انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين


الأسئلة التي تم الإجابة عليها يقوم الموقع باستفتاء مجموعة من شيوخ السنة الثقات للإجابة على الأسئلة، ويتم تذييل إجابة الفتوى باسم الشيخ صاحب الفتوى، وذلك في كل موضوع على حدة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-01-2012, 03:54 AM
أم عبد الرحمن السلفي ة أم عبد الرحمن السلفي ة غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




3agek13 هل يجوز قبولى لهذه الوظيفة أم لا؟

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل يجوز قبولى لهذا العمل ام لا ... أنا من أبناء العاملين بأحد الشركات الحكومية وكان هناك إعلان عن وظائف بالشركة فتقدمت بطلب وظيفة تناسب مؤهلى
وكان هناك امتحان لكل المتقدمين لهذه الوظائف .. الامتحان الاول معلومات عامة والثانى لغة انجليزية والثالث فى الحاسب الآلى فذهبت الى الامتحان وكان المسؤول عن امتحان المعلومات العامة صديقاً لوالدى فسألنى هل أسألكِ فقلت له نعم اسألنى فقال لا ولم يسألنى -ونجحنى دون ان يسألنى- ثم امتحنت اللغة الانجليزية والحاسب الالى ونجحت فيهما والحمد لله
فهل يجوز قبولى لهذه الوظيفة ام لا؟ علماً بأن والدى لم يطلب من صديقه ألا يسألنى وأننى قد خرجت حزينة من الامتحان لانه لم يفعل
أأسف لإطالة وجزاكم الله خيراً
  #2  
قديم 09-03-2012, 08:12 PM
ناقل الإجابات ناقل الإجابات غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
الأصل في الوساطة الجواز، بل هي من الأمور الخيرية التي أمر الشارع بها ورغب فيها،
قال صلى الله عليه وسلم: اشفعوا تؤجروا، ويقضي الله على لسان رسوله ما شاء. متفق عليه.
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته. متفق عليه. وتحرم الوساطة إذا ترتب عليها ما يجعلها حراما كأن يترتب عليها إحقاق باطل،
أو إبطال حق أو نحو ذلك... .
وبناء على هذا نقول: إن وساطة صديق والدك إذا كنتِ تنالين بها حقك
، ولا يحرم بها من هو أحق بالوظيفة منك،
فإنه لا يكون فيها من حرج. وإن اختل شيء من ذلك كانت ظلما ولم يجز فعلها.
أما بالنسبة لما بدر من صديق الوالد
فقد روى مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من غش فليس مني . وقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ {التوبة:119}.
وروى ابن حبان في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
من غشنا فليس منا، والمكر والخداع في النار.

لذلك فلا يجوز له الكذب والتزوير للتحايل على شرط العمل في كون الممتحنين
لابد أن يجتازوا تلك الاختبارات وهو مالم يتوفر لديكِ لحديث:
المسلمون على شروطهم. رواه أصحاب السنن.
والواجب عليك هو طلب عقد ذلك الاختبار لكِ ثانية لتحصلين على تلك الوظيفة باستحقاق،
وإذا كان العمل يشترط فيمن يتقدم لشغل الوظائف لديها أن يكون لديه قدر من المعلومات العامة
فعليكِ الكف عن تلك الوظيفة ما لم تجتازين إختبار المعلومات العامة بحق أو تبيني الأمر لجهة
العمل، فإذا قبلوا بقاءك فيها دون عقد ذلك الإختبار فلا حرج عليك.
والله أعلم.
المجيب / مركز الفتوى بإسلام ويب
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 01:17 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.