منتديات الحور العين


انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين
 

العودة   منتديات الحور العين > .:: المجتمع المسلم ::. > ( نِــــدَاءُ الإِسْعَــــافِ ) > حباية اسبرين

حباية اسبرين نزود سيولة فهم الدواء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-03-2009, 07:37 AM
نور الاسلام قادم لا محالة نور الاسلام قادم لا محالة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




Icon15 العقد النفسية





مواصلة لحديثنا عن أهم الأمراض النفسية...


التي نشاهدها في مجتمعاتنا


نتناول هنا مجموعة جديدة من الحالات


وهي التي يتم وسمها...


بالعقد النفسية..!!





يعد انتشار العقد النفسية في مجتمعنا الشرقي...


أقل بكثير من انتشار الأمراض النفسية


وتناولنا لامر هذه العقد ...


يختلف بكل تأكيد عن تناولنا السابق لموضوع الأمراض النفسية


فالفائدة هنا ..


لن تكون تعلم امكانية التعامل مع الشخصيات المعقدة نفسيا والتعرف على طبيعة مرضها..


فهذا أمر من الصعوبة بمكان بالنسبة للشخص العادي..


ولكنها ستكون في سبيل التعرف على ...


بعض الحالات الانسانية الشاذة


التي قد نصطدم بها.. وبتصرفاتها اجتماعيا..!!


فنجد منها سلوكيات عجيبة...


لا يمكن تفسيرها أو تشخيصها..


بما نعرفه من معطيات أو أفكار...


أو خبرات سابقة..!!
 
التوقيع

اسال الله ان يحشرك حبيبتى وامى هالة يحيى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وان يظلنا فى ظله يوم لا ظل الا ظله وان يجمعنى بك وبجميع من نحب فى الفردوس الاعلى من الجنة وان يرزقنا جميعا حسن الخاتمة وان يثبت قلوبنا على دينة حتى نلقاه اللهم امين



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-03-2009, 07:38 AM
نور الاسلام قادم لا محالة نور الاسلام قادم لا محالة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي


العقد النفسية

Psychological Complex



1ـ معنى العقدة وخصائصها :

العقدة Complex في التحليل النفسي ...

هي مجموعة من التصورات والأفكار ذات قيمة وجدانية انفعالية قوية لا شعورية جزئيا أو كليا

يرى فرويد أن كلمة عقدة ، هي كلمة سهلة الاستعمال ولا يمكن الاستغناء عنها لتجميع بعض الحقائق النفسية في إطار وصفي

وبالرغم من أن البعض ينسب هذا المصطلح ليونغ ومدرسة زوريخ ، إلا أن فرويد استخدمه في مراحل سابقة لتعرفه على يونغ ...

ولكن يونغ قدم أساسا تجريبيا استحسنه فرويد ، وأشار إلى أن من المألوف إطلاق كلمة ( عقدة ) على هذا المحتوى من التصورات القادرة على التأثير بالنسبة للاستجابة التي تمثل مثيرا في التداعي

تعريف العقدة :


هي لا شعورية جزئيا أو كليا وتتكون من مجموعة مركبة من الأفكار والذكريات المشحونة انفعاليا بشدة ، نتيجة لوضع أو موقف معين

والعقدة هي رد فعل انفعالي سلوكي مشحون انفعاليا نحو موقف معين

وللسلوك العقدي ميزتان أساسيتان وهما :

1ـ إنه سلوك مفرط يتجاوز الحد ، أي أنه سلوك مغال يثيره في البداية شيء تافه جدا ..!!

فمن كان مصابا بعقدة الاستبعاد ، يقول لنفسه :

أنا مستبعد

و سيستجيب استجابة شديدة وبصورة انفعالية قوية لاستبعاد الغير ، لمجرد كون الأسلوب الذي واجهه لا يتصف بالسرور والتقبل الإيجابي الذي كان يتوقعه..!!

ومثله يقال عند الشخص المصاب بعقدة الإخفاق ...

فأي خطأ أو فشل صغير يعتبره كارثة..!

