انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين
اعلانات


الملتقى الشرعي العام ما لا يندرج تحت الأقسام الشرعية الأخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 09-07-2011, 12:20 AM
امه امه غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




افتراضي

جزاكم الله خير ولكن انا اعلم ان الكراسى والمناصب فتن ونحن فى مجتمع كثر فيه الفساد الامن رحم ربى فلااتعجب حتى وان هذا الكلام من الملتزمين لاننا فى عصر الفتن ولسنا فى عصر التمكين اسال الله ان يحفظ لنا دينا وان لايفتنا فى عصر كثرت فيه الافتراءات والدعاوى الفاسده وتمييع الدين وعدم الاخذ بالناس الى الحق وقد اكون متشائمه ياريت يخيب ظنى
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 09-07-2011, 01:45 AM
ابو جندل المصري ابو جندل المصري غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

ياخى ابو مصعب السلفى
لا اجد الا
ثبتنا الله واياكم على الحق والصراط المستقيم وجميع اخواننا وردنا اليه ردا جميلا
امين
من جهة التنازلات فلا تعجب والقادم (عند الانتخابات البرلمانية والرئاسية ) اكثر مما تتخيل
والان والادهى ان الحزبين (السلفيين) الاصالة والفضيلة في معركة على (اعضاء سرقت توكيلاتهم)
حزبية مقيتة وتناحر على دنيا
وكما قال شيخنا الشيخ محمد حسين يعقوب
محاولة ارضاء اهواء الناس يفسد الدين والدنيا
والى الله المشتكى
نسأل الله السلامة والعفو والعافية
اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك

اللهم امين
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 09-07-2011, 04:23 AM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

أستأذن الأفاضل والفضليات أن أُكمل ما أرجأته في المشاركة الخامسة

أما عن الموقف الثالث: فهو متعلق بالمنشور الخاص بحزب النور وأهدافه التي وزعت بأول مؤتمر للحزب بالمنصورة, وكان في حضور أحد مشايخ الدعوة بالأسكندرية.. وسوف أعلق على نقطتين فيه
الأولى: جاء نصًا في أول ورقة في عرض رؤيتهم وما إلى ذلك " ويرون ضرورة تحقيق الشورى والديمقراطية في إطار الشريعة الإسلامية..." إلخ
وهنا لي وقفة, وبيان ..
أما الوقفة = فسوف أنقل لكم كلام الشيخ سعيد عبد العظيم -حفظه الله- في كتابه " الديمقراطية ونظريات الإصلاح في الميزان " حيث قال : فما العلاقة بين الإسلام والديمقراطية, والله عن وجل يقول " إن الحُكْمُ إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إيّاه, ذلك الدين القيم ولكنّ أكثر الناس لا يعلمون " , وقال أيضًا " أفحُكْمَ الجاهلية يبغون, ومن أحسن من الله حكمًا لقومٍ يوقنون "
وعلى النقيض تمامًا مباديء الديمقراطية تقول: إن الحكم للشعب بالشعب لصالح الشعب, فالإله المعبود عند الديمقراطيين هو الشعب, ولا شك أنها صورة من صور الوثنية العصرية... فأي علاقة تربط بين الإسلام والكفر !؟ . اهـ [10]
فكيف لنا بكل بساطة نستخدم هذا اللفظ المشبوه الذي نتقرب إلى الله بتبيين فساده, وعواره, وسُحِلنا بسببه في المعتقلات في عز جبروت اللا مبارك.. كيف لنا الآن نستسيغه بكل هذه البساطة, ثم نتبعه بلفظة "في إطار الشرع" !! ففي هذا تلبييس واضح على من لم يسمع قولك القديم, دي رقم واحد ..
رقم 2 = أنك ظهرت أمام كثير من الناس أنك تناقض نفسك, وهذا يظهر بجلاء عندما يخاطب أي إعلامي المتحدث الرسمي باسم الدعوة مثلا, فترى الشيخ ربما يستخدم كلمة "الديمقراطية" في أقل من دقيقتين مالا يقل عن خمس مراتٍ, فيرد عليه المذيع مندهشًا: أنه كيف تتكلمون الآن بها بهذه الطريقة وأنتم كان عندكم عداوة لها طيلة سنين عددا..؟! وقد رأيت هذا بنفسي أكثر من مرة ..
فأين الخلل في هذه النقطة..؟!
هو أن جل المتحدثين إعلاميًا هذه الفترة لم يبينوا حقيقة الأمر بجلاء -بالتفرقة بين الفلسفة والآليات, وأننا نكفر بالأولى جملة وتفصيلا, وربما يسعنا الإتفاق على الثانية-.. بحيث يسجلوا موقفهم الواضح, الذي يجعلهم عندما يزايد عليهم أي أحد يستطيعون رده بكل قوة ويسر في آنٍ واحد ..
وهذا الكلام الإجمالي يجعلني أنتقل إلى البيان لأفصل أكثر بطريقة عملية ..
ألا وهي : أنه على حزب النور الذي ذكر كلمة الديمقراطية في برنامجه; أن يُوزع معها منشور رسمي باسم الحزب أيضًا, فيها تسجيل الموقف الرسمي لهم كممثلين أناس يمتثلون أمر ربهم في كل أمرهم, فيها = موقف الحزب من أن الديمقراطية كفلسفة كفر بواح, أما كآليات فالأمر قابل للأخذ والرد والإتفاق, ونحن كحزب بمرجعية إسلامية نسعى بأن ندخل بكل قوة, حتى ندخل نغير هذا المنكر العظيم, ونسير على شرع رب العالمين ...
هنا يكون الحد الأدنى الذي يجب أن يكون, حتى لا يكون هناك تضارب يفتن الناس ويلبس عليهم أمر دينهم, ومرضاة للرب قبل أي شيء ..
هنا يكون الحزب بالفعل له مرجعية إسلامية سلفية حقة.. لا كغيره ممن يرتكبون الأفعال العِظام الكُبّار ولا يبينون للناس, ويكأن هذا الدين لأرباب هذه الأفعال, لهم أن يكتموا منه ما يريدون, ويفصحون عما يريدون في الوقت الذي يريدون !
هنا يكون هناك أرض مشتركة بين من يرى المشاركة السياسية من عدمها في الوقت الراهن, أما عدى ذلك: فمعذرة, فأنتم تغردون خارج السرب !
ففي يوم أحدٍ, والمشركون يسعون لقتل النبي -عليه الصلاة والسلام-, عندما تقدم طلحة بن عبيد الله ليُتَرِّس النبي عليه الصلاة والسلام بنفسه حتى ضُربت ه فقطعت أصابعه, فقال: حس, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو قلتَ بسم الله لطارت بك الملائكة والناس ينظرون !
ياليت شِعري وعجبي !! النبي عليه الصلاة تحت رسمي الأسهم, وضعن الرماح, وضرب الصوف, وصهيل الخيول ينصح للأمة ما ينفعها
أفنأتي نحن ونحن آمنين ونرتكب ما يُلبس على الناس دينهم ..؟!(!!)
هذه كانت النقطة الأولى المتعلقة بما في منشور الحزب, والله المستعان .

