انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-05-2007, 11:04 PM
ابوعمار ابوعمار غير متواجد حالياً
متميز في أقسام المرئيات
 




Download حل الإشكال عن أحاديث الأبدال

 

بسم الله الرحمن الرحيم
أحاديث الأبدال
لفضيلة الشيخ سعد البريك حفظه الله و رعاه


الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على سيد المرسلين , محمد وآله وأصحابه ومن سار على سنتهم إلى يوم الدين.أما بعد:
فإن لفظ الأبدال من الألفاظ التي استعملت في معاني باطلة عند الصوفية وغيرهم، ولذلك أحببنا بيان المعنى الصحيح عند أهل السنة وذلك على النحو التالي: فقد جاء في أمر الأبدال أحاديث عن علي بن أبي طالب، وعبادة بن الصامت، وعوف بن مالك، وعبد الله بن عمر، وعبد الله بن مسعود، وأم سلمة، وأنس بن مالك رضي الله عنهم ، وغيرهم، قال عنها غير واحد من الحفاظ: إنها لا تصح. فقد أورد الحافظ ابن الجوزيءرحمه اللهء عدة أحاديث من أحاديث الأبدال في كتاب"الموضوعات" (2/337) وعلق عليها بعد سردها بأسانيدها قائلاً:"ليس في هذه الأحاديث شيء يصح". وقال شيخ الإسلام ابن تيميةءرحمه اللهءفي"الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان" (ص/38):"فليس في ذلك شيء صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم ". وقال الإمام ابن القيمءرحمه اللهء في "المنار المنيف" (ص/103):"أحاديث الأبدال، والأغواث، والنقباء، والنجباء، والأوتاد، كلها باطلة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ". وقال الحافظ السخاوي في"المقاصد الحسنة" (ص/8):"حديث الأبدال له طرق عن أنس رضي الله عنه مرفوعًا بألفاظ مختلفة كلها ضعيفة". وقال الشيخ الألباني في"السلسلة الضعيفة"(5/520):"لا يصح منها شيءٌ، وألفاظها مختلفة جدًا، بحيث لا يمكن القول بأن متنًا معينًا منها حسن لغيره".
وفي هذه الأقوال رد على محاولة الحافظ السيوطي تقويته لهذه الأحاديث في رسالته"الخبر الدال على وجود القطب والأوتاد والنجباء والأبدال" وهي مطبوعة ضمن كتاب الحاوي للفتاوى (2/241ء 255) وهذه الرسالة قال عنها الشيخ الألبانيءرحمه اللهء في"الضعيفة"(3/671):"وقد حاشاها" أي السيوطي" بالأحاديث الضعيفة، والآثار الواهية، وبعضها أشد ضعفًا من بعض".
وسوف أذكر أهم هذه الأحاديث: ففي حديث علي رضي الله عنه مرفوعًا:"الأبدال يكونون بالشام وهم أربعون رجلاً، كلما مات رجل أبدل الله مكانه رجلاً، يُسْقَى بهم الغيث، ويُنتصر بهم على الأعداء، ويُصرف عن أهل الشام بهم العذاب". أخرجه عبد الله بن أحمد في"زوائد المسند" (1/112) وقد ضعفه شيخ الإسلام ابن تيمية في"مجموع الفتاوى"(11/434) سندًا ومتنًا فقال:"فقد روي فيهم حديث شامي منقطع الإسناد عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه مرفوعًا". وقال في (ص/441):"فإن الإيمان كان بالحجاز وباليمن قبل فتوح الشام، وكانت الشام والعراق دار كفر، ثم لما كان في خلافة علي رضي الله عنه قد ثبت عنه عليه السلام أنه قال:"تمرق مارقة من المسلمين تقتلهم أولى الطائفتين بالحق" فكان علي وأصحابه أولى بالحق ممن قاتلهم من أهل الشام؛ ومعلوم أن الذين كانوا مع علي رضي الله عنه من الصحابة مثل: عمار بن ياسر، وسهل بن حنيف ونحوهما، كانوا أفضل من الذين كانوا مع معاوية، وإن كان سعد بن أبي وقاص ونحوه من القاعدين أفضل ممن كان معهما، فكيف يعتقد مع هذا أن الأبدال جميعهم