2ـ إنه سلوك قوالب جامدة ، رتيب متكرر ، ولو أن محتوى ردود الفعل يتغير حسب الظروف ..

فالشاغل الرئيسي لمن لديه عقدة التفوق مثلا..

هوأن يكون متفوقا على الدوام..!!
 
التوقيع

اسال الله ان يحشرك حبيبتى وامى هالة يحيى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وان يظلنا فى ظله يوم لا ظل الا ظله وان يجمعنى بك وبجميع من نحب فى الفردوس الاعلى من الجنة وان يرزقنا جميعا حسن الخاتمة وان يثبت قلوبنا على دينة حتى نلقاه اللهم امين



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-03-2009, 07:39 AM
نور الاسلام قادم لا محالة نور الاسلام قادم لا محالة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي


أنواع العقد النفسية

للعقد النفسية أنواع وهي :

1ـ العقد النفسية السوية :

ويكون ظهور هذا النوع من العقد على شكل ظاهر خلال الحياة اليومية ..

ومثاله عن العقد الذكرية :

الرجل يهتم بالسلطة والجاه والكسب المادي

والعقد الأنثوية :

اهتمام المرأة بالجمال ، والأمومة ، والأسرة

2ـ العقد النفسية العرضية :

وتبدو على شكل اهتمامات ، وغالبا ما تكون أسرارا مكبوتة ومكروهة من قبل الشخص نفسه ...

وكثيرا ما تبدو من خلال العصبية

3ـ العقد النفسية الدائمة المرضية :

وتظهر عند المصابين بالاضطرابات النفسية ، وخاصة العصابية منها

فالمصاب بالهستيريا ...عنده عقدة نفسية دائما تجاه الموقف الضاغط والخبرة الأخيرة الانفعالية التي حدثت بعدها أعراضه المرضية مباشرة

وتظهر العقدة عند المصابين بجنون العظمة والاضطهاد ( البارانويا )
 
التوقيع

اسال الله ان يحشرك حبيبتى وامى هالة يحيى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وان يظلنا فى ظله يوم لا ظل الا ظله وان يجمعنى بك وبجميع من نحب فى الفردوس الاعلى من الجنة وان يرزقنا جميعا حسن الخاتمة وان يثبت قلوبنا على دينة حتى نلقاه اللهم امين



رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-03-2009, 07:40 AM
نور الاسلام قادم لا محالة نور الاسلام قادم لا محالة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي


كيف تتكون العقدة النفسية ؟

إن ما يمر به الفرد من أحداث ماضية وخبرات خلال حياته ، وخصوصا المبكرة منها... تلعب دورا رئيسيا في نشوء العقد النفسية

أولا ـ التجارب البارزة :

وهي تحسس الفرد لنوع معين من الأحداث المثيرة التي يمر بها والانفعالات المرافقة وأشكال السلوك..

وكيفية إدراك الشخص للموقف أو الحدث مع ما يرافقه من تفسيرات وتصورات حيث تتجمع كلها وتثبت وتقترن بالوضع أو الموقف

وتتشكل العقدة من خلال هذه التجارب عبر مراحل متفاوتة ومتدرجة ، تبدأ من الإشراط البسيطة... مرورا بتموين المزاج والطبع ...حتى التجارب البارزة في مراحل النمو اللاحقة... لتصل إلى الاضطرابات

• أهم التجارب البارزة التي تولد العقد النفسية ما يلي :

1ـ الصدمات النفسية :

وخصوصا الانفصالية ( انفصال الطفل عن أهله ، حرمانه ) ، وهناك الصدمات المرتبطة بالضغوط النفسية مثل : وفاة قريب ، خسارة ، وصدمة الاغتصاب عند المراهقات

2ـ المناخات النفسية :

وخصوصا التي تسبب الاضطرابات مثل :

معاناة الغيرة الخفية بين الأخوة والأخوات ، وعدم القدرة على التعبير عن النفس ، والتدليل الزائد للطفل

هذه التجارب البارزة تصبح مركز قوة وتولد المفهوم المزيف عند الفرد بحيث يدور حوله مجموعة كاملة من السلوكيات والانفعالات والعلاقات

ثانيا ـ الفترات الحساسة :

وهي كثيرة في حياة الفرد ..