أما النقطة الثانية: جاء بالنص تحت البند السابع -مجال السياسة الخارجية- ما نصه: الإحترام المتبادل والعلاقات المتكافئة, والتعايش السلمي وحسن الجوار على أساس تكامل, وليس صراع الحضارات...إلخ
ياد المصيبة السودة !! الأمر صار إلى أنه ليس صراع حضارات..؟! أمال احنا عايشين ليه معذرة يعني..؟! أصار الأمر كما يقال "سمك لبن تمر هندي"..؟! ويخرج هذا ممن !! ممن مرجعيتهم "سلفية" !
هذا الكلام يناقض صريح العقل والنقل, حيث قال ربنا "ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعضٍ لفسدت الأرض ..."

وهنا أضطر للتوقف, لخروجي عن هدوءي
والله هو المستعان, وإليه الملجأ والملاذ .
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال

التعديل الأخير تم بواسطة أبو مصعب السلفي ; 09-07-2011 الساعة 04:26 AM
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 09-11-2011, 11:14 PM
عبد الملك بن عطية عبد الملك بن عطية غير متواجد حالياً
* المراقب العام *
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا أخي الحبيب ..

ولي عودة إن شاء الله للتعليق على ما تفضلتَ به .
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 09-12-2011, 05:50 AM
سلسبيله هارون سلسبيله هارون غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزاك الله خيرا خى وبارك فيك

والله الواحد احتار مش عارف من الصح حزب النور ولا العداله ولا ائتلاف الثورة ولا حاجات كتير هنضيع فيها
ولا السلفى ارهابى ولا الاخوان الصح ولا اللبيراليه احنا فين بجد المسلمين كل فى طريق ليه كده
و قوله صلى الله عليه و سلم
(قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك ومن يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ ) صححه الألباني

بقولة ( تنقسم امتى الى بضع وسبعون شعبة او قال ثلاث وسبعون شعبة كلها في النار الا واحده قالوا من هي يا رسول الله قال من كانت مثل ما انا علية واصحابي )

