدأ الدفاع عن الحق[/u][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]استكمالا للقاء السابق الذي تحدثنا فيه عن الذين يجادلون بالباطل[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]لرد آيات الله ومقابلتها بالباطل، وهم حين يقفون في صف من يجادلون في آيات الله ; يقفون في موجهة الكون الهائل كله المسبح لله و المعترف له بخلق كل شئ.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]واليوم نعيش مع الصورة الحية لرجل مؤمن من آل فرعون يكتم إيمانه , ويدافع عن رسول الله موسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام . بعد أن أصدر فرعون قرار بقتله. وذلك لأنه يبلغ رسالة ربه , ويدعو إلى عبادة الله الخالق الرازق المهيمن, ويبطل عبادة فرعون,[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ ﴾ [/color]وذلك إمعانا في إستخفاف قومه, فقال: [color=darkolivegreen]﴿ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ ﴾ [/color]الذي أنتم عليه وهي عبادة فرعون [color=darkolivegreen]﴿ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ ﴾ [/color].[/color][/font][/size][/b][color=black]
[b][size=5][font=arial]فقام المؤمن ليرد تلك المزاعم الباطلة ويدافع عن رسول الله موسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام .[/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial]******[/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَنْ يَقُولَ رَبِّي اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِباً فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقاً يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ [size=2]– 28[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]يَا قَوْمِ لَكُمْ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الأَرْضِ فَمَنْ يَنصُرُنَا مِنْ بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءَنَا قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلاَّ مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلاَّ سَبِيلَ الرَّشَادِ [size=2]-29[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ يَوْمِ الأَحْزَابِ [size=2]– 30[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْماً لِلْعِبَادِ [size=2]– 31[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ [size=2]- 32[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُمْ مِنْ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ [size=2]-33[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ [size=2]– 34[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ [size=2]– 35[/size][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial]********[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]يبدأ الدفاع بتفظيع ما هم مقدمون عليه - أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَنْ يَقُولَ رَبِّي اللَّهُ[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]أي: كيف تستحلون قتله، ولا ذنب له إلا، أنه يقول ربي الله، ولم يكن أيضا قولاً مجردًا عن البينات، ولهذا قال: [color=darkolivegreen]﴿ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ ﴾ [/color]لأن بينته اشتهرت عندهم اشتهارًا علم به الصغير والكبير، أي: فهذا لا يوجب قتله. حيث ظهرت حجته واستعلى برهانه .[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]ثم قال لهم مقالة عقلية تقنع كل عاقل، فقال: [color=darkolivegreen]﴿ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ ﴾[/color]أي: موسى بين أمرين، إما كاذب في دعواه أو صادق فيها، فإن كان كاذبًا فكذبه عليه، وضرره مختص به، وليس عليكم في ذلك ضرر . وإن كان صادقًا وقد جاءكم بالبينات، وأخبركم أنكم إن لم تجيبوه عذبكم الله عذابًا في الدنيا وعذابًا في الآخرة، فإنه لا بد أن يصيبكم بعض الذي يعدكم، وهو عذاب الدنيا.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]ثم انتقل رضي الله عنه وأرضاه وغفر له ورحمه - إلى أمر أعلى من ذلك، وبيان قرب موسى من الحق فقال: [color=darkolivegreen]﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ ﴾[/color] فلأمر كله لله تعالى فهو الذي أرسل موسى , وأنه تعالى لا يهدي من يدعي عليه كذبا . أو يكذب برسالته إستكبارا .[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]وقد أيد الله تعالى "موسى" بمعجزات لا ينكرها إلا متكبر كذاب.[/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial]ثم حذر قومه ونصحهم، وخوفهم عذاب الآخرة، ونهاهم عن الاغترار بالملك الظاهر، فقال: [color=darkolivegreen]﴿ يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ﴾ [/color]أي: في الدنيا [color=darkolivegreen]﴿ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَنْ يَنْصُرُنَا مِنْ بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءَنَا ﴾ [/color]؟ وهذا من حسن دعوته، ليفهمهم أنه ينصح لهم كما ينصح لنفسه، ويرضى لهم ما يرضى لنفسه.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]﴿ قَالَ فِرْعَوْنُ ﴾ [/color]معارضًا له في ذلك، ومغررًا لقومه أن يتبعوا موسى: [color=darkolivegreen]﴿ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ ﴾ [/color]أي الديكتاتورية الحمقاء والرأي الواحد حتي ولو كان خطأ.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]رأى أن يستخف قومه فيتابعوه، ليقيم بهم ملكه على الباطل.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]﴿ وَقَالَ الَّذِي آمَنَ ﴾ [/color]مكررًا دعوة قومه غير آيس من هدايتهم، كما هي حالة الدعاة إلى الله تعالى، لا يزالون يدعون إلى ربهم، ولا يردهم عن ذلك راد،[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]فقال لهم: [color=darkolivegreen]﴿ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ ﴾ [/color]يعني الأمم المكذبين، الذين تحزبوا على أنبيائهم، واجتمعوا على معارضتهم، ثم بينهم فقال: [color=darkolivegreen]﴿ مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ ﴾[/color] أي: مثل عادتهم في الكفر والتكذيب وعادة الله فيهم بالعقوبة العاجلة في الدنيا قبل الآخرة، [color=darkolivegreen]﴿ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعِبَادِ ﴾ [/color]فيعذبهم بغير ذنب أذنبوه، ولا جرم أسلفوه.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]ولما خوفهم العقوبات الدنيوية، خوفهم العقوبات الأخروية، فقال: [color=darkolivegreen]﴿ وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمِ التَّنَادِ ﴾[/color] أي: يوم القيامة، حين ينادي أهل الجنة أهل النار: [color=navy]﴿ أَنْ قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا ﴾ [/color][size=3]44 الأعراف إلى آخر الآيات.[/size][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]﴿ وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ ﴾[/color] [size=3]50 الأعراف[/size][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]وحين ينادي أهل النار مالكًا [color=navy]( وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُم مَاكِثُونَ )[/color] [size=3]77 الزخرف [/size][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]فخوفهم رضي الله عنه هذا اليوم المهول، وتوجع لهم أن أقاموا على شركهم بذلك، ولهذا قال: [color=darkolivegreen]﴿ يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِين مَا لَكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ ﴾[/color] لا من أنفسكم قوة تدفعون بها عذاب الله، ولا ينصركم من دونه من أحد .[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]﴿ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ﴾[/color] لأن الهدى بيد الله تعالى، فإذا منع عبده الهدى لعلمه أنه غير لائق به، لخبثه، فلا سبيل إلى هدايته.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]﴿ وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ ﴾[/color] أي أمركم بعبادة ربكم وحده لا شريك له، [color=darkolivegreen]﴿ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ ﴾[/color] في حياته ﴿ حَتَّى إِذَا هَلَكَ ﴾ ازداد شككم وشرككم، و [color=darkolivegreen]﴿ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا ﴾[/color] أي: هذا ظنكم الباطل، وحسبانكم الذي لا يليق بالله تعالى، فإنه تعالى لا يترك خلقه سدى، لا يأمرهم وينهاهم، ولهذا قال: [color=darkolivegreen]﴿ كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ ﴾[/color] وهذا هو وصفهم الحقيقي الذي وصفوا به موسى ظلمًا وعلوا، فهم المسرفون بتجاوزهم الحق وعدولهم عنه إلى الضلال، وهم الكذبة. [/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]فالذي وصفه السرف والكذب، لا ينفك عنهما، لا يهديه الله، ولا يوفقه للخير، لأنه رد الحق بعد أن وصل إليه وعرفه، فجزاؤه أن يعاقبه الله، بأن يمنعه الهدى، كما قال تعالى: [color=navy]﴿ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ﴾[/color][size=3]5 الصف[/size].. و قال تعالى :[color=navy]﴿ وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴾[size=3]110[/size][/color] [size=3]الأنعام[/size] . وقال تعالى: [color=navy]﴿ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴾[size=3]258[/size][/color] [size=3]البقرة[/size][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]ثم ذكر وصف المسرف الكذاب فقال: [color=darkolivegreen]﴿ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ ﴾[/color] التي بينت الحق من الباطل، وصارت -من ظهورها- بمنزلة الشمس للبصر، فهم يجادلون فيها على وضوحها، ليدفعوها ويبطلوها[color=darkolivegreen] ﴿ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ ﴾[/color] أي: بغير حجة وبرهان، وهذا وصف لازم لكل من جادل في آيات الله، فإنه من المحال أن يجادل بسلطان، لأن الحق لا يعارضه معارض، فلا يمكن أن يعارض بدليل شرعي أو عقلي أصلا،[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]﴿ كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ الَّذِينَ آمَنُوا ﴾[/color] لأنه تضمن التكذيب بالحق والتصديق بالباطل ونسبته إليه، وهذه أمور يشتد بغض الله لها ولمن اتصف بها، وكذلك عباده المؤمنون يمقتون على ذلك أشد المقت موافقة لربهم،[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]﴿ كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ ﴾[/color] متكبر في نفسه على الحق برده وعلى الخلق باحتقارهم، جبار بكثرة ظلمه وعدوانه.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]وهذا ما حدث لفرعون أصبح يتخبط في أقوله ويستخف بعقول العوام[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحاً لَعَلِّي أَبْلُغُ الأَسْبَابَ [size=2]– 36[/size] أَسْبَابَ السَّمَوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لأَظُنُّهُ كَاذِباً وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنْ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلاَّ فِي تَبَابٍ [size=2]– 37[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial]******[/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِي أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ [size=2]– 38[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ [size=2]– 39 [/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلا يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ [size=2]– 40[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَيَا قَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ [size=2]– 41[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]تَدْعُونَنِي لأَكْفُرَ بِاللَّهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ [size=2]– 42[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]لا جَرَمَ أَنَّمَا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ فِي الدُّنْيَا وَلا فِي الآخِرَةِ وَأَنَّ مَرَدَّنَا إِلَى اللَّهِ وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ [size=2]– 43[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ [size=2]– 44[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ [size=2]– 45[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]*******[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]وهكذا كانت عاقبة الذين يجادلون بالباطل مهما بلغوا من قوة وأثار في الأرض , لم تنفعهم لأن الحضارة لا تبنى على الكذب والإستعلاء على الحق, إنما تبنى الحضارات وتبقى مادامت بجانب الحق والصدق.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]وأن الله تعالى يدافع عن الذين أمنوا طالما دافعوا عن مبادئ الحق.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen][size=6]فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ[/size] – 45[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial]**********[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/font][/size][/b][/color][/center]

صابر عباس حسن 07-23-2010 10:55 PM

[center][font=arial][size=5][color=black][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]مع الجزء الرابع والعشرون[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]( 4 )[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]وبعض أيات من سورة فصلت[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=7][color=navy][b][u]مبدأ العلم[/u][/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b][color=darkolivegreen]حم [size=2]– 1[/size] تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [size=2]- 2[/size] كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ [size=2]– 3[/size][/color] [/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]يخبر تعالى عباده أن هذا القرآن العظيم [color=darkolivegreen]﴿ تَنْزِيلُ ﴾[/color] صادر [color=darkolivegreen]﴿ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾[/color] الذي وسعت رحمته كل شيء، الذي من أعظم رحمته وأجلها، إنزال هذا الكتاب، الذي حصل به، من العلم والهدى، والنور، والشفاء، والرحمة، والخير الكثير، فهو الطريق للسعادة في الدارين.[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]ثم أثنى على الكتاب بتمام البيان فقال: [color=darkolivegreen]﴿ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ ﴾[/color] أي: فصل كل شيء , وهذا يستلزم من علماء المسلمين تدبر آياته والبحث في كافة العلوم التي أتى بها على الإجمال حتى يستوعبها البشر في كافة العصور .[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b][color=darkolivegreen]﴿ قُرْآنًا عَرَبِيًّا ﴾[/color] أي: باللغة الفصحى أكمل اللغات، فصلت آياته وجعل عربيًا. ﴿ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴾ أي: لأجل أن يتبين لهم معناه، كما تبين لفظه، ويتضح لهم الهدى من الضلال، والْغَيِّ من الرشاد.[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]وقد حافظ القرآن العظيم على اللغة العربية ونشرها في ربوع الأرض وجعلها من اللغات الحية في العالم.[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]وقد استوعبت اللغة العربية جميع علوم الأرض , والدليل على ذلك ما قام به علماء الإسلام بالترجمة لكتب العلوم في العصر الذهبي للدولة الإسلامية , والبحث العلمي في جميع أصول المعرفة سواء الرياضية في الجبر والهندسة أو العلوم الكيمائية أو الطبية أو علم الفلك من نجوم وكواكب أو الجغرافية أو التاريخية والشريعة والقانون.[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]والتفوق في العلوم الصناعية في كافة المجالات مثل صناعة السفن والأساطيل البحرية وإنشاء الترع والسدود و إنشاء المدن وما ترتب عليها من مرافق وإضاءة .[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]وأما الجاهلون، الذين لا يزيدهم الهدى إلا ضلالاً، ولا البيان إلا عَمًى فهؤلاء لم يُسَقِ الكلام لأجلهم، [color=darkslateblue]﴿ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴾ [size=2]6 البقرة[/size][/color][/b][/color][/size][/font]
[b][font=arial][size=2][color=#483d8b][/color][/size][/font][/b]
[font=arial][size=5][color=black][b]******[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]أما الإعتماد على القوة الغاشمة دون هداية من الله تعالى, فتهلك أصحابها عاجلا أو أجلا , وقد ورد في سورة فصلت نموذج لأمتين عاد وثمود.[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b][color=darkolivegreen]فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ [size=2]– 15[/size] فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ لِنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنْصَرُونَ [size=2]– 16[/size][/color] [/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]هذا تفصيل لقصة هاتين الأمتين، عاد، وثمود. [color=darkolivegreen]﴿ فَأَمَّا عَادٌ ﴾[/color] فكانوا - مع كفرهم باللّه، وجحدهم بآيات اللّه، وكفرهم برسله - مستكبرين في الأرض، قاهرين لمن حولهم من العباد، ظالمين لهم، قد أعجبتهم قوتهم.[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b][color=darkolivegreen]﴿ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً ﴾[/color] قال تعالى ردًا عليهم : [color=darkolivegreen]﴿ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً ﴾[/color] فلولا خلقه إياهم، لم يوجدوا فلو نظروا إلى هذه الحال نظرًا صحيحًا، لم يغتروا بقوتهم، فعاقبهم اللّه عقوبة، تناسب قوتهم، التي اغتروا بها.[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b][color=darkolivegreen]﴿ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ ﴾[/color] أي: ريحًا عظيمة، من قوتها وشدتها، لها صوت مزعج، كالرعد القاصف. فسخرها اللّه عليهم [color=darkslateblue]﴿ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ ﴾[/color] [/b]
[center][font=arial][size=3]7 الحاقة -[/size][/font][b] فدمرتهم وأهلكتهم، فأصبحوا لا يرى إلا مساكنهم. وقال هنا: [color=darkolivegreen]﴿ لِنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾ [/color]الذي فضحهم بين الخليقة. [color=darkolivegreen]﴿ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنْصَرُونَ ﴾[/color] أي: لا يمنعون من عذاب اللّه، ولا ينفعون أنفسهم.[/b][/color][/size][/font][/center]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b][color=darkolivegreen]وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [size=2]– 17[/size] وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ [size=2]– 18[/size][/color] [/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]وأما ثمود وهم القبيلة المعروفة الذين سكنوا الحجر وحواليه، الذين أرسل اللّه إليهم صالحًا عليه السلام، يدعوهم إلى توحيد ربهم، وينهاهم عن الشرك وآتاهم اللّه الناقة، آية عظيمة، لها شرب ولهم شرب يوم معلوم، يشربون لبنها يومًا ويشربون من الماء يومًا، وليسوا ينفقون عليها، بل تأكل من أرض اللّه، ولهذا قال هنا: [color=darkolivegreen]﴿ وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ ﴾[/color] أي: هداية بيان.[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]ولكنهم - من ظلمهم وشرهم - استحبوا العمى - الذي هو الكفر والضلال- على الهدى - الذي هو: العلم والإيمان - [color=darkolivegreen]﴿ فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾[/color].[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=6][color=darkolivegreen][b]﴿ وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ )[/b][/color][/size][/font]
[b][font=arial][size=6][color=#556b2f][/color][/size][/font][/b]
[font=arial][size=5][color=black][b]*******[/b][/color][/size][/font]

[font=arial][size=5][color=black][b]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font][/center]