ومنها الفترة المتعلقة بتدريبه على الإخراج والنظافة والتي تقع بين الشهرين ( 16ــ 18 ) ..

والفترة الحساسة لعلاقة الطفل بالأم وشعوره بغيابها

والفروق التشريحية بين الجنسين التي تقع في حوالي الرابعة من عمر الطفل حيث يكون للأثمية المرتبطة بها أقصى مفعولها في هذه الفترة

والفترة الحساسة لعواطف الدونية في سن السادسة تقريبا...

وهو عمر يدرك الطفل نفسه فيه على أنه ( صغير ) ويعاني من الضعف ، ثم شعوره بتفاوته عن الآخرين ، أي شعوره بأنه ليس كالآخرين..!!

ويضاف إلى ذلك الآليات الدفاعية حيث تتبع نظاما زمنيا من حيث النضج وإمكانية عملها وظيفيا ..

إن هذه العناصر والخبرات والأساليب الدفاعية توضح لنا كيف تتكون العقد

• الوسائل الدفاعية التي تعمل في تكوين العقد :

1ـ التعويض :

عندما يكون عند الشخص ضعف نفسي أو جسمي فإنه يحاول التعويض عنه

2ـ التعويض المفرط :

وهو يظهر بشكل عكسي للنقص الموجود عند الشخص

ومثاله :

الذي يسير ليلا بخطى واثقة وهو يصفر ، في حين أنه في الواقع خائف جدا

وكذلك :

التكبر وادعاء المرء بمزايا لا يملكها ، فهو يرغب في أن ينقذ نفسه ..!!

3ـ التصعيد :

حيث تنقل العقدة من مجال غير مقبول إلى آخر مقبول

مثل :

تصعيد عقدة التخريب ، إلى اختصاص المتفجرات ، وصناعة الألغام ، وصناعة الأدوات الحربية

وكذلك:

تصعيد العقدة الجنسية إلى شعر غزلي ..!!

4ـ التبرير :

حيث ينفي الشخص عقدته ، ويتبع تبريرات منطقية في ذلك ..!!

 
التوقيع

اسال الله ان يحشرك حبيبتى وامى هالة يحيى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وان يظلنا فى ظله يوم لا ظل الا ظله وان يجمعنى بك وبجميع من نحب فى الفردوس الاعلى من الجنة وان يرزقنا جميعا حسن الخاتمة وان يثبت قلوبنا على دينة حتى نلقاه اللهم امين



رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-03-2009, 07:42 AM
نور الاسلام قادم لا محالة نور الاسلام قادم لا محالة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي


أنواع العقد النفسية

هناك عدد كبير من العقد ، البعض منها تسمى ( عقد كبيرة ) وبعضها تسمى ( عقد صغيرة ) ومنها ما يلي :

1ـ عقدة التخلي :

وهي عقدة الإحباط الانفعالي ، وعقدة الاستبعاد والنبذ ، حيث يقول الشخص المصاب بها :

لا أحد يحبني ، ولا يرغب بي أحد ، الناس تتخلى عني

إنني منبوذ

ويشعر الفرد أنه مهمل

هذا الشخص يتصف بما يُسمى بـ( الشراهة الانفعالية ) التي يصعب إرضاؤها..!!

