Untitled-2
 

 
 
 
العودة   منتديات الحور العين > .:: المجتمع المسلم ::. > رَوْضَــــةُ الأَخَــــوَاتِ
 
 

رَوْضَــــةُ الأَخَــــوَاتِ خاصٌّ بالأَخواتِ فقط ! ويُمنع مُشاركة الرجال نهائياً! .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-05-2011, 11:25 PM
امة الرحمن/فاطمة امة الرحمن/فاطمة غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




Icon15 حملة سلوكي لن يكون خنجر في صدر الإسلام

 


أخواتي الكريمات

النهاردة بإذن الله جايين في سلسلة مع بعض بتتكلم عن أخلاقنا وسلوكياتنا

كلنا عارفين إن القرآن

دستور حياتنا

المُنَزَّلُ على نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام

نبينا محمد عليه الصلاة والسلام الذي كان دائما ما تصفه سيدتنا عائشة رضي الله عنها

"كان خلقه القرآن"

فهل خلقنا نحن خلق أهل القرآن

؟؟؟؟؟؟

أخواتي الفضليات

من منا تشتاق أن تكون خلقها وسلوكياتها على نهج القرآن
؟؟؟؟؟
من منا تحلم بأن تكون قرآنا يمشي على الأرض
؟؟؟؟؟؟


كلنا بكل تأكيد تهفوا قلوبنا لنيل هذا الشرف


ومن هذا المنطلق

بإذن الله هنمشي في

حملة لتحسين السلوك وتهذيب الاخلاق

تحت مُسمى

(( لن يكون سلوكي خنجر في صدر الأسلام ))

أخواتي الكريمات كلنا نعرف أن أساس هذا الدين

العظيم

هو

مكارم الاخلاق ومحسانها

فقد قال صلى الله عليه وسلم قال إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق
رواه البهيقي

وصف النبي صلي الله صلي الله عليه وسلم للخلق

قال رسول الله صلي الله عليه: البر حسن الخلق.
رواه مسلم
وصف الله عز وجل لرسوله الكريم
فقال جل وعلا: وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ
{القلم:4}

إليكم يا من تحبون القرب من رسول الله صلي الله عليك وسلم
وقال صلى الله عليه وسلم: إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا.
رواه الترمذي.


تخيلي يا أختي أن أثقل ما يوضع علي الميزان يوم القيامة هو حسن الخلق
قال صلى الله عليه وسلم: ما من شيء أثقل في الميزان من حسن الخلق. رواه أصحاب السنن


سبحان الله أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا

يقول النبي صلى الله عليه وسلم:' أكمل المؤمنين ايمانا أحسنهم خلقا'

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم:' أحسن الناس اسلاما أحسنهم خلقا'
أحب العباد الي الله احسنهم خلقا جاء وفد الى النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا رسول الله من أحب عباد الله الى الله؟ قال:' أحسنهم خلقا'

ودلوقتي يا أخواتي الغاليات بعد أن عرفنا أن أحب الاعمال إلي الله وسوله هي حسن الخلق
هنعمل ايه
انا هقولكم
كلنا نشارك هي الحملة ونحسن خلقان ونهذبها
(( وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ))
فهل من مشمر



نظام الحملة هيكون أزاي
إن شاء الله هتنزل ثلاث محاضرات كل اسبوع
كل محاضرة هتتكلم عن خلق معين

وبعد كده في نهاية كل درس هنضع موقف معين وكل واحدة تفكر هو ممكن نتصرف فيه إزاي

والثواب ليها بإذن الله لو وضعت إجابتها ونتناقش فيها لأن بالتأكيد ناس كتير بإذن الله هتستفاد من الموضوع ده






الهدف الحقيقي هو تحسين خلقنا وتهذيبه

للفوز بالجنة والقرب من رسول الله صلي الله عليه وسلم

أخواتي الكريمات



يا من اهتممتم بأمر الدعوة إلى الله

إليكم نداء خاص من أعماق قلبي

أخواتي الغاليات

العين عليكن

أنتم الآن تحت الميكرسكوب

كل صغيرة وكبيرة تكتب لكم

إلى متى سنظل سبب في التهكم على الإسلام
؟؟؟
إلى متى سنظل خنجر في صدر الإسلام بسلوكياتنا الخاطئة
؟؟؟
إلى متى سيظل الإسلام يهاجم نتيجة أخلاقنا السيئة
؟؟؟؟؟