صابر عباس حسن 07-26-2010 07:27 PM

[center][color=black][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/font][/size][/color]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الرابع والعشرون[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]( 5 )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة فصلت[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]استكمالا للقاء السابق - الذي تحدثنا فيه عن أهمية العلم والعلماء في الإسلام - نتحدث اليوم إن شاء الله عن عوامل صيانة ذلك العلم من الإنحراف وجعله في خدمة الإنسانية لا وبالا ودمارا عليها.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ويبدأ ذلك بإعلان أن كل ما بنا من نعم فمن الله وحده لا شريك له. فهو وحده الوهاب والممد لكل المواهب والعلوم والمنعم برزق كل الكائنات.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومع هذا اليقين يجب الإلتزام بالاستقامة على طريق الحق والعدل التي بينته رسالة الله القرآن العظيم وسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وفي ظل تلك المبادئ والمعاملات والأخلاق والأداب ينعم المؤمن في الدنيا وتتحقق له العزة والكرامة في هذا العالم المليئ بالمتناقضات.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ويعيش المؤمن في أنوار الاستقامة على شرع الله إلى أن تتنزل عليه ملائكة الرحمة تبشره بالنعيم الأبدي .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ [size=2]- 30[/size] نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ [size=2]– 31[/size] نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ [size=2]– 32[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]يخبر تعالى عن أوليائه، وفي ضمن ذلك، تنشيطهم، والحث على الاقتداء بهم، فقال: [color=darkolivegreen]﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا ﴾[/color] أي: اعترفوا ونطقوا ورضوا بربوبية الله تعالى، واستسلموا لأمره، ثم استقاموا على الصراط المستقيم، علمًا وعملاً، فلهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ ﴾[/color] الكرام، أي: يتكرر نزولهم عليهم، مبشرين لهم عند الاحتضار. [color=darkolivegreen]﴿ أَلَّا تَخَافُوا ﴾[/color] على ما يستقبل من أمركم، [color=darkolivegreen]﴿ وَلَا تَحْزَنُوا ﴾[/color] على ما مضى، فنفوا عنهم المكروه الماضي والمستقبل، [color=darkolivegreen]﴿ وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ ﴾[/color] فإنها قد وجبت لكم وثبتت، وكان وعد الله مفعولاً، ويقولون لهم أيضا - مثبتين لهم، ومبشرين: [color=darkolivegreen]﴿ نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ﴾[/color] يحثونهم في الدنيا على الخير، ويزينونه لهم، ويرهبونهم عن الشر، ويقبحونه في قلوبهم، ويدعون الله لهم، ويثبتونهم عند المصائب والمخاوف، وخصوصًا عند الموت وشدته، والقبر وظلمته، وفي القيامة وأهوالها، وعلى الصراط، وفي الجنة يهنئونهم بكرامة ربهم، ويدخلون عليهم من كل باب [color=navy]﴿ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ [size=2]-24 الرعد[/size] ﴾[/color] ويقولون لهم أيضا: [color=darkolivegreen]﴿ وَلَكُمْ فِيهَا ﴾[/color] أي: في الجنة [color=darkolivegreen]﴿ مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ ﴾[/color] قد أعد وهيئ. [color=darkolivegreen]﴿ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ ﴾[/color] أي: تطلبون من كل ما تتعلق به إرادتكم وتطلبونه من أنواع اللذات والمشتهيات، مما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ ﴾[/color] أي: هذا الثواب الجزيل، والنعيم المقيم، نُزُلٌ وضيافة [color=darkolivegreen]﴿ مِنْ غَفُورٍ ﴾[/color] غفر لكم السيئات، [color=darkolivegreen]﴿ رَحِيمٌ ﴾[/color] حيث وفقكم لفعل الحسنات، ثم قبلها منكم. فبمغفرته أزال عنكم المحذور، وبرحمته، أنالكم المطلوب.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهذه بعض النماذج لأقوال وأعمال المؤمنين ...[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ [size=2]– 33[/size][/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]هذا استفهام بمعنى النفي المتقرر أي: لا أحد أحسن قولا. أي: كلامًا وطريقة، وحالة [color=darkolivegreen]﴿ مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ ﴾[/color] بتعليم الجاهلين، ووعظ الغافلين والمعرضين، ومجادلة المبطلين، بالأمر بعبادة الله، بجميع أنواعها،والحث عليها، وتحسينها مهما أمكن، والزجر عما نهى الله عنه، وتقبيحه بكل طريق يوجب تركه، خصوصًا من هذه الدعوة إلى أصل دين الإسلام وتحسينه، ومجادلة أعدائه بالتي هي أحسن، والنهي عما يضاده من الكفر والشرك، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن الدعوة إلى الله، تحبيبه إلى عباده، بذكر تفاصيل نعمه، وسعة جوده، وكمال رحمته، وذكر أوصاف كماله، ونعوت جلاله.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن الدعوة إلى الله، الترغيب في اقتباس العلم والهدى من كتاب الله وسنة رسوله، والحث على ذلك، بكل طريق موصل إليه، ومن ذلك، الحث على مكارم الأخلاق، والإحسان إلى عموم الخلق، ومقابلة المسيء بالإحسان، والأمر بصلة الأرحام، وبر الوالدين.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن ذلك، الوعظ لعموم الناس، في أوقات المواسم، والعوارض، والمصائب، بما يناسب ذلك الحال، إلى غير ذلك، مما لا تنحصر أفراده، مما تشمله الدعوة إلى الخير كله، والترهيب من جميع الشر.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثم قال تعالى: [color=darkolivegreen]﴿ وَعَمِلَ صَالِحًا ﴾[/color] أي: مع دعوته الخلق إلى الله، بادر هو بنفسه، إلى امتثال أمر الله، بالعمل الصالح، الذي يُرْضِي ربه. [color=darkolivegreen]﴿ وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾[/color] أي: المنقادين لأمره، السالكين في طريقه، وهذه مرتبة الصديقين.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والمؤمن ليس عنده الوقت ليقابل السيئة بالسيئة , فهو صاحب مهمة أكبر في هذا الوجود , وهي أشرف مهمة تتعلق بجذب القلوب لتعريفهم برسالة الله تعالى ودعوتهم إلى الخير. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ [size=2]– 34[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ [size=2]– 35[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ [size=2]– 35[/size][/color] [/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ﴾[/color] أي: لا يستوي فعل الحسنات والطاعات لأجل رضا الله تعالى، ولا فعل السيئات والمعاصي التي تسخطه ولا ترضيه، ولا يستوي الإحسان إلى الخلق، ولا الإساءة إليهم، لا في ذاتها، ولا في وصفها، ولا في جزائها [/color][color=navy]﴿ هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ [size=2]– 60 الرحمن[/size] ﴾[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثم أمر بإحسان خاص، له موقع كبير، وهو الإحسان إلى من أساء إليك، فقال:[color=darkolivegreen]﴿ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾[/color] أي: فإذا أساء إليك مسيء من الخلق، خصوصًا من له حق كبير عليك، كالأقارب، والأصحاب، ونحوهم، إساءة بالقول أو بالفعل، فقابله بالإحسان إليه، فإن قطعك فَصلْهُ، وإن ظلمك، فاعف عنه، وإن تكلم فيك، غائبًا أو حاضرًا، فلا تقابله، بل اعف عنه، وعامله بالقول اللين. وإن هجرك، وترك خطابك، فَطيِّبْ له الكلام، وابذل له السلام، فإذا قابلت الإساءة بالإحسان، حصل فائدة عظيمة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴾[/color] أي: كأنه قريب شفيق.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَمَا يُلَقَّاهَا ﴾[/color] أي: وما يوفق لهذه الخصلة الحميدة [color=darkolivegreen]﴿ إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا ﴾[/color] نفوسهم على ما تكره، وأجبروها على ما يحبه الله، فإن النفوس مجبولة على مقابلة المسيء بإساءته وعدم العفو عنه، فكيف بالإحسان؟".[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فإذا صبر الإنسان نفسه، وامتثل أمر ربه، وعرف جزيل الثواب، وعلم أن مقابلته للمسيء بجنس عمله، لا يفيده شيئًا، ولا يزيد العداوة إلا شدة، وأن إحسانه إليه، ليس بواضع قدره، بل من تواضع للّه رفعه، هان عليه الأمر، وفعل ذلك بطيب خاطر.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴾[/color] لكونها من خصال خواص الخلق، التي ينال بها العبد الرفعة في الدنيا والآخرة، التي هي من أكبر خصال مكارم الأخلاق.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى الجزء التالي إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 07-30-2010 08:08 PM

[center][color=black][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/font][/size][/color]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الخامس و العشرون [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](1)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الشورى[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ , كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ, اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ [size=2]– 13[/size][/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]لقد جاء في مطلع السورة قوله تعالى : [/color][color=darkolivegreen]كذلك يوحي إليك وإلى الذين من قبلك الله العزيز الحكيم...[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فكانت هذه إشارة إجمالية إلى وحدة المصدر , ووحدة المنهج , ووحدة الاتجاه . وهنا يقرر أن ما شرعه الله للمسلمين هو - في عمومه - ما وصى به نوحا وإبراهيم وموسى وعيسى . وهو أن يقيموا دين الله الواحد , ولا يتفرقوا فيه . ويرتب عليها نتائجها من وجوب الثبات على المنهج الإلهي القديم , دون التفات إلى أهواء المختلفين .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والدين هو المنهاج أو الدستور للدولة بما تحويه من قوانين ولوائح, ونفهم ذلك من الأية الكريمة [color=navy]( لكم دينكم ولي دين )[/color] فهل للكافرين دين ؟ نعم لهم دين يحكم تحركاتهم متمثل في القوانين المطبقة لديهم , بعيدة كانت أو قريبة من شريعة الإسلام .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وللمسلمين دين أي شريعة تحكم تصرفاتهم وتبنى عليها كافة المعاملات . والفرق كبير بين دين الله تعالى ودين البشر. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فشريعة الله رغم كونها تحكم جميع التصرفات للإنسان الظاهرة , فهي أيضا تحكم ضميره حيث تجعل منه رقيبا على تصرفاته, قال تعالى في سورة المجادلة :[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]أَلَمْ تَرَى أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ, مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلاَّ هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلاَّ هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلاَّ هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا, ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ, إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ - 7 [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]بينما لا يوجد ذلك في شرائع البشر , وبالتالي كثرت الجرائم الأخلاقية بينهم .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولهذا كان الأمر بإقامة الدين, أي شريعة الله المتثلة في العبادات والمعاملات حسب التقسيمات الفقهية , والإجتهاد في جعل التشريعات المستحدثة تسير وفق هذه الشريعة الغراء.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهذه أكبر منة أنعم الله بها على عباده، أن شرع لهم من الدين خير الأديان وأفضلها، وأزكاها وأطهرها، دين الإسلام، الذي شرعه الله للمصطفين المختارين من عباده، بل شرعه الله لخيار الخيار، وصفوة الصفوة، وهم أولو العزم من المرسلين المذكورون في هذه الآية، أعلى الخلق درجة، وأكملهم من كل وجه، فالدين الذي شرعه الله لهم، لا بد أن يكون مناسبا لأحوالهم، موافقا لكمالهم، بل إنما كملهم الله واصطفاهم، بسبب قيامهم به، فلولا الدين الإسلامي، ما ارتفع أحد من الخلق، فهو روح السعادة، وقطب رحى الكمال، وهو ما تضمنه هذا الكتاب الكريم، ودعا إليه من التوحيد والأعمال والأخلاق والآداب.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فقد جاء الإسلام لينقذ البشرية كلها مما انتهت إليه من انحلال وفساد واضطهاد . وجاء لهداية البشرية يدلها الطريق إلى الله على هدى وعلى نور . فتم تحرير الشعوب المستضعفة في معظم الأرض وأصبحت الشمس لا تغيب عن أرض الإسلام . وكان ذلك في ظل إقامة الدين الإسلامي الذي هو شريعة الله تنظم حياة البشر وتحقق العدل والمساواة بين الناس ولا تجبر إنسان على الدخول في الإسلام بل تحميهم وتحمي أماكن عبادتهم , وتنشر نور الإسلام في حرية , فدخل الناس في دين الله أفواجا.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولهذا قال تعالى : [color=darkolivegreen]﴿ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ ﴾[/color] أي: أمركم أن تقيموا جميع شرائع الدين أصوله وفروعه، تقيمونه بأنفسكم، وتجتهدون في إقامته على غيركم، وتعاونون على البر والتقوى ولا تعاونون على الإثم والعدوان. [color=darkolivegreen]﴿ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ ﴾[/color] أي: ليحصل منكم الاتفاق على أصول الدين وفروعه، واحرصوا على أن لا تفرقكم المسائل وتحزبكم أحزابا، وتكونون شيعا يعادي بعضكم بعضا مع اتفاقكم على أصل دينكم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن أنواع الاجتماع على الدين وعدم التفرق فيه، ما أمر به الشارع من الاجتماعات العامة، كاجتماع الحج والأعياد، والجمع والصلوات الخمس والجهاد، وغير ذلك من العبادات التي لا تتم ولا تكمل إلا بالاجتماع لها وعدم التفرق.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْه ﴾[/color] أي: شق عليهم غاية المشقة، حيث دعوتهم إلى الإخلاص للّه وحده، كما قال عنهم:[/color][color=navy] ﴿ وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ ﴾45 الزمر[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ ﴾[/color] أي يختار من خليقته من يعلم أنه يصلح للاجتباء لرسالته وولايته ومنه أن اجتبى هذه الأمة وفضلها على سائر الأمم، واختار لها أفضل الأديان وخيرها.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ ﴾[/color] هذا السبب الذي من العبد، يتوصل به إلى هداية الله تعالى، وهو إنابته لربه، وانجذاب دواعي قلبه إليه، وكونه قاصدا وجهه، فحسن مقصد العبد مع اجتهاده في طلب الهداية، من أسباب التيسير لها، كما قال تعالى: [/color][color=navy]﴿ يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ ﴾16 المائدة[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وفي هذه الآية، أن الله [color=darkolivegreen]﴿ يَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ ﴾[/color] .مع العلم بأحوال الصحابة رضي الله عنهم، وشدة إنابتهم، دليل على أن قولهم حجة، خصوصا الخلفاء الراشدين، رضي الله عنهم أجمعين.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]وَمَا تَفَرَّقُوا إِلا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَلَوْلا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ [size=2]- 14[/size] [/color][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen] فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَقُلْ آمَنْتُ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لأعْدِلَ بَيْنَكُمُ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ [size=2]– 15[/size][/color] [/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]لما أمر تعالى باجتماع المسلمين على دينهم، ونهاهم عن التفرق، أخبرهم: [/color][/font][/size][/b][b][size=5][font=arial][color=black]أنكم لا تغتروا بما أنزل الله عليكم من الكتاب، فإن أهل الكتاب لم يتفرقوا حتى أنزل الله عليهم الكتاب الموجب للاجتماع، ففعلوا ضد ما يأمر به كتابهم، وذلك كله بغيا وعدوانا منهم، فإنهم تباغضوا وتحاسدوا، وحصلت بينهم المشاحنة والعداوة، فوقع الاختلاف، فاحذروا أيها المسلمون أن تكونوا مثلهم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَلَوْلا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ ﴾[/color] أي: بتأخير العذاب القاضي [color=darkolivegreen]﴿ إلى أجل مسمى لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ ﴾[/color] ولكن حكمته وحلمه، اقتضى تأخير ذلك عنهم. [color=darkolivegreen]﴿ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِهِمْ ﴾[/color] أي: الذين ورثوهم وصاروا خلفا لهم ممن ينتسب إلى العلم منهم [color=darkolivegreen]﴿ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ ﴾[/color] أي: لفي اشتباه كثير يوقع في الاختلاف، حيث اختلف سلفهم بغيا وعنادا، فإن خلفهم اختلفوا شكا وارتيابا، والجميع مشتركون في الاختلاف المذموم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ فَلِذَلِكَ فَادْعُ ﴾[/color] أي: فللدين القويم والصراط المستقيم، الذي أنزل الله به كتبه وأرسل رسله، فادع إليه أمتك وحضهم عليه، وجاهد عليه، من لم يقبله، [color=darkolivegreen]﴿ وَاسْتَقِمْ ﴾[/color] بنفسك [color=darkolivegreen]﴿ كَمَا أُمِرْتَ ﴾[/color] أي: استقامة موافقة لأمر الله، لا تفريط ولا إفراط، بل امتثالا لأوامر الله واجتنابا لنواهيه، على وجه الاستمرار على ذلك.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن المعلوم أن أمر الرسول صلى الله عليه وسلم أمر لأمته إذا لم يرد تخصيص له.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ ﴾[/color] أي: أهواء المنحرفين عن الدين، من الكفرة والمنافقين .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَقُلْ آمَنْتُ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ كِتَابٍ ﴾[/color] أي: لتكن مناظرتك لهم مبنية على هذا الأصل العظيم، الدال على شرف الإسلام وجلالته وهيمنته على سائر الأديان .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقوله تعالى: [color=darkolivegreen]﴿ وَأُمِرْتُ لأعْدِلَ بَيْنَكُمُ ﴾[/color] أي: في الحكم فيما اختلفتم فيه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ ﴾[/color] أي: هو رب الجميع، لستم بأحق به منا. [color=darkolivegreen]﴿ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ ﴾[/color] من خير وشر [color=darkolivegreen]﴿ لا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ ﴾[/color] أي: بعد ما تبينت الحقائق، واتضح الحق من الباطل، والهدى من الضلال، لم يبق للجدال والمنازعة محل.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ ﴾[/color] يوم القيامة، فيجزي كلا بعمله، ويتبين حينئذ الصادق من الكاذب.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]********[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

أم عمر 08-01-2010 10:36 PM

[color=navy]ماشاء الله اللهم بارك[/color]
[color=navy]واصلوا وصلكم الله وجعله فى موازين حسناتكم[/color]

صابر عباس حسن 08-02-2010 11:41 PM

[center][color=black][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/font][/size][/color]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الخامس و العشرون [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](2)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الشورى[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]فَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ [size=2]- 36[/size] وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ [size=2]- 37[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ [size=2]- 38[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ [size=2]– 39[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]تقرر الآيات السابقة ثلاثة مبادئ هامة لبناء المجتمعات المتحضرة..[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أولا . طهارة الأفراد , بالزهد وإجتناب الكبائر والفواحش.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثانيا . الاستجابة لأوامر الله تعالى وعلى رأسها إقامة الصلاة وتفعيل أوقاتها كما ذكرنا من قبل , ثم تفعيل مبدء الشورى كأهم مبدء في تسير أمور الدول والمجتمعات... ثم النهوض بالجانب الأقتصادي بحيث يزيد وتنفق على الفقراء سواء في مجتمعك أو للأمم الفقيرة وتحبيبهم في الإسلام .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثالثا . يترتب على المبدئين السابقين العزة والنصر للأمة الإسلامية.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b][/center]


