انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين

العودة   منتديات الحور العين > .:: المنتديات الشرعية ::. > الملتقى الشرعي العام

الملتقى الشرعي العام ما لا يندرج تحت الأقسام الشرعية الأخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-19-2011, 09:02 AM
بسمة أمل بسمة أمل غير متواجد حالياً
ويبقى الأمل .. بشرط العمل
 




افتراضي :: سوبر سلفي :: مشاهد تمثيلية .. ساخرة .. مسلسلة ::

 

سوبر سلفي .. مشاهد تمثيلية ساخرة و مسلسلة ..


::



شخصية سوبر سلفي


شخصية خيالية ستتكرر نفس ملامح وجهها في البطل الرئيسي طوال السلسة


كيف نشأ سوبر سلفي :


من الفضاء صورة جزيرة العرب ..


زووم إن حتى تظهر كلمة (الدرعية) على مدينة الرياض ؛ و تحتها الزمان (من 193 سنة) .. [ حيث تمت مذبحة الدرعية عام 1818 للقضاء على حركة الإمام محمد بن عبد الوهاب الإصلاحية و ما بين قوسين مربعين للتوضيح و ليس للنشر-] .


يستمر الزووم إن حتى تظهر خيمة أمامها بعض المعيز و امرأة ترتدي الجلباب العربي و تغطي وجهها و تحتضن طفلاً صغيرًا في اللفة ..


أصوات انفجارات لمدافع عتيقة ..


صراخات مريعة ..


تكبير بلسان عربي أصيل ..


ضحكات عربيدة بلكنة أجنبية ..


صرخات بلجنة تركية : هجوووم خارسيس !!..


صرخات : اقتل كل الأسرى فالييد إلا أبناء الإمام احتفظ بهم من أجل ولي النعم !!..


و فجأة يظهر فارس مصاب على جواد مصاب .. يجري في الرمق الأخير .. و يقع مع حصانه أمام المرأة التي تقوم إليه مهرولة و هي في نقابها و الطفل هاديء بين يديها ..


الجريح يقول بلهجة سعودية خفيفة و الدماء تسيل من طرف فمه: يا أم سلفي .. ضعي الولد في المنجنيق الخارق و ضعي معه المعزة الخارقة .. و هذا المنجنيق الخارق سيقذفه إلى مصر .. اطمئني فسيكتسب هناك قوى خارقة و لن يكون بشرا عاديا كما هو في جزيرة العرب .. هنا السلفيون يقتلهم إبراهيم باشا و جنوده .. ابنك يا أم سلفي هينتقم .. هياكل ودان المصريين و يهدم الأضرحة و يخطف نساءهم المتبرجات و الله أعلم هيعمل إيه تاني .. بس بعد 193 سنة بالضبط .. هي دي فترة الحضانة اللازمة علشان يكتسب قواه الخارقة .. بسرعة يا أم سلفي بسرعة يسعل دما - .. حطيه في المنجنيق الخارق بسرعه .. تسقط رأسه و يموت ..


أم سلفي تضع الطفل و المعزة في كفة المنجنيق الخارق و تسحب ذراع المنجنيق و تمسك حبل الإطلاق تربطه في قائم خشبي ..


يقتحم جنود إبراهي باشا ساحة الخيمة ..


يطلقون عليها النار ..


تسقط ..


تخرج خنجرها و هي تنازع الموت .. ترفع يدها بالخنجر .. تموت .. تسقط يدها بالخنجر .. ينقطع الحبل ..


ينطلق المنجنيق .. فينطلق السلفي و المعزة الخارقة تحتضنه ..


زوووم أوت ..


رحلة الطفل و المعزة في الجو من الدرعية إلى القاهرة ..


يسقط في أطلال مدينة الفسطاط و يلتقم ثدي المعزة ..


يرضع و يتضخم .. لكن في الليل حيث لا يظهر للمشاهد .. و يظهر عداد السنين يجري و هو يتضخم ..


يتوقف العداد عند 25 يناير .. ليتباطأ العد و يقف .. ثم يقوم (سوبر سلفي) ..