هذه الشراهة مرتبطة بالحاجة إلى الأمن والحماية

والواقع أن هذا الأمن المنشود يبتغى ضمن تبعية شبه مطلقة ، كتبعية الرضيع للأم

2ـ عقدة قابيل ( المنافسة الأخوية ) :

وتبدو في أشكال من السلوك العدواني مصدره الأساسي الغيرة بين الأخوة ، وفي سن الرشد غيرة عدوانية إزاء كل شخص يحتمل أن يفوز لأنها تقود للترقي

3ـ عقدة الذنب :

وتظهر عند الشخص الذي إذا ما ارتكب أي خطأ أو قام بأي فعل مهما كان بسيطا ، يفسره على أنه كارثة وخطير

4ـ عقدة الأثمة :

وتظهر عند الأفراد الذين يعيشون بصورة دائمة ضرب الشعور بالخطيئة ..والخشية من فعل الشر ويشعرون بخزي أنفسهم

ويتميز بأن وجدانه الأخلاقي رتيب ومطلق ( يجهل نسبية الأخطاء ) ، وسادي ( تأديبي ومعذب لا يستمع )

والأنا عنده عرضة لمراقبة هذه السلطة الأخلاقية ، والآخرون يمثلون قضاة في نظرتهم إليه

5ـ عقدة التفوق :

ويظهر الشخص بأنه على ثقة كبيرة بنفسه ولديه الثقافة والمعارف ، والنظر إلى الآخرين بدونية

6ـ عقدة الدونية :

حيث الشخص على يقين بأنه ليس على مستوى ، وأنه عاجز وأنه عرضة للسخرية من قبل الآخرين

7ـ عقدة ديانا :

وهي ما يسميه ( أدلر ) الاحتجاف الرجولي لدى المرأة والهروب من الأنوثة ، إنه دفاع الأنا ضد الأنوثة ورفض الأمومة


8ـ عقد الخصاء وعقدة أوديب وعقدة إلكترا ..

وسيتم الحديث عنهم تفصيليا

9ـ عقدة اللون :

وقد تم اكتشافهاعند بعض الأشخاص...

فهم يكرهون لونا معينا ، قد يكون اللون الأسود ، أو الأحمر أو أي لون...

وتجدهم يكرهون حتى الإناء ذا اللون الأسود أو الأحمر أو غيره من الألوان

يحكي أحد الأطباء النفسيين فيقول:

كنت مع أحد الأشخاص ضيوفا عند آخرين ، وقدموا لنا الشاي فرفض شرب الشاي ، وعند سؤالي له عن سبب ذلك رغم أنه من محبي شرب الشاي ، أجاب :

إنهم قدموا الشاي في ( الإبريق ) البراد الأسود


المقدمة السابقة (جزء من فصل من رسالة دكتوراه) بعنوان :

الإنسان وصحته النفسية بين الإسلام وعلم الصحة النفسية


د. ضيف الله مهدي
 
التوقيع

اسال الله ان يحشرك حبيبتى وامى هالة يحيى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وان يظلنا فى ظله يوم لا ظل الا ظله وان يجمعنى بك وبجميع من نحب فى الفردوس الاعلى من الجنة وان يرزقنا جميعا حسن الخاتمة وان يثبت قلوبنا على دينة حتى نلقاه اللهم امين



رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-03-2009, 07:47 AM
نور الاسلام قادم لا محالة نور الاسلام قادم لا محالة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي


معلومات عن أشهر العقد النفسية

1. عقدة إليكترا : Father-complex

عقدة إليكترا ، عقدة الأب عند البنات...


ويقابلها عقدة اوديب عند الصبيان..

وهي تعلق البنت وارتباطها بأبيها، وعداؤها لأمها .

وذلك لان البنت تمر في السن من 4 الى 6 سنوات بمرحلة تبحث فيها عن الإشباع الوجداني المتخيل عن طريق موضوع.

وأهم الموضوعات الموجودة حولها في تلك السن هي الأبوان، فتتعلق البنت بالأب ، وترى في الام منافساً لها في ابيها، لكنها تكبت هذا الصراع إزاء تهديدات الأبوين لها .

واليكترا كانت ابنة أجاممنون ، أحبت أباها وعادت أمها ، وحرضت اخاها على قتل الأم..!!