[center][b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]فَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ [size=2]- 36[/size] وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ [size=2]- 37[/size][/color] [/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]هذا تزهيد في الدنيا وترغيب في الآخرة، وذكر الأعمال الموصلة إليها فقال: [color=darkolivegreen]﴿ فَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ ﴾[/color] من ملك ورياسة، وأموال وبنين، وصحة وعافية بدنية. [color=darkolivegreen]﴿ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾[/color] لذة منغصة منقطعة. [color=darkolivegreen]﴿ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ ﴾[/color] من الثواب الجزيل، والأجر الجليل، والنعيم المقيم [color=darkolivegreen]﴿ خَيْرٌ ﴾[/color] من لذات الدنيا، خيرية لا نسبة بينهما [color=darkolivegreen]﴿ وَأَبْقَى ﴾[/color] لأنه نعيم لا منغص فيه ولا كدر، ولا انتقال.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثم ذكر لمن هذا الثواب فقال:[color=darkolivegreen] ﴿ لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾[/color] أي: جمعوا بين الإيمان الصحيح، المستلزم لأعمال الإيمان الظاهرة والباطنة، وبين التوكل الذي هو أساس لكل عمل، فكل عمل لا يصحبه التوكل غير تام.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والتوكل هو الاعتماد بالقلب على الله في جلب ما يحبه العبد، ودفع ما يكرهه, مع الثقة به تعالى.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإثْمِ وَالْفَوَاحِشَ ﴾[/color] والفرق بين الكبائر والفواحش - مع أن جميعهما كبائر- أن الفواحش هي الذنوب الكبار التي في النفوس داع إليها، كالزنا ونحوه، والكبائر ما ليس كذلك، هذا عند الاقتران، وأما مع إفراد كل منهما عن الآخر فإن الآخر يدخل فيه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ ﴾[/color] أي: قد تخلقوا بمكارم الأخلاق ومحاسن الشيم، فصار الحلم لهم سجية، وحسن الخلق لهم طبيعة حتى إذا أغضبهم أحد بمقاله أو فعاله، كظموا ذلك الغضب فلم ينفذوه، بل غفروه، ولم يقابلوا المسيء إلا بالإحسان والعفو والصفح.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فترتب على هذا العفو والصفح، من المصالح ودفع المفاسد في أنفسهم وغيرهم شيء كثير، كما قال تعالى: [/color][color=navy]﴿ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ [size=2]– 34[/size] وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ [size=2]– 35 فصلت[/size] ﴾[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*****[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][u]مبدأ الشورى[/u][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ [size=2]- 38[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ ﴾[/color] أي: انقادوا لطاعته، ولبَّوْا دعوته، وصار قصدهم رضوانه، وغايتهم الفوز بقربه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ ﴾[/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَأَمْرُهُمْ ﴾[/color] الديني والدنيوي [color=darkolivegreen]﴿ شُورَى بَيْنَهُمْ ﴾[/color] أي: لا يستبد أحد منهم برأيه في أمر من الأمور المشتركة بينهم، وهذا لا يكون إلا فرعا عن اجتماعهم وتوالفهم وتواددهم وتحاببهم وكمال عقولهم، أنهم إذا أرادوا أمرا من الأمور التي تحتاج إلى إعمال الفكر والرأي فيها، اجتمعوا لها وتشاوروا وبحثوا فيها، حتى إذا تبينت لهم المصلحة، انتهزوها وبادروها، وذلك كالرأي في مصالح البلاد العليا والدفاع والجهاد لصد المعتدين، وإعداد الميزانيات المالية لجميع القطاعات بحيث ينشأ التوازن لتلبية الحاجات الملحة للإنسان من التطوير والبحث العلمي والتصنيع الثقيل كتصنيع الطائرات والبوارج البحرية والغواصات والتعمير وتوفير المساكن والخدمات اللازمة من طعام وشراب والعمل على التنمية المستمرة في مجال إنشاء المدن وشبكات الطرق والعمل على صيانتها, وتولية الموظفين لإمارة أو قضاء، أو غيره، وكالبحث في المسائل الدينية عموما، فإنها من الأمور المشتركة، والبحث فيها لبيان الصواب مما يحبه الله، وهو داخل في هذه الآية.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والشورى كأهم مبدأ تنادي به اليوم الدول المتحضرة تحت مسمى الديمقرطية , وجد في الإسلام منذ 15 قرن كمعيار من أهم معاير الحكم في الإسلام القائم على الشورى وعدم الاستبداد بالرأي.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقد أمر الله تعالى نبيه بالإلتزام بذلك المبدأ كي يكون ملزما للأمة من بعده فقال تعالى :[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=indigo]﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ [size=2]– 159 ال عمران[/size] ﴾[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=indigo]﴿وشاورهم في الأمر﴾[/color] أي: الأمور التي تحتاج إلى استشارة ونظر وفكر، فإن في الاستشارة من الفوائد والمصالح الدينية والدنيوية ما لا يمكن حصره:[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]منها: أن المشاورة من العبادات المتقرب بها إلى الله.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فإن من له الأمر على الناس -إذا جمع أهل الرأي: والفضل وشاورهم في حادثة من الحوادث- اطمأنت نفوسهم وأحبوه، وعلموا أنه ليس بمستبد عليهم، وإنما ينظر إلى المصلحة الكلية العامة للجميع، فبذلوا جهدهم ومقدورهم في طاعته، لعلمهم بسعيه في مصالح العموم، بخلاف من ليس كذلك، فإنهم لا يكادون يحبونه محبة صادقة، ولا يطيعونه وإن أطاعوه فطاعة غير تامة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومنها: أن في الاستشارة تنور الأفكار، بسبب إعمالها فيما وضعت له، فصار في ذلك زيادة للعقول.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومنها: ما تنتجه الاستشارة من الرأي: المصيب، فإن المشاور لا يكاد يخطئ في فعله، وإن أخطأ أو لم يتم له مطلوب، فليس بملوم، فإذا كان الله يقول لرسوله -صلى الله عليه وسلم- وهو أكمل الناس عقلا، وأغزرهم علما، وأفضلهم رأيا-: [color=indigo]﴿ وشاورهم في الأمر ﴾[/color] فكيف بغيره؟![/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثم قال تعالى: [color=indigo]﴿ فإذا عزمت ﴾[/color] أي: على أمر من الأمور بعد الاستشارة فيه، إن كان يحتاج إلى استشارة [color=indigo]﴿ فتوكل على الله ﴾[/color] أي: اعتمد على حول الله وقوته، متبرئا من حولك وقوتك، [color=indigo]﴿ إن الله يحب المتوكلين ﴾[/color] عليه، اللاجئين إليه.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ – 39[/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ ﴾[/color] أي: وصل إليهم من أعدائهم [color=darkolivegreen]﴿ هُمْ يَنْتَصِرُونَ ﴾[/color] لقوتهم وعزتهم، ولم يكونوا أذلاء عاجزين عن الانتصار.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فوصفهم بالإيمان، وعلى الله، واجتناب الكبائر والفواحش الذي تكفر به الصغائر، والانقياد التام، والاستجابة لربهم، وإقامة الصلاة، والمشاورة في أمورهم ، والإنفاق في وجوه الإحسان ، والقوة والانتصار على أعدائهم، فهذه خصال الكمال قد جمعوها فحق لهم النصر والعزة والسعادة في الدنيا والأخرة.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 08-06-2010 08:17 PM

[center][color=black][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/font][/size][/color]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الخامس و العشرون [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](3)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الشورى[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ [size=2]- 40[/size] وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ [size=2]– 41[/size] إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الأرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [size=2]– 42[/size] وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ [size=2]– 43[/size][/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومازالت المبادئ تتوالى مع سورة الشورى, ونعيش فيها مع مبدء العفو والانتصار للحق وعدم الظلم ثم نختم بمبدء الصبر والغفران لمن أساء من غير ضعف ولا تفريط للعدالة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ذكر الله في هذه الآية، مراتب العقوبات، وأنها على ثلاث مراتب: عدل وفضل وظلم.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][u]1- مرتبة العدل[/u][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]جزاء السيئة بسيئة مثلها، لا زيادة ولا نقص، فالنفس بالنفس، وكل جارحة بالجارحة المماثلة لها، والمال يضمن بمثله.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][u]2- مرتبة الفضل[/u][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهي العفو والإصلاح عن المسيء، ولهذا قال: [color=darkolivegreen]﴿ فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ﴾[/color] يجزيه أجرا عظيما، وثوابا كثيرا، وشرط الله في العفو الإصلاح فيه، ليدل ذلك على أنه إذا كان الجاني لا يليق العفو عنه، وكانت المصلحة الشرعية تقتضي عقوبته، فإنه في هذه الحال لا يكون مأمورا به.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وفي جعل أجر العافي على الله ما يحث على العفو، وأن يعامل المؤمن غيره من الخلق بما يحب أن يعامله الله به، فكما يحب أن يعفو الله عنه، فَلْيَعْفُ عنهم، وكما يحب أن يسامحه الله، فليسامحهم، فإن الجزاء من جنس العمل.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][u]3- مرتبة الظلم[/u][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وأما مرتبة الظلم فقد ذكرها بقوله: [color=darkolivegreen]﴿ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ ﴾[/color] الذين يعتدون على غيرهم ابتداء، أو يقابلون الجاني بأكثر من جنايته، فالزيادة ظلم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ ﴾[/color] أي: انتصر ممن ظلمه بعد وقوع الظلم عليه[color=darkolivegreen] ﴿ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ ﴾[/color] أي: لا حرج عليهم في ذلك.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فالذي ينتصر بعد ظلمه , ويجزي السيئة بالسيئة , ولا يعتدي , ليس عليه من جناح . وهو يزاول حقه المشروع . فما لأحد عليه من سلطان . ولا يجوز أن يقف في طريقه أحد . إنما الذين يجب الوقوف في طريقهم هم الذين يظلمون الناس , ويبغون في الأرض بغير الحق .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فإن الأرض لا تصلح وفيها ظالم لا يقف له الناس ليكفوه ويمنعوه من ظلمه ; وفيها باغ يجور ولا يجد من يقاومه ويقتص منه .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والله يتوعد الظالم الباغي بالعذاب الأليم . ولكن على الناس كذلك أن يقفوا له ويأخذوا عليه الطريق.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ إِنَّمَا السَّبِيلُ ﴾[/color] أي: إنما تتوجه الحجة بالعقوبة الشرعية [color=darkolivegreen]﴿ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ ﴾[/color] وهذا شامل للظلم والبغي على الناس، في دمائهم وأموالهم وأعراضهم. [color=darkolivegreen]﴿ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾[/color] أي: موجع للقلوب والأبدان، بحسب ظلمهم وبغيهم.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ [size=2]– 43[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومجموعة النصوص في هذه القضية تصور الاعتدال والتوازن بين الاتجاهين ; وتحرص على صيانة النفس من الحقد والغيظ , ومن الضعف والذل , ومن الجور والبغي , وتعلقها بالله ورضاه في كل حال . وتجعل الصبر زاد الرحلة الأصيل . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومجموعة صفات المؤمنين ترسم طابعاً مميزاً للأمة التي تقود البشرية وترجو ما عند الله وهو خير وأبقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَلَمَنْ صَبَرَ ﴾[/color] على ما يناله من أذى الخلق [color=darkolivegreen]﴿ وَغَفَرَ ﴾[/color] لهم، بأن سامح لهم عما يصدر منهم، [color=darkolivegreen]﴿ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ﴾[/color] أي: لمن الأمور التي حث الله عليها وأكدها، وأخبر أنه لا يلقاها إلا أهل الصبر والحظوظ العظيمة، ومن الأمور التي لا يوفق لها إلا أولو العزائم والهمم، وذوو الألباب والبصائر.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فإن ترك الانتصار للنفس بالقول أو الفعل، من أشق شيء عليها، والصبر على الأذى، والصفح عنه، ومغفرته، ومقابلته بالإحسان، أشق وأشق، ولكنه يسير على من يسره الله عليه، وجاهد نفسه على الاتصاف به، واستعان الله على ذلك، ثم إذا ذاق العبد حلاوته، ووجد آثاره، تلقاه برحب الصدر، وسعة الخلق.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال تعالى:[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=indigo]وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ – 34 وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ [size=2]– 35 فصلت[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 08-14-2010 01:18 AM

[center][b][size=5][font=arial][color=black]بسم الله الرحمن الرحيم[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الخامس و العشرون [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](4)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الزخرف[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضاً سُخْرِيّاً وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ [size=2]- 32[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَلَوْلَا أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفاً مِّن فَضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ [size=2]– 33[/size] وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَاباً وَسُرُراً عَلَيْهَا يَتَّكِؤُونَ [size=2]– 34[/size] وَزُخْرُفاً وَإِن كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةُ عِندَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ [size=2]– 35[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][u]مبدأ التكامل وحقيقة السنن الإلهية.[/u][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومبدأ التكامل بين البشر يقتضي أن يسخر الجميع لخدمة الجميع. وليس كما نرى من مبادئ البشر خدمة طبقة لصالح طبقة. أو استعلاء طبقة على طبقة , أو استعلاء فرد على فرد . . . [size=6][color=indigo]إن كل البشر مسخر بعضهم لبعض[/color][/size] . [color=green]والأرض تدور بالجميع , والتفاوت في الرزق هو الذي يسخر هذا لذاك , ويسخر ذاك لهذا في دورة الحياة[/color] . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]العامل مسخر للمهندس ومسخر لصاحب العمل . والمهندس مسخر للعامل ولصاحب العمل . وصاحب العمل مسخر للمهندس وللعامل على السواء . . وكلهم مسخرون للخلافة في الأرض بهذا التفاوت في المواهب والاستعدادات , والتفاوت في الأعمال والأرزاق . . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]إن الإسلام يقرر الحقائق الخالدة المركوزة في فطرة هذا الوجود ; الثابتة ثبات السماوات والأرض ونواميسها التي لا تختل ولا تتزعزع . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=purple]وطبيعة هذه الحياة البشرية قائمة على أساس التفاوت في مواهب الأفراد والتفاوت فيما يمكن أن يؤديه كل فرد من عمل ;[/color] والتفاوت في مدى اتقان هذا العمل . وهذا التفاوت ضروري لتنوع الأدوار المطلوبة للخلافة في هذه الأرض .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black] ولو كان جميع الناس نسخاً مكرورة ما أمكن أن تقوم الحياة في هذه الأرض بهذه الصورة . ولبقيت أعمال كثيرة جداً لا تجد لها مقابلاً من الكفايات , ولا تجد من يقوم بها - والذي خلق الحياة وأراد لها البقاء والنمو , خلق الكفايات والاستعدادات متفاوتة تفاوت الأدوار المطلوب أداؤها . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ذلك شأن الرزق والمعاش في هذه الحياة الدنيا . ووراء ذلك رحمة الله تعالى. [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=3][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]( وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][size=3][color=black][/color][/size][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والله يختار لهذه الرحمة من يشاء , ممن يعلم أنهم لها أهل . ولا علاقة بينها وبين عرض الحياة الدنيا ; ولا صلة لها بقيم هذه الحياة الدنيا . فهذه القيم عند الله زهيدة زهيدة . ومن ثم يشترك فيها الأبرار والفجار , وينالها الصالحون والطالحون . بينما يختص برحمته المختارين. . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإن قيم هذه الأرض لمن الزهادة والرخص بحيث - لو شاء الله - لأغدقها إغداقاً على الكافرين به . ذلك إلا أن تكون فتنة للناس , تصدهم عن الإيمان بالله. [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]وَلَوْلَا أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفاً مِّن فَضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ [size=2]– 33[/size] وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَاباً وَسُرُراً عَلَيْهَا يَتَّكِؤُونَ [size=2]– 34[/size] وَزُخْرُفاً وَإِن كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةُ عِندَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ [size=2]– 35[/size][/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فهكذا - لولا أن يفتتن الناس . والله أعلم بضعفهم وتأثير عرض الدنيا في قلوبهم - لجعل لمن يكفر بالرحمن صاحب الرحمة الكبيرة العميقة - بيوتاً سقفها من فضة , وسلالمها أو مصاعدها من ذهب. بيوتاً ذات أبواب كثيرة . قصورا . فيها سرر للاتكاء , وفيها زخرف للزينة . . رمزاً لهوان هذه الفضة والذهب والزخرف والمتاع ; بحيث تبذل هكذا رخيصة لمن يكفر بالرحمن. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]( وَإِن كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا )[/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]متاع زائل , لا يتجاوز حدود هذه الدنيا . ومتاع زهيد يليق بالحياة الدنيا [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]( وَالْآخِرَةُ عِندَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهؤلاء هم المكرمون عند الله بتقواهم ; فهو يدخر لهم ما هو أكرم وأبقى ; ويؤثرهم بما هو أقوم وأغلى . ويميزهم على من يكفر بالرحمن ممن يبذل لهم من ذلك المتاع الرخيص ما يبذله للحيوان. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإن عرض الحياة الدنيا الذي ضرب الله له بعض الأمثال من المال والزينة والمتاع ليفتن الكثيرين . وأشد الفتنة حين يرونه في أيدي الفجار , ويرون أيادي الأبرار منه خالية ; أو يرون هؤلاء في عسر أو مشقة أو ابتلاء , وأولئك في قوة وثروة وسطوة واستعلاء . والله يعلم وقع هذه الفتنة في نفوس الناس . ولكنه يكشف لهم عن زهادة هذه القيم وهوانها عليه ; ويكشف لهم كذلك عن نفاسة ما يدخره للأبرار الأتقياء عنده . والقلب المؤمن يطمئن لاختيار الله للأبرار وللفجار. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=seagreen]فزخارف الدنيا لا تدل على قربى من الله تعالى ولا تنبىء عن رضى , ولا تشي باختيار.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#2e8b57][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]وفي الحديث القدسي : [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]من أصبح منكم معافى في جسده آمنا في سربه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=navy]الراوي: عبيد الله بن محصن الأنصاري[/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=2][color=navy]- المصدر: صحيح ابن ماجه - لصفحة أو الرقم: 3357[/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=2][color=navy]خلاصة حكم المحدث: حسن[/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهكذا يضع القرآن الأمور في نصابها ; ويكشف عن سنن الله في توزيع الأرزاق في الدنيا والآخرة ; ويقرر حقيقة القيم كما هي عند الله ثابتة . [/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 08-27-2010 02:59 AM

[center][b][size=5][font=arial][color=black]بسم الله الرحمن الرحيم[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الخامس و العشرون [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](5)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الدخان[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ, حم [size=2]- 1[/size] وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ [size=2]– 2[/size] إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ [size=2]– 3[/size] فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ [size=2]– 4[/size] أَمْرًا مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ [size=2]– 5[/size] رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ [size=2]– 6[/size] رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ [size=2]– 7[/size] لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ [size=2]– 8[/size][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]والليلة المباركة التي أنزل فيها القرآن هي - والله أعلم - الليلة التي بدأ فيها نزوله ; وهي إحدى ليالي رمضان , الذي قيل فيه: [color=indigo]( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن ).[/color] وكانت هذه الليلة موعد هذا الاتصال المبارك . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال تعالى: [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=indigo]إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ ٱلْقَدْرِ[size=2]-1[/size] وَمَآ أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ ٱلْقَدْرِ [size=2]-2[/size] لَيْلَةُ ٱلْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ [size=2]-3[/size] تَنَزَّلُ ٱلْمَلاَئِكَةُ وَٱلرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ [size=2]-4[/size] سَلاَمٌ هِيَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ ٱلْفَجْرِ [size=2]- 5[/size][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وهي ليلة بدء نزول هذا القرآن على قلب نبينا محمد ـ صلى الله عليه وأله وسلم ـ ليلة ذات الحدث العظيم الذي لم تشهد الأرض مثله في عظمته، وفي دلالته، وفي آثاره في حياة البشرية جميعاً . [/color][/font][/size][/b][b][size=5][font=arial][color=black]والعظمة التي لا يحيط بها الإدراك البشري.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وإنها لمباركة حقاً تلك الليلة التي يفتح فيها ذلك الفتح على البشرية , والتي يبدأ فيها استقرار هذا المنهج الإلهي في حياة البشر ; والتي يتصل فيها الناس بالنواميس الكونية الكبرى مترجمة في هذا القرآن ترجمة يسيرة , تستجيب لها الفطرة السليمة ; وتقيم على اساسها عالماً إنسانياً مستقراً على قواعد الفطرة واستجاباتها , متناسقاً مع الكون الذي يعيش فيه , طاهراً نظيفاً كريماً ; يعيش فيه الإنسان على الأرض موصولاً بالسماء في كل حين. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولقد عاش الذين أنزل القرآن لهم أول مرة فترة عظيمة في كنف السماء , موصولين مباشرة بالله ; يطلعهم أولاً بأول على ما في نفوسهم ; ويشعرهم أولاً بأول بأن عينه عليهم , ويحسبون هم حساب هذه الرقابة , وحساب هذه الرعاية , في كل حركة وكل هاجسة تخطر في ضمائرهم ; ويلجأون إليه أول ما يلجأون , واثقين أنه قريب مجيب. وقد انسحب ذلك الإيمان في كل معاملاتهم وأخلاقهم . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومضى ذلك الجيل وبقي بعده القرآن كتاباً مفتوحاً موصولاً بالقلب البشري , يصنع به حين يتفتح له ما صنعه في قلوب المؤمنين الأوائل ; خير أمة أخرجت للناس , نشروا رسالة ربهم في ربوع الأرض في أقل من ثلاثين سنة , مع السيادة المطلقة كدولة أولى في العالم استمرت أكثر من عشرة قرون متتالية, [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبقي هذا القرآن منهجاً واضحاً كاملاً صالحاً لإنشاء حياة إنسانية نموذجية في كل بيئة وفي كل زمان . حياة إنسانية تعيش في بيئتها وزمانها في نطاق ذلك المنهج الإلهي المتميز الطابع , بكل خصائصه دون تحريف . وهذه سمة المنهج الإلهي وحده . الذي يحمل طابع الدوام والكمال , والصلاحية المستمرة وتلبية الحاجات في كل ظرف وفي كل حين . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أنزل الله هذا القرآن في هذه الليلة المباركة . . أولاً للإنذار والتحذير: [color=darkolivegreen]( إنا كنا منذرين ).[/color] فالله يعلم غفلة هذا الإنسان ونسيانه وحاجته إلى الإنذار والتنبيه . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهذه الليلة المباركة بنزول هذا القرآن كانت فيصلاً وفارقاً بهذا التنزيل: [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]( فيها يفرق كل أمر حكيم ) [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقد فرق فيها بهذا القرآن في كل أمر , وفصل فيها كل شأن , وتميز الحق الخالد والباطل الزاهق , ووضعت الحدود , وأقيمت المعالم لرحلة البشرية كلها بعد تلك الليلة إلى يوم الدين ; فلم يبق هناك أصل من الأصول التي تقوم عليها الحياة غير واضح . فالقرآن العظيم أنار العقول والقلوب بنور العلم والإيمان. [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*****[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ [size=2]- 5[/size] رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ [size=2]– 6[/size] لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ [size=2]– 7[/size][/color] [/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]و تتجلى رحمة الله بالبشر في تنزيل هذا القرآن , بهذا اليسر , الذي يجعله سريع اللصوق بالقلب , وتحول الكائن البشري إلى إنسان كريم , والمجتمع البشري إلى مجتمع متراحم مترابط في ظل عقيدة الرحمة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]إن هذه العقيدة - التي جاء بها القرآن - في تكاملها وتناسقها - جميلة في ذاتها جمالاً يحبّ ويعشق ; وتتعلق به القلوب .. [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]( رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ )[/color] نزل بها هذا القرآن في الليلة المباركة . . [color=darkolivegreen]( إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ )[/color]. يسمع ويعلم , وينزل ما ينزل للناس على علم وعلى معرفة بما يقولون وما يعملون , وما يصلح لهم ويصلحون به من السنن والشرائع والتوجيه السليم. . [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]( رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فما ينزله للناس يربيهم به , هو طرف من ربوبيته للكون كله , وطرف من نواميسه التي تصرف الكون , بشرط الثبات واليقين. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهو الإله الواحد الذي يملك الموت والحياة ; وهو رب الأولين والآخرين.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]( لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 08-31-2010 07:31 PM

