انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين


خزانة الكتب العربية هنا توضع كتب العربية بشتى فروعها وكذلك الدروس الصوتية المنقولة من مواقع أخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-29-2010, 04:41 PM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




Icon15 ماذا تقرأ الآن....؟؟؟

 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته


ماذا تقرأ الآن....؟؟؟



يستطيع الإنسان من تلقاء نفسه أن يكون على اتصال دائم بتطورات العلم و المعرفة في مختلف أرجائها و آفاقها متى احبَّ المطالعة و شغف بها ، فلا يخفى على أحدنا مدى أهمية العلم و التعلم و الإطلاع .
هذه دعوةٌ منَّا لنعرف الجديد في عالم الكتب بكلِّ أنواعها الأدبية و الثقافية منها و حتَّى نعرف إلى أي مدى مازلنا نقرأ و نبحث .


ماذا تقرأ الآن ....؟؟؟

يقول مخترع امريكي مشهور: " لم أتلق علوماً رياضية على يد مدرس و لم أدخل مدرسة ثانوية أو جامعة إطلاقاً و لكنني تعلمتُ ما تعلمته عن طريق المطالعة و حدها " .

و تاريخ الشعوب يحمل في طياته الكثير عن الولع بقراءة الكتب ، و لهم في ذلك نوادر كثيرة ، نسمع عن الفتح بن خاقان أنَّه كان يحضر مجالس المتوكل ، فإذا قام هذا الأخير أخرج هو كتاباً من كُمِّه و راح يقرأ فيه حتَّى يعود الخليفة ، فهو يأبى أن تذهب الدقائق المعدودات سُدىً من غير قراءة .
و قد عشق الجاحظ الكتب إلى حدٍّ كبير ، حتَّى أنَّه كان يضع المجلدات قائمة في صفوف حوله تحيط به من كلِّ جانب ، و كما يروى أنَّ وفاته كانت لها صلة بهذا الولع الزائد بالكتب إذ سقطت عليه فقتلته .
و الاوربيون لهم هذا الولع تجدهم في الحدائق و في عربات المترو و على متن الطائرات يطلِّعون على كتاب أو مجلة و غيرها .
فأين نحن من المطالعة في عصرنا هذا و هل مع هذا التطور تخلينا على الكتاب ...!!!!!

من خلال هذه النافذة نتمنى أن نعرف أي كتاب تقرأ الآن و حبَّذا لو نعرف قليلا عن محتواه ربَّما أُعْجِِبْنا بما فيه فاقتنيناه .

في انتظاركم شاركونا .
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-29-2010, 07:36 PM
أم حُذيفة السلفية أم حُذيفة السلفية غير متواجد حالياً
اللهم إليكَ المُشتكى ,وأنتَ المُستعان , وبكَ المُستغاث , وعليكَ التُكلان
 




افتراضي

ماشاء الله
بارك الله فيكِ ونفع بكِ
لي عودة إن شاء الله
جزاكِ الله خيراً
التوقيع

اللهم أرحم أمي هجرة وأرزقها الفردوس الأعلى
إلى كَم أَنتَ في بَحرِ الخَطايا... تُبارِزُ مَن يَراكَ وَلا تَراهُ ؟
وَسَمتُكَ سمَتُ ذي وَرَعٍ وَدينٍ ... وَفِعلُكَ فِعلُ مُتَّبَعٍ هَواهُ
فَيا مَن باتَ يَخلو بِالمَعاصي ... وَعَينُ اللَهِ شاهِدَةٌ تَراهُ
أَتَطمَعُ أَن تـنالَ العَفوَ مِمَّن ... عَصَيتَ وَأَنتَ لم تَطلُب رِضاهُ ؟!
أَتـَفرَحُ بِـالذُنـوبِ وبالخطايا ... وَتَنساهُ وَلا أَحَدٌ سِواهُ !
فَتُب قَـبلَ المَماتِ وَقــَبلَ يَومٍ ... يُلاقي العَبدُ ما كَسَبَت يَداهُ !