الله المستعان
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 09-12-2011, 07:17 AM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امه مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خير ولكن انا اعلم ان الكراسى والمناصب فتن ونحن فى مجتمع كثر فيه الفساد الامن رحم ربى فلااتعجب حتى وان هذا الكلام من الملتزمين لاننا فى عصر الفتن ولسنا فى عصر التمكين اسال الله ان يحفظ لنا دينا وان لايفتنا فى عصر كثرت فيه الافتراءات والدعاوى الفاسده وتمييع الدين وعدم الاخذ بالناس الى الحق وقد اكون متشائمه ياريت يخيب ظنى
التشائم بلا عمل والإستسلام للواقع شيء مذموم, أما النبي -عليه الصلاة والسلام- علمنا بـ "سددوا وقاربوا, واستعن بالله ولا تعجز, واحرص على ما ينفعك"
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 09-12-2011, 07:18 AM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

جزاك الله خيرًا أبا جندل .. وفقنا الله وإياك على الحق, وثبتنا عليه حتى نتوفى عليه .
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 09-12-2011, 07:20 AM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلسبيله هارون مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا خى وبارك فيك

والله الواحد احتار مش عارف من الصح حزب النور ولا العداله ولا ائتلاف الثورة ولا حاجات كتير هنضيع فيها
ولا السلفى ارهابى ولا الاخوان الصح ولا اللبيراليه احنا فين بجد المسلمين كل فى طريق ليه كده
و قوله صلى الله عليه و سلم
(قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك ومن يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ ) صححه الألباني
بقولة ( تنقسم امتى الى بضع وسبعون شعبة او قال ثلاث وسبعون شعبة كلها في النار الا واحده قالوا من هي يا رسول الله قال من كانت مثل ما انا علية واصحابي )

الله المستعان
أختنا الفاضلة -وفقك الله- ..
قد أتيت بكلام النبي عليه الصلاة والسلام, الذي فيه كل الخير, ومنارة لكل حيران وتائه
فكيف لكم تقولوا أنكم في "حيرة" وتخلطوا هذا الخلط في كلامكم كقولكم " ولا السلفي إرهابي" وجعلتيه من ضمن المحدثات التي طرأت في وقتنا مثل الأحزاب وائتلافات الثورة ..؟!
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 09-12-2011, 07:28 AM
أم عمر أم عمر غير متواجد حالياً
اللهم نسألك الجنة بغير حساب وأن ترحم أبى وتعلى قدره فى الجنة وترزقنا الثبات حتى الممات
 




افتراضي

كلام للشيخ الحوينى عن الإنضمام للأحزاب



التوقيع

غراس الجنة:
سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 09-12-2011, 07:41 AM
أم عمر أم عمر غير متواجد حالياً
اللهم نسألك الجنة بغير حساب وأن ترحم أبى وتعلى قدره فى الجنة وترزقنا الثبات حتى الممات
 




افتراضي

أختنا سلسبيلة بارك الله فيكِ وأنار لنا ولكِ طريقنا وألهمنا الرشد والصواب آمين

أختنا رددتِ على نفسك بما استدللتى به من أحاديث!

فما كان عليه النبى عليه الصلاة والسلام فخذيه وماخالفه فاضربى به عرض الحائط ولو كان من كان قائله فكل يؤخذ من قوله ويرد إلا النبى عليه السلام،أما فى النوازل التى استجددت فى بلاد المسلمين فعليكِ بالعلماء الربانيين الذى ع منهج النبى عليه السلام وصحابته خذى برأيهم وفتواهم وتكونى بذلك اعذرتى إلى الله جل وعلا وإن كنتى من أهل النظر فى الأدلة فحيهلا اجتهدى حتى تخرج بحكم يوافق ما أنزل الله وتتبعيه وإلا فتوقفى وارجعى للعلماء كما قلت سابقا وإن لم يكن هذا وذاك وانعدم العلماء فقد قال النبى عليه السلام"فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض على أصل شجرة"أو كما قال عليه الصلاة والسلام،وسلى الله أن ينير بصيرتك ويهديك سواء السبيل والله أعلم.

وعن نفسى متوقفة فى الأمر والتزمت"دع مايريبك إلى مالا يريبك"
واسأل الله لى وللمسلمين السداد والرشاد ونور البصيرة والتوفيق إلى مايحب الله ويرضى واسأله سبحانه أن يقيد للبلاد والعباد مافيه الخير لهم ومافيه إقامة شرعه سبحانه آمين
التوقيع

غراس الجنة:
سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
!, .., أعلم, من, منطق, الطير, هنا, وجدت, كنت


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 06:54 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.