[center][b][size=5][font=arial][color=black]بسم الله الرحمن الرحيم[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الخامس و العشرون[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](6)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الجاثية[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]حم [size=2]- 1[/size] تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ [size=2]– 2[/size] إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ لآيَاتٍ لِّلْمُؤْمِنِينَ [size=2]- 3[/size][/color][/font][/size][/b][/center]
[color=darkolivegreen] [/color]
[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَابَّةٍ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ [size=2]– 4[/size][/color][/font][/size][/b][/center]
[color=darkolivegreen] [/color]
[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن رِّزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [size=2]– 5[/size] تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ [size=2]- 6[/size][/color][/font][/size][/b][/center]


[center][b][size=5][font=arial][color=black]مازلنا نعيش مع أنوار مبادئ الإسلام التي التزم بها المسلمون الأوائل فسادوا العالم , فملأوا الدنيا نورا وعدلا.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=navy][u]منطق العلم واليقين[/u][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]آيات الله تعالى في الكون من حولنا لا تدع مجالا للشك لأي عاقل لأن يدرك أن للكون إله خالق مدبر حكيم عليم يدير هذا الكون الهائل. وكان يجب على هذا الإنسان العاقل أن يذعن لرسالة ربه التي تنير له طريق السعادة في الدنيا والأخرة, فلو أرسل لك شخص برسالة فمن السفه أن تلقها دون أن تعرف محتواها , فما بالك برسالة الله رب العالمين للبشر. فمن رحمة الله تعالى بالإنسانية أن أرسل لهم خير البشر صلوات ربي وسلامه عليه بخير كتاب على وجه الأرض القرآن العظيم لتحقيق الرحمة والعدل فيما بينهم والنجاة والنعيم في الأخرة.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b] [/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ [size=2]– 2[/size] إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ لآيَاتٍ لِّلْمُؤْمِنِينَ [size=2]- 3[/size][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وكتاب الله تعالى يطلب منك التدبر والتأكد والتفحص والعلم بالآيات المكتوبة والآيات الكونية من حولك , وذلك لكونه الحق من عند الله تعالى لا يأتيه الباطل من قريب أو بعيد بل هو الحق المطلق.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]والآيات المبثوثة في السماوات والأرض لا تقتصر على شيء دون شيء , ولا حال دون حال . فحيثما مد الإنسان ببصره وجد آيات الله تطالعه في هذا الكون العجيب . .[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وأي شيء ليس آية ؟[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَابَّةٍ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ [size=2]– 4[/size][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]هذه السماوات بأجرامها الضخمة , وأفلاكها الهائلة , وهي - على ضخامتها – تدور في أفلاكها في دقة واطراد وتناسق .[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وهذه الأرض الواسعة العريضة بالقياس إلى البشر , وهي ذرة , أو هباءة بالقياس إلى النجوم الكبيرة . ثم بالقياس إلى هذا الفضاء الفسيح . . تتوه لولا القدرة التي تمسك بها وتنتظمها في العقد الكوني الذي لا يتوه شيء فيه.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وقد أودع الله تعالى خصائص دقيقة مقصودة متراكبة متجمعة متناسقة . لو اختلت خصيصة واحدة منها أو تخلفت ما أمكن أن تقوم فيها الحياة أو تدوم على الأرض.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وكل شيء في هذه الأرض وكل حي . . آية . . وكل جزء من كل شيء ومن كل حي في هذه الأرض . . آية . . والصغير الدقيق كالضخم الكبير . . آية . . هذه الورقة الصغيرة في هذه الشجرة الضخمة أو النبتة الهزيلة . . آية . . آية في شكلها وحجمها , آية في لونها وملمسها . آية في وظيفتها وتركيبها . وهذه الشعرة في جسم الحيوان أو الإنسان . . آية . . آية في خصائصها ولونها وحجمها . وهذه الريشة في جناح الطائر . . آية . . آية في مادتها وتنسيقها ووظيفتها . وحيثما مد الإنسان ببصره في الأرض أو في السماء تزاحمت الآيات وتراكبت , وأعلنت عن نفسها لقلبه وسمعه وبصره.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]ولكن , من الذي يرى هذه الآيات ويستشعرها ؟ لمن تعلن هذه الآيات عن نفسها ؟ لمن ؟[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّلْمُؤْمِنِينَ [size=2]– 3[/size][/color][/font][/size][/b][/center]
[size=2] [/size]
[center][b][size=5][font=arial][color=black]فالإيمان هو الذي يفتح القلوب لتلقي الأصداء والأضواء والأنداء ; والإحساس بما فيها من آيات الله المبثوثة في الأرض والسماء . تشير كلها إلى الخالق العظيم .[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]ثم ينتقل بهم السياق من آفاق الكون إلى ذوات أنفسهم ; وهي أقرب إليهم , وهم بها أكثر حساسية.:[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَابَّةٍ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ [size=2]– 4[/size][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وخلق هذا الإنسان بهذا التكوين العجيب , وبهذه الخصائص الفريدة , وبهذه الوظائف اللطيفة الدقيقة المتنوعة الكثيرة . خارقة . خارقة نسيناها لطول تكرارها , ولقربها منا ! ولكن التركيب العضوي لجارحة واحدة من جوارح هذا الإنسان مسألة تدير الرأس عجباً ودهشة واستهوالاً لهذا التركيب العجيب.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]إن الحياة في أبسط صورها معجزة . في الإميبا ذات الخلية الواحدة . وفيما هو أصغر من الإميبا ! فكيف بها في هذا الإنسان الشديد التركيب والتعقيد ؟ وهو في تركيبه النفسي أشد تركباً وتعقداً من تركيبه العضوي.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وحوله تلك الخلائق التي تدب على الأرض أنواعاً وأجناساً , وأشكالاً وأحجاماً , لا يحصيها إلا الله . وأصغرها كأكبرها معجز في خلقه . معجز في تصريفه . معجز في تناسب حياته على هذه الأرض , بحيث [/color][/font][/size][/b][b][size=5][font=arial][color=black]لا يزيد جنس عن حدود معينة , تحفظ وجوده وامتداده , وتمنع طغيانه على الأجناس الأخرى طغيان إبادة وإفناء . واليد الممسكة بزمام الأنواع والأجناس تزيد فيها وتنقص بحكمة وتقدير ; وتركب في كل منها من الخصائص والقوى والوظائف ما يحفظ التوازن بينها جميعاً . .[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]النسور جارحة ضارية وعمرها مديد . ولكنها في مقابل هذا نزرة قليلة البيض والفراخ بالقياس إلى العصافير والزرازير . . ولنا أن نتصور كيف كان الأمر يكون لو كان للنسور نسل العصافير ؟ وكيف كانت تقضي على جميع الطيور ؟[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]والأسود كذلك في عالم الحيوان كاسرة ضارية . فكيف لو كانت تنسل كالظباء والشاء ؟ إنها ما كانت تبقي على لحم في الغابة ولا غذاء . . ولكن اليد التي تمسك بالزمام تجعل نسلها محدوداً بالقدر المطلوب ! وتكثر من ذوات اللحوم من الظباء والشاء وما إليها لسبب معلوم... .[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]والذبابة الواحدة تبيض في الدورة الواحدة مئات الألوف . . وفي مقابل هذا لا تعيش إلا حوالي أسبوعين اثنين . فكيف لو افلت الزمام فعاشت الذبابة الواحدة أشهراً أو سنين ؟ لكان الذباب يغطي الأجسام ويأكل العيون ؟ ولكن اليد المدبرة هناك تضبط الأمور وفق تقدير دقيق محسوب فيه حساب كل الحاجات والأحوال والظروف... .[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وهكذا وهكذا . في الخلق ذاته . وفي خصائصه . وفي تدبيره وتقديره . في عالم الناس , وعالم الدواب . . في هذا كله آيات . آيات ناطقة . ولكن لمن ؟ من الذي يراها ويتدبرها ويدركها ؟[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ لآيَاتٍ لِّلْمُؤْمِنِينَ [size=2]- 3[/size][/color][/font][/size][/b][/center]
[size=2][color=darkolivegreen] [/color][/size]
[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَابَّةٍ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ [size=2]– 4[/size][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]واليقين هو الحالة المهيئة للقلوب كي تحس , وكي تتأثر , وكي تنيب . . اليقين الذي يدع القلوب تقر وتثبت وتطمئن ; وتتلقى حقائق الكون في هدوء ويسر وثقة من غير شك أعمى يتخبط في ظلمات الجهل والشتات.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]ثم ينتقل بهم من ذوات أنفسهم وحركة الأحياء حولهم , إلى الظواهر الكونية , وما ينشأ عنها من أسباب الحياة لهم وللأحياء جميعاً.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن رِّزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ[size=2] – 5[/size] تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ [size=2]- 6[/size][/color][/font][/size][/b][/center]
[color=darkolivegreen] [/color]
[center][b][size=5][font=arial][color=black]واختلاف الليل والنهار ظاهرتان قد لا يلحظهما الإنسان من كثرة التكرار,[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]ولكن أية عجيبة تطالع الحس البشري وهو يواجه الليل أول مرة أو يواجه النهار ؟ إن القلب الشاعر المتفتح يرى هذه العجيبة دائماً , وينتفض لها دائماً ; ويرى يد الله التي تدير الكون كله كلما رأى الليل والنهار.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وتنمو معارف البشر , ويتسع علمهم عن بعض الظواهر الكونية , ويعرفون أن الليل والنهار ظاهرتان تنشآن عن دورة الأرض حول محورها أمام الشمس مرة في كل أربع وعشرين ساعة . ولكن العجيبة لا تنقص شيئاً بهذه المعرفة . فإن دورة الأرض هذه عجيبة أخرى . دورة هذا الجرم حول نفسه بهذه السرعة المنتظمة , وهو عائم في الهواء , سابح في الفضاء , غير مستند إلى شيء إلا إلى القدرة التي تمسك به وتديره كما شاءت بهذا النظام الذي لا يتخلف , وبهذا القدر الذي يسمح للأحياء والأشياء أن تظل على سطح هذا الكوكب السابح السارح الدائر في الفضاء.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]ويتوسع البشر في علمهم فيدركون أهمية هاتين الظاهرتين على سطح الأرض بالقياس إلى الحياة والأحياء ;ويعرفون أن تقسيم الأوقات بين الليل والنهار بهذه النسبة على سطح هذا الكوكب عامل رئيسي لوجود الحياة وبقاء الأحياء ; وأنه لو لم توجد هاتان الظاهرتان بهذا القدر وعلى هذا النظام لتغير كل شيء على هذه الأرض , وبخاصة تلك الحياة الإنسانية التي تخص المخاطبين . من الأحياء ! ومن ثم تزداد هاتان الظاهرتان أهمية في الحس البشري ولا تنقصان.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن رِّزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [size=2]– 5[/size][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]فهذه الأشعة التي تنزل من السماء ليست أقل أثراً في إحياء الأرض من الماء . فحرارة الشمس تبخر الماء من البحار فتتكاثف وتنزل أمطاراً , وتجري عيوناً وأنهاراً ; وتحيا بها الأرض بعد موتها . تحيا بالماء وتحيا بالحرارة والضياء سواء.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]والرياح تمضي شمالاً وجنوباً , وشرقاً وغرباً , منحرفة ومستقيمة , دافئة وباردة , وفق النظام الدقيق المنسوق المقصود في تصميم هذا الكون العجيب ; وحساب كل شيء فيه حساباً دقيقاً لا يترك شيئاً للمصادفة العمياء . . ولتصريف الرياح علاقة معروفة بدورة الأرض , وبظاهرتي الليل والنهار , وبالرزق الذي ينزل من السماء . وكلها تتعاون في تحقيق مشيئة الله في خلق هذا الكون .[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][font=arial][size=7][color=darkolivegreen]آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ.[/color][/size][/font][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]فللعقل هنا عمل , وله في هذا الميدان مجال.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وبهذه المبادئ يعيش المؤمن حياة اليقين مع آيات الله تعالى , سواء المكتوبة في القرآن العظيم أو المبثوثة في الكون.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى [/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 09-03-2010 07:36 PM

[center][color=black][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/font][/size][/color]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الخامس و العشرون [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](7)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الجاثية[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ [size=2]- 6[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]لاحظنا في اللقاء السابق كيف بنيت مبادئ الإسلام على العلم والمنطق واليقين المحسوس. ورأينا كيف خاطب القرآن العقول والضمائر.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فمن لم يؤمن بهذه الآيات فلا رجاء في أن يؤمن بسواها ; ومن لم توقظه هذه الإشارات الموحية فلن توقظه الصرخات من غير هذا الصوت المستجاب. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ [size=2]- 6[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]إن أي كلام لن يبلغ كلام الله في القرآن . وإن أي إبداع لن يبلغ إبداع الله في الكون . وإن أية حقيقة لن تبلغ حقيقة الله في الثبوت والوضوح واليقين .[/color][color=darkolivegreen] فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ ...؟؟؟[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#556b2f][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*****[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ [size=2]- 7[/size] يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ [size=2]- 8[/size] وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئًا اتَّخَذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ [size=2]– 9[/size] مِنْ وَرَائِهِمْ جَهَنَّمُ وَلا يُغْنِي عَنْهُمْ مَا كَسَبُوا شَيْئًا وَلا مَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ [size=2]– 10[/size] هَذَا هُدًى وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ [size=2]– 11[/size][/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهنا لا يليق بمن لا يؤمن إلا التهديد والتنكيل.: [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ ﴾[/color] أي: كذاب في مقاله أثيم في فعاله.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وأخبر أن له عذابا أليما وأن [color=darkolivegreen]﴿ مِنْ وَرَائِهِمْ جَهَنَّمُ ﴾[/color] تكفي في عقوبتهم البليغة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وأنه [color=darkolivegreen]﴿ لا يُغْنِي عَنْهُمْ مَا كَسَبُوا ﴾[/color] من الأموال ﴿وَلا مَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ﴾ يستنصرون بهم. [color=darkolivegreen]( وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) .[/color] ولا سبيل للنجاة من هذا العذاب إلا بهداية الله تعالى.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ هَذَا هُدًى ﴾[/color] وهذا وصف عام لجميع القرآن فإنه يهدي إلى معرفة الله تعالى بصفاته المقدسة وأفعاله الحميدة، ويهدي إلى معرفة رسله وأوليائه وأعدائه، وأوصافهم، ويهدي إلى الأعمال الصالحة والمبادئ الخالدة في الأخلاق والمعاملات ويدعو إليها ويبين الأعمال السيئة وينهى عنها، ويهدي إلى بيان الجزاء على الأعمال ويبين الجزاء الدنيوي والأخروي، فالمهتدون اهتدوا به فأفلحوا وسعدوا، [color=darkolivegreen]﴿ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ ﴾[/color] الواضحة القاطعة[/color][color=darkolivegreen] ﴿ لَهُمْ عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ ﴾[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وكما رأينا أيات الله تعالى في الأنفس والآفاق كالشمس لا ينكرها إلا من فقد عقله وقلبه. ثم بعد تلكموا الآيات الواضحة نجد شيئا في غاية الأهمية ألا وهو التسخير ..فلولا أن سخر لنا الله تعالى كل ماحولنا سواء في الأرض أو السماء لهلك الإنسان على ضعفه أمام كل هذا الكون المهول بكل بحاره وأنهاره و جباله وبراكينه وزلازله ووحوشه , ولكنها نعمة التسخير لذلك الإنسان.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]اللَّهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِيَ الْفُلْكُ فِيهِ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ[size=2] – 12[/size] وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ[size=2] – 13[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]يخبر تعالى بفضله على عباده وإحسانه إليهم بتسخير البحر لسير المراكب والسفن والغواصات بأمره وتيسيره، [color=darkolivegreen]﴿ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ ﴾[/color] بأنواع التجارات والمكاسب، [color=darkolivegreen]﴿ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾[/color] الله تعالى فإنكم إذا شكرتموه زادكم من نعمه وأثابكم على شكركم أجرا جزيلا.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ ﴾[/color] أي: من فضله وإحسانه، وهذا شامل لأجرام السماوات من نجوم وكواكب وأقمار, والأرض وأنواع الحيوانات وأصناف الأشجار والثمرات وأجناس المعادن وغير ذلك مما هو معد لمصالح بني آدم ومصالح ما هو من ضروراته، فهذا يوجب عليهم أن يبذلوا غاية جهدهم في شكر نعمته وأن تتغلغل أفكارهم في تدبر آياته وحكمه ولهذا قال: [color=darkolivegreen]﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾[/color] وجملة ذلك أن خلقها وتدبيرها وتسخيرها دال على نفوذ مشيئة الله وكمال قدرته، وما فيها من الإحكام والإتقان وبديع الصنعة وحسن الخلقة دال على كمال حكمته وعلمه، وما فيها من السعة والعظمة والكثرة دال على سعة ملكه وسلطانه، وما فيها من التخصيصات والأشياء المتضادات دليل على أنه الفعال لما يريد، وما فيها من المنافع والمصالح الدينية والدنيوية دليل على سعة رحمته، وشمول فضله وإحسانه وبديع لطفه وبره، وكل ذلك دال على أنه وحده المألوه المعبود الذي لا تنبغي العبادة والذل والمحبة إلا له وأن رسله صادقون فيما جاءوا به، فهذه أدلة عقلية واضحة لا تقبل ريبا ولا شكا.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فالعلم واليقين هما أساس جميع مبادئ الإسلام.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فلا مجال للشك والخرافات والأوهام.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]********[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 09-11-2010 10:43 PM