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-03-2010, 08:19 PM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




افتراضي

يبدو أنَّه لا احد من الحور يقرأ كتاباً الآن

بالنسبة لي أهداني أخي منذ أيام كتاب اقتناه من المعرض الدولي للكتاب
الكتاب بعنوان خواطر دعاة هي دروس جمعها صاحبها د/ طارق الحبيب برفيسور و استشاري الطب النفسي
خواطر دعاة
رقائق من الموعظة الحسنة و الكلم الطيب
الطبعة الثانية 2010
و يحوي الكتاب محموعة من دروس و مواعظ للشيوخ : محمد حسان ، محمد حسين يعقوب ،الدكتور عمر عبد الكافي ، وجدي غنيم محمد هداية و عمرو خالد .
لي عودة لانقل لكم بعض ما قرأت من الكتاب إن شاء الله .

قيل /
أكثركم قراءة اكثركم حكمة
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-13-2010, 11:39 PM
شووق شووق غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

أشكر لك أختي نصرة الأهتمام ولكن هل لي أن أسألك إن كان هناك في مكتبة المنتدى
كتاب يفيد في أعراب القرآن الكريم ولك جزيل الشكر
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-14-2010, 06:46 PM
عمار سليمان عمار سليمان غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كتاب من وحي القلم للأديب الاسلامي

مصطفى صادق الرافعي

فالكتاب لوحة فنية و لمسة أدبية و بحور ربيعية تنتقل بين حقولها لترتشف من كل بستان زهرة و من كل قطرة عبرة ,,,
و القراءة تصفح عقول البشر دون ملل أو ضجر
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-14-2010, 10:24 PM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شووق مشاهدة المشاركة
أشكر لك أختي نصرة الأهتمام ولكن هل لي أن أسألك إن كان هناك في مكتبة المنتدى
كتاب يفيد في أعراب القرآن الكريم ولك جزيل الشكر
بارك الله فيكِ يا شووق ابحثي في هذا الرابط واخبريني.
http://www.hor3en.com/vb/showthread.php?t=69986
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-14-2010, 10:55 PM
عبد الملك بن عطية عبد الملك بن عطية غير متواجد حالياً
* المراقب العام *
 




افتراضي

كتاب : صلاح الأمة في علو الهمة .
كتاب جامع في موضوعه ، 15 مجلدا ! يشوبه - أحيانا - التطويل قليل النفع .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-16-2010, 09:52 PM
جمال حمزة جمال حمزة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




Ramadhan05

كتاب لا يفارقنى ولا افارقه هو صاحبى وحبيبى واخى وابى وابنى ودنيياى وآخرتى ، نفعنى الله ونفعكم به فى الدارين
جزاكم الله خيراً ونفع بكم
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-18-2010, 09:57 PM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمار سليمان مشاهدة المشاركة
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كتاب من وحي القلم للأديب الاسلامي

مصطفى صادق الرافعي

فالكتاب لوحة فنية و لمسة أدبية و بحور ربيعية تنتقل بين حقولها لترتشف من كل بستان زهرة و من كل قطرة عبرة ,,,
و القراءة تصفح عقول البشر دون ملل أو ضجر
كتابٌ جميلٌ بالفعل
و أعتقد هو آخر ما كتب مصطفى صادق الرافعي فهو النبضة الأخيرة من وجدانه
قال فيه محمد عبده
ولدنا الفاضل مصطفى
" لله ما أثمر أدبك ، ولله ما ضمن لي قلبك ، لا أقارضك ثناءً بثناء ، فليس ذلك شأن الآباء مع الأبناء ، ولكني اعدُّك من خلص الأولياء ، و أقدِمُ صفَّك على صفِّ الأقرباء ، و أسأل الله أن يجعل للحق من لسانك سيفاً يمحق الباطل "
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12-19-2010, 03:35 AM
أبو الحارث الشافعي أبو الحارث الشافعي غير متواجد حالياً
.:: عفا الله عنه ::.
 