 
التوقيع

اسال الله ان يحشرك حبيبتى وامى هالة يحيى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وان يظلنا فى ظله يوم لا ظل الا ظله وان يجمعنى بك وبجميع من نحب فى الفردوس الاعلى من الجنة وان يرزقنا جميعا حسن الخاتمة وان يثبت قلوبنا على دينة حتى نلقاه اللهم امين



رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-03-2009, 07:48 AM
نور الاسلام قادم لا محالة نور الاسلام قادم لا محالة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي


2. عقدة أوديب : Mother complex

عقدة أوديب، عقدة الأم

يحدث للطفل خلال السنوات الاربع الأولى من حياته تحول من النرجسية إلى الإشباع الموضوعي المتخيل.

ويرتبط الطفل الذكر بأمه وينظر لأبيه كمنافس ، لكنه يضطر إلى كبت هذا الصراع الأوديبي نتيجة تهديدات الأب له بإخصائه، تليمحاً أو تصريحا ً.

ارتباطه بوالدته وحبه لها مشوب بدوافع جنسية حتى أنه يغار عليها من اي دخيل ، لذا تأخذ بوادر العزوف عن أبيه والإعراض عنه تدب في نفسه وتبدو في سلوكه..!!



والطفل -ككل محب- لا يحب أن يكون له شريك فيمن يحب ، بل وتأخذه الغيرة ممن ينافسه في هذا الحب.

بل يأخذه الغيظ على كل من يعتدي على "حقه" في هذا الحب لكنه غيظ يولد في نفسه الخوف من بطش أبيه، كما يقترن في نفسه الشعور بالنقص والشعور بالذنب لما يحمله نحو ابيه من نيات آثمة.

هذا التناقض في المشاعر بين حبه لوالدته والتعلق بها وخوفه من أبيه والرغبة في استبعاده بالموت، هذا التناقض عبارة عن عواطف ومشاعر سلبيه يلفها الكبت فتتكون من ذلك "عقدة أوديب"..!!

 
التوقيع

اسال الله ان يحشرك حبيبتى وامى هالة يحيى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وان يظلنا فى ظله يوم لا ظل الا ظله وان يجمعنى بك وبجميع من نحب فى الفردوس الاعلى من الجنة وان يرزقنا جميعا حسن الخاتمة وان يثبت قلوبنا على دينة حتى نلقاه اللهم امين



رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-03-2009, 07:50 AM
نور الاسلام قادم لا محالة نور الاسلام قادم لا محالة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي


3. عقدة ديانا Diana complex

عقدة نقص تدفع المرأة إلى التفوق والتصرف والسلوك كرجل.

وديانا في الأسطورة، عذراء لم يمسسها أحد من الذكور، وكانت تتصرف كذكر ، فكانت تتقرب للنساء وتساعدهن في الولادة وتحمي الصغار .


وكانت تفاخر بعذريتها ، وتترفع على الجنس ، وترتدي ملابس الذكور ، ولا تُرى إلا قابضة على قوس وسهام..!!
 
التوقيع

اسال الله ان يحشرك حبيبتى وامى هالة يحيى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وان يظلنا فى ظله يوم لا ظل الا ظله وان يجمعنى بك وبجميع من نحب فى الفردوس الاعلى من الجنة وان يرزقنا جميعا حسن الخاتمة وان يثبت قلوبنا على دينة حتى نلقاه اللهم امين



رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-03-2009, 07:50 AM
نور الاسلام قادم لا محالة نور الاسلام قادم لا محالة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي


4.عقدة النقص Inferiority complex

هي استعداد لا شعوري مكبوت ...

أي أن الشخص لا يفطن إلى وجوده.

وينشأ من تعرض الشخص لمواقف كثيرة متكررة تشعره بالعجز وقلة الحيلة والفشل...

ومتى ما اشتدت وطأة هذا الشعور على الشخص مال إلى كبته، أي الى انكسار وجوده، بل وإلى عدم الإعتراف بما لديه من عيوب فعلية.

غير أن كل ما يذكره بالنقص يحمله بتلقائية على الدفاع عن نفسه.

ومن سمات الشخص المصاب بعقدة النقص :

العدوان والإستعلاء والزهو الشديد والتظاهر بالشجاعة والمبالغة في تقدير الذات .