أخواتي الفضليات

هلا من وقفة صادقة مع النفس

من الآن وصاعدا
شعار كل داعية إلى الله

"لن تكون سلوكياتي خنجر في صدر الإسلام"

بارك الله فيكن ونفع بكن ويسر لكن الخير حيث كان ثم رضكن به


اللهم أرزقنا حسن الخلق والثبات علي الطاعة
وتقبل منا صالح الاعمال
اللهم اميييين

*****
(الحملة منقولة )
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-05-2011, 11:37 PM
امة الرحمن/فاطمة امة الرحمن/فاطمة غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

محجوز للفهرس

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-06-2011, 01:12 AM
امة الرحمن/فاطمة امة الرحمن/فاطمة غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام علي خير المرسلين سيدنا محمد واله وصحبه ومن تبعه الي يوم الدين


اخواتي الفضليات كيف حال قلوبكم مع الله

وكيف حالنا مع الاخلاص

نسأل الله الاخلاص في القول والعمل ونعوذ بالله من الرياء

فالرياء هو عكس الاخلاص

الاخلاص هيكون هو درسنا الاول في حمله تحسين السلوك


اولا يعني ايه اخلاص

تعريف الاخلاص

أن يعمل المسلم الملتزم العمل الصالح الذي يرضي الله ابتغاءا لمرضات الله طمعا في

ماعند الله من ثواب أمتثالا لأمر الله تعالي



يعني أزاي هقولكم .... تبقي نيتنا متجهة لله تعالي

(( الله غايتنا - القصد لله - النيه لله ))

قال الله تعالي أمارا أيانا بالاخلاص وهو أساس لقبول أي عمل

((تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم ( 1 ) إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق فاعبد الله مخلصا له الدين ( 2 ) ألا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم في ما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار ( 3))


ألا لله الدين الخالص لان الله لايقبل العمل ألا لو كان خالصا لوجهة الكريم

يبقي هنعمل ايه .... اولا لازم عملك تبتغي به مرضات الله
والنيه في العمل

لمرضات الله
وقصدك في عملك هو مرضات الله

يقول الله عز وجل

إنا أنزلنا عليك الكتاب بالحق فاعبد الله مخلصا له الدين
وده امر من الله تعالي لرسوله ان يعبد الله مخلصا

وايضا قال رسول الله صلي الله عليه وسلم


إنما الأعمال بالنيات و إنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله و رسوله فهجرته إلى الله و رسوله و من كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه
رواه مسلم




وايضا يقول رسول الله صلي الله عليه وسلم
إن الله لا ينظر إلى أجسامكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأشار بأصابعه إلى صدره وأعمالكم

رواه مسلم

وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم
من سأل الله تعالى الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء ، وإن مات على فراشه ))
رواه مسلم

زي مين زي سيدنا خالد بن الوليد رضي الله عنه
يعني هبقي علي فراشي واموت شهيدة وابقي في منازل الشهداء


هقولك ده كلامك حبيبك صلي الله عليه وسلم
مش هو اللي قالنا كده في
حديثه صلي الله عليه وسلم
بس ايه اهم حاجة النية نيتك تبقي صادقة خالصة لوجه الله تعالي

طيب واللي نيته وحشه بيتحاسب بيها

هقولك حديث عن رسول الله صلي الله عليه وسلم

:‏ ‏إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار فقلت : يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول قال : إنه كان حريصاً على قتل صاحبه.