[center][b][size=5][font=arial][color=black]بسم الله الرحمن الرحيم[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء الخامس و العشرون [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](8)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الجاثية[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]قُلْ لِلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُونَ أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْمًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [size=2]– 14[/size] مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ [size=2]– 15[/size][/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]يأمر تعالى عباده المؤمنين بحسن الخلق ويدعو المؤمنين إلى الترفع والاستعلاء على الباطل وسعة الأفق ورحابة الصدر في مواجهة الضعاف العاجزين الذين لا تتصل قلوبهم بذلك المصدر الثري الغني . كما يدعوهم إلى شيء من العطف على هؤلاء المساكين المحجوبين عن الحقائق المنيرة القوية العظيمة ; من الذين لا يتطلعون إلى أيام الله , التي يظهر فيها عظمته وأسراره ونواميسه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فهو توجيه كريم للذين آمنوا ليتسامحوا مع الذين لا يرجون أيام الله . تسامح المغفرة والعفو . وتسامح القوة والاستعلاء على الباطل.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والواقع أن الذين لا يرجون أيام الله مساكين يستحقون العطف أحياناً بحرمانهم من ذلك النبع الفياض , الذي يزخر بالرحمة والقوة والثراء . نبع الإيمان بالله , والطمأنينة إليه , والاحتماء بركنه , واللجوء إليه في ساعات الكربة والضيق . وحرمانهم كذلك من المعرفة الحقيقية المتصلة بصميم النواميس الكونية وما وراءها من أسرار لا يعلمها إلا الله.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهم إن استمروا على تكذيبهم فلا يحل بكم ما حل بهم من العذاب الشديد والخزي ولهذا قال تعالى: [/color][color=darkolivegreen]﴿مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ﴾[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#556b2f][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]********[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ [size=2]– 20[/size][/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أي: [color=darkolivegreen]﴿ هَذَا ﴾[/color] القرآن الكريم والذكر الحكيم [color=darkolivegreen]﴿ بَصَائِرَ لِلنَّاسِ ﴾[/color] أي: يحصل به التبصرة في جميع الأمور للناس فيحصل به الانتفاع للمؤمنين، والهدى والرحمة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فهو بذاته بصائر كاشفة كما أن البصائر تكشف لأصحابها عن الأمور . وهو بذاته هدى . وهو بذاته رحمة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ ﴾[/color] فيهتدون به إلى الصراط المستقيم في أصول الدين وفروعه ويحصل به الخير والسرور والسعادة في الدنيا والآخرة وهي الرحمة. فتزكو به نفوسهم وتزداد به عقولهم ويزيد به إيمانهم ويقينهم، وتقوم به الحجة على من أصر وعاند.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ [size=2]– 21[/size][/color][size=2] [/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أي: أم حسب المسيئون المكثرون من الذنوب المقصرون في حقوق ربهم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ﴾[/color] بأن قاموا بحقوق ربهم، واجتنبوا سخطه ولم يزالوا مؤثرين رضاه على هوى أنفسهم؟ أي: أحسبوا أن يكونوا [color=darkolivegreen]﴿ سَوَاءً ﴾[/color] في الدنيا والآخرة؟ ساء ما ظنوا وحسبوا وساء ما حكموا به.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]بل الحكم الواقع القطعي أن المؤمنين العاملين الصالحات لهم النصر والفلاح والسعادة والثواب في العاجل والآجل كل على قدر إحسانه، وأن المسيئين لهم الغضب والإهانة والعذاب والشقاء في الدنيا والآخرة.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والله تعالى قد أقام السماوات والأرض على أساس الحق والعدل .[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ بِالْحَقِّ وَلِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ [size=2]- 22[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أي: خلق الله السماوات والأرض بالحكمة وليعبد وحده لا شريك له ويطاع في كل ما شرع. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولكن الذين يرفضون شريعة الله تعالى وهي الحق والعدل ويتبعون غيرها من شرائع البشر فهم في واقع الأمر يتبعون أهواءهم. [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*******[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلا تَذَكَّرُونَ [size=2]–23[/size][/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]( أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ )[/color] إنه كائن عجيب يستحق الاستنكار ... وهو يستحق من الله أن يضله , فلا يتداركه برحمة الهدى . فما أبقى في قلبه مكاناً للهدى وهو يتعبد هواه المريض . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]( وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْم )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]على علم من الله باستحقاقه للضلالة . أو على علم منه بالحق . وهذا يقتضي إضلال الله له والإملاء له في عماه.. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]( وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً )[/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فانطمست فيه تلك المنافذ التي يدخل منها النور , وتلك المدارك التي يتسرب منها الهدى . وتعطلت فيه أدوات الإدراك بطاعته للهوى . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]( فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلا تَذَكَّرُونَ )[/color] [/color][/font][/size][/b][b][size=5][font=arial][color=black]أي: لا أحد يهديه وقد سد الله عليه أبواب الهداية وفتح له أبواب الغواية، وما ظلمه الله ولكن هو الذي ظلم نفسه وتسبب لمنع رحمة الله عليه .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فالمؤمن يرى بنور الله الآيات واضحة أمامه, وعليه أن يأخذ بيد من لا يرى, وذلك بالأخلاق الفاضلة التي تبرهن على صدق معتقده.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen][size=6]هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ[/size] [size=2]– 20[/size][/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*****[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى الجزء التالي إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 09-17-2010 02:01 AM

[center][color=black][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم [/b][/font][/size][/color][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء السادس و العشرون[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](1)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الاحقاف[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][u]مبدأ الاستقامة على الحق[/u][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [size=2]-13[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [size=2]-14[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والاستقامة على الحق من أهم المبادئ الإسلامية , حيث بدأت مع أول سور القرآن العظيم ... [/color][color=navy]( اهدنا الصرط المستقيم )[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وفي الحديث الشريف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [/color][color=navy]قل آمنت بالله ثم استقم.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black]الراوي: سفيان بن عبدالله الثقفي - المصدر: صحيح الجامع[/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black]خلاصة حكم المحدث: صحيح[/color][/size][/font][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]فالإسلام عقيدة في القلب تنعكس على كل تصرفات الإنسان , من أول الإقرار بوحدانية الخالق جل وعلا الذي خلقنا من العدم وأمدنا بكل وسائل الحفاظ على الحياة من هواء ومياه وغذاء...قال تعالى:[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial] [color=indigo]اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الأنْهَارَ [size=2]– 32[/size] وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ [size=2]- 33[/size] وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ الإنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ [size=2]– 34[/size] " [size=2]إبراهيم[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فنعم الله لا تعد ولا تحصى..ثم أمدنا بمنهج التربية في المعاملات والأخلاق ومبادئ التشريع القائمة على العدل في الحكم بين الناس..وهكذا نجد أمامنا طريق واضح المعالم لا غموض فيه يصل القلب بخالقه بالعبادات المفروضة وعلى رأسها الصلاة حيث يقف المؤمن بين يدي ربه خمس مرات في اليوم والليلة يستمد منه العون والمغفرة على التقصير والغفلة ..ويسئله الثبات على الطريق المستقيم. وبذلك يعم الأمن بين البشر والحب والرخاء .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ[/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فالذين أقروا بربهم وشهدوا له بالوحدانية والتزموا طاعته[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وداموا على ذلك، و [color=darkolivegreen]﴿ اسْتَقَامُوا ﴾[/color] مدة حياتهم [color=darkolivegreen]﴿ فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ ﴾[/color] من كل شر أمامهم، [color=darkolivegreen]﴿ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾[/color] على ما خلفوا وراءهم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ ﴾[/color] أي: أهلها الملازمون لها الذين لا يبغون عنها حولا ولا يريدون بها بدلا، [color=darkolivegreen]﴿ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾[/color] من الإيمان بالله المقتضى للأعمال الصالحة التي استقاموا عليها.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقال تعالى في سورة فصلت:[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلا تَخَافُوا ولا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ [size=2]- 30[/size] نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ [size=2]– 31[/size] نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ [size=2]– 32[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أي: اعترفوا ونطقوا ورضوا بربوبية الله تعالى، واستسلموا لأمره، ثم استقاموا على الصراط المستقيم، علمًا وعملاً، فلهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]********[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقد ورد ذكر الصراط المستقيم 23 مرة في القرآن العظيم مما يدل على أهمية ذلك الأمر. .. وجدير بالذكر أن الصراط المستقيم وهو الطريق الموصل إلى رضوان الله تعالى يحاول كل من شياطين الإنس والجن الصد عنه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فقد ورد في سورة الأعراف مقولة إبليس بعد إمتناعه عن السجود لأدم : [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ [size=2]- 16[/size] ثُمَّ لآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ [size=2]– 17[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أي: قال إبليس - لما أبلس وأيس من رحمة اللّه - ﴿[color=navy] فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأقْعُدَنَّ لَهُمْ ﴾[/color] أي: للخلق [color=navy]﴿ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾[/color] أي: لألزمن الصراط ولأسعى غاية جهدي على صد الناس عنه وعدم سلوكهم إياه..[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=navy]﴿ ثُمَّ لآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ ﴾[/color] أي: من جميع الجهات والجوانب، ومن كل طريق يتمكن فيه من إدراك بعض مقصوده فيهم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولما علم الخبيث أنهم ضعفاء قد تغلب الغفلة على كثير منهم، وكان جازما ببذل مجهوده على إغوائهم، ظن وصدق ظنه فقال: [color=navy]﴿ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ ﴾[/color] فإن القيام بالشكر من سلوك الصراط المستقيم،[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولذلك يجب أن يستعين الإنسان بربه في سلوك هذا الطريق المستقيم, قال تعالى في سورة يونس: [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلامِ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [size=2]– 25[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والله يختص برحمته من يشاء، وذلك عدله وحكمته، وليس لأحد عليه حجة بعد البيان والرسل، [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والصرط المستقيم واضح المعالم بالحجة والبرهان لا غموض فيه....[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال تعالى في سورة النساء: [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا [size=2]- 174[/size] فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا [size=2]– 175[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]يمتن تعالى على سائر الناس بما أوصل إليهم من البراهين القاطعة والأنوار الساطعة، ويقيم عليهم الحجة، [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهذا يشمل الأدلة العقلية والنقلية، الآيات الأفقية والنفسية [/color][color=navy]﴿ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقّ ﴾ [size=2]-53 فصلت[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وفي قوله: [color=navy]﴿ مِن رَّبِّكُمْ ﴾[/color] ما يدل على شرف هذا البرهان وعظمته، حيث كان من ربكم الذي رباكم التربية الدينية والدنيوية، فمن تربيته لكم التي يحمد عليها ويشكر، أن أوصل إليكم البينات، ليهديكم بها إلى الصراط المستقيم، والوصول إلى جنات النعيم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=navy]﴿ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا ﴾[/color] وهو هذا القرآن العظيم، الذي قد اشتمل على علوم الأولين والآخرين والأخبار الصادقة النافعة، والأمر بكل عدل وإحسان وخير، والنهي عن كل ظلم وشر، فالناس في ظلمة إن لم يستضيئوا بأنواره، وفي شقاء عظيم إن لم يقتبسوا من خيره.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=navy]﴿ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّه ِ﴾[/color] أي: اعترفوا بوجوده واتصافه بكل وصف كامل، وتنزيهه من كل نقص وعيب. [color=navy]﴿ وَاعْتَصَمُــوا بِـهِ ﴾[/color] أي: لجأوا إلى الله واعتمدوا عليه وتبرأوا من حولهم وقوتهم واستعانوا بربهم. [color=navy]﴿ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ ﴾[/color] أي: فسيتغمدهم بالرحمة الخاصة، فيوفقهم للخيرات ويجزل لهم المثوبات، ويدفع عنهم البليات والمكروهات.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=navy]﴿ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا ﴾[/color] أي: يوفقهم للعلم والعمل، معرفة الحق والعمل به. [/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وقال تعالى في سورة المائدة: [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ [size=2]- 15[/size] يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=navy]وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [size=2]- 16[/size][/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]نسئل الله تعالى أن يهدينا الصراط المستقيم فبه سعادة الدنيا والآخرة.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*********[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 09-20-2010 10:49 PM

[center][color=black][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/font][/size][/color][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء السادس و العشرون [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](2)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الاحقاف[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]عشنا في اللقاء السابق مع مبدأ الاستقامة , والجدير بالذكر أن الاستقامة تبدأ من البيت حيث التراحم والترابط بين أفراد الأسرة التي تنعكس على المجتمع بصفة عامة , ولذلك كان التشديد والتأكيد على الأمر بالإحسان إلى الوالدين وخاصة الأم , وقد فطر الله تعالى الوالدين على حب أولادهم فلا يأكلوا حتى يأكل أولادهم وإن مرضوا سهروا على تمريضهم. وقد ينسى الإنسان هذه المرحلة العمرية التي ظل يتلقى فيها الرعاية, وذلك من فضل الله تعالى أن فطر الأبوين على ذلك, وزد على ذلك تحمل الأم متاعب الحمل والام الوضع والرضاعة , والنظافة للرضيع والأخذ بيده خطوة بخطوة حتى يشتد عوده. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قد ينسى الإنسان كل هذا , ولكن الله تعالى الرحيم بعباده يذكره دائما بالإحسان إلى من جعلهما سببا في وجوده على الأرض. وخاصة الأم.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]وَوَصَّيْنَا الإنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ [size=2]- 15[/size] أُولَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ [size=2]– 16[/size][/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]هذا من لطفه تعالى بعباده وشكره للوالدين أن وصى الأولاد وعهد إليهم أن يحسنوا إلى والديهم بالقول اللطيف والكلام اللين وبذل المال والنفقة وغير ذلك من وجوه الإحسان.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثم نبه على ذكر السبب الموجب لذلك فذكر ما تحملته الأم من ولدها وما قاسته من المكاره وقت حملها ثم مشقة ولادتها المشقة الكبيرة ثم مشقة الرضاع وخدمة الحضانة، وليست المذكورات مدة يسيرة ساعة أو ساعتين،[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإنما ذلك مدة طويلة قدرها [color=darkolivegreen]﴿ ثَلاثُونَ شَهْرًا ﴾[/color] للحمل تسعة أشهر ونحوها والباقي للرضاع هذا هو الغالب.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ويستدل بهذه الآية مع قوله: [color=darkolivegreen]﴿ وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ ﴾[/color] أن أقل مدة الحمل ستة أشهر لأن مدة الرضاع - وهي سنتان - إذا سقطت منها السنتان بقي ستة أشهر مدة للحمل، وفي الغالب تكون فترة الحمل تسعة أشهر قد تزيد أيام قليلة بعدها أو تقل , فلكل إنسان موعد نزول إلى هذه الدنيا , كما أن له موعد خروج. [color=darkolivegreen]﴿ حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ ﴾[/color] أي: نهاية قوته وشبابه وكمال عقله، [color=darkolivegreen]﴿ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي ﴾[/color] أي: ألهمني ووفقني [color=darkolivegreen]﴿ أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ ﴾[/color] أي: نعم الدين ونعم الدنيا، وشكره بصرف النعم في طاعته سبحانه, والاعتراف بالعجز عن الشكر والاجتهاد في الثناء بها على الله، والنعم على الوالدين نعم على أولادهم وذريتهم لأنهم لا بد أن ينالهم منها ومن أسبابها وآثارها، خصوصا نعم الدين فإن صلاح الوالدين بالعلم والعمل من أعظم الأسباب لصلاح أولادهم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ ﴾[/color] العمل الذي يرضاه الله ويقبله ويثيب عليه. [color=darkolivegreen]﴿ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي ﴾[/color] لما دعا لنفسه بالصلاح دعا لذريته أن يصلح الله أحوالهم، وذكر أن صلاحهم يعود نفعه على والديهم لقوله: [/color][color=darkolivegreen]﴿ وَأَصْلِحْ لِي ﴾[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ ﴾[/color] من الذنوب والمعاصي ورجعت إلى طاعتك[/color][color=darkolivegreen] ﴿ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ أُولَئِكَ ﴾[/color] الذين ذكرت أوصافهم [color=darkolivegreen]﴿ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا ﴾[/color] وهو الطاعات لأنهم يعملون أيضا غيرها. [color=darkolivegreen]﴿ وَنَتَجاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ ﴾[/color] فِي جملة [color=darkolivegreen]﴿ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ ﴾[/color] فحصل لهم الخير والنعيم الأبدي وزال عنهم الشر والمكروه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ ﴾[/color] أي: هذا الوعد الذي وعدناهم هو وعد صادق من أصدق القائلين الذي لا يخلف الميعاد.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]*********[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 09-24-2010 07:33 PM