شاب ضخم عريض اللحية سوداء اللون طويلها .. مفتول العضلات يرتدي الزي الباكستاني أبيض اللون .. ضيق من أعلى يبرز العضلات و له حرملة سوداء خلف ظهره .. و في قدميه خف من الجلد و يعلق على جانبه الأيمن سواك ضخم و على الأيسر قنينة عطر ضخمة من أمو بلية ..


على صدرة نجمة ثمانية في وسطها حرف السين بخط الديواني الجلي ..


يبستسم ابتسامة عريضة تظهر أسنانا ضخمة ..


و يعقد ذراعيه أمام صدره ..


تهر ذبابة تطن في المشهد.. فتنطلق من عينية آشعة الليزر تحرقها لتسقط جثةمحترقة و هو يبتسم j


::


يُتّبع ..


.


.


.


و لا يُبتدع ..


:

منقول بتصرف بسيط
التوقيع

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-19-2011, 09:11 AM
بسمة أمل بسمة أمل غير متواجد حالياً
ويبقى الأمل .. بشرط العمل
 




افتراضي

هنـــــــا
التوقيع

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-19-2011, 09:13 AM
بسمة أمل بسمة أمل غير متواجد حالياً
ويبقى الأمل .. بشرط العمل
 




افتراضي

الحلقة الأولى


[ الأوتوبيس ]


::


المشهد الأول :


من بعيد .. منظر جانبي لباص نقل عام يسير في الطريق مرسوم عليه علم مصر و مكتوب ثورة 25 يناير؛ و يظهر في داخلة:(1) شخص أصلع يرتدي نظارة و له شارب أشيب و كرش محترم و يقرأ الجريدة ، (2) شخص يرتدي قميص أبيض قصير لنصف الساق و له لحية سوداء كثيفة عريضة و طويلة تصل إلى الصدر، (3) تشكيلة من الناس : منتقبة ، مأشربة ، عارية الرأس بثياب عادية ، عارية الرأس بثياب ضيقة ، أطفال ، عجائز …


المشهد الثاني:


زووم إن حتى يدخل من شباك الباص ليظهر عنوان الجريدة التي يقرأها الأصلع (البوم السابخ أو البوم الصايع) ..


تلتف الكاميرا و تقترب من الملتحي ثم تدور لتظهر ما يقرأه الأصلع:


صفحة 1 : عنوان : السلفيون يقطعون أذن مواطن مع صورة سوبر سلفي يفتح فمه عن أسنان بيضاء ناصعة و قوية و يقضم أذن مواطن شديد الشبة بالأصلع.


يقلب الصفحة و هو يرتعد و ينظر للسلفي..


صفحة 2 : عنوان : السلفيون يهدمون أضرحة الأولياء مع صورة سوبر سلفي يطير من أعلى الكادر إلى أسفل و ذراعاه مفرودان أمامه مع قبضتين مضمومتين يخترق الضريح فينفجر و يتناثر ليخرج من الناحية الأخرى بوجه يملأ الكادر .. تماما كما كان سوبر مان يخترق الجدران ..


يرتعد الأصلع و تهتز الجريدة في يده و هو لا يكاد يمسك بها و يقلب الصفحة و هو يخلط الأوراق في بعضها و تصطك أسنانه و هو ينظر إلى جيب السلفي حيث يظهر ظل واضح لمسدس (ماسورة غليظة و جسم مربع متصل بها و يتعامد عليه يد المسدس كماسورة غليظة أخرى) و السلفي ينظر إليه في براءة و استغراب و عدم فهم - ..


يبدأ الأصلع في هز رأسه لا إراديا و هو ينظر في الصفحة الثالثة ..


صفحة 3 : عنوان : السلفيون يخطفون الفتيات المتبرجات مع صورة لسوبر سلفي يقف رافعًا يديه كأبطال الملاكمة عند الانتصار و في يده اليمنى يقبض على كاحلي فتاة ترتدي إيشاربًا و بنطالاً و رأسها لأسفل كالدجاجة و في يده اليسرى يقبض على كاحلي فتاة عارية الرأس ترتدي بنطالًا هي الأخرى و يبتسم ابتساة قاسية تبرز أنيابه و قد علق بها قطعة أذن صغيرة .. و قد تناثر الشبان الفانكي على الأرض و هو يهم للطيران على هذه الصورة j



المشهد الثالث :


يخفض الأصلع الجريدة و ينتفض و هو يحدق في جيب السلفي و يبدأ في الصراخ و هو يشير إلى الأخ بهيستريا ( آعآعآعآعآعآعآعآ) ..