يعني المقتول هذا عومل بنيته وجوزي بيها لان نيته كان ان يقتل مع انه مات مقتول ولم يقتل بس ربنا سبحانه عامله بنيه القتل

طيب سؤال : انا اعرف ازاي اذا كنت مخلصا في العمل
انا بعمل عمل لله ياتري فيه اخلاص ولا مافيهوش

ههقولك اسألي نفسك انتي بتعملي العمل دة ليه
كلمه ليه هتبينلك
ليه علشان اللي قدامي يبقي مش اخلاص
بمعني


زوجة بتعامل زوجها معاملة طيبة جدا جدا وماشاء الله عليهاطيب بتعمله
كويس ليه


(( والله أصل هو كويس معايا وعمري ماطلبت منه طلب وقالي لأ ))

يبقي ده مش اخلاص طيب الدليلهو زوجك لو عملك معاملة سيئة وقل بأصله معاكي هتعملي أيه

(( هقلبله عل الوش التاني وهوريله اللي عمره ماشافه )


يبقي ياحلوة عملك مش لله عملك كان لزوجك علشان كان كويس معاكي

يبقي كده مافيش اخلاص
انما الاخلاص انك تعملي العمل بتبغي بيه مرضات الله تعالي
طمعا في ما عند الله من ثواب



سؤال كمان
حالك ايه مع جارتك


هتقولي الحمد لله كويسة مع
جارتي

هقولك ليه تقولي واحدة علشان هي كويسة معايا عمري ماطلبت منها حاجة

ورفضت
طيب افرض رفضت مرة واعملتك وحش اواو او

هتعملي ايه ( واحدة تقولي اعمل ايه هعملها بنفس المعاملة )

لا يبقي كده برده مافيش اخلاص

طيب بتزوري اهلك وأقاربك
ايوه الحمد لله

طيب ليه بتزوريهم : اصل هما بيزروني وبنود بعض )

طيب تمام افرض بقي قاطعوا زيارتهم ليكي هتعملي ايه

أه لو قطعوا الزياره هقطع انا برده )

يبقي كده برده مافيش اخلاص الاخلاص الحقيقي

( اني اخلي عملي كله لله الله غايتنا ..
.

اه في ناس تانيه تقولك لا الكلام ده مايمشيش انهاردة

هو في حاجة تتعمل لسبيل الله

انهاردة كل حاجة خد وهات قدم السبت تلقي الحد قدامك


لا ياحلوة المسلمة الحقيقية مع الله دائما في كل اعمالها


ولذلك الله عز وجل وضح أن عكس الاخلاص الرياء

ايه بقي هو الرياء

الرياء في اللغه

راءاه : أظهر أمامه خلاف ما هو عليه .


يعني الواحد يعمل العمل الصالح أه بس ايه (( هات وخد ))

يعني العمل مايبقاش لله

بتعمل العمل علشان مستنيه مستينه ايه ومستنيه مين

مستنيه كلمة شكر او ثناء عليها

العبد بينسي والخير بيضيع عند العبد
لكن عند الله ......



ووصف الله تعالي المرائين في قوله

والذين ينفقون أموالهم رئاء الناس ولا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر
ومن يكن الشيطان له قرينا فساء قرينا


وربنا تبارك وتعالي يتوعد للذي يرائي بعمله

(( الذين يرأون ويمنعون الماعون ))

(( فويل للمكذبين ))
لأن المرائي هذا من المكذبين

ايوه هما اعمال كويسة وصالحة بس يبتغون من وراء هذة الاعمال

يبتغون الناس وليس الله عز وجل



وفي سورة البقرة يقول الله عز وجل

((الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ثم لا يتبعون ما أنفقوا منا ولا أذى لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون ))


ودول المخلصين ليهم اجر عند ربهم سبحانه وتعالي


أما المرائين ربنا سبحانه وتعالي قال فيهم

((
يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن بالله واليوم الآخر فمثله كمثل صفوان عليه تراب فأصابه وابل فتركه صلدا لا يقدرون على شيء مما كسبوا والله لا يهدي القوم الكافرين

والنبي صلي الله عليه وسلم يوضح عقاب المرائي الذي يعمل العمل الصالح للناس وليس لله عز وجل



قال صلي الله عليه وسلم
(( من سمع سمع الله به ومن يرائي يرائي الله به ))
رواه مسلم

بمعني .....
من سمع يعني عمل خير بس علشان الناس تثني عليه او تشكروا أو يكون هدفه المصلحة غير الثواب والاجر من عند الله عز وجل
( سمع الله به )) يعني فضحه الله علي رؤس الاشهاد



كما قال صلي الله عليه وسلم

(( إن أول الناس يقضي عليهم يوم القيامة ثلاثة
ـ : رجل استشهد في سبيل الله فأتي به فعرفه نعمة فعرفها

قال : فما عملت فيها
؟

قال : قاتلت في سبيلك حتى قتلت ،

قال له كذبت ولكنك قاتلت ليقال هو جرئ ، فقد قيل ،

ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار

ورجل تعلم العلم وعلمه وقرأ القرآن فأتي به فعرفه نعمة فعرفها

قال فما عملت فيها ؟

قال تعلمت العلم وعلمته وقرأت فيك القرآن .

قال كذبت ، ولكنك تعلمت ليقال هو عالم وقرأت ليقال هو قارئ فقد قيل

ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار .

ورجل وسع الله عليه فأعطاه من أصناف المال فأتي به فعرفه نعمة فعرفها

قال فما عملت فيها ؟

قال ما تركت من سبيل تحب أن ينفق فيه إلا أنفقت فيه لك ،

قال الله كذبت ولكنك فعلت ليقال هو جواد فقد قيل

ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار ))



يتببببببع

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-06-2011, 03:34 AM
الصورة الرمزية أم عبد الله
أم عبد الله أم عبد الله غير متواجد حالياً
كن كالنحلة تقع على الطيب ولا تضع إلا طيب
 




افتراضي

جزاكِ الله خيرا ونفع بكِ.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-06-2011, 01:15 PM
امة الرحمن/فاطمة امة الرحمن/فاطمة غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

لازم تعرفي ياأختي الكريمة أن الشيطان بيبقي حريص جدا علي انه يوقع بكي في اي الامرين


اما يخليكي تعملي العمل رياء وسمعة .......

أو يخلكيي تتركي العمل خالص ..........

اما بقي المسلمة الصادقة في نيتها مبيهماش

مايلقيه الشيطان في قلبها من وساوس

ان تتركي عملك الصالح بحجة خوفك من الرياء


سئل الشيخ ابن باز رحمه الله :

امرأة تسأل فتقول :


إني أخاف من الرياء وأحذره لدرجة أنني

لا أستطيع أن أنصح بعض الناس

أو أنهاهم عن أمور معينة مثل الغيبة والنميمة ونحو ذلك ،

فأخشى أن يكون ذلك رياء مني ،

وأخشى أن يظن الناس فيّ ذلك ويعدوه رياء فلا أنصحهم بشيء ،

كما أني أقول في نفسي : إنهم أناس متعلمون ،

وليسوا في حاجة إلى نصح ، فما هو توجيهكم ؟




فأجاب :

" هذا من مكايد الشيطان ،

يخذل بها الناس عن الدعوة إلى الله وعن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ،

ومن ذلك أن يوهمهم أن هذا من الرياء ،

أو أن هذا يخشى أن يعده الناس رياء

فلا ينبغي لك أيتها الأخت في الله أن تلتفتي إلى هذا ،

بل الواجب عليك أن تنصحي لأخواتك في الله وإخوانك

إذا رأيت منهم التقصير في الواجب أو ارتكاب المحرم

كالغيبة والنميمة وعدم التستر عند الرجال ولا تخافي الرياء ،

ولكن أخلصي لله واصدقي معه وأبشري بالخير ،

واتركي خداع الشيطان ووساوسه ،

والله يعلم ما في قلبك من القصد والإخلاص لله تعالى والنصح لعباده ،

ولا شك أن الرياء شرك ولا يجوز فعله ،

لكن لا يجوز للمؤمن ولا للمؤمنة أن يدع ما أوجب الله عليه من الدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خوفا من الرياء ،

فعليه الحذر من ذلك ، وعليه القيام بالواجب في أوساط الرجال والنساء ،
والرجل والمرأة في ذلك سواء ،




وقد بين الله ذلك في كتابه العزيز حيث يقول سبحانه :
( وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )



التوبة/71 . "فتاوى ابن باز" (6/403) .



