التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين

اعلانات

العودة   منتديات الحور العين > .:: المجتمع المسلم ::. > واحة أجيال التمكين

واحة أجيال التمكين قسم يهتم بتثقيف وتعليم وترفيه أطفال المسلمين ( أولاد وبنات ) حتى سن الـ 16.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-21-2009, 04:10 AM
*جويرية* *جويرية* غير متواجد حالياً
مشرفة سابقة-جزاها الله خيرًا .
 




Icon15 .:. حكاية عمو الأعمى..وصحبه المشلول.:. مين هيسمعها معايا يا اطفالي

 

السلام عليكم أبطالنا ورحمة الله وبركاته

ايه رأيكم نسمع حكاية لذيذة كدا ونتعلم منها

بس قبل ما نحكي القصة هنصلي على سيدنا النبي محمد
(صلَّى الله عليه وسلم)


يلا بئي نبدأ حكايتنا


يُحكى أنه واحد أعمى وواحد مشلول عاوزين يسافروا
فاتفقا على أن يترافقا في هذه الرحلة ويعين كل منهما الآخر ..
فالأعمى يكون للمشلول ساقين .. والمشلول يكون للأعمى عينين ..

فيكونا كياناً واحد لايتجزأ..

حمل الأعمى صاحبه المشلول على كتفيه ومضيا في طريق الرحلة
وبعد سير طويل شعرا بالجوع فقررا التوقف لتناول الطعام
بحثا عن صيد فلم يجدا سوى أرنب صغير فاصطاداه..

أشعل المشلول النار وبدأ يشوي الأرنب وبينما هو كذلك إذ مرت بالقرب منه أفعى فتناول حجراً حاداً فضربها وقطع رأسها..

أخذ ينظر إلى الأرنب فإذا هو صغير ولحمه قليل ولايكفي لإشباع رجلين جائعين ثم نظر جانباً إلى الأفعى فإذا هي كبيرة الحجم كثيرة اللحم..
فقام بتقطيعها وشيها مع الأرنب..
ولما نضج الطعام (استوى يعني يا حبايبي) وهمّا بالأكل سولت له نفسه أن يستأثر بالأرنب وحده ويطعم صاحبه الأعمى من الأعفى..
أكل الأعمى بضع لقيمات ثم شعر بحكة في عينينه فدعك عينيه بيديه وكان بهما بقايا من زيت الأفعى فإذا به يرتد بصيراً بقدرة الله عز وجل..
لم يصدق ماحدث وكاد يطير من شدة الفرح..

فرح المشلول بشفاء صاحبه الأعمى لكن عندما سأله صاحبه عن اللحم الذي أطعمه منه طأطأ رأسه خجلاً وأخبره أنه لحم أفعى..
غضب الأعمى أشد الغضب وأقسم أن يعاقب المشلول عقاباً شديداً..

فحمله واتجه ناحية النار والمشلول يتوسل إليه أن لايلقيه في النار..
وما إن لامست حرارة النار قدمي المشلول حتى قفز من بين يدي صاحبه فإذا به يجري على قدميه معافاً كأن لم يصبه الشلل من قبل..
دهشا الإثنان مما حدث.. ثم تعانقا وعفى كلاهما عن الآخر واكملا الرحلة بود ووئام وقد تحقق لكل منهما مايتمنى..

.....

هذه ليست قصة واقعية إنما هي أسطورة من أساطير أجدادنا
فقد كانوا بارعين في تأليف القصص والروايات ولم تكن بالطبع غايتهم من ذلك مجرد التسلية بل هدفهم الأول والأخير هو التعليم فهم يعتبرون القصة أفضل طريقة لتعليم الدروس لأن الجميع يحبها وينصت لسماعها كباراً وصغاراً
وبتأمل بسيط لهذه الأسطورة (التي سمعتها في طفولتي) استخلص بعضاً من الدروس التي أراد أجدادنا أن نتعلمها..
أردوا أن يعلمونا:
- أن الحياة الدنيا ماهي إلا رحلة نصل في نهايتها إلى دار القرار التي قد تكون جنة أو نار والعياذ بالله..

- أن المرء في هذه الرحلة يحتاج إلى رفيق يكون له الأنيس والجليس والمعين وهذا الرفيق قد يكون هو الأب أو الأم أو الأخ أو الأخت أو الزوج أو الأبن أو الصديق .. فعلينا أن نحسن اختياره وصحبته..

- أن أخطر فيروس يدمر أجمل العلاقات الإنسانية وينشب الحروب بين الناس ويورث العداوة والبغضاء بين الأهل والأصدقاء هو (حب الأنا) لذلك حذرنا منه نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم حيث قال:

((لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه مايحب لنفسه))
فعلينا التخلص من الأنانية ليكمل إيماننا..

- أن المرء قد تعرض له في هذه الحياة أمور يكرهها فيظن أنها شر له وسبب هلاكه وهي في الحقيقة خير له وسبب لنجاته وهذا ما أخبرنا به رب العزة والجلال في قوله تعالى:

((وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ ))
سورة البقرة 216
التوقيع

اللهمَّ اغفر لأبـــي وارحمه
اللهـمَّ وسع عليه قبره
وأدخله في رحمتك .. وأنعم عليه بجنتك

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-21-2009, 03:47 PM
رحمتك يارب رحمتك يارب غير متواجد حالياً
(رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)
 




افتراضي

منتظرين اطفالنا القمامير
يقراءوا القصه ويقولوا استفادوا ااايه

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-01-2009, 09:07 AM
(ايمان) (ايمان) غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 




افتراضي


جزاكى الله خيرا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-10-2012, 06:19 PM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




افتراضي

بوركت أختاه .
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-10-2012, 11:01 PM
التونسي الصابر التونسي الصابر غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

أنا أول مرة أقرأ هذي القصة وبصراحة لست طفلا ولكنها أعجبتني فجزاكي الله خيرا أختنا الفاضلة على الطرح..

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator


الساعة الآن 01:16 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.