الذين هم أفضل الخلق كانوا في أهل الشام؟! هذا باطل قطعًا، وإن كان قد ورد في الشام وأهله فضائل معروفة فقد جعل الله لكل شيء قدرًا". وقال أيضًا في"الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان"(ص/38ء 39):"وروي فيهم حديث أنهم أربعون رجلاً وأنهم بالشام وهو في المسند من حديث علي رضي الله عنه ، وهو حديث منقطع ليس ثابت، ومعلوم أن عليًا ومن معه من الصحابة كانوا أفضل من معاوية، ومن معه بالشام فلا يكون أفضل الناس في عسكر معاوية دون عسكر علي. قد أخرجا في الصحيحين عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:"تمرق مارقة من الدين على حين فرقة من المسلمين يقتلهم أولى الطائفتين بالحق" وهؤلاء المارقون هم الخوارج فكان علي وأصحابه أولى بالحق ممن قاتلهم من أهل الشام؛، فكيف يعتقد مع هذا أن الأبدال جميعهم الذين هم أفضل الخلق كانوا في أهل الشام؟!". وقد ضعف هذا الحديث أيضًا: ابن القيم في"المنار المنيف"(ص/103) بقوله:"ولا يصح...فإنه منقطع". وقال الشيح أحمد شاكر رحمه الله في "التعليق على المسند":"إسناده ضعيف لانقطاعه". وضعفه الألباني في"السلسة الضعيفة"(2993).
وفي حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:"الأبدال في هذه الأمة ثلاثون مثل إبراهيم خليل الرحمن عز وجل، كلما مات رجل أبدل الله تبارك وتعالى مكانه رجلاً". أخرجه أحمد في مسنده (5/322) وقال:"وهو منكر". وضعفه الألباني في"السلسلة الضعيفة"(936) وصدره بلفظ:"منكر". ولعبادة رضي الله عنه حديث آخر بلفظ:"الأبدال من أمتي ثلاثون بهم تقوم الأرض، وبهم تمطرون وبهم تنصرون". قال الهيثمي في"مجمع الزوائد"(10/63):"رواه الطبراني من طريق عمرو البزار عن عنبسة الخواص وكلاهما لم أعرفه، وبقية رجاله رجال الصحيح". وضعفه الألباني في"الضعيفة"(2/340) بقوله:"وهو ضعيف أيضًا فيه من لا يعرف". وفي حديث عوف بن مالك رضي الله عنه عن شهر بن حوشب قال:لما فتحت مصر سبوا أهل الشام فأخرج عوف بن مالك رأسه من ترس ثم قال:يا أهل مصر أنا عوف بن مالك لا تسبوا أهل الشام فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:"فيهم الأبدال وبهم تنصرون وبهم ترزقون". رواه الطبراني في"المعجم الكبير"(18/65) رقم(120) وإسناده ضعيف جداً: لعلتين: أحدهما: عمرو بن واقد قال فيه الحافظ ابن حجر في"تقريب التهذيب"(5167):"متروك". الثانية: شهر بن حوشب قال فيه ابن حجر في"تقريب التهذيب"(2846):"صدوق كثير الإرسال والأوهام". وبهما أعله الشيخ الألباني في"الضعيفة" (2/341).
وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"لن تَخْلُو الأرض من ثلاثين مثل إبراهيم خليل الرحمن، بهم تُرْزَقُون وبهم تُمْطَرون". أخرجه ابن حبان في المجروحين (2/61) ومن طريقه ابن الجوزي في"الموضوعات"(2/336) عن عبد الرحمن بن مرزوق حدثنا عبد الوهاب بن عطاء الخفاف عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة به. في إسناده وضاع: هو عبد الرحمن بن مرزوق.
قال ابن حبان عنه:"شيخ كان بطرسوس بضع الحديث لا يحل ذكره إلا على سبيل القدح فيه". ولذلك حكم عليه ابن الجوزي بالوضع، وقال الحافظ الذهبي في"تلخيص كتاب الموضوعات" (ص/308):"مثل إبراهيم ! يا ليت شعري فبماذا ؟! فوالله، ما في أمة نبينا أحد مثل أبي بكر وبينه وبين إبراهيم من الفضل ما لا يحصيه بشر. ولكن هذا وضع عبد الرحمن بن مرزوق الطرطوسي لا نَجَّاه الله".