واعلمي يا أختي الكريمة ان الرياء ده خطره عظيم وان النجاة منه


بتحتاج لجهد كبير وانك تراقبي نفسك علي طول

لان دايما قلوبنا بتبقي سريعة التقلب

ياه سبحان الله انك ممكن تعملي عمل صالح وتتعبي فيه جدا

وكل جهدك ده بينزل علي الارض أزاي

لان ده بيبقي رياء بأعمال البر يعني العمل

يتعمل بس علشان الناس يمدحوا فيكي


واحدة تصلي وتصوم وتحج وتقرأ القرأن أو تصدق او احسان الي الناس

كل ده علشان الناس تمدحها يبقي كده مافيش ثواب للعمل ده

لا مش بس كده لاده فيه أثم كبير

واعلمي يا أختي ان الرياء والثواب عمرهم ما بيجتمعوا


وذلك لحديث أبي داود والنسائي بالإسناد الى أبي أُمامة


قال: جاء رجل

فقال: يا رسول الله أرأيت رجُلاً غزا يلتمِسُ الأجْر والذِكْرَ ما لَهُ؟

قال: "لا شىء له"، فأعادها ثلاثاً كل ذلك يقول: "لا شىء له"

ثم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"إنَّ الله لا يَقبَلُ من العمل إلا ما كان خالصاً له وما ابتُغِيَ وجْهُه".


بمعني ..... ان اللي قصد الجهاد بنية الحصول على مال من طريق الغنيمة يبقي مالوش

اجر عند الله تعالي
وبرده اللي كانت نيته الثناء والشكر من الناس او السمعة برده مالوش اجر



طيب تعالي بقي نعرف انواع الرياء


الرياء من جهة البدن

أن يكون من جهة البدن، بإظهار النحول والصفار،

ليريهم بذلك شدة الاجتهاد، وغلبة خوف الآخرة،


وكذلك يرائي بتشعث الشعر، ليظهر أنه مستغرق في هم الدين،
لا يتفرغ لتسريح شعره .

ويقرب من هذا خفض الصوت، وإغارة العينين،

وذبول الشفتين، ليدل بذلك على أنه مواظب على الصوم




الرياء من جهة الزي

كالإطراق حالة المشي،


وإبقاء أثر السجود على الوجه، وغلظ الثياب، ولبس الصوف، وتشمير الثياب كثيراً،

وتقصير الأكمام، وترك الثوب مخرقاُ غير نظيف . ومن ذلك لبس المرقعة، والثياب

الزرق، تشبهاً بالصوفية مع الإفلاس من صفاتهم في الباطن . ومنه التقنع فوق العمامة،

لتنصرف إليه الأعين بالتمييز بتلك العادة .





الرياء بالقول

ورياء أهل الدين بالوعظ والتذكير وحفظ الأخبار والآثار، لأجل المحاورة،


وإظهار غزارة العلم والدلالة على شدة العناية بأحوال السلف،


وتحريك الشفتين بالذكر في محضر الناس،

وإظهار الغضب للمنكرات بين الناس، وخفض الصوت وترقيقه بقراءة القرآن،

ليدل بذلك على الخوف والحزن ونحو ذلك




الرياء بالعمل

النوع الرابع : الرياء بالعمل،

كمرآة المصلى بطول القيام، وتطويل الركوع والسجود،

وإظهار الخشوع، ونحو ذلك .

وكذلك بالصوم والغزو والحج والصدقة ونحو ذلك .




المراءاة بالأصحاب والزائرين

النوع الخامس : المراءاة بالأصحاب والزائرين،

كالذي يتكلف أن يستزير عالماً أو عابداً، ليقال : إن فلاناً قد زار فلاناً، وإن أهل الدين

يترددون إليه، ويتبركون به،


وكذلك من يرائي بكثرة الشيوخ، ليقال : لقي شيوخاً كثيرة، واستفاد منهم، فيباهى بذلك،


****

فهذه مجامع ما يرائي به المراؤون، يطلبون بذلك الجاه والمنزلة في قلوب العباد .

ومنهم من يطلب مجرد الجاه، وكم من عابد اعتزل في جبل، وراهب انزوى إلى دير، مع

قطع طمعهم من مال الناس، لكنه يحب مجرد الجاه .


ومنهم من يكون قصده المال، ومنهم من قصده الثناء وانتشار الصيت
.

****
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-06-2011, 01:16 PM
امة الرحمن/فاطمة امة الرحمن/فاطمة غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

الاخلاص والدعوة إلى الله

أخواتي الفضليات

ان كان الاخلاص مطلوب من كل مسلم عامة فهو مطلوب من الداعية الى الله خاصة

من أهم صفات الداعية إلى الله أنها تكون مخلصة لله عز وجل في دعوتها إليه

إيه ده إيه ده إيه الكلام ده اللي بتقوليه

هو في داعية إلى الله مش مخلصة



أيوه يا حبيباتي طبعا في وللأسف مش قليلين

وربنا يسلمنا يارب ويجعل أعمالنا خالصة لوجهه

إزاي بس بتقولي الكلام ده ؟

أقول لكم إزاي

مثلا معانا أخت حبوبه بتحب الدعوة اوي وليكن اسمها نجوى

حبيبتنا نجوى راحت المسجد وبتعطي الدرس وطبعا تعبت فيه جدا عبال ما حضرته

لكن تفاجئ بان الناس ماقالولهاش حتى شكرا

وروحت محبطة جدا

وقالت ايه ده؟

فين احترام العلماء

دا حتى جزاك الله خيرا ماقالوهاش

انا مش رايحه المسجد ده تاني

دول ناس مش بتفهم خساره فيهم تعبي



ها يا بنات
دي كان عمالها لله
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


دي كانت بتشتغل ومنتظره كلمة شكر

للأسف كل تعبها

ررررررررررررررررراح على الارض

إنما نطعكم لوجه الله لا نريد منكم جزااااااااء ولا

شكوووووووووورا




كتير يا بنات بيقع في المطب ده

يكون في اول الامر نيتنا ان العمل لله

لكن

من اول ابتلاء واختبار

يضيع العمل

أحسب الناس ان يقولوا امنا وهم لا يفتنون
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-06-2011, 01:21 PM
امة الرحمن/فاطمة امة الرحمن/فاطمة غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

مثال تاني:

الأخت شيماء

أخت بتحب الدعوة أوي

بس اتجوزت وانشغلت جدا بعد الجواز

جت صاحبتها لمياء تزورها واثناء حوارهم تطرقوا للدعوة

فلمياء حست ان شيماء زعلانه من بعدها عن مجال الدعوة

فقالت لها


شيمو ايه رائيك محاضراتك وشغلك تنزليه على النت والكل

يستفيد وانت قاعده في بيتك


ايوه يا ليمو بس انت عارفه انا عندي بيبي صغير ومش باقعد

على البي سي كتير


مافي مشكلة هاتي المحاضرات وانا انزلها لك على المنتدى

بحسابي


شيمو سرررررررحت وقالت في نفسها

(تنزلوه باسمها هيا؟؟؟ازاي بس ده مجهودي انا وتعبي انا

والناس تقعد تشكر فيها بقى وانا اطلع من المولد بلا حمص)

شيمو انت روحتي فين

هاا اه اناااا هنا اهوه

سرحتي في ايه يا جميل

لالا ابدا

ها ايه رائيك في الفكره دي

اممم طيب ماشي بس انا خايفه اتعبك بس

لالا ولا يهمك اهو كله بثوابه


وتاني يوم
لمياء اتصلت بشيماء وهي فرحانه اوي وبتقول


شيمو مش قادره اقول لك الناس فرحانه اد ايه بالدرس اللي نزلتوه

افتحي كده يا شيمو وشوفي تعليقات الناس على الموضوع



بجد يا ليمو فرحتيني والله


طيب ياللا افتحي وبصي بصه بس


ايوه بس الواد على ايدي


يابنتي خمس دقايق

فتحت شيمو المنتدى ودخلت وشافت كم الثناء على صحبتها

وشكر الناس للمياء

وعينكم ماتشوف الا النووووووور


جسمها قاد نار واتعصبت

وبقيت حتتجن

دي سرقتني دي اخدت مجهودي دي دي دي دي


وطبعا ما اخدتش بالها ان صحبتها لمياء كاتبه انه منقول ومش من تاليفه
ا


ها يا بنات

دي هدفها كان لله ؟


دي كانت منتظره الثناء


دي كانت عاوزه الظهور والشهرة
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-06-2011, 01:23 PM
امة الرحمن/فاطمة امة الرحمن/فاطمة غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم عبد الله
جزاكِ الله خيرا ونفع بكِ.


اللهم آمين وإياكِ

جزانا الله وإياكِ كل خير

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
من, الإسلام, حملة, ينير, يكون, سلوكي, سحر, في


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator


الساعة الآن 05:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.