انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين


واحة الشعر العربي هنا توضع أي قصيدة عربية منقولة عن الشعراء المتقدمين والمتأخرين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-27-2011, 09:17 PM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




Icon41 القصيدة الفائزة.

 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته .

القصيدة الفائزة
د/ سيد عبدالحليم الشوربجي


وقَف الشاعِر الكبير يُلوِّح يمينًا وشِمالاً، يترنَّح بشِعره، وصوته الجَهْوَرِيُّ يَملأ القاعة صخبًا، وصيحاتُ التصفيق تتعالَى كلَّما تعالى صوتُه.
الرِّيحُ الشَّموسُ
تَخْبُو ثُمَّ تَخْبُو ثُمَّ تَظْهَرُ
تَتسَلَّق خَلْفَ جِدار الصَّمْت
تَشْنُق هذا اللَّيْل الموحِش
ثُمَّ تَطْلُعُ في أُفقِ اللَّيلِ الباهِت
ثُمَّ تَرْكَب ظَهْرَ الفَرَس الماجِن
في شُرُفاتِ العَتَمة
والضَّبابُ الكَئيب يَمْرَح
ويَسْرَح في الأُفق الخافِت
يَصولُ ويَجولُ في شَرْنَقَةِ اللَّيل.


حاولتُ أن أُلَمْلِم أفكاري المتبعثِرة، وأجمع حبَّات عقلي المنفرِطة، وأستجمع قُوَى استيعابي المنهَكة، عندما وجدتُ الوجوهَ الجالسة مشدوهة لما يقول، وتساءلتُ: هل هؤلاءِ الجالسون حائرونَ مِثلي، فهم صامتون؛ لأنَّهم لا يفهمون شيئًا مما يُقال، أو أنهم يحاولون أن يفهموا؟! قلتُ: ربَّما، لكن خاب ظنِّي عندما صمَتَ الشاعر قليلاً؛ ليتناول بعضًا مِن المشروبات التي وُضِعتْ أمامه على مِنضدة الإلقاء.

وهنا انطلَق التصفيقُ الحارُّ؛ لتضجَّ به القاعة، وارتفعت كلماتُ الإطراء والإعجاب التي ملأتِ القاعة همسًا وجهرًا، قلت: أين أنا؟! وهمستُ لِمَن كان بجانبي: هل هذا هو مكان إعلان نتائج مسابقة الشِّعر التي أعلنتْها جمعيةُ: (تحرير الشِّعر)؟ قال: نعم، وهذا الشاعِر أحدُ المشاركين في هذه المسابقة، قلت في نفْسي: ترَى هل هذا الذي يقوله قصيدة شعرية، أو قطعة نثرية، يُقدِّم بها قصيدتَه؟! أحاول أنْ أُلملم شتاتي مرَّةً أخرى؛ علِّي أفهم شيئًا.

بدأ الشاعِرُ مرة أخرى يستكمِل إلقاءَه بعد أن خفَتَ التصفيق قليلاً:
الرِّيح تفُكُّ ضفائرَ الموت
تَهُزُّ أَشْرِعةَ الزَّمَن
تهْزَأ باللَّيْلِ الكَئيب
تَختَرِق جُدرانَ العَفَن


واستمرَّ الشاعر في إلْقاء قصيدته، حتى انتهى من إلقائها وسطَ التصفيق الحار، والصياح الذي رجَّ القاعة كلَّها.


بدأ شاعرٌ آخَرُ في إلقاء قصيدته بعنوان: (اغتيال الموت).
أَبِي كانَ هُنا

جاءَه المَوتُ فَجْأَةً
قال: أهْلاً بالمَوت
وارْتَمَى في أحضانِه.
فجأةً ثارَ على المَوتِ
فاجَأَه ورَماه بخَنْجَرٍ في يدِه
صار الموت قَتيلاً!

هلَّل الناسُ لَه
وأعْطَوْه نَياشينَ كَثِيرة


وهنا انطلق التصفيقُ وