انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين

العودة   منتديات الحور العين > .:: المنتديات الشرعية ::. > الملتقى الشرعي العام

الملتقى الشرعي العام ما لا يندرج تحت الأقسام الشرعية الأخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-18-2011, 01:06 AM
أبو أسلم المنصوري. أبو أسلم المنصوري. غير متواجد حالياً
عضو فضى
 




New "الشيخ عبد الله والحكومة الكافرة"

 

بسم الله والصلاة والسلام علي من لا نبي بعده


أما بعد؛


فهذه قصة افتراضية أسميتها "الشيخ عبد الله والحكومة الكافرة" أضعها بين يديكم والله المستعان



الأشخاص الرئيسة للقصة : 1-الشيخ عبد الله : داعية مسلم ثري مثقف يحفظ كتاب عن ظهر قلب وهو عالم في العلوم الشرعية وقد فتح الله عليه ورزقه العلم والعقيدة الصحيحة فهو يدعو إلي التوحيد لا يتوقف يبين للناس معني التوحيد ونواقضه فتراه يحارب الشرك ويكفر بالطاغوت ويدعو إلي الكفر به وينادي بتطبيق شرع الملك ورفض أي قانون أرضي يخالفه فالحكم لله وحده والتشريع له وحده والتشريع من دونه شرك أكبر بالله فهو يوضح ذلك للناس....ويحارب شرك القوانين ويرفع راية التوحيد وينادي ب "إن الحكم إلا لله"


لذلك فهو مضطهد من قبل الحكومة لأنه يناديهم ويدعوهم بدعوي الأنبياء والمرسلين ويقول لهم "اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت"


والطاغوت هو أي شرع أو حكم أو قانون مخالف لشرع الله



خديجة : بنت الشيخ عبد الله بنت صالحة جميلة الخليقة والخلق .. ما أدخلها أبوها مدارس ولا جامعات مختلطة فهي تتعلم في البيت


فلله الحمد والمنة حفظت كتاب الله كاملا وتحفظ الكثير والكثير من الأحاديث الشريفة وعلمها أبوها أصول الاعتقاد فهي نسخة مصغرة من أبيها في العقيدة ..كما هي تجيد الانجليزية بطلاقة وشيئا من الفرنسية والايطالية عن طريق المعلمة التي كانت تعلمها في البيت


وخديجة مطلعة علي العلوم العصرية الحديثة فهي ذكية كيسة فطنة نجيبة


أختنا خديجة الآن بلغت مبلغ النساء وهي والحمد ترتدي لباس أمهات المؤمنين منتقبة نقابا صحيحا بفضل الله .. أبوها أراد أن يزوجها ويعفها بزوج صالح فهو يعلم أن الشرع يحث علي اعفاف البنات ..



أحمد : شاب صالح علم أن الشيخ عبد الله له بنت للزواج فكلم أباها وذهب ليخطبها من أبيها والحمد لله أعجب بها وأعجبت به ودرس شخصيتها ودرست شخصيته وحصل القبول ولم تطل الخطبة طويلا وتزوجا..



نبدأ القصة : يذهب أبو خديجة وعبد الله للمأذون ليعقد العقد ..


المأذون : وهو يطلع علي الأوراق: البنت صغيرة ما بلغت الثمانية عشر لا يجوز قانونا أن تتزوج الآن ولا أستطيع أن أعقد فإن فعلت فأنا من المزورين للأوراق الرسمية والسجن مثواي آسف ... السلام عليكم وخرج منصرفا


الشيخ عبد الله اغتاظ وكظم في نفسه فهو يريد أن يعف ابنته وقد تعلقت بالشاب وقد تعلق بها ..وهو يعلم أن الشريعة لا تمنع ذلك ولكن يأبي الطواغيت إلا أن يتدخلوا في سن الزواج أيضا فما تركوا شيئا إلا ولغوا فيه حتي أفسدوا علي المسلمين دينهم ودنياهم


المهم قرر الشيخ عبد الله وهو حق عبد لله وليس عبدا لطاغوت ولا قانون يخالف شرع الملك قرر أن يزوج ابنته زواجا صحيحا شرعيا كاملا ومستوفيا للشروط علي الكتاب والسنة .. بدون مأذون ولا يحزنون


وبالفعل زوجها أبوها وأقيم العرس وضربت النساء بالدف وكان يوما سعيدا..