الأخ يهز رأسه في لطف و يبتسم تعجبًا و يخترق الزحام نحوه و هو يضع يده في جيبه الذي فيه ظل المسدس ..


الرجل يحاول الرجوع للخلف فيصدمه الزحام و يسقط على كرسيه و ينكمش و يلتصق فيه و يغمض عينيه و يمسك أذنيه بكلتا يديه حتى لا يأكلهما السلفي ..


الأخ يخرج من جيبه كومة فيها السواك و مصحف صغير و قنينة عطر ..


الرجل لا يزال كما هو ..


الأخ يمسك قنينة العطر و يقربها من أنف الأصلع فيخرج منها الرائحة في صورة كارتونية كما في رسوم ديزني لتداعب أنف ألأصلع و تحرك فتحتيها ..


شم .. شم .. صوت الشم ..


يفتح عينيه ليرى ابتسامة الأخ و هو يربت على كتفه و الناس تنظر إليهما باستغراب ..


يحدق في المصحف و السواك و زجاجة العطر ليستعيد خياله الذي تصور التصاقهم ببعض على شكل مسدس ..


يتعرق ..


يكمش الصحيفة و يرميها خارج النافذة ..


يصافح الأخ الذي يدهن على يديه من زجاجة العطر ..


يطأطيء رأسه ..


زوووووم أوت ..


الختام :


صورة الباص يمشي في الشوارع ..


و تنزل على المشهد الآية : ( يَأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِين )[ الحجرات: ٦] مكتوبة و تُتلى بصوت رفعت أو المنشاوي أو عبد الباسط أو مصطفى إسماعيل (صوت مصري شهير)


::



يُتَّبع ...
التوقيع

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-19-2011, 09:20 AM
بسمة أمل بسمة أمل غير متواجد حالياً
ويبقى الأمل .. بشرط العمل
 




افتراضي

الحلقة الثانية
(المنكُوش)
::
المشهد الأول :
صورة تمثال الحرية تملأ المشهد … زووم أوت ليتضح أنها صورة معلقة على جدار حجرة فخمة جيِّدة التأثيث ..
تتجول الكاميرا داخل الكادر لتظهر الغرفة فيها مكتبة مليئة بكتب ألوانها الأحمر و الأصفر و الأسود فقط ،
يتقلب منظور الكاميرا مع صوت دقات حثيثة على الكيبورد ..
في الركن صوان ملابس صغير ترى عليه من أعلى سجادة صلاة متربة و مبرومة يتدلي طرفها لأسفل ، و سرير لفرد واحد على جانب الحجرة ؛ ترى على طرفه شورت و سويت شيرت و عند رأس السرير صورة جيفارا المعهودة و باب الشرفة يواجه باب الحجرة و يظهر القمر بدرًا في السماء المظلمة ..
و على السرير يجلس شابٌ نحيف قد أطال شعره و نثره و ثبته منكوشًا و يضع اللابتوب على حجره ، و إلى جواره وضع كتابا مفتوحًا يظهر اسمه (الليبرالية = الحرية للجميع) و على غلافه شبان و شابات فانكي يقفزون و أذرعهم لأعلى .. و إلى جواره هاتف محمول حديث ، و عند قدميه يغط جرو صغير في النوم ..
المشهد الثاني :
زووم إن لتظهر شاشة اللابتوب ..
صفحة فيس بوك و الشاب يكتب باسم الصفحة نفسها [ أي أنه أدمن ] و لوجو الصفحة هو تمثال الحرية و اسم الصفحة هو ليبرتي ..
يكتب استيتوس : ( يا دعاة الفديلة الكازبة الزين يريدون إجبار بنات اليوم على الحجاب و النكاب .. كل واحد حر في اختياره و لازم تحترموا الرأي الآخر و الحريات الشخسية و الكناعات الخاسة .. كوى الحرية في العالم تحزركم من محاولة تتبيك فكركم بالكوة و الإرهاب يا متترفين)
المشهد الثالث :
يزيح الابتوب و هو يلمح انهيال الإعجاب على ما كتبه .. و يشبك يديه خلف رأسه المنكوش مبتسمًا و أراح رأسه على الحائط ..
تنغلق عيناه مع بقاء ابتسامته ..
تتكون في الهواء سحابة حلم يقظة يُعرض فيها المشهد الآتي :
سوبر سلفي يطير في جو الطريق خلف البنات حاسرات الرؤوس و قصيرات الثياب أو ذوات البنطال ..
يصول و يجول .. يبتسم لكل منتقبة .. و يرصد كل عارية فينقض عليها و قد عقد حاجبيه .. فتنطلق من رسغه الأيمن حزمة من خيوط العنكبوت تتفرق فوق رأس البنت على شكل شبكة تنحط من أعلى لأسفل تغلف البنات بجلباب و نقاب شبكي ..
ثم يترك غير الجميلات يسرن على هذه الهيئة أما الجميلات فيسحبهن بخيط العنكبوت ليكون مجموعة يمسك بطرف خيطها في يده اليسرى و هو يصطاد باليد الأخرى !!..
المشهد الرابع :
يرتعد جسد الفتى المنكوش لينفض رأسه فتتطاير سحابة الأحلام ثم يعود ليضع اللابتوب على حجره ..
ينظر إلى ساعة الجهاز ليجدها زادت ربع ساعة – صارت 4:15 am .. سرح بفكره خلاله .. يتفقد الاستيتوس ليجد أول رد من عضو يضع صورة سوبر سلفي البشرية !!.. و قد وضع رابطًا و لم يكتب كلمة واحدة !!..
فتح الرابط .. فانفتحت أمامه صورة بطول الصفحة ..
صورة الأخت المنتقبة الفرنسية التي تجرجرها الشرطة الفرنسية إلى السجن لأنها منتقبة و قد كُتب تحتها ( تُعتقل لأنها منتقبة .. حرية الليبرالية للعُهر و العري فقط : ( فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ ) [النمل: ٥٦] ) ..
المشهد الخامس :
زووم أوت .. منظر جانبي للفتى المنكوش يحدق في الصورة و ضوء الشاشة يعم وجهه ..
يسرح ببصره إلى باب الشرفه .. و فجأة ينساب الأذان في أجواء المشهد .. ينظر الفتى لسجادة الصلاة المبرومة على صوان الملابس ..
يعود محدقا و لكن إلى الكاميرا ..
في الخلفية ينساب صوت الأذان و يُكتب على المشهد :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( سَيَأْتِي عَلَى النَّاسِ سَنَوَاتٌ خَدَّاعَاتُ يُصَدَّقُ فِيهَا الْكَاذِبُ وَيُكَذَّبُ فِيهَا الصَّادِقُ وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الْخَائِنُ وَيُخَوَّنُ فِيهَا الْأَمِين … ) [ (صحيح) - رواهُ بن ماجه ]
الختام :
يختم بمشهد الفتى يخفض عينيه لأسفل و المؤذن يصدح ( حي على الفلااااااااااااااااااااح )



التوقيع

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-19-2011, 09:37 AM
بسمة أمل بسمة أمل غير متواجد حالياً
ويبقى الأمل .. بشرط العمل
 




افتراضي

الحلقة الثالثة
::
(ضرير و رابطة الشرّ)
::
المشهد الأول :
مشهد يكتنفه الضباب ..
سوبر سلفي يطير في الجو و ينظر بعينيه الخارقتين فيرى عبر الجدران ما بداخل البيوت ..
يرى امرأة تصلي لله و تسجد .. فيهز رأسه مستنكرًا و يقول : (مش دي) !!..
يرى الرجل الأصلع بتاع الأوتوبيس بيتفرج على قناة الجزيرة ، فيقول : (يييه مش ده) !!..
يرى فتاة حاسرة الرأس ترتدي الصليب و تضع شمعة على منضدة و صورة قديس و قد شبكت أصابعها تصلي صلاة النصارى .. فتتسع عيناه و يسيل الزبد على شدقيه ليقول بصوت أجش : (هيَّا دي) ..
يطير لأسفل بسرعة ليهبط على إفريز الشرفة ..
يخرج من تحت حرملته بوكية ورد أحمر و أبيض و أصفر وتمسك الفتاة بالبوكية و تشمه فيُغمى عليها ..
و أثناء سقوطها يطلق سوبر سلفي خيوط العنكبوت عليها من رسغه الأيمن فيغلفها تغليفًا جيدًا يمسك بها بيده اليسرى ليطير بها بعيدًا ..
المشهد الثاني :
زووووووم أوت ..
نجد أن المشهد كان في بللورة سحرية تتوسط منضدة سوداء دائرية و حولها كراسي عليها رجال كل واحد أمامه لافتة صغيرة باسمه .. و على ظهر كل كرسي مكتوبًا (رابطة الشرّ) ..
[ وجدي الكداب : طويل جدّا و له أذنان كبيرتان مطرطقتان و شارب صيني ، خنّاس وَسْوِسْيُوس : رجل كث اللحية طويلها يرتدي جلباب أسود و طاقية اليهود عليها نجمة داوود و على صدرة صليبًا ، زغرت خنيق : قصير مُكتنز وعامل دوجلاس و حواجبو حرف سبعة مع بعض و لابس نضارة فريمليس ، راضي القُرادي :تخين مبقلظ مع مناخير مفلطحة و صلع أمامي و حاطط على قورته علم أمريكا ، د. هَبَل : رجل عجوز نحيف و شعره أشيب على أم و جانبي رأسه . و معاهم وجيه سَبَارس ]
وجيه سَبَارِس يقول : شفتم الماجيك جرافيك و عرفتُم كويس هتقولوا إيه للناس !!..
ينتقل المشهد للجميع فيقولون بصوت واحد : أيوه يا ريّس .. ده و لا بيكسار نفسها تعرف تعمل جرافيكس كده !!..
سَبَارِس يُكشر عن أسنانه المفلجة الحادة و يزداد وجهه إحمرارًا : وجدي يا كداب .. عايزك تخلي صورتهم زفت ..
يحني وجدي الكدّاب جبهته حتى تكاد تُلامس المنضدة و يقول في خشوع : آمين سيادتك ..
سَبَارس بابتسامة صفراء : مع أخوك يا زغرت املأ عيون الناس بالصورة المزيفة زي ما أخوك الكداب هيملاها بحروف الزُور.
يرفع زغرت حاجبه الأيسر و يهز رأسه هزة خفيفة ..
خنّاس يمسح الدم عن فمه و يخبِّئ أنيابه ليقول : و انا عليا تهييج الشارع.
يصرخ راضي و هو يرفع أصبعه : و أنا معاه يا ريٍّس.
ينظر له سَبَارِس نظرة ساخرة و يقول باحتقار : ماشي ياض .
يلتفت سَبَارِس بابتسامة مُداهنة لـ د. هَبَل و يقول : مش هوصِّي معاليك.
يرتد سَبَارِس في كرسيه ليُريح ظهره و يمد يديه و هو يرفع طرف كرسيه لأعلى و ينظًر لكاميرا المراقبة في ركن الحجرة مبتسمًا ..
المشهد الثالث :
ينطلق كادر التصوير من عين سبارس ليدخل الكاميرا و يمشي في السلك المظلم طويلاً ..
نسمع أصوات صُراخ و أنَّات تتعالى ..
يتحول الكابل للشفافية و هو يمر على طول حائط مواجه لبوابات زنازين .. فتُبصر الكاميرا الزنازين .. و نرى سريعًا ما يجري داخلها أثناء مرور الكاميرا من يمين ممر الزنازين إلى يساره !!..
هذه زنزانة مغلقة فيها شابٌ مصلوب و جسده مغطى بالدماء يرفع سبابته و يقول: أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمدًا رسول الله.
و تلك زنزانة مفتوحة تكوَّمت في رُكنها امرأة ترتدي جلبلبًا و حجابًا ممزقين و تحاول جاهدة تغطية جسدها و هي منكمشة في الركن بينما يتقدم نحوها رجل يرتدي نفس زي خنّاس .. و يعلو صراخها و الكاميرا تغادر زنزانتها ..
زنزانة أخرى مفتوحة فيها أسد يتسلى بقضم ما تبقى من قدم و ساق مشعرة رجولية ..
زنزانة مغلقة فيها امرأة وضع أمامها طبق طعامٍ تخرج منه الديدان و الحشرات و هي تضغط بطنها و تُسبّح ..
زنزانة مفتوحة و فيها شاب يقيده شابان مفتولا العضلات و رجل يرتدي نفس زي خنّاس يمسك عصا حديدية طرفها صليب ملتهب و يختم بها جلد بطن الشاب و الشاب يصرخ و صوت الشواء يتعالى ..
المشهد الرابع :
تنحرف الكاميرا و هي تسير في الكابل لتدخل غرفة فاخرة ستائرها مذهبة و يخرج كادر التصوير أخيرًا من شاشة بلازما حديثة بعرض حائط تعرض صورة سَبَارس المبتسمة في المشهد السابق ..
تلتفت الكاميرا لمن يواجه الشاشة ..
رجل عجوز ممتليء أخضر العينين كث اللحية و الشارب أشيبهما و قذرهما يرتدي تاجًا ذهبيًا و يمسك عصا مذهبة طرفها صليب قاعدته نجمة داوود ..
و جرائد كثيرة عليها عناوين : (أسود الإسلام .. يستمر النضال قبل و بعد الثورة .. .. مش هنسيبك .. هات اختنا يا ضرير .. الوقفة السلمية العشرين من أجل الأسيرات) .. (محاكمة رمزية لضرير سيء على الـ باب فوق) ..
يُمسك بيده ورقة مكتوب فيها : (استدعاء قضائي) .. ينفض الورقة من يده بقلق .. فتقع على الأرض .. يُلقي قطعة الخنزير من يده اليسرى .. فتسقط فوق الورقة ..
يقوم ببطيء متوكئًا على عصاه ..
يزيح إحدى الستائر الذهبية ..
فإذا قفص مُذهّب فيه امرأة مجلببة تصلِّي صلاة المسلمين ..
يحدِّقً فيها ..
تُسلِّم من صلاتها ..
تنظر إليه .. ينظر إليها ..
تشيح بوجهها عنه .. ترفع يديها للسماء و تتمتم ..
يهتزّ و يضطرب و يقبض على عصاه ..
يتراجع للخلف ..
و فجأة يطأ برجله على قطعة الخنزير الزلقة فوق الورقة ..
فيفقد توازنه و تنكسر العصا في يده .. و يطير في الهواء على هيئة الجلوس و قدماه ترتفعان لأعلى و هو يصرخ .. آآآآآآععععععع ..
يسقط على الأرض و قد انغرست العصا في قلبه .. و يسيل منه دمٌ أسود ..
يضطرب بدنه و ينتفض .. ثم يسكُن ..
ينفتح قفل باب القفص .. و تنزاح الستائر فإذا خلفها أقفاص مماثلة تنفتح أقفالها ..
الختام :
يعم الضوء المشهد ..
تخرج الأ سيرات و الأسرى من الأقفاص في هالات تشبه هالات القديسين ..
يزداد الضوء ..
يحترق الجلادون في الضوء الصافي ..
يُكتب باللون الأحمر وسط الضوء :
( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ ) [ الأنفال: ٣٦]
التوقيع

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-20-2011, 02:49 PM
رننيـــــــــــــــــــم رننيـــــــــــــــــــم غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

اللهم لاتجعلنا من الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات واصرف عن شر الفتن ما ضهر منها وبطن
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-20-2011, 07:12 PM
بسمة أمل بسمة أمل غير متواجد حالياً
ويبقى الأمل .. بشرط العمل
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رننيـــــــــــــــــــم مشاهدة المشاركة
اللهم لاتجعلنا من الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات واصرف عن شر الفتن ما ضهر منها وبطن
آميـــــــــن

بارك الله فيكِ
التوقيع

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-26-2011, 02:23 AM
بنت العقيدة بنت العقيدة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزاكِ الله خيرا اختي
في انتظار المزيد
التوقيع

اللهم ارزقنا حسن الخاتمة وارزقنا الفردوس الاعلى
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04-29-2011, 02:37 PM
بسمة أمل بسمة أمل غير متواجد حالياً
ويبقى الأمل .. بشرط العمل
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت العقيدة مشاهدة المشاركة
جزاكِ الله خيرا اختي

في انتظار المزيد
وخيراً جزاكِ زنفع بكِ

انتظري كل ما هو جديد
التوقيع

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04-29-2011, 02:41 PM
بسمة أمل بسمة أمل غير متواجد حالياً
ويبقى الأمل .. بشرط العمل
 




افتراضي

الحلقة الرابعة
(الجُوكَر)
::
المشهد الأول :
الجوكر : ( نُخامة السُّوسي ) رجل نحيف أصلع الرأس أبيضها لامعة و له لحية سوداء فاحمة تنتهي بقرنين طرفاهما أحمر .. و على عينيه نظارة فريم ليس تبدو خلفها حدقتاه تشتعلان نارًا .. يرتدي جلبابًا أخضر اللون و عليه عباءة حمراء مطرزة بصلبان صغيرة على حوافها يقف على منبر من الكريستال الأسود يخرج من الأرض إلى أعلى ..
و يجلس على الأرض أمامه مجموعة من الروبوتات العتيقة الطراز ؛ أشبه بالرجل الحديدي في فيلم دوروثي
يتحدث الجوكر بصوت جَهوريّ : ( يا معشر الروبوتات الوفيّة .. إسمعوني جيدًا فنصائحي ذهبية – تلتمع في عينيه صورة لسبائك الذهب - .. يجوز أن يتولى المسيحي رئاسة الجمهورية .. و يجوز للمرأة كذلك إذا أجادت ترتيب النملية .. و اعلموا أنني السلفي الوحيد في هذا البلد .. و ليس هناك أي سلفي آخر لا بنت و لا ولد .. لأن من عارض الإمام فهم الخوارج بلا كلام .. لم يكونوا يطيعون أمير المؤمنين البارع .. و عليكم أن ….. )
ينقطع الكلام بغتة .. و يتجمد السُّوسي في مكانه .. و يبقى فمه مفتوحًا و يده لأعلى !!..
الروبوتات تبقى محدقة إليه ..
المشهد الثاني :
زوووم أوت ..
يتكشَّف أن المشهد خلف المنبر هو جزء من كرتونة موضوع كخلفية ..
زووم أوت أبعد ..
المشهد كله على طاولة صغيرة داخل استوديو تصوير حديث .. و كشافات إضاءة التصوير مسلطة على مسرح التصوير الصغير .. و سائر الغرفة مظلمة إلا من كشاف صغير بأعلى المكان .. و الشخوص لُعب صغيرة .. و أمامهم كاميرا خلفها رجل ضئيل ينحني عليها .. مُفلج الأسنان جلده أحمر اللون يرتدي معطف أطباء نقش على جيبه اسمه ( الأسطى وجيه سَبَارِس ) ..
المشهد الثالث :
يترُك وجيه الكاميرا و يسير نحوالطاولة .. يمُد سَبَارِس يده إلى لُعبته الأثيرة ( الجوكر ) .. يُمسكها بحنوّ .. يفتح ظهرها .. يظهر على غطاء موضع الحجارة مكتوبًا ( made in masjed derar ) .. يستخرج سَبَارِس الحجر الفارغ ليستبدله بأخر جديد اخرجه للتوّ من جيبه ..
ثم يعود مُبتسمًا خلف الكاميرا التي نُقش عليها بحروف بارزة ( أُعّ تِفّيه !!.. ) .. ينظر في منظار الكاميرا ..
و يضغط زر جهاز التحكم عن بعد ليعاود الجوكر حديثة (و عليكم أن تطيعوا لأمير المؤمنين القادم المبجلّ [ سَبَارِس ] ) …
و يرتجّ جسده الضئيل من الضحك و عيناه تلتمعان و هو يكتم صوته بيده اليُسرى ..
الختام :
زووم أوت لأعلى حيث كشاف الإضاءة العلوي لتُكتب الآية وسط سطوع الضوء (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) [ المائدة: ٥١] ، و تدوي في المشهد بصوت البنا أو المنشاوي .
التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
.., ::, لسلسلة, مشاهد, تمثيلية, سلفى, صادرت, سنةٌ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 11:48 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.