[center][b][size=5][font=arial][color=black]بسم الله الرحمن الرحيم[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء السادس و العشرون [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](3)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الاحقاف[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]عشنا في اللقاء السابق مع البر بالوالدين والأخلاق العالية في التعامل بين أفراد الأسرة حيث تنعكس تلك الأخلاق على المجتمع.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]واليوم نرى الصورة المقابلة , صورة من يتضجر من النصح , ويستخف بمبدأ البعث والحساب , مستكبرا متعاليا بالباطل , سواء بما لديه من مال أو بعض من ظواهر العلم , فلا يوقر الوالدين ولا يخاف العقاب في الأخرة, يطلق العنان لأهوائه تتحكم فيه إلى حين الأجل والوعد الحق حيث لا ينفع الندم....[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَكُمَا أَتَعِدَانِنِي أَنْ أُخْرَجَ وَقَدْ خَلَتِ الْقُرُونُ مِنْ قَبْلِي وَهُمَا يَسْتَغِيثَانِ اللَّهَ وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَيَقُولُ مَا هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ [size=2]- 17[/size] أُولَئِكَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ [size=2]- 18[/size] وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا وَلِيُوَفِّيَهُمْ أَعْمَالَهُمْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ [size=2]– 19[/size][/color][size=2] [/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]لما ذكر تعالى حال الصالح البار لوالديه ذكر حالة العاق وأنها شر الحالات فقال: [color=darkolivegreen]﴿ وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ ﴾[/color] إذ دعواه إلى الإيمان بالله واليوم الآخر وخوفاه الجزاء.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهذا أعظم إحسان يصدر من الوالدين لولدهما أن يدعواه إلى ما فيه سعادته الأبدية وفلاحه السرمدي فقابلهما بأقبح مقابلة فقال: [color=darkolivegreen]﴿ أُفٍّ لَكُمَا ﴾[/color] أي: تبا لكما ولما جئتما به.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثم ذكر وجه استبعاده وإنكاره لذلك فقال: [color=darkolivegreen]﴿ أَتَعِدَانِنِي أَنْ أُخْرَجَ ﴾[/color] من قبري إلى يوم القيامة [color=darkolivegreen]﴿ وَقَدْ خَلَتِ الْقُرُونُ مِنْ قَبْلِي ﴾[/color] على التكذيب وسلفوا على الكفر وهم الأئمة المقتدى بهم لكل كفور وجهول ومعاند؟[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَهُمَا ﴾[/color] أي: والداه [color=darkolivegreen]﴿ يَسْتَغِيثَانِ اللَّهَ ﴾[/color] عليه, ويقولان له: [color=darkolivegreen]﴿ وَيْلَكَ آمِنْ ﴾[/color] أي: يبذلان غاية جهدهما ويسعيان في هدايته أشد السعي حتى إنهما - من حرصهما عليه - أنهما يستغيثان الله له استغاثة الغريق ويبينان له الحق فيقولان: [color=darkolivegreen]﴿ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ﴾[/color] ثم يقيمان عليه من الأدلة ما أمكنهما، وولدهما لا يزداد إلا عتوا ونفورا واستكبارا عن الحق وقدحا فيه، [color=darkolivegreen]﴿ فَيَقُولُ مَا هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ ﴾[/color] أي: إلا منقول من كتب المتقدمين , بدون تدبر للقرآن العظيم... [/color][/font][/size][/b][b][size=5][font=arial][color=black]وأنى للخلق أن يأتوا بمثل هذا القرآن ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا ؟...فلا يوجد على ظهر الأرض كتابا يشبهه..[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ أُولَئِكَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ ﴾[/color] أي: حقت عليهم كلمة العذاب [color=darkolivegreen]﴿ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ ﴾[/color] على الكفر والتكذيب فسيدخل هؤلاء في غمارهم وسيغرقون في تيارهم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ ﴾[/color] والخسران فوات رأس مال الإنسان، وإذا فقد رأس ماله فالأرباح من باب أولى وأحرى، فهم قد فاتهم الإيمان ولم يحصلوا على شيء من النعيم ولا سلموا من عذاب الجحيم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَلِكُلٍّ ﴾[/color] من أهل الخير وأهل الشر [color=darkolivegreen]﴿ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا ﴾[/color] أي: كل على حسب مرتبته من الخير والشر ومنازلهم في الدار الآخرة على قدر أعمالهم ولهذا قال: [color=darkolivegreen]﴿ وَلِيُوَفِّيَهُمْ أَعْمَالَهُمْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴾[/color] بأن لا يزاد في سيئاتهم ولا ينقص من حسناتهم.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبهذا ندرك أهمية التربية الإيمانية في المجتمعات حيث أنها تفيد الأباء والأمهات حين الكبر. فالمؤمن بار بوالديه محسن إليهما , بينما الكافر غير بار بوالديه , يسخر منهما وينهرهما, وكثير ما نرى أباء وأمهات في دور المسنين هملا منسيا في ظل حضارة مادية لا تقدر القيم والأخلاق ولا تؤمن بحساب في الأخرة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولا سبيل إلا حضارة الإسلام التي تجمع كل من الإيمان بقيم السماء العالية والعلوم النافعة للبشرية في جميع مجالات الحياة .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال تعالى:[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=navy]وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنْ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ [size=2]-77 القصص[/size][/color] [/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]********[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 09-26-2010 04:40 PM

[center][color=black][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/font][/size][/color][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء السادس و العشرون [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](4)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة محمد[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b] [/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][u]أهم صفات المؤمنين والكافرين[/u] [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b] [/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ [size=2]– 1[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ [size=2]– 2[/size] ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِن رَّبِّهِمْ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ [size=2]- 3[/size][/color] [/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]بيان إضلال الأعمال التي تصدر من الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله . سواء صدوا هم أم صدوا وصدوا غيرهم ,[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فهذا البيان يفيد ضياع هذه الأعمال وبطلانها ,[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهذه الأعمال التي أضلت ربما كان المقصود منها بصفة خاصة الأعمال التي يأملون من ورائها الخير . والتي يبدو على ظاهرها الصلاح . فلا قيمة لعمل صالح من غير إيمان . فهذا الصلاح شكلي لا يعبر عن حقيقة وراءه . فلا بد من مرجعية إيمانية تصدر عنها الأفعال .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وحينئذ يكون للعمل الصالح معناه . ويكون له هدفه وتكون له آثاره وفق المنهج الإلهي الذي يربط أجزاء هذا الكون , ويجعل لكل عمل ولكل حركة وظيفة وأثرا في كيان هذا الوجود , وفي قيامه بدوره , وانتهائه إلى غايته.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b] [/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]وفي الجانب الآخر: [/color][color=darkolivegreen]وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ [size=2]– 2[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#556b2f][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والإيمان الأول يشمل الإيمان بما نزل على محمد صلى الله عليه وسلم... وتبين الآية صفات ذلك الإيمان: [color=darkolivegreen]( وهو الحق من ربهم )[/color] ويؤكد هذا المعنى ويقرره . وإلى جوار الإيمان المستكن في الضمير , العمل الظاهر في الحياة . وهو ثمرة الإيمان الدالة على وجوده وحيويته وانبعاثه. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهؤلاء: [color=darkolivegreen]( كفر عنهم سيئاتهم )[/color] . . في مقابل إبطال أعمال الذين كفروا فإن السيئة تغفر للمؤمنين . وهو تقابل تام مطلق يبرز قيمة الإيمان وقدره عند الله , وفي حقيقة الحياة .... [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]( وأصلح بالهم )[/color] . . وإصلاح البال نعمة كبرى تلي نعمة الإيمان في القدر والقيمة والأثر, ومتى صلح البال , استقام الشعور والتفكير , واطمأن القلب والضمير , وارتاحت المشاعر والأعصاب , ورضيت النفس واستمتعت بالأمن والسلام . . وماذا بعد هذا من نعمة أو متاع ? [/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]والسؤال لماذا إبطال عمل الكافر وإصلاح عمل المؤمن ؟[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وتجيب الآيات ...[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِن رَّبِّهِمْ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ [size=2]- 3[/size][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]فالباطل ليست له جذور ضاربة في كيان هذا الوجود ; ومن ثم فهو ذاهب هالك ; وكل من يتبعه وكل ما يصدر عنه ذاهب هالك كذلك . ولما كان الذين كفروا اتبعوا الباطل فقد ضلت أعمالهم , ولم يبق لهم منها شيء ذو قيمة. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والحق ثابت تقوم عليه السماوات والأرض , وتضرب جذوره في أعماق هذا الكون . ومن ثم يبقى كل ما يتصل به ويقوم عليه . ولما كان الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم , فلا جرم كفر عنهم سيئاتهم وأصلح بالهم . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فهو أمر واضح مقرر يقوم على أصوله الثابتة , ويرجع إلى أسبابه الأصلية .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]( كذلك يضرب الله للناس أمثالهم )[/color] . وكذلك يضع لهم القواعد التي يقيسون إليها أنفسهم وأعمالهم . فيعلمون المثل الذي ينتمون إليه ويقاسون عليه . ولا يحتارون في الوزن والقياس...[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]*********[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ - 7[/color][/font][/size][/b][/center]
[color=darkolivegreen] [/color]
[center][b][size=5][font=arial][color=black]هذا أمر منه تعالى للمؤمنين، أن ينصروا الله بالقيام بدينه، والدعوة إليه، وجهاد أعدائه، والقصد بذلك وجه الله، فإنهم إذا فعلوا ذلك، نصرهم الله وثبت أقدامهم، أي: يربط على قلوبهم بالصبر والطمأنينة والثبات، ويصبر أجسامهم على ذلك، ويعينهم على أعدائهم، فهذا وعد من كريم صادق الوعد، أن الذي ينصره بالأقوال والأفعال سينصره مولاه، وييسر له أسباب النصر، من الثبات وغيره.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]فقد حقق الصحابة رضوان عليهم أسباب النصر كلها من إيمان كامل , بالقول الذي إستقر في قلوبهم والعمل به على أرض الواقع. قال تعالى:[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ رُسُلًا إِلَى قَوْمِهِمْ فَجَاءُوهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَانْتَقَمْنَا مِنَ الَّذِينَ أَجْرَمُوا وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ [size=2]- 47 الروم[/size][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]ثم الإعداد بالقوة في كل ميادين الحياة طبقا لمفهوم الآية الكريمة :[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ ....[size=2]60 الأنفال[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=#000080][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثم الثبات عند لقاء العدو , والإبتعاد عن المعاصي والمخالفات , مع عدم الفرقة والتمزق الذي يضيع الأمم.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال تعالى: [/color][color=navy]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [size=2]- 45[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=navy]وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [size=2]– 46 الأنفال[/size][/color][size=2] [/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهذا ما تحقق للصحابة رضوان الله عليهم جميعا .[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فقد كان للصحابة رضي الله عنهم في باب الشجاعة والائتمار بما أمرهم الله ورسوله به وامتثال ما أرشدهم إليه ما لم يكن لأحد من الأمم والقرون قبلهم ولا يكون لأحد ممن بعدهم فإنهم ببركة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وطاعته فيما أمرهم فتحوا القلوب والأقاليم شرقا وغربا في المدة اليسيرة مع قلة عددهم بالنسبة إلى جيوش سائر الأقاليم من الروم والفرس والترك والصقالبة والبربر والحبوش وأصناف السودان والقبط وطوائف بني آدم . قهروا الجميع حتى علت كلمة الله وظهر دينه على سائر الأديان وامتدت الممالك الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها في أقل من ثلاثين سنة فرضي الله عنهم وأرضاهم أجمعين وحشرنا في زمرتهم إنه كريم وهاب .[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b] [/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]********[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 09-28-2010 04:36 PM

[center][color=black][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/font][/size][/color][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء السادس و العشرون [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](5)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الفتح[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=6][color=navy][u]الحديبية فتح وفضل الله على رسوله والمؤمنين[/u][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحاً مُّبِيناً [size=2]– 1[/size] لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطاً مُّسْتَقِيماً [size=2]– 2[/size] وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْراً عَزِيزاً [size=2]– 3[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]لقد أري رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] في منامه أنه يدخل الكعبة هو والمسلمون محلقين رؤوسهم ومقصرين . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وكان المشركون قد منعوهم منذ الهجرة من دخول مكة , حتى في الأشهر الحرم التي يعظمها العرب كلهم في الجاهلية , ويضعون السلاح فيها ; ويستعظمون القتال في أيامها , والصد عن المسجد الحرام . حتى أصحاب الثارات كانوا يتجمعون في ظلال هذه الحرمة , ويلقى الرجل قاتل أبيه أو أخيه فلا يرفع في وجهه سيفا , ولا يصده عن البيت المحرم . ولكنهم خالفوا عن تقاليدهم الراسخة في هذا الشأن ; وصدوا رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] والمسلمين معه طوال السنوات الست التي تلت الهجرة . حتى كان العام السادس الذي أري فيه رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] هذه الرؤيا . وحدث بها أصحابه - رضوان الله عليهم - فاستبشروا بها وفرحوا.. [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=4][color=indigo]ورواية ابن هشام لوقائع الحديبية هي أوفى مصدر نستند إليه في تصورها . [/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][size=4][color=indigo]وهي في جملتها تتفق مع رواية البخاري ورواية الإمام أحمد .[/color][/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال ابن إسحاق:ثم أقام رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] بالمدينة شهر رمضان وشوالا "بعد غزوة بني المصطلق وما جاء في أعقابها من حديث الإفك" وخرج في ذي القعدة معتمرا لا يريد حربا . واستنفر العرب ومن حوله من أهل البوادي من الأعراب ليخرجوا معه ; [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وخرج رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] بمن معه من المهاجرين والأنصار , ومن لحق به من العرب - وكان أصحاب الحديبية أربع عشرة مائة. ; وساق معه الهدي , وأحرم بالعمرة , ليأمن الناس من حربه , وليعلم الناس أنه إنما خرج زائرا لهذا البيت ومعظما له.. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وخرج رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] حتى إذا كان بعسفان لقيه بشر بن سفيان الكعبي . فقال : يا رسول الله ...هذه قريش قد سمعت بمسيركَ , قد لبسوا جلود النمور , وقد نزلوا بذي طوى , يعاهدون الله لا تدخلها عليهم أبدا . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فقال رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] : " [/color][color=indigo]يا ويح قريش ... لقد أكلتهم الحرب . ماذا عليهم لو خلوا بيني وبين سائر العرب ? فإن هم أصابوني كان ذلك الذي أرادوا , وإن أظهرني الله عليهم دخلوا في الإسلام وافرين , وإن لم يفعلوا قاتلوا وبهم قوة .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=indigo]فما تظن قريش ? فوالله لا أزال أجاهد على الذي بعثني الله به حتى يظهره الله , أو تنفرد هذه السالفة "[/color] .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black] ثم قال: " [color=indigo]من رجل يخرج بنا على طريق غير طريقهم التي هم بها ؟[/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فقال رجلا من أسلم : أنا يا رسول الله . فسلك بهم طريقا وعرا أجرل بين شعاب . فلما خرجوا منه - وقد شق ذلك على المسلمين - وأفضوا إلى أرض سهلة عند منقطع الوادي , قال رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] للناس :[color=indigo] " قولوا نستغفر الله ونتوب إليه " .[/color] فقالوا ذلك . فقال:" [color=indigo]والله إنها للحطة التي عرضت على بني إسرائيل , فلم يقولوها[/color].. " [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فأمر رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] الناس فقال :" [color=indigo]اسلكوا ذات اليمين [/color]" مهبط الحديبية من أسفل مكة. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فسلك الجيش ذلك الطريق . فلما رأت جنود قريش ذلك , رجعوا راكضين إلى قريش . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وخرج رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] حتى إذا سلك في ثنية المرار بركت ناقته . فقال الناس : خلأت الناقة . فقال : " [color=indigo]ما خلأت . وما هو لها بخلق . ولكن حبسها حابس الفيل عن مكة . لا تدعوني قريش اليوم إلى خطة يسألونني فيها صلة الرحم إلا أعطيتهم إياها[/color] ".[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثم قال للناس:" [color=indigo]انزلوا[/color] " قيل له : يا رسول الله , ما بالوادي ماء ينزل عليه . فأخرج سهما من كنانته فأعطاه رجلا من أصحابه . فنزل في قليب من تلك القلب , فغرزه في جوفه , فجاش بالرواء... [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فلما اطمأن رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] أتاه بديل بن ورقاء الخزاعي , في رجال من خزاعة , فكلموه , وسألوه ما الذي جاء به ? فأخبرهم أنه لم يأت يريد حربا , وإنما جاء زائرا للبيت , ومعظما لحرمته . ثم قال لهم نحوا مما قال لبشر بن سفيان ; فرجعوا إلى قريش فقالوا : يا معشر قريش , إنكم تعجلون على محمد . إن محمدا لم يأت لقتال , وإنما جاء زائرا لهذا البيت . فاتهموهم وجبهوهم , وقالوا : وإن كان جاء ولا يريد قتالا . فوالله لا يدخلها علينا عنوة أبدا , ولا تحدث بذلك عنا العرب. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فدعا رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] عثمان ابن عفان , فبعثه إلى أبي سفيان وأشراف قريش يخبرهم أنه لم يأت لحرب , وأنه إنما جاء زائرا لهذا البيت ومعظما لحرمته . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال ابن إسحاق : فخرج عثمان إلى مكة , فلقيه أبان بن سعيد بن العاص , حين دخل مكة أو قبل أن يدخلها ; فحمله بين يديه , ثم أجاره حتى بلغ رسالة رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ]...[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فانطلق عثمان حتى أتى أبا سفيان وعظماء قريش , فبلغهم عن رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] ما أرسله به ; فقالوا لعثمان حين فرغ من رسالة رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] إليهم:إن شئت أن تطوف بالبيت فطف . فقال : ما كنت لأفعل حتى يطوف به رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] واحتبسته قريش عندها , فبلغ رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] والمسلمين أن عثمان بن عفان قد قتل... [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال ابن إسحاق : فحدثني عبد الله بن أبي بكر , أن رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] قال - حين بلغه ان عثمان قد قتل -:" [color=indigo]لا نبرح حتى نناجز القوم[/color] " . فدعا رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] الناس إلى البيعة , فكانت بيعة الرضوان تحت الشجرة . . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال ابن هشام: عن ابن عمر , أن رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] بايع لعثمان , فضرب بإحدى يديه على الأخرى... [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال ابن إسحاق : قال الزهري : ثم بعثت قريش سهيل بن عمرو أخا بني عامر بن لؤي إلى رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فلما رآه رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] مقبلا قال:- " [color=indigo]قد أراد القوم الصلح حين بعثوا هذا الرجل[/color] " . فلما انتهى سهيل بن عمرو إلى رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] تكلم فأطال الكلام . وتراجعا . ثم جرى بينهما الصلح.. [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فلما التأم الأمر , ولم يبق إلا الكتاب وثب عمر بن الخطاب فأتى أبا بكر , فقال : يا أبا بكر , أليس برسول الله ? قال : بلى .. قال : أولسنا بالمسلمين ? قال : بلى .. قال : أوليسوا بالمشركين ? قال : بلى ... قال : فعلام نعطي الدنية في ديننا ?[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال أبو بكر: يا عمر , الزم غرزه , فإني أشهد أنه رسول الله . قال عمر : وأنا أشهد انه رسول الله .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثم أتى رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] فقال : يا رسول الله , ألست برسول الله ? قال : [color=indigo]بلى[/color] ! قال : أولسنا بالمسلمين ? قال: [color=indigo]بلى[/color] ! قال : أوليسوا بالمشركين ? قال : [color=indigo]بلى[/color] ! قال: فعلام نعطي الدنية في ديننا ? [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال:"[color=indigo] أنا عبد الله ورسوله , لن أخالف أمره , ولن يضيعني[/color] " .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فكان عمر يقول: ما زلت أتصدق وأصوم وأصلي وأعتق من الذي صنعت يومئذ , مخافة كلامي الذي تكلمت به , حين رجوت أن يكون خيرا... [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثم دعا رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] علي بن أبي طالب - رضوان الله عليه - فقال: " [color=indigo]اكتب باسم الله الرحمن الرحيم[/color] " [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فقال سهيل: لا أعرف هذا , ولكن اكتب باسمك اللهم . فقال رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ]" [color=indigo]اكتب باسمك اللهم[/color] " فكتبها .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثم قال:" اكتب:[color=indigo]هذا ما صالح عليه محمد رسول الله سهيل بن عمرو[/color] " . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فقال سهيل: لو شهدت أنك رسول الله لم أقاتلك ; ولكن اكتب اسمك واسم أبيك . قال: فقال رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] : " [color=indigo]اكتب:هذا ما صالح عليه محمد بن عبد الله . سهيل بن عمرو[/color] .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]اصطلحا على وضع الحرب عن الناس عشر سنين , يأمن فيهن الناس , ويكف بعضهم عن بعض , على أنه من أتى محمدا من قريش بغير إذن وليه رده عليه , ومن جاء قريشا ممن مع محمد لم يردوه عليه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وأنه من أحب أن يدخل في عقد محمد وعهده دخل فيه , ومن أحب أن يدخل في عقد قريش وعهدهم دخل فيه [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وأنك ترجع عنا عامك هذا فلا تدخل علينا مكة , وأنه إذا كان عام قابل خرجنا عنك , فدخلتها بأصحابك , فأقمت بها ثلاثا , معك سلاح الراكب. السيوف في القرب , لا تدخلها بغيرها... [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فبينما رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] يكتب الكتاب هو وسهيل بن عمرو , إذ جاء أبو جندل بن سهيل ابن عمرو يرسف في الحديد , قد انفلت إلى رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فلما رأى سهيل أبا جندل قام إليه فضرب وجهه وأخذ بتلبيبه , ثم قال: يا محمد , قد لجت القضية بيني وبينك قبل أن يأتيك هذا . قال: " [color=indigo]صدقت[/color] " فجعل ينتره بتلبيبه ويجره ليرده إلى قريش وجعل أبو جندل يصرخ بأعلى صوته: يا معشر المسلمين , أأرد إلى المشركين يفتنونني في ديني ? فزاد الناس إلى ما بهم .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فقال رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ]:" [color=indigo]يا أبا جندل , اصبر واحتسب , فإن الله جاعل لك ولمن معك من المستضعفين فرجا ومخرجا , إنا قد عقدنا بيننا وبين القوم صلحا , وأعطيناهم على ذلك وأعطونا عهد الله , وإنا لا نغدر بهم[/color] " .[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=6][color=black]وجدير بالذكر هنا أن نذكر حكم النساء المهاجرات إلى الله ورسوله.[/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=6][color=black]هل يدخلن في حكم المعاهدة ؟[/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال تعالى في سورة الممتحنة: [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن , الله أعلم بإيمانهن , فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار , لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن , وآتوهم ما أنفقوا , ولا جناح عليكم أن تنكحوهن إذا آتيتموهن أجورهن ; ولا تمسكوا بعصم الكوافر , واسألوا ما أنفقتم وليسألوا ما أنفقوا . ذلكم حكم الله يحكم بينكم , والله عليم حكيم ..[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000080][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقد ورد في سبب نزول هذه الأحكام أنه كان بعد صلح الحديبية الذي جاء فيه:"على ألا يأتيك منا أحد وإن كان على دينك إلا رددته إلينا" . . فلما كان الرسول [ صلى الله عليه وسلم ] والمسلمون معه بأسفل الحديبية جاءته نساء مؤمنات يطلبن الهجرة والانضمام إلى دار الإسلام في المدينة ; وجاءت قريش تطلب ردهن تنفيذا للمعاهدة . ويظهر أن النص لم يكن قاطعا في موضوع النساء , فنزلت هاتات الآيتان تمنعان رد المهاجرات المؤمنات إلى الكفار , يفتن في دينهن وهن ضعاف.. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ونزلت أحكام هذه الحالة الدولية معها , تنظم التعامل فيها على أعدل قاعدة تتحرى العدل في ذاته دون تأثر بسلوك الفريق الآخر , وما فيها من شطط وجور . على طريقة الإسلام في كل معاملاته الداخلية والدولية . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وأول إجراء هو امتحان هؤلاء المهاجرات لتحري سبب الهجرة , فلا يكون تخلصا من زواج مكروه , ولا طلبا لمنفعة , ولا جريا وراء حب فردي في دار الإسلام... [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال ابن عباس: كان يمتحنهن : بالله ما خرجت من بغض زوج , وبالله ما خرجت رغبة عن أرض إلى أرض , وبالله ما خرجت التماس دنيا , وبالله ما خرجت إلا حبا لله ورسوله... [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهذا هو الامتحان . . وهو يعتمد على ظاهر حالهن واقرارهن مع الحلف بالله . فأما خفايا الصدور فأمرها إلى الله , ولا سبيل للبشر إليها.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*****[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]روى الإمام أحمد باسناده - عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قال : كنا مع رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] في سفر . قال : فسألته عن شيء ثلاث مرات فلم يرد علي . قال : فقلت ثكلتك أمك يابن الخطاب . ألححت . كررت على رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] ثلاث مرات , فلم يرد عليك ... قال: فركبت راحلتي , فحركت بعيري , فتقدمت , مخافة أن يكون نزل في شيء . قال : فإذا أنا بمناد يا عمر . قال: فرجعت وأنا أظن أنه نزل في شيء . قال: فقال النبي [ صلى الله عليه وسلم ] :" [color=indigo]نزل علي البارحة سورة هي أحب إلي من الدنيا وما فيها : إنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر[/color] " . [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=3][color=black]ورواه البخاري والترمذي والنسائي من طرق عن مالك رحمه الله.[/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=3][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]*****[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبهذا يتضح أن صلح الحديبية كان فتح وفضل من الله تعالى على رسوله والمؤمنين.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال تعالى:[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاء اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُؤُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِن دُونِ ذَلِكَ فَتْحاً قَرِيباً - 27 هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً - 28[/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]