وذهبت خديجة إلي بيت زوجها عبد الله وكانت حياتهما سعيدة عامرة بالإيمان والتقوي..


وبعدها بسنتين تقريبا


أحد الحاقدين علي الشيخ عبد الله من أنصار القوانين الوضعية عرف القصة وذهب ليبلغ عنهم في قسم الشرطة


المهم يأتي استدعاء من الشرطة لكل من الشيخ عبد الله وأحمد وزوجته


يذهب الثلاثة للقسم


يجلسوا مع المأمور وبجانبه الكاتب الذي يكتب الحوار


ويبدأ الحوار :


كيف حالك يا شيخ عبد الله هل هذا صحيح هل زوجت بنتك من أبو لحية هذا دون أوراق رسمية أتزور أيضا في أوراق رسمية وتخالف القانون وتخرج عليه كعادتك أنسيت أنك بينك وبيننا معارف سابقة ولك ملف هنا أوقد عشقت جو السجن لأرفعن أمرك إلي المحكمة المحكمة بتهمة الخروج والتحايل علي سيادة القانون...


اغتاظ الشيخ واحمر وجهه وانتفخت أوداجه


وبدأ ليرد ولكن ما أعطاه هذا المأمور الوقح فرصة وتوجه


لأحمد بالسخرية وقال له وأنت أطعت هذا المخرف وعصيتم قوانين الدولة وخالفتموها إني لكم أخاف من أصحاب اللحي هؤلاء الخبثاء ثم ما هذا الشعر الذي في وجهك اذهب وحلق وتنظق من هذه القذارة أتظن نفسك الشيخ الشعراوي ثم من تلك التي بجانبك امرأة أم جنية ووجه إليها الكلام لماذا لا تنطقين ؟ الكلام حرام أم هذه الخيمة التي تلبسينها تحرم عليك ذلك ماذا تلبسين ألا تخلعي لنري الجمال الفاحش التي تخفينه وهنا ثار أحمد وفقد أعصابه وقال له اتق الله اتق الله


الاستهزاء بسنة رسول الله كفر أكبر


وتشريع قوانين مخالفة للشريعة شرك أكبر لأن الله قال "ولا يشرك في حكمه أحدا" وأي قانون أو تشريع يخالف شرع الملك فهو طاغوت يجب أن تكفر به أيها المأمور لكي تكون مسلما لأن الله قال " فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقي" والعروة الوثقي هي لا إله إلا الله فلا يكون المسلم مسلما إلا بالكفر بأي تشريع مخالف لشرع الله ويحاربه ولا ينصره أبدا... وقد نفي الله أصل الإيمان عمن يريد أن يتحاكم إلي أي شريعة غير الإسلام والإجماع علي أن تبديل شرع الله والحكم بغيره كفر بواح وكذا التشريع من دون الله شرك أكبر ...


والمأمور مشمأز من هذا الكلام فما سمع شيئا وما ركز معه أصلا لأنه بمجرد أن سمعه يقول قال الله اشمأز قلبه وأخرج سيجارة يشعلها ويرشف وما انتبه له ثم قال له اسمع يا هذا ولا تجادل كثيرا نحن ديننا الديموقراطية ونطيع ساداتنا وكبرائنا في قوانينهم ومشرعنا مجلس الشعب ومن خرج علي قانوننا ليس له عذر وقد يصل إلي حبل المشنقة لأنه خرج علي سيادة القانون والشيوخ عندنا أنواع فنوع نحبه وهو ما لا ينازعنا شيئا ويلتزم قوانيننا ويمشي في ركابنا فهذا حبيبنا وصنف نكره ونبغضه ومن بغضناه أذقناه من بأسنا ومن ذاق منا عرف


هذا الصنف الذي تجده يقول حكم بما أنزل الله ويخلط ما بين السياسة والدين وتجده يصف أنظمتنا بأنها غير شرعية ويسب في العلمانية والليبرالية ويحذر من قوانيننا الوضعية فذاك عندنا إبليس وشيطان مارد ملعون ونعد له ألوان التعذيب أليس في معتقلاتنا مثوي له ؟؟


اسمع يا هذا موعدنا في المحكمة لتعاقب بتهمة الخروج علي القانون والزواج بغير أوراق رسمية ....