وقد يحاول لفت الأنتباه إليه بالتفاخر الكاذب والتباهي الزائف والاختلاق والكذب أو التأنق غير المحتشم في الملبس او التحذلق في الكلام.

ومن العوامل التي تلهب الشعور بالنقص لدى الطفل وتحيله إلى عقدة نقص ، أن يكون بالطفل عيب أو عاهة جسدية تجعله قاصراً بالقياس إلى غيره، أو أن يفشل في مدرسته بعد فترة نجاح

 
التوقيع

اسال الله ان يحشرك حبيبتى وامى هالة يحيى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وان يظلنا فى ظله يوم لا ظل الا ظله وان يجمعنى بك وبجميع من نحب فى الفردوس الاعلى من الجنة وان يرزقنا جميعا حسن الخاتمة وان يثبت قلوبنا على دينة حتى نلقاه اللهم امين



رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12-03-2009, 07:51 AM
نور الاسلام قادم لا محالة نور الاسلام قادم لا محالة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي


5.عقدة الذنْب Guilt complex


عقدة الذنب حالة تختلف عن حالة الشعور بالذنب .


فالأخيرة ناتجة عن قيام الشخص بعمل معين لا يرضاه ضميره...


أما عقدة الذنب

فهي شعور مطلق غير واضح المصدر بالذنب ، تؤدي بصاحبها إلى استصغار الذات وتحقيرها ، فيشعر بأنه مذنب حتى لو لو يقم بعمل يستدعي ذلك، ويرى في ابسط أخطائه ذنوباً لا تغتفر .


وفي هذه الحالة يشعر أنه بحاجة إلى إنزال العقاب بنفسه إلتماساً للراحة.


وسبب ذلك أن الإنسان نشأ وتعود أن المذنب متى حلّ به العقاب فقد كفَّر عن ذنبه.


إن مَن يعاني من عقدة ذنب يندفع من تلقاء نفسه، تدفعه حاجة لا شعورية إلى عقاب نفسه ..!!


سواء كان هذا العقاب مادياَ أو معنوياَ وذلك بالتورط وتكرار الافعال التي تضر بجسمه أو ممتلكاته أو سمعته أو عمله، فيورِّط نفسه _ عن غير قصد ظاهر منه_ في متاعب ومشاكل وصعوبات مالية أو مهنية أو عائلية أو صحية لا يناله منها إلا التعب والمشقة والعذاب .


بل قد يستفز عدوان الغير عليه أو عدوان المجتمع بارتكاب جريمة .


فإذا حلَّ به العقاب هدأت نفسه وزال عنه ما يغشاه من توتر أليم.



مِن هؤلاء مَن يدمن المخدرات أو يتهاون في رعاية صحته، أو يتغافل عن انتهاز الفرص التي تفيده، أو يتكاسل في عمله أو يتقبل الإهانات دون دفاع عن نفسه، والإنتحار أقصى حالات عقاب الذات


وتنشأ عقدة الذنب من ضمير صارم ورغبات محرمة مكبوتة ككراهية الاب او الأخ أو اشتهاء بعض المحارم أو الغيرة من أخ أصغر.


والإسراف في لوم الطفل وتأنيبه وعقابه وإشعاره بالذنب من كل ما يفعل، أو الإمعان في تهويل أخطائه مما يؤدي إلى تضخم في تكوين ضميره ...


فإذا بهذا الضمير الصارم يحاسب الفرد في الكبر على الهفوة الصغيرة ويعاقبه على أدنى الأمور ويجعله شديد الحساب لنفسه والناس، شديد السخط على ما يفعله.
 
التوقيع

اسال الله ان يحشرك حبيبتى وامى هالة يحيى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وان يظلنا فى ظله يوم لا ظل الا ظله وان يجمعنى بك وبجميع من نحب فى الفردوس الاعلى من الجنة وان يرزقنا جميعا حسن الخاتمة وان يثبت قلوبنا على دينة حتى نلقاه اللهم امين



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
العقد, النفسية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator


الساعة الآن 10:13 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.