افتراضي

الحمد لله ذي المقام العلي الودود ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد صاحب المقام المحمود
أما بعد فإني أقرأ الآن مقامات الحريري ... لإمام الأدباء وخطيب الشعراء القاسم الحريري
وهي خمسون مقامة فريدة بهية ، بدأها بالمقامة الصنعانية ، وختمها بأختها البصرية
وأمتع فيما بينهما بمقامات أدبية وزهدية وهزلية
وجاء فيها بالعجب العجاب ، فأسكت ألسنة الخطباء وأعجز أقلام الكتاب
ألان الله له لسان العرب الشديد ، كما ألان لداود الحديد ، وكما أذابت النار الجليد
أحيا الألفاظ بنفخ أرواح المعاني فيها ، وأرغم الألحاظ على دوام النظر في مبانيها
أقسم الزمخشري إمام البلاغة والأدب ، على أن مقامات الحريري حري بأن تكتب بالذهب
قلت معقبا :– وليس لي حق التعقيب - ، كيف لا تكتب بالذهب وقد أذهلت كل شاعر وأديب
وآنست كل مستوحش وغريب ، وأمتعت كل عالم وأريب
قال صاحبها في المقامة الساوية ، موقظا لكل غاو وغاوية
أيا مَن يدّعي الفَـهْـمْ
الى كمْ يا أخا الوَهْـمْ
تُعبّي الـذّنْـبَ والـذمّ
وتُخْطي الخَطأ الجَـمّ
أمَا بانَ لـكَ الـعـيْبْ
أمَا أنْـذرَكَ الـشّـيبْ
وما في نُصحِـهِ ريْبْ
ولا سمْعُكَ قـدْ صـمّ
أمَا نادَى بكَ الـمـوتْ
أمَا أسْمَعَك الصّـوْتْ
أما تخشَى من الفَـوْتْ
فتَحْـتـاطَ وتـهـتـمْ
وقال في المقامة البصرية ، مستغفرا رب السماوات والأرض والبرية
أستغْفِرُ الـلـهَ مـنْ ذُنـوبٍ
أفرَطْتُ فيهِـنّ واعْـتَـدَيْتُ
كمْ خُضْتُ بحْرَ الضّلالِ جهْلاً
ورُحتُ في الغَيّ واغْتَـدَيْتُ
وكمْ أطَعْتُ الهَوى اغْتِـراراً
واختَلْتُ واغْتَلْتُ وافْتـرَيْتُ
وكمْ خلَعْتُ العِذارَ ركْـضـاً
الى المَعاصي ومـا ونَـيْتُ
وكمْ تَناهَيْتُ في التّخـطّـي
الى الخَطايا وما انتـهـيْتُ
فلَيتَني كُـنـتُ قـبـل هـذا
نَسْياً ولمْ أجْنِ مـا جـنَـيْتُ
فالمَوتُ للُـجْـرِمـين خـيرٌ
من المَساعي التي سـعَـيْتُ
يا رَبِّ عفْواً فـأنْـتَ أهـلٌ
للعَفْوِ عنّي وإنْ عـصَـيْتُ
ثم قال متمما لما ابتداه ، بعد أن نهضَ الى مُصلاّهُ. وتخلّى بمُناجاةِ موْلاهُ :
حتى إذا التمَعَ الفجرُ. وحقّ للمُتهَجِّدِ الأجْرُ.
عقّبَ تهجّدَهُ بالتّسْبيحِ. ثمّ اضطَجَعَ ضِجْعَةَ المُستريحِ. وجعلَ يرجّعُ بصوْتٍ فَصيحٍ:
خلِّ ادّكـارَ الأرْبُــعِ
والمعْهَدِ المُـرتَـبَـعِ
والظّاعِـنِ الـمـودِّعِ
وعـدِّ عـنْــهُ ودَعِ
وانْدُبْ زَماناً سـلَـفـا
سوّدْتَ فيهِ الصُّحُفـا
ولمْ تزَلْ مُعـتـكِـفـا
على القبيحِ الشّـنِـعِ
كمْ لـيلَةٍ أودَعْـتَـهـا
مآثِمـاً أبْـدَعْـتَـهـا
لشَهوَةٍ أطَـعْـتَـهـا
في مرْقَدٍ ومَضْجَـعِ
وكمْ خُطًى حثَثْـتَـهـا
في خِزْيَةٍ أحْدَثْتَـهـا
وتوْبَةٍ نـكَـثْـتَـهـا
لمَلْـعَـبٍ ومـرْتَـعِ