يغضب أحمد ويقول : أتعاقبونني يا قوم علي زواج شرعي أحله الله؟


قال له اسمع ياهذا الحلال عندنا ماأحله القانون والحرام ماحرمه ومن خرج علي قانوننا وخالفه فلا يلومن إلا نفسه لادين في السياسة ولاسياسة في الدين نحن علمانيون دعونا وشأننا لا شأن لكم بنا


انشغلوا بأنفسكم وحاربوا أنفسكم كل جماعة تحارب الأخري انشغلوا بعيدا عنا تدينوا كما شئتم في المساجد وبمجرد الخروج منه فقوانينا سارية عليكم شئتم أم أبيتم ... ألا يكون لك أسوة في الشيوخ الذين ينشغلون بالصوفية ويصفونهم بالشرك ولا يتعرضون لنا


أنتم ارهابيون أنتم متشددون أنتم تكفيريون من حارب تشريعاتنا فالسجن مثواه ...


هيا انصرفوا وموعدنا في المحكمة ويأتي الشيخ عبد الله وأحمد وزوجته إلي المحكمة وأحمد يعرف القوانين الكفرية جيدا ويعلم خباياها ليعرف كيف يحاربها ويطعنها في مصرع


وتبدأ المحاكمة بتهمة تزوير أوراق والتحايل علي القانون


وتبدأ الأسئلة لأحمد


أهذه زوجتك ؟


يجيب أحمد : هذه صاحبتي وعشيقتي لا شأن لكم _وهويقصد بالصاحبة والعشيقة أي الزوجة_


يسأل : يراها الناس في بيتك دوما


يقول : صاحبتي ولا شأن لكم وبيني وبينها علاقة أيضا وبرضاها مالكم


ألا يقول قانون عقوبابتكم الذين شرعتموه من دين الله وحكمتم به بغير ما أنزل الله وهذا كفر أكبر يقول


إذ زنيا شخصان برضا الطرفين فلا شيء عليهما ؟


قال القاضي نعم إذا كان برضا الطرفين وقد بلغت الفتاه سنا قانونيا فلا شيء عليهما


تسأل الزوجة : هل العلاقة برضاك


تقول نعم وتسأل ما سنها فإذا هي قد بلغت السن القانوني



تحكم المحكمة بالبراءة لهما علي أنهما غير متزوجين ولكنها صاحبته


وبينهما علاقة مشروعة قانونيا لا بأس بها


براءة....


وتفتح قضية أخري لأحمد لربما تودي به في غياهب المعتقلات


ويذهب بملفه إلي محكمة أمن الدولة العليا بتهمة تكفير الحكومة


والدعوة إلي تغيير شكل النظام وعدم الاعتراف بالقوانين وعدم اضفاء شرعية لها والدعوة للخروج عليها ووصفها بأنها قوانين كفرية طاغوتية يجب علي كل مسلم الكفر بها ...





· ملحوظة : ليس من هواياتي كتابة قصص ولا أجيد ذلك إنما هي خواطر أردت تدوينها .. فمن لديه علم بذلك فليصيغها صياغة جيدا وليتقن إنشاءها أو يضع لها تكملة _إن أعجبته_ مشكورا


العبد المذنب / أبو أسلم النصوري

غفر الله له وأماته علي التوحيد الخالص شهيدا ...




رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-13-2012, 03:58 AM
أم الزبير محمد الحسين أم الزبير محمد الحسين غير متواجد حالياً
” ليس على النفس شيء أشق من الإخلاص لأنه ليس لها فيه نصيب “
 




افتراضي

جزاكم الله خيراً على هذه القصة
وإن كانت افتراضية فهي تعبر عن واقع حال نعيشه والله المستعان
لكن يبدو أن القانون يمنع منعا باتا تزويج بنات مصر مادون 18 لكن في بعض الدول يمكن ذلك وذالك باللجوء إلى المحكمة وهي التي تضمن هذا الزواج
التوقيع



عنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لَا تَذْهَبُ الدُّنْيَا حَتَّى يَأْتِيَ عَلَى النَّاسِ يَوْمٌ لَا يَدْرِي الْقَاتِلُ فِيمَ قَتَلَ ، وَلَا الْمَقْتُولُ فِيمَ قُتِلَ ، فَقِيلَ : كَيْفَ يَكُونُ ذَلِكَ ؟ قَالَ : الْهَرْجُ ، الْقَاتِلُ وَالْمَقْتُولُ فِي النَّارِ )
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
"الشيخ, الله, الكافرة", عبد, والحكومة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 07:19 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.