[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 09-30-2010 05:57 PM

[center][color=black][size=5][font=arial][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/font][/size][/color][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء السادس و العشرون [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](6)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الفتح[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]صورة وضيئة للرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]الأطهار المختارين من بين البشر ليكونوا حملة مشعل الحضارة المتكاملة لسائر البشر رضي الله عنهم جميعا وأرضاهم وحشرنا في زمرتهم, [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ونقول للواقفين على خلافات التاريخ دعوكم من الأوهام فإن الظن أكذب الحديث ..[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فإن الوقائع تقع الأن في ثورة التسجيل بالصوت والصورة عبر الأقمار الصناعية والحاسوب ومع ذلك لا يتفق إثنين على صحتها وذلك لدواعي السياسة..فما بالنا بحوادث حدثت منذ 1431 عام فهل لعاقل أن ينصب نفسه حكما لأناس أطهار كانت غايتهم نشر رسالة الله تعالى في كافة الأرض..؟[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]يجب أن تصحح المناهج الفكرية المذهبية لتلتقي في رافد مستقيم عزب ليس به شوائب الحقد والضغينة على أسياد البشر الذين فتحوا البلاد في أقل من 30 عاما من مشرقها إلى مغربها يتصدرون العالم كدولة أولى استمرت 13 قرن بحضارة مسنيرة جمعت بين العلم والإيمان والعدل والأخلاق, وليست حضارة عرجاء تنظر إلى الجانب المادي فقط . [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فحضارة الإسلام حضارة متكاملة الجوانب والأركان.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإليكم تلكم الصورة الوضيئة التي نرى فيها كرامة الإنسانية مجسدة في هذه الأنوار البشرية... [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b] [/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ, تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَاناً, سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ, وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمْ الْكُفَّارَ, وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً [size=3]– 29[/size] [/color][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#556b2f][/color][/size][/font][/b][color=black]
[b][size=5][font=arial]وتبدأ الآية بإثبات صفة محمد صلى الله عليه وسلم , صفته التي أنكرها سهيل بن عمرو ومن وراءه من المشركين: [color=darkolivegreen]( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ ). . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]والمؤمنون لهم حالات شتى . وتتناول الآية الحالات الثابتة في حياتهم , ونقط الإرتكاز الأصيلة في هذه الحياة . وتبرزها وتصوغ منها الخطوط العريضة في الصور الوضيئة . . وإرادة التكريم واضحة في اختيار هذه الصور.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]( أشداء على الكفار رحماء بينهم ).[/color] . أشداء على الكفار وفيهم آباؤهم وإخوتهم وذوو قرابتهم وصحابتهم , ولكنهم قطعوا هذه الوشائج جميعا . رحماء بينهم وهم فقط إخوة دين . فهي الشدة لله والرحمة لله . وهي الحمية للعقيدة , والسماحة للعقيدة . فليس لهم في أنفسهم شيء , ولا لأنفسهم فيهم شيء . وهم يقيمون عواطفهم ومشاعرهم , كما يقيمون سلوكهم وروابطهم على أساس عقيدتهم وحدها . يشتدون على أعدائهم فيها , ويلينون لإخوتهم فيها . وقد تجردوا من الأنانية ومن الهوى , ومن الانفعال لغير الله . [/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]( تراهم ركعا سجدا ).[/color] . والتعبير يوحي كأنما هذه هيئتهم الدائمة التي يراها الرائي حيثما رآهم . ذلك أن هيئة الركوع والسجود تمثل حالة العبادة في الصلاة , وهي الحالة الأصيلة لهم في حقيقة نفوسهم ; فعبر عنها تعبيرا يثبتها كذلك في زمانهم , حتى لكأنهم يقضون زمانهم كله ركعا سجدا...وكأن حياتهم كله طاعة لله تعالى.. [/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]( يبتغون فضلا من الله ورضوانا ).[/color] . فهذه هي صورة مشاعرهم الدائمة الثابتة . كل ما يشغل بالهم , وكل ما تتطلع إليه أشواقهم , هو فضل الله ورضوانه . ولا شيء وراء الفضل والرضوان يتطلعون إليه ويشتغلون به... [/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]( سيماهم في وجوههم من أثر السجود ).[/color] . سيماهم في وجوههم من الوضاءة والإشراق والصفاء والشفافية , وليست هذه السيما هي النكتة المعروفة في الوجه كما يتبادر إلى الذهن عند سماع قوله: [color=darkolivegreen]( من أثر السجود ).[/color] . فالمقصود بأثر السجود هو أثر العبادة . فهو أثر هذا الخشوع . أثره في ملامح الوجه , حيث تتوارى الخيلاء والكبرياء والفراهة . ويحل مكانها التواضع النبيل , والشفافية الصافية , والوضاءة الهادئة , والذبول الخفيف الذي يزيد وجه المؤمن وضاءة وصباحة ونبلا... [/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]( ذلك مثلهم في التوراة ).[/color] . وصفتهم التي عرفهم الله بها في كتاب موسى , وبشر الأرض بها قبل أن يجيئوا إليها . [/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]( ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه ).[/color] .. فهو زرع نام قوي لا يضعف العود بل يشده . [color=darkolivegreen]( فآزره فاستغلظ )[/color] الزرع وضخمت ساقه وامتلأت . [color=darkolivegreen]( فاستوى على سوقه )[/color] لا معوجا ومنحنيا . ولكن مستقيما قويا سويا.... [/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]هذه صورته في ذاته . فأما وقعه في نفوس أهل الخبرة في الزرع , العارفين بالنامي منه والذابل . المثمر منه والبائر . فهو وقع البهجة والإعجاب: [color=darkolivegreen]( يعجب الزراع ).[/color] وفي قراءة يعجب [color=darkolivegreen]( الزارع ).[/color] . وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم صاحب هذا الزرع النامي القوي المخصب البهيج . . وأما وقعه في نفوس الكفار فعلى العكس . فهو وقع الغيظ والكمد: [color=darkolivegreen]( ليغيظ بهم الكفار ).[/color] . وتعمد إغاظة الكفار يوحي بأن هذه الزرعة هي زرعة الله . أو زرعة رسوله , وأنهم ستار للقدرة وأداة لإغاظة أعداء الله...[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]لتبقى نموذجا للأجيال , تحاول أن تحققها , لتحقق معنى الإيمان في أعلى الدرجات... [/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]وفوق هذا التكريم كله , وعد الله بالمغفرة والأجر العظيم: [color=darkolivegreen]( وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما ).[/color] . وهو وعد يجيء في هذه الصيغة العامة بعدما تقدم من صفتهم , التي تجعلهم أول الداخلين في هذه الصيغة العامة.. [/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]مغفرة وأجر عظيم . . وذلك التكريم وحده حسبهم . وذلك الرضى وحده أجر عظيم . ولكنه الفيض الإلهي بلا حدود ولا قيود , والعطاء الإلهي عطاء لا ينقطع..[/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial]جعلنا الله منهم ومعهم في جنات النعيم.[/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial]********[/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/font][/size][/b][/color][/center]

صابر عباس حسن 10-05-2010 01:22 AM

[center][font=arial][size=5][color=black][b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]مع الجزء السادس و العشرون [/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b](7)[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]وبعض أيات من سورة الحجرات[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=6][color=navy][b][u]مبدأ الصلح بين المؤمنين[/u][/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=darkolivegreen][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=darkolivegreen][b]إنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [size=2]- 10[/size][/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]إنما المؤمنون إخوة في الدين, فأصلحوا بين أخويكم إذا اقتتلا وخافوا الله في جميع أموركم؛ رجاء أن تُرحموا.[/b][/color][/size][/font]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[font=arial][size=5][color=indigo][b]قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: المسلم أخو المسلم , لا يظلمه , ولا يحقره , ولا يسلمه , بحسب إمر من الشر أن يحقر أخاه المسلم. [/b][/color][/size][/font]
[b][font=arial][size=2][color=#4b0082]رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه[/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=2][color=#4b0082][/color][/size][/font][/b]
[font=arial][size=5][color=black][b]إن عقيدة التوحيد تلزم المؤمنين بطاعة الله ورسوله[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]ومن الأمور الهامة التي أمرنا الله بها عدم التنازع فيما بيننا[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]قال تعالى: [/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=indigo][b]وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [size=2]- 46 الأنفال[/size][/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=3][color=black][b]وورد في تفسير ابن كثير هذا المعنى:[/b][/color][/size][/font]
[b][font=arial][size=3][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[font=arial][size=5][color=black][b]وقد كان للصحابة رضي الله عنهم في باب الشجاعة والائتمار بما أمرهم الله ورسوله به وامتثال ما أرشدهم إليه ما لم يكن لأحد من الأمم والقرون قبلهم ولا يكون لأحد ممن بعدهم فإنهم ببركة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وطاعته فيما أمرهم فتحوا القلوب والأقاليم شرقا وغربا في المدة اليسيرة مع قلة عددهم بالنسبة إلى جيوش سائر الأقاليم من الروم والفرس والترك والصقالبة والبربر والحبوش وأصناف السودان والقبط وطوائف بني آدم . قهروا الجميع حتى علت كلمة الله وظهر دينه على سائر الأديان وامتدت الممالك الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها في أقل من ثلاثين سنة فرضي الله عنهم وأرضاهم أجمعين وحشرنا في زمرتهم إنه كريم وهاب [/b][/color][/size][/font]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[font=arial][size=5][color=black][b]وقد ترسخت روح الترابط بين الأمة الواحدة قرونا عديدة إعمالا لقوله تعالى: [/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b][color=indigo]وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنْ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ [size=2]- 103 ال عمران[/size][/color] [/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]أي تمسَّكوا جميعًا بكتاب ربكم وهدي نبيكم, ولا تفعلوا ما يؤدي إلى فرقتكم.[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]قد نختلف في بعض الآراء ولكن في إطار علمي وإطار المصلحة العمة , مثل علماء المدارس الفقهية , كل بحسب فهمه للنصوص التي تحتمل وجوه عديدة للتأويل لمعطيات العصور المتتالية , وفي ذلك مرونة لصلاحية الشريعة لكل زمان ومكان ..[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]أما مانراه اليوم من نزاع وفرقة وضعف فليس من الإسلام في شئ, أود أن يتيقن المسلمون في كل مكان أنه مالم تتوحد الأمة و ما لم يتحقق الإستقلال السياسي الحقيقي وما لم يتم وقف استغلالها طائفياً وقومياً وقبليةً لصالح الدول الكبرى ومالم تُعَد صياغة هذه الأمة وتشكيلها بحسب مكوناتها كأمة تجمع بينها عقيدة ورسالة تمثل منهج حياة ودعوة للإنسانية جمعاء، فإنها ستبقى خائرة القوى صريعة على مذابح الآخرين...[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]فيجب العمل على توحيد صف الأمة بكل السبل... [/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]فلو تصورنا أن العالم الإسلامي يجمعهم كيان واحد , مع إعتبار إستقلالية الدول بوضعها الحالي , ولكن يجمعهم سوق مشتركة , يجمعهم دفاع مشترك , تجمعهم شبكة مواصلات موحدة ميسرة لتنقل المسلم بحرية في الأقطار الإسلامية , تجمعهم عملة مشتركة , يجمعهم مشاريع زراعية وصناعية مشتركة حيث التكامل التجاري فيما بينهم . لعادت الهيبة لأمتنا وعادت حضارتها المجيدة...[/b][/color][/size][/font]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[font=arial][size=5][color=black][b]********[/b][/color][/size][/font]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[font=arial][size=5][color=black][b]فإن حدث تنازع وتقاتل بين الأخوة وجب علي المجتمع الإسلامي فض ذلك النزاع بأسرع مايمكن , حتى يصل بإستعمال القوة على الفئة الباغية حتى تفيئ إلى أمر الله تعالى..[/b][/color][/size][/font]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[font=arial][size=5][color=black][b][color=darkolivegreen]وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ [size=2]– 9[/size] إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [size=2]– 10[/size][/color] [/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=3][color=black][b]ورد في تفسير السعدي[/b][/color][/size][/font]
[b][font=arial][size=3][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[font=arial][size=5][color=black][b][color=darkolivegreen]﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ﴾[/color] هذا عقد، عقده الله بين المؤمنين، أنه إذا وجد من أي شخص كان، في مشرق الأرض ومغربها، الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، فإنه أخ للمؤمنين، أخوة توجب أن يحب له المؤمنون، ما يحبون لأنفسهم، ويكرهون له، ما يكرهون لأنفسهم، [/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]ولهذا [color=indigo]قال النبي صلى الله عليه وسلم آمرًا بحقوق الأخوة الإيمانية : لا تباغضوا ، ولا تحاسدوا ، ولا تدابروا ، وكونوا عباد الله إخوانا ، ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث أيام....[/color][/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=2][color=indigo][b]المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 6065 الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري [/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=2][color=indigo][b]خلاصة حكم المحدث: صحيح[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b][color=indigo]وقال صلى الله عليه و سلم : إن المؤمن للمؤمن كالبنيان ، يشد بعضه بعضا . وشبك أصابعه ..[/color] [/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=2][color=black][b]الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: البخاري المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 481[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=2][color=black][b]خلاصة حكم المحدث: صحيح[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]**********[/b][/color][/size][/font]
[font=arial][size=5][color=black][b]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/b][/color][/size][/font][/center]