وقد استنكر شيخ الإسلام ابن تيمية معنى هذه الأحاديث فقال في"مجموع الفتاوى" (11/442):"وكذلك من فسر"الأربعين الأبدال" بأن الناس إنما ينصرون ويرزقون بهم فذلك باطل؛ بل النصر والرزق يحصل بأسباب من آكدها دعاء المؤمنين، وصلاتهم ولإخلاصهم، ولا يتقيد ذلك بأربعين ولا بأقل ولا بأكثر؛ كما جاء في الحديث المعروف أن سعد بن أبي وقاص قال يا رسول الله! الرجل يكون حامية القوم، أيسهم له مثل ما يسهم لأضعفهم؟ فقال:"يا سعد! وهل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم بدعائهم وصلاتهم وإخلاصهم". وقد يكون للرزق والنصر أسباب أخر".
وفي حديث ابن عمر رضي الله عهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"خيار أمتي في كل قرن خمسمائة، والأبدال أربعون، فلا الخمسمائة يَنْقصون، ولا الأربعون، كلما مات رجل أبدل الله عز وجل من الخمسمائة مكانه، وأدخل من الأربعين مكانه. قالوا: يا رسول الله ! دلنا على أعمالهم، قال: يعفون عمن ظلمهم، ويحسنون إلى من أساء إليهم، ويتواسون فيما آتاهم الله عز وجل". أخرجه أبو نعيم في"الحلية"(1/8)من طريق الطبراني، وعنه ابن الجوزي(2/2/336): عن سعيد بن أبي زيدون حدثنا عبد الله بن هارون الصوري حدثا الأوزاعي عن الزهري عن نافع عن ابن عمر به.وحكم عليه ابن الجوزي بالوضع ، وقال:"فكثير من رجاله مجاهيل ليس فيهم معروف". وأقره السيوطي في اللآلئ المصنوعة(2/279) بقوله:"لا يصح فيه من لا يعرف". قال العلامة الألباني في "الضعيفة"(935) :"موضوع: وهذا سند مظلم، سعيد بن أبي زيدون وعبد الله بن هارون لم أعرفهما، إلا أن الثاني منهما أورده الذهبي في "الميزان" وقال:"عن الأوزاعي، لا يعرف، والخبر كذب في أخلاق الأبدال". قلت: وهو هذا، وأقره الحافظ ابن حجر في "اللسان"". وقال أيضاً العلامة المعلمي في تعليقه على "الفوائد المجموعة"(ص/245):"هو عبد الله بن هارون الصوري، رواه بوقاحة عن الأوزاعي عن الزهري عن نافع عن ابن عمر، وفي ترجمته من الميزان واللسان"لا يعرف والخبر كذب"".
وفي حديث أنس رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"البدلاء أربعون: اثنان وعشرون بالشام، وثمانية عشر بالعراق، كلما مات منهم واحد بدَّل الله مكانه آخر فإذا جاء الأمر قبضوا كلهم فعند ذلك تقوم الساعة".أخرجه ابن عدي في"الكامل"(5/220ء 221) في ترجمة العلاء بن زيد الثقفي ويقال له ابن زَيْدَل. وعده من مناكيره فقال:"يحدث بأحاديث عداد مناكير". وقال أيضًا:"وللعلاء بن زَيْدَل هذا غير ما ذكرت من الحديث وهو منكر الحديث".وحكم ابن الجوزي بوضعه فقال في"الموضوعات" (2/337):"وأما حديث أنس ففيه العلاء بن زيدل. قال ابن المديني: كان يضع الحديث وقال أبو داود والدارقطني: متروك الحديث. وقال ابن حبان: روى عن أنس نسخة موضوعة لا يحل ذكره إلا تعجباً". وقال الألباني في"الضعيفة"(5/521):"وهذا موضوع، آفته العلاء هذا. قال الذهبي:"تالف، قال ابن المديني:كان يضع الحديث". وقال أيضًا ابن حجر في"تقريب التهذيب"(5274):"متروك، رماه أبو الوليد بالكذب".
ولحديث أنس طريق آخر: أخرجه ابن الجوزي في"الموضوعات" (2/337):من طريق الحسن بن محمد الخلال حدثنا أبو بكر بن شاذان حدثنا عمر بن محمد الصابوني حدثنا إبراهيم بن الوليد حدثنا أبو عمر الغُداني حدثنا أبو سلمة الحراني عن عطاء عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" البدلاء أربعون رجلاً وأربعون امرأة،كلما مات رجل بدَّل الله مكانه رجلاً، وكلما ماتت امرأة أبدَّل الله مكانها امرأة".قال ابن الجوزي:"فيه مجاهيل". وقال العلامة المعلمي في تعليقه على "الفوائد المجموعة"(ص/246):"وأما طريق الخلال: ففي سنده مجاهيل، كما قال ابن الجوزي، يوجد من يسمون تلك الأسماء، لكن لا تستقيم رواية بعضهم عن بعض، وهذا يشعر بأن السند مركب".
ومما يؤكد نكارة هذا المتن وغيره قول شيخ الإسلام ابن تيمية في "مجموع الفتاوى"(11/435):"وليس من شرائط أولياء الله أهل الإيمان والتقوى ومن يدخل فيهم من السابقين المقربين لزوم مكان واحد في جميع الأزمنة، وليس من شرائط أولياء الله أهل الإيمان والتقوى ومن يدخل فيهم من السابقين المقربين تعيين العدد". ولذا قال العلامة الألباني في"الضعيفة"(5/520):"وأما عددهم ومكانهم، فالراويات مضطربة جداً، لا يمكن الاعتماد على شيء منها".
وفي حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"إن الله عز وجل في الخلق ثلاثمائة قلوبهم على قلب آدم عليه السلام ،ولله تعالى في الخلق أربعون قلوبهم على قلب موسى عليه السلام ،ولله تعالى في الخلق سبعة قلوبهم على قلب إبراهيم عليه السلام ،ولله تعالى في الخلق خمسة قلوبهم على قلب جبريل عليه السلام ، ولله تعالى في الخلق ثلاثة قلوبهم على قلب ميكائيل عليه السلام ،ولله تعالى في الخلق واحد قلبه على قلب إسرافيل عليه السلام ،فإذا مات الواحد أبدل الله تعالى مكانه من الثلاثة، وإذا مات من الثلاثة أبدل الله تعالى مكانه من الخمسة،وإذا مات من الخمسة أبدل الله تعالى مكانه من السبعة،وإذا مات من السبعة أبدل الله تعالى مكانه من الأربعين، وإذا مات من الأربعين أبدل الله تعالى مكانه من الثلاثمائة،وإذا مات من الثلاثمائة أبدل الله تعالى مكانه من العامة. فبهم يحيى ويميت، ويمطر وينبت ويدفع البلاء". قيل لعبد الله بن مسعود: كيف بهم يحيى ويميت! قال:"لأنهم يسألون الله عز وجل إكثار الأمم فيكثرون، ويدعون على الجبابرة فيقصمون، ويستسقون فيسقون، ويسألون فتنبت لهم الأرض. ويدعون فيدفع بهم أنواع البلاء".
أخرجه أبو نعيم في"الحلية" (1/8ء9) ومن طريقه ابن الجوزي في"الموضوعات" (2/335ء336): عن عبد الرحيم بن يحيى الأدمي حدثنا عثمان بن عمارة حدثنا المعافي بن عمران عن سفيان عن منصور عن إبراهيم عن الأسود عن عبد الله به.
وحكم عليه ابن الجوزي بالوضع وقال:"فكثير من رجاله مجاهيل ليس فيهم معروف". وقال الذهبي في"تلخيص كتاب الموضوعات"(ص/307):"وهذه ظلمات بعضها فوق بعض، الوضع من أحدهم". وقال أيضاً في"الميزان" (2/608) في ترجمة عبد الرحيم بن يحيى الأدمي:"عن عثمان بن عمارة بحديث الأبدال. أتَّهِمُهُ به أو عثمان. يأتي في ترجمة عثمان". وقال أيضاً في (3/50) بعد ذكره هذا الحديث في ترجمة عثمان بن عمارة:"وهو كذب، فقاتل الله من وضع هذا الإفك". ولذا قال العلامة المعلمي في تعليقه على "الفوائد المجموعة"(ص/246):"هو من طريق عبد الرحيم بن يحيى الأدمي، ثنا عثمان بن عمارة، وهما مجهولان، والمتهم بوضعه أحدهما،وفي الميزان:"فقاتل الله من وضع هذا الإفك"".
وفي حديث أم سلمة رضي الله عنها مرفوعاً:"يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من المدينة هارباً إلى مكة، فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره، فيبايعونه بين الركن والمقام، فيبعث إليهم جيش من الشام فيخسف بهم البيداء، فإذا رأى الناس ذلك أتته أبدال الشام، وعصائب العراق فيبايعونه..." الحديث.أخرجه أحمد(6/316)، وأبو داود(4286)من طريق هشام عن قتادة عن أبي الخليل عن صاحب له عن أم سلمة به. قال العلامة الألباني في"الضعيفة"(1965):"ضعيف: ورجاله ثقات غير صاحب أبي خليل، ولم يسم، فهو مجهول". ثم بين أن الرواة اختلفوا في إسناده على قتادة على وجوه أربعة ذكرها وخلص بأن الوجه الراجح من بين جميع الوجوه هو: قتادة عن أبي الخليل عن صاحب له عن أم سلمة. ثم قال:"ولما كان مداره على صاحب أبي الخليل غير مسمى في طريق معتبر سالم من علة كان هو العلة. والله أعلم".
وقد تمسكت الصوفية ومن نحا نحوهم بهذه الأحاديث فعرفوا "الأبدال" بتعريفات مأخوذة من بعض ما جاء في هذه الأحاديث، فقد قال ابن عربي الصوفي صاحب وحدة الوجود في كتابه"الفتوحات المكية" (2/376):"إن ثم رجلاً سبعة يقال لهم الأبدال، يحفظ الله بهم الأقاليم السبعة لكل بدل إقليم، وإليهم تنظر روحانيات السماوات والأرض". ويقول الجرجاني في"التعريفات" (ص/43):"البدلاء هم سبعة رجال من سافر من موضع، وترك جسدًا على صورته حيًّا بحياته، ظاهرًا بأعمال أصله بحيث لا يعرف أحد أنه فقد، فذلك هو البدل لا غيره، وهو في تلبيسه بالأجساد والصور على صورته على قلب إبراهيم عليه السلام ". وكذا في كتاب"الدرة الخريدة على الياقوتة الفريدة" (1/49) لمحمد فتحا بن عبد الواحد السوسي النظيفي وهو من الكتب المؤلفة في الطريقة التيجانية الصوفية. وقال المناوي في"التوقيف على مهمات التعاريف" (ص/29ء 30):"وهم عند قوم: سبعة لا يزيدون ولا ينقصون، يحفظ الله بهم الأقاليم السبعة، ولكل بلدٍ إقليمٌ فيه ولايتُه. منهم واحدٌ على قَدم الخليل وله الإقليم الأول، والثاني: على قدم الكليم، والثالث: على قدم هارون، والرابع: على قدم إدريس، والخامس: على قدم يوسف، والسادس: على قدم عيسى، والسابع: على قدم آدم على ترتيب الأقاليم. وهم عارفون بما أودع الله في الكواكب السيارة من الأسرار والحركات والمنازل وغيرها. ولهم من الأسماء أسماء وصفات. وكل واحدٍ بحسب ما يُعطيه حقيقة ذلك الاسم الإلهي من الشمول والإحاطة". وقال السيوطي في رسالة "الخبر الدال على وجود القطب والأوتاد والنجباء والأبدال" (مطبوعة ضمن كتاب الحاوي للفتاوى 2/254) : "فائدة: في كتاب كفاية المعتقد لليافعي نفعنا الله تعالى به قيل:إنما سمي الأبدال ابدالاً لأنهم إذا غابوا تبدل في مكانهم صور روحانية تخلفهم. وبنى على ذلك ما حُكي عن الشيخ مفرج الدماميلي أنه رآه بعض أصحابه يوم عرفة بعرفة ورآه آخر في مكانه من زاوية بدماميل لم يفارقه في جميع ذلك اليوم فلما رجع الحاج ذكر كل واحد منهما لصاحبه وتنازعا في ذلك وحلف كل بالطلاق فاختصما إليه فأقرهما وأبقى كلا منهما على الزوجية فسئل عن الحكمة في عدم حنث الاثنين مع كون صدق أحدهما يوجب حنث الآخر؟ فقال: الولي إذا تحقق في ولايته مكن من التصور في صور عديدة وتظهر روحانيته في وقت واحد في جهات متعددة فالصورة التي ظهرت لمن رآها بعرفة حق والصورة التي رآها الآخر في مكانه في ذلك الوقت حق؛ كل منهما صادق في يمينه ولا يلزم من ذلك وجود شخص في مكانين في وقت واحد لأن ذلك إثبات تعدد الصورة الروحانية لا الجسمانية" ـ وما هذا إلا من صنيع الشيطان، جاء على صورة ذلك الرجل في عرفة، ليغوي هؤلاء!! انظر ما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية في "الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان "ص/173ء 174).

. وقال الفيروز آبادي في"القاموس المحيط"(ص/1247):"الأبدال: قوم بهم يقيم الله ءعز وجلء الأرض، وهم سبعون: أربعون بالشام، وثلاثون بغيرها. لا يموت أحدهم إلا قام مكانه آخر من سائر الناس".
وقد رد شيخ الإسلام ابن تيميةءرحمه اللهء هذه المعاني في الجملة بقوله في"مجموع الفتاوى" (11/442):"فالغرض أن هذه الأسماء تارة تفسر بمعان باطلة بالكتاب والسنة وإجماع السلف".
وقال أيضًا في (ص/441):" والكلام يجب أن يكون بالعلم والقسط، فمن تكلم في الدين بغير علم دخل في قوله تعالى:{وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ}[الإسراء:36]، وفي قوله تعالى:{وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ}[البقرة:169]، ومن تكلم بقسط وعدل دخل في قوله تعالى:{يَا أَيّهَآ الّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوّامِينَ للّهِ شُهَدَآءَ بِالْقِسْطِ}[المائدة:8]، وفي قوله تعالى: {وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ}[الأنعام:152]، وفي قوله تعالى: {لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النّاسُ بِالْقِسْطِ}[الحديد:25]". ثم بين بطلان بعض هذه المعاني (ص/436) بقوله: "ثم إن الإسلام انتشر في مشارق الأرض ومغاربها، وكان في المؤمنين في كل وقت من أولياء الله المتقين؛ بل من الصديقين السابقين المقربين عدد لا يحصى عدده إلا رب العالمين، لا يحصرون بثلاثمائة ولا بثلاثة آلاف، ولما انقرضت القرون الثلاثة الفاضلة كان في القرون الخالية من أولياء الله المتقين؛ بل من السابقين المقربين من لا يعرف عدده، وليسوا بمحصورين بعدد ولا محدودين بأمد، وكل من جعل لهم عددًا محصورًا فهو من المبطلين عمدً أو خطأً ".
فتبين من ذلك أن الأبدال، لا يصح فيها حديث، وأن هذه التعريفات باطلة لما تقدم. ومع ضعف هذه الأحاديث إلا أن لفظ "الأبدال" مشهور عند كثير من السلف. وأقدم من ذكر عنه هذا اللفظ من السلف أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، فقد أخرج الضياء المقديسي في"المختارة"(2/111) رقم(485) من طريق صفوان بن عبد الله بن صفوان، قال: قام رجل يوم صفين فقال: اللهم العن أهل الشام. فقال علي:"مَهْ لا تسب أهل الشام جمًا غفيرًا، فإن فيهم الأبدال". وفي رواية(2/111ء 112)رقم (486): "أن عليًّا قام بصفين، وأهل العراق يسبون أهل الشام. فقال: يا أهل العراق! لا تسبوا أهل الشام جمًا غفيرًا, فإن فيهم رجالاً كارهين لما ترون، وإنه بالشام يكون الأبدال". وليس فيه حصرهم بعدد، ولا حدهم بمكان إنما فيه الإخبار بأن في الشام أبدالءأي أولياء لله كما سيأتي بيانه في التفسير الصحيح للفظ الأبدالء لما سمع سب أهل الشام، وهذا من إنصاف علي بن أبي طالب ت.وذلك على خلاف ما جاء في الأحاديث المرفوعة ومنها حديث علي رضي الله عنه "الأبدال يكنون بالشام وهم أربعون رجلاً" الحديث وقد سبق ذكره، والله أعلم. قال الضياء:"وصفوان بن عبد الله= =بن صفوان، سمع عليًا وغيره، فكأن الموقوف أولى، والله أعلم". وصححه الألباني في"الضعيفة"(6/565) بقوله:"وقد صح من طرق أخرى عن علي موقوفًا".