وكمْ تجـرّأتَ عـلـى
ربّ السّمَواتِ العُلـى
ولـمْ تُـراقِـبْـهُ ولا
صدَقْتَ في ما تدّعـي
وكمْ غمَـصْـتَ بِـرّهُ
وكمْ أمِنْـتَ مـكْـرَهُ
وكـمْ نـبَـذْتَ أمـرَهُ
نبْذَ الحِذا الـمـرقَّـعِ
وكمْ ركَضْتَ في اللّعِبْ
وفُهْتَ عمْداً بالكَـذِبْ
ولـمْ تُـراعِ مـا يجِـبْ
منْ عهْدِهِ الـمـتّـبَـعِ
فالْبَسْ شِـعـارَ الـنّـدمِ
واسكُبْ شـآبـيبَ الـدّمِ
قبـلَ زَوالِ الـقـــدَمِ
وقبلَ سوء المـصْـرَعِ
واخضَعْ خُضوعَ المُعترِفْ
ولُذْ مَلاذَ المُـقـتـرِفْ
واعْصِ هَواكَ وانحَـرِفْ
عنْهُ انحِرافَ المُقـلِـعِ
إلامَ تـسْـهـو وتَـنـي
ومُعظَمُ العُمـرِ فَـنـي
في ما يضُرّ المُقْـتَـنـي
ولسْـتَ بـالـمُـرْتَـدِعِ
أمَا ترَى الشّـيبَ وخَـطْ
وخَطّ في الرّأسِ خِطَـطْ
ومنْ يلُحْ وخْطُ الشّـمَـطْ
بفَـودِهِ فـقـدْ نُـعـي
ويْحَكِ يا نفسِ احْرِصـي
على ارْتِيادِ المَخـلَـصِ
وطاوِعي وأخْـلِـصـي
واسْتَمِعي النُّصْحَ وعـي
واعتَبِرِي بمَـنْ مـضـى
من القُرونِ وانْقَـضـى
واخْشَيْ مُفاجاةَ القَـضـا
وحاذِري أنْ تُخْـدَعـي
وانتَهِجي سُبْـلَ الـهُـدى
وادّكِري وشْـكَ الـرّدى
وأنّ مـثْـواكِ غـــدا
في قعْرِ لحْـدٍ بـلْـقَـعِ
آهاً لـهُ بـيْتِ الـبِـلَـى
والمنزِلِ القفْرِ الـخَـلا
وموْرِدِ السّـفْـرِ الأُلـى
واللاّحِـقِ الـمُـتّـبِـعِ
بيْتٌ يُرَى مَـنْ أُودِعَــهْ
قد ضمّهُ واسْـتُـودِعَـهْ
بعْدَ الفَضاء والـسّـعَـهْ
قِيدَ ثَـــــلاثِ أذْرُعِ
لا فـرْقَ أنْ يحُـلّـــهُ
داهِـيَةٌ أو أبْــلَـــهُ
أو مُعْسِـرٌ أو مـنْ لـهُ
مُلكٌ كـمُـلْـكِ تُـبّـعِ
وبعْدَهُ الـعَـرْضُ الـذي
يحْوي الحَييَّ والـبَـذي
والمُبتَدي والمُـحـتَـذي
ومَنْ رعى ومنْ رُعـي
فَيا مَفـازَ الـمـتّـقـي
ورِبْحَ عبْـدٍ قـد وُقِـي
سوءَ الحِسابِ المـوبِـقِ
وهـوْلَ يومِ الـفــزَعِ
ويا خَسـارَ مَـنْ بـغَـى
ومنْ تعـدّى وطَـغـى
وشَبّ نـيرانَ الـوَغـى
لمَطْعَـمٍ أو مـطْـمَـعِ
يا مَنْ عليْهِ الـمـتّـكَـلْ
قدْ زادَ ما بي منْ وجَـلْ
لِما اجتَرَحْتُ مـن زلَـلْ
في عُمْري الـمُـضَـيَّعِ
فاغْفِرْ لعَبْـدٍ مُـجـتَـرِمْ
وارْحَمْ بُكاهُ المُنسـجِـمْ
فأنتَ أوْلـى مـنْ رَحِـمْ
وخـيْرُ مَـدْعُـوٍّدُعِـي
فلله دره من إمام . وصلى الله وسلم على نبينا محمد خير الأنام
وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين عدد السنين والأيام

التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحارث الشافعي ; 12-19-2010 الساعة 03:38 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ماذا, الآن....؟؟؟, تقرأ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 02:17 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.