صابر عباس حسن 10-09-2010 12:15 AM

[center][b][size=5][font=arial][color=black]بسم الله الرحمن الرحيم[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء السادس و العشرون [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](8)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الحجرات[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]عرضنا في اللقاء السابق مبدأ الصلح بين المؤمنين , وفي هذا اللقاء إن شاء الله تعالى نستعرض بعض السلبيات التي يجب تجنبها حيث أنها تؤجج العداوة بين المؤمنين...[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b] [/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْراً مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ [size=2]- 11[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنْ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ [size=2]- 12[/size][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]إن المجتمع الفاضل الذي يقيمه الإسلام بهدى القرآن مجتمع له أدب رفيع , ولكل فرد فيه كرامته التي لا تمس . وهي من كرامة المجموع . ولمز أي فرد هو لمز لذات النفس , لأن الجماعة كلها وحدة , كرامتها واحدة. [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والقرآن العظيم في هذه الآية يهتف للمؤمنين بذلك النداء الحبيب: [color=darkolivegreen]يا أيها الذين آمنوا[/color] . وينهاهم أن يسخر قوم بقوم , أي رجال برجال , فلعلهم خير منهم عند الله , أو أن يسخر نساء من نساء فلعلهن خير منهن في ميزان الله تعالى.... [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فقد يسخر الرجل الغني من الرجل الفقير . والرجل القوي من الرجل الضعيف , والرجل السوي من الرجل غير السوي . وقد يسخر الذكي الماهر من الساذج الخام . وقد يسخر ذو الأولاد من العقيم . وذو العصبية من اليتيم . . . وقد تسخر الجميلة من القبيحة , والشابة من العجوز , والمعتدلة من المشوهة , والغنية من الفقيرة . . ولكن هذه وأمثالها من قيم الأرض ليست هي المقياس , فميزان الله يرفع ويخفض بغير هذه الموازين... [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولكن القرآن لا يكتفي بهذا الإيحاء , بل يستجيش عاطفة الأخوة الإيمانية , ويذكر الذين آمنوا بأنهم نفس واحدة من يلمزها فقد لمزها : [color=darkolivegreen]( ولا تلمزوا أنفسكم ).[/color] . واللمز: العيب . [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن السخرية واللمز- التنابز بالألقاب التي يكرهها أصحابها , ويحسون فيها سخرية وعيبا . ومن حق المؤمن على المؤمن ألا يناديه بلقب يكرهه ويزري به . ومن أدب المؤمن ألا يؤذي أخاه بمثل هذا .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقد غير رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] أسماء وألقابا كانت في الجاهلية لأصحابها , أحس فيها بحسه المرهف , وقلبه الكريم بما يزري بأصحابها , أو يصفهم بوصف ذميم....[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]﴿ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ﴾[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]أي: بئسما تبدلتم عن الإيمان والعمل بشرائعه، وما تقتضيه، بالإعراض عن أوامره ونواهيه، باسم الفسوق والعصيان، الذي هو التنابز بالألقاب... [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴾[/color] فهذا –هو- الواجب على العبد، أن يتوب إلى الله تعالى، ويخرج من حق أخيه المسلم، باستحلاله، والاستغفار، والمدح له مقابلة –على- ذمه.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴾[/color] فالناس قسمان: ظالم لنفسه غير تائب ، وتائب مفلح ...[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن الأمور الأخرى التي تؤجج الصراعات داخل المجتمع الإيماني سوء الظن والغيبة والتجسس.. [/color][/font][/size][/b][b][size=5][font=arial][color=black]ولذلك قال تعالى :[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنْ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ [size=2]– 12[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=black][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]والنداء بالذين أمنوا يدل على أن المؤمن لا يصدر منه تلك النقائص ..وأن كرامة الإنسان فوق كل إعتبار..فلا يتركوا نفوسهم نهبا لكل ما يهجس فيها حول الآخرين من ظنون وشبهات وشكوك . وتعلل هذا الأمر: [color=darkolivegreen]( إن بعض الظن إثم ).[/color] وما دام النهي منصبا على أكثر الظن , والقاعدة أن بعض الظن إثم , فإن إيحاء هذا التعبير للضمير هو اجتناب الظن السيء أصلا , لأنه لا يدري أي ظنونه تكون إثما... [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]بهذا يطهر القرآن الضمير من داخله أن يتلوث بالظن السيء , فيقع في الإثم ; ويدعه نقيا بريئا من الهواجس والشكوك , أبيض يكن لإخوانه المودة التي لا يخدشها ظن السوء ; والبراءة التي لا تلوثها الريب والشكوك ...[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فالمؤمن بريء نظيف فلا يصبح الظن أساسا للطعن في أخلاقه ومعاملاته ..[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black] [color=navy]والرسول صلى الله عليه وسلم يقول:" إذا ظننت فلا تحقق " .[/color] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومعنى هذا أن يظل الناس أبرياء , مصونة حقوقهم , وحرياتهم , واعتبارهم . حتى يتبين بوضوح أنهم ارتكبوا ما يؤاخذون عليه . ولا يكفي الظن بهم لتعقبهم بغية التحقق من هذا الظن الذي دار حولهم...[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن هنا ندرك مدى صيانة كرامة الإنسان في الإسلام وحماية حرياتهم وحقوقهم , قبل المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.. [/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]( وَلا تَجَسَّسُوا )[/color] والتجسس قد يكون هو الحركة التالية للظن ; وقد يكون حركة ابتدائية لكشف العورات , والاطلاع على السوءات... [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وهذا المبدأ من مباديء الإسلام الرئيسية في نظامه الاجتماعي , وفي إجراءاته التشريعية والتنفيذية... [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]إن للناس حرياتهم وحرماتهم وكراماتهم التي لا يجوز أن تنتهك في صورة من الصور , ولا أن تمس بحال من الأحوال... [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ففي المجتمع الإسلامي الرفيع الكريم يعيش الناس آمنين على أنفسهم , آمنين على بيوتهم , آمنين على أسرارهم , آمنين على عوراتهم . ولا يوجد مبرر - مهما يكن - لانتهاك حرمات الأنفس والبيوت والأسرار والعورات . ْ [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وعن مجاهد:لا تجسسوا , خذوا بما يظهر لكم , ودعوا ما ستر الله... [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا ﴾[/color] والغيبة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: [/color][color=navy]﴿ ذكرك أخاك بما يكره ولو كان فيه ﴾[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ثم ذكر مثلاً منفرًا عن الغيبة، فقال: [color=darkolivegreen]﴿ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ﴾[/color] شبه أكل لحمه ميتًا، المكروه للنفوس -غاية الكراهة -، باغتيابه، فكما أنكم تكرهون أكل لحمه، وخصوصًا إذا كان ميتًا، فاقد الروح، فكذلك، - فلتكرهوا - غيبته، وأكل لحمه حيًا.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]﴿ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ ﴾[/color] والتواب، الذي يأذن بتوبة عبده، فيوفقه لها، ثم يتوب عليه، بقبول توبته، رحيم بعباده، حيث دعاهم إلى ما ينفعهم، وقبل منهم التوبة، وفي هذه الآية، دليل على التحذير الشديد من الغيبة، وأن الغيبة من الكبائر، لأن الله شبهها بأكل لحم الميت، وذلك من الكبائر.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبذلك ندرك عظمة هذه المبادئ الخالدة التي وردت في رسالة الله للعالمين للأخذ بأيديهم من أوحال المعاملات السيئة إلى المبادئ التي تحقق كرامة الإنسان وسعادته في الدنيا والأخرة...[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]

صابر عباس حسن 10-12-2010 11:17 PM

[center][b][size=5][font=arial][color=black]بسم الله الرحمن الرحيم[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء السادس و العشرون [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](9)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة الحجرات[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][font=arial][size=6][color=navy][u]عالمية الرسالة[/u][/color][/size][/font][/b][/center]


[center][b][size=5][font=arial][color=black][color=darkolivegreen]يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ [size=2]– 13[/size] [/color][/color][/font][/size][/b][/center]

[center][color=black][b][size=5][font=arial]هذه دعوة للتعارف بين الشعوب والقبائل , دعوة للتسابق إلى الرفعة والكرامة عند الله تعالى , طريقها التقوى أي الوقاية من الأثام والمعاصي وإلتزام ما يرضي الله تبارك وتعالى من أداب وأخلاق ومعاملات وإحسان في كل ما نقوم به من أعمال , والمحافظة على الفرائض من صلاة وزكاة وصيام وحج لمن استطاع إليه سبيلا. [/font][/size][/b][/color]
[color=black][b][size=5][font=arial]فرسالة الإسلام دعوة لكرامة الأنسان حيث تلغي العنصرية البغيضة والعرقية التي لا أساس لها إلا في نفوس المتكبرين, فلا فرق بين أبيض وأسود, ولا فرق بين عربي أو أعجمي , فالعبرة بالإيمان والعمل الصالح الذي مبناه التقوى , فالكل سواء أمام شرع الله , إن أكرمكم عند الله اتقاكم.[/font][/size][/b][/color][/center]

[center][color=black][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا )[/color] يا أيها الناس . يا أيها المختلفون أجناسا وألوانا , المتفرقون شعوبا وقبائل . إنكم من أصل واحد . فلا تختلفوا ولا تتفرقوا ولا تتخاصموا ولا تذهبوا بددا... [/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]يا أيها الناس . والذي يناديكم هذا النداء هو الذي خلقكم . . من ذكر وأنثى . . وهو يطلعكم على الغاية من جعلكم شعوبا وقبائل . إنها ليست التناحر والخصام . إنما هي التعارف والوئام . فأما اختلاف الألسنة والألوان , واختلاف الطباع والأخلاق , واختلاف المواهب والاستعدادات , فتنوع لا يقتضي النزاع والشقاق , بل يقتضي التعاون للنهوض بجميع التكاليف والوفاء بجميع الحاجات . وليس للون والجنس واللغة والوطن وسائر هذه المعاني من حساب في ميزان الله . إنما هنالك ميزان واحد تتحدد به القيم , ويعرف به فضل الناس: [color=darkolivegreen]( إن أكرمكم عند الله أتقاكم )[/color]. . والكريم حقا هو الكريم عند الله . وهو يزنكم عن علم وعن خبرة بالقيم والموازين: [color=darkolivegreen]( إن الله عليم خبير )[/color] [/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]وهكذا تسقط جميع الفوارق , ويرتفع ميزان واحد بقيمة واحدة , وإلى هذا الميزان يتحاكم البشر , وإلى هذه القيمة يرجع اختلاف البشر في الميزان... [/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]وهكذا تتوارى جميع أسباب النزاع والخصومات في الأرض ; وتهون جميع القيم التي يتكالب عليها الناس . ويظهر سبب ضخم واضح للألفة والتعاون . هو ألوهية الله للجميع , وخلقهم من أصل واحد . كما يرتفع لواء واحد يتسابق الجميع ليقفوا تحته , وهو لواء التقوى . .[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]قال تعالى : [color=navy]يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [size=2]-21[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ [size=2]– 22[/size][/color][size=2] البقرة[/size] [/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=navy]قال رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] : " كلكم بنو آدم , وآدم خلق من تراب . ولينتهين قوم يفخرون بآبائهم , أو ليكونن أهون على الله تعالى من الجعلان ".. [size=2]المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 4568[/size] [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]وقال [ صلى الله عليه وسلم ] عن العصبية الجاهلية : " دعوها فإنها منتنة " ...[size=2]المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4905[/size][/color] [/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial]وهذا هو المبدأ الذي يقوم عليه المجتمع الإسلامي في وضوح . المساواة بين البشر ورفض العنصرية والعصبية..[/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial]******[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]وقد وجهه الله النداء إلي الناس جميعا في مواضع كثير من القرآن منها على سبيل المثال ما ورد في سورة غافر:[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ [size=2]- 3[/size] [/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial]يأمر تعالى، جميع الناس أن يذكروا نعمته عليهم، وهذا شامل لذكرها بالقلب اعترافا، وباللسان ثناء، وبالجوارح انقيادا، فإن ذكر نعمه تعالى داع لشكره، ثم نبههم على أصول النعم، وهي الخلق والرزق، فقال: ﴿هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ﴾[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial]ولما كان من المعلوم أنه ليس أحد يخلق ويرزق إلا اللّه، نتج من ذلك، أن كان ذلك دليلا على ألوهيته وعبوديته، ولهذا قال: [color=navy]﴿ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ ﴾[/color] أي: تصرفون عن عبادة الخالق الرازق لعبادة المخلوق المرزوق.[/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial]وقال تعالى :[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ – 5 إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ – 6[/color] [/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial]يقول تعالى: [color=navy]﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ ﴾[/color] بالبعث والجزاء على الأعمال، [color=navy]﴿ حَقٌّ ﴾[/color] أي: لا شك فيه، ولا مرية، ولا تردد، قد دلت على ذلك الأدلة السمعية والبراهين العقلية، فإذا كان وعده حقا، فتهيئوا له، وبادروا أوقاتكم بالأعمال الصالحة، ولا يقطعكم عن ذلك قاطع، [color=navy]﴿ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا ﴾[/color] بلذاتها وشهواتها ومطالبها النفسية، فتلهيكم عما خلقتم له، [color=navy]﴿ وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ ﴾[/color] الذي هو [color=navy]﴿ الشَّيْطَانُ ﴾[/color] الذي هو عدوكم في الحقيقة [color=navy]﴿ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا ﴾[/color] أي: لتكن منكم عداوته على بال، ولا تهملوا محاربته كل وقت، فإنه يراكم وأنتم لا ترونه، وهو دائما لكم بالمرصاد.[/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=navy]﴿ إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ ﴾[/color] هذا غايته ومقصوده ممن تبعه، أن يهان غاية الإهانة بالعذاب الشديد. وعقيدة التوحيد والتقوى هي طريق النجاة من هذا السعير...[/font][/size][/b][/center]

[center][b][color=#556b2f][font=arial][size=5]يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ [/size][size=2]– 13[/size][/font][/color][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial]******[/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial]وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى[/font][/size][/b][/center]
[/color]

صابر عباس حسن 10-15-2010 12:13 PM

[center][b][size=5][font=arial][color=black]بسم الله الرحمن الرحيم[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]مع الجزء السادس و العشرون [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black](10)[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وبعض أيات من سورة ق والذاريات[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=7][color=navy][u]مبدأ الرقابة [/u][/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وانعكسه على تصرفات الإنسان وضبطها, وحماية المجتمعات من المؤمنة بأقوي سياج ضد الجرائم وسوء الأخلاق بجانب أجهزة الأمن الساهرة على حماية الأفراد والممتلكات.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فالإيمان بتدوين كل أعمال وأقوال الإنسان يجعل من الإنسان رقيبا على كل ما ينطق وكل ما يعمل.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]قال تعالى في سورة الإسراء : [/color][color=navy]وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً [size=2](13)[/size] اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً [size=2](14)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]يقال للإنسان يوم القيامة : اقرأ كتاب أعمالك، وهذا من أعظم العدل والإنصاف أن يقال للعبد: حاسِبْ نفسك، كفى بها حسيبًا عليك.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وقال تعالى في سورة الكهف : [/color][color=navy]وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً [size=2](49)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000080][/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=6][color=#000080][u]تسجيل الصوت والصورة [/u][/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=6][color=#000080][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولقد عرف الإنسان في الوقت الراهن تسجيل الصوت والصورة عبر الأقمار الصناعية , وأنظمة المراقبة الدقيقة التي تراقب الداخلين والخارجين في المطارات والفنادق والأبنية الهامة , وكل هذا لا يشكل إلا الحركات الخارجية للإنسان , ويمكن للإنسان أن يتجنب أجهزة المرقبة بالإبتعاد عنها , ولكن لا يستطيع أن يتوارى عن الرقابة الإلهية.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]******[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=6][color=navy][u]المَلَكان المترصدان للتدوين[/u][/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ [size=2](16)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنْ الْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعِيدٌ [size=2](17)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ [size=2](18)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ولقد خلقنا الإنسان, ونعلم ما تُحَدِّث به نفسه, ونحن أقرب إليه من حبل الوريد (وهو عِرْق في العنق متصل بالقلب).[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]حين يكتب المَلَكان المترصدان عن يمينه وعن شماله أعماله. فالذي عن اليمين يكتب الحسنات, والذي عن الشمال يكتب السيئات.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ما يلفظ من قول فيتكلم به إلا لديه مَلَك يرقب قوله, ويكتبه, وهو مَلَك حاضر مُعَدٌّ لذلك.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]ومن الحديث الطويل لمعاذ: [/color][color=navy]..... فأخذ – رسول الله صلى الله عليه وسلم - بلسانه ، قال : كف عليك هذا . فقلت : يا نبي الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به ؟ فقال : ثكلتك أمك يا معاذ ، وهل يكب الناس في النار على وجوههم ، أو على مناخرهم ، إلا حصائد ألسنتهم.[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=2][color=navy]الراوي: معاذ بن جبل المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2616[/color][/size][/font][/b]
[b][font=arial][size=2][color=navy]خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح[/color][/size][/font][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]*********[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black][u]بعض النماذج من الأعمال الصالحة التي تدون للمحسنين[/u][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black][u]وبعض آيات من سورة الذاريات.[/u][/color][/font][/size][/b]
[b][u][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/u][/b] [/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ [size=2](15)[/size] آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ [size=2](16)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]كَانُوا قَلِيلاً مِنْ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ [size=2](17)[/size] وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ [size=2](18)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ [size=2](19)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَفِي الأَرْضِ آيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ [size=2](20)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ [size=2](21)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ [size=2](22)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=darkolivegreen]فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ [size=2](23)[/size][/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b] [/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]كان هؤلاء المحسنون قليلا من الليل ما ينامون, يُصَلُّون لربهم قانتين له, وفي أواخر الليل قبيل الفجر يستغفرون الله من ذنوبهم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وفي أموالهم حق واجب ومستحب للمحتاجين الذين يسألون الناس, والذين لا يسألونهم حياء.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وفي الأرض عبر ودلائل واضحة على قدرة خلقها لأهل اليقين بأن الله هو الإله الحق وحده لا شريك له، والمصدِّقين لرسوله صلى الله عليه وسلم.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وفي خلق أنفسكم دلائل على قدرة الله تعالى, وعبر تدلكم على وحدانية خالقكم, وأنه لا إله لكم يستحق العبادة سواه, أغَفَلتم عنها, فلا تبصرون ذلك, فتعتبرون به؟[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[font=arial][size=6][color=navy][u]أهمية الإيمان[/u][/color][/size][/font]
[size=6][/size]
[b][size=5][font=arial][color=black]وفي السماء رزقكم – فلا داعي للسرقة ولا دعي للغش ولا دعي للربا ولا دعي للنصب لأخذ أموال الناس بالباطل .[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]فرزقكم سوف يأتيكم لأنه مقدر فاطلبوه بالعمل الصالح وبكرامة.[/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]إن صور الفساد تستشري في المجتمعات التي تنحي الإيمان جانبا ولا تطبق القانون على الجميع , [/color][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وفي السماء رزقكم وما توعدون - من الخير والشر والثواب والعقاب, وغير ذلك كله مكتوب مقدَّر.[/color][/font][/size][/b][/center]

[center][b][size=5][font=arial][color=black]********[/color][/font][/size][/b]
[b][font=arial][size=5][color=#000000][/color][/size][/font][/b]
[b][size=5][font=arial][color=black]وإلى الجزء التالي إن شاء الله تعالى[/color][/font][/size][/b][/center]


الساعة الآن 05:01 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.