قال شيخ الإسلام ابن تيميةءرحمه اللهء في"الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان" (ص/38):"ولم ينطق السلف بشيء من هذه الألفاظ، إلا بلفظ الأبدال". وقال أيضًا في "مجموع الفتاوى" (11/441):"وكذلك لفظ "البدل" جاء في كلام كثير منهم". وقال الحافظ السخاوي في "المقاصد الحسنة" (ص/9):"ويدل لانتشاره بين الأئمة قول إمامنا الشافعي في بعضهم: كنا نعده من الأبدال. وقول البخاري في غيره: كانوا لا يشكون أنه من الأبدال، وكذا وصف غيرهما من النقاد والحفاظ والأئمة غير واحد بأنهم من الأبدال". وقال أيضًا العلامة الألباني في"الضعيفة"(5/520):"غاية ما في الأمر، أن هذه الروايات وغيرها مما روي تلتقي كلها على الاعتراف بوجود الأبدال، ويشهد لذلك استعمال أئمة الحديث كالشافعي وأحمد والبخاري وغيرهم لهذا اللفظ، فنجدهم كثيرًا ما يقولون: فلان من الأبدال. ونحو ذلك". والذي يظهر أنهم يريدون بهم أنهم أولياء الله المتقون أو العباد الأتقياء، وأنهم أبدلوا السيئات من أخلاقهم وأعمالهم وعقائدهم بحسنات[انظر النهاية لابن الأثير (1/107)، مجموع الفتاوى (11/442)]، وقال سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم في "الفتاوى"(1/258):"أحاديث الأبدال فيها ضعف؛ ولكن ءوالله أعلمء هم أئمة الدين الذين لا يضرهم من خذلهم والذين يذبون عن الدين ويكون جمعاً بين الأخبار". فهذا معنى حق، قال شيخ الإسلام ابن تيميةءرحمه اللهء في "مجموع الفتاوى"(11/442):"وهذه الصفات كلها لا تختص بأربعين ولا بأقل ولا بأكثر، ولا تحصر بأهل بقعة من الأرض". فليس لأحد منهم تصرف في الكون أو مشاركة لله في أسمائه وصفاته، إلى غير ذلك مما تخلعه الصوفية على أوليائهم!! وبهذا التحرير يظهر المعنى الصحيح للفظ الأبدال الذي جاء في كلام السلف.والله أعلم.
وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.







__________________
قال معاوية بن عمرو عن أبى إسحاق الفزاري عن الأوزاعي قال: لا يستقيم الإيمان إلا بالقول , ولا يستقيم الإيمان والقول إلا بالعمل, ولا يستقيم الإيمان والقول والعمل إلا بنيةٍ موافقةٍ للسنة
***********************
قال سهل بن عبدالله التستري :أفعالُ البرِّ يفعلها البرُّ والفاجرُ, ولن يصبرَ عن المعاصي إلا صديق

:011: :004111:
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-27-2008, 06:19 AM
أم الزبير محمد الحسين أم الزبير محمد الحسين غير متواجد حالياً
” ليس على النفس شيء أشق من الإخلاص لأنه ليس لها فيه نصيب “
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا ونفع الله بكم
التوقيع



عنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لَا تَذْهَبُ الدُّنْيَا حَتَّى يَأْتِيَ عَلَى النَّاسِ يَوْمٌ لَا يَدْرِي الْقَاتِلُ فِيمَ قَتَلَ ، وَلَا الْمَقْتُولُ فِيمَ قُتِلَ ، فَقِيلَ : كَيْفَ يَكُونُ ذَلِكَ ؟ قَالَ : الْهَرْجُ ، الْقَاتِلُ وَالْمَقْتُولُ فِي النَّارِ )
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 02:23 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.