انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين
اعلانات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-08-2011, 12:30 AM
أبو عائشة السوري أبو عائشة السوري غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




افتراضي مسألة التقليد المذهبي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره،ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا،من يهده الله فلامضل له ون يضلل فلا هادي له،وأشهد ألا إله إلا الله وأن نبينا محمدا صلى لله عليه وسلم عبده ورسوله.
وبعد ،فإن أكثر المسلمين اليوم حول العالم من أتباع المذاهب الأربعة،الشافعي والحنفي والمالكي والحنبلي،وإنه مما لاريب فيه أن هؤلاء والأعلام الكبار – ولا نزكي على الله أحدا – أصحاب فضل بعد الله على هذا الدين وهذا لا ينكره إلا إنسان جاحد أو إنسان بلغ من الجهل أقصاه وأعلاه.
ولكن القضية ،عندما تأتي مسألة فقهية – مثلا – ولا نجد قولا
للأئمة أو فتوى فيها فأين نبحث؟
وقضية أخرى: يقول عوام المسلمين _ بارك الله فيهم_ إذا اختلفت أقوال الأئمة في مسألة معينة(المذاهب كلها صح)
فهل هذا القول صواب؟
وماذا لوكان الخلاف في مسألة عقائدية مثلا؟
وقضية أخرى: إذا تعارض قول واحد منهم مع حديث صحيح فأيهما نرجح؟
كل هذه الأسئلة يجيب عليها الأئمة الأربعة أنفسهم والله ولي التوفيق...
أقوال أبي حنيفة النعمان رحمه الله:
1_ روى عنه أصحابه أقوالا شتى وعبارات متنوعة كلها تؤدي إلى شيء واحد وهو وجوب الأخذ بالحديث وترك تقليد آراء الأئمة المخالفة لها :
(إذا صح الحديث فهو مذهبي ) . ابن عابدين في " الحاشية
(1\63)
2- لا يحل لأحد أن يأخذ بقولنا ما لم يعلم من أين أخذناه ) . ( ابن عابدين في " حاشيته على البحر الرائق (6\293)"
وفي رواية : ( حرام على من لم يعرف دليلي أن يفتي بكلامي)
وزاد في رواية : ( فإننا بشر نقول القول اليوم ونرجع عنه غدا)
3- إذا قلت قولا يخالف كتاب الله تعالى وخبر الرسول صلى الله عليه وسلم فاتركوا قولي ) . ( الفلاني في الإيقاظ ص 50)
إمام دار الهجرة مالك بن أنس رحمه الله :
1-إنما أنا بشر أخطئ وأصيب فانظروا في رأيي فكل ما وافق الكتاب والسنة فخذوه وكل ما لم يوافق الكتاب والسنة فاتركوه ) . ( ابن عبد البر في الجامع( 2\63).
2- ليس أحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ويؤخذ من قوله ويترك إلا النبي صلى الله عليه وسلم . ( ابن عبد البر في الجامع2\91)
الإمام الشافعي رحمه الله:
1- ما من أحد إلا وتذهب عليه سنة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتعزب عنه فمهما قلت من قول أو أصلت من أصل فيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لخلاف ما قلت فالقول ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قولي )( تاريخ دمشق لابن عساكر 15 / 1 / 3)
2- كل مسألة صح فيها الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أهل النقل بخلاف ما قلت فأنا راجع عنها في حياتي وبعد موتي ) . ( أبو نعيم في الحلية 9 / 107)
3- كل حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم فهو قولي وإن لم تسمعوه مني ( ابن أبي حاتم 93 – 94).
إمام أهل السنة أحمد بن حنبل رحمه الله :
1- لا تقلدني ولا تقلد مالكا ولا الشافعي ولا الأوزاعي ولاالثوري وخذ من حيث أخذوا ( ابن القيم في إعلام الموقعين 2 / 302).
2- من رد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو على شفا هلكة ( ابن الجوزي في المناقب ص 182).
وللإمام أحمد رحمه الله على قلة الشعر الذي يقوله أبيات رائعة في هذه الصدد وهي:
دين النبي محمد أخبار.............نعم المطية للفتى آثار
لا ترغبن عن الحديث وأهله ..فالرأي ليل والحديث نهار
ولربما جهل الفتى أثر الهدى..والشمس بازغة لها أنوار
وهذه الأقوال على سبيل المثال لا الحصر .
ويجب التنبيه إلى أن الحديث المنسوب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل:"إختلاف أمتي رحمة" قال
عنه الألباني "لا أصل له "السلسلة الضعيفة رقم 57
ويقول رب العزة جل جلاله" فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم"
قال العلماء :الفتنة هي مايصيب القلب ،والعذاب هو مايصيب البدن،والأمراض إما أن تكون في القلب أو في البدن.
وقال الله تعالى جل شأنه " وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون"

ولا بأس من أن نذكر لكم مصدر عقدة التعصب للرجال من دون الأنبياء المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم،إنه التلمود،الذي يعتبر المصدر الثاني لشريعة اليهود،فهو يأتي في المرتبة الثانية بعد العهد القديم،ويأتي في المرتبة الثالثة كتاب"بروتوكولات حكماء صهيون"،
جاء في التلمود:ص45
"إذا خالف أحد اليهود أقوال الحاخامات يعاقب أشد العقاب, لأن الذي يخالف شريعة موسى خطيئته مغفورة, أما من يخالف التلمود فيعاقب بالقتل"، بل ويقول حاخامهم روسكي: "التفت يا بني إلى أقوال الحاخامات أكثر من التفاتك إلى شريعة موسى"
وأما الخلاف أيها الأفاضل فهو أمر لابد منه ولكن لايجوز أن يتعدى حدوده فلا نتعصب إلا لكتاب الله وما صح عن سنة رسول الله عليه الصلاة والسلام بفهم سلف الأمة خير القرون ألا وهم الصحابة وأمهات المؤمنين
وتابعوهم بإحسان إلى يوم الدين رضي الله عنهم وأرضاهم.
وما كان من صواب فبفضل من الله وتوفيقه وما كان وما كان من خطأ فمني ومن الشيطان .
سبحانك اللهم وبحمدك ،أشهد ألا إله إلا أنت،أستغفرك وأتوب إليك.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا.

التعديل الأخير تم بواسطة أم عمر ; 05-08-2011 الساعة 05:12 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-11-2012, 04:31 AM
الصورة الرمزية أم عبد الله
أم عبد الله أم عبد الله غير متواجد حالياً
كن كالنحلة تقع على الطيب ولا تضع إلا طيب
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا
التوقيع


تجميع مواضيع أمنا/ هجرة إلى الله "أم شهاب هالة يحيى" رحمها الله, وألحقنا بها على خير.
www.youtube.com/embed/3u1dFjzMU_U?rel=0

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مسألة, المذهبي, التقليد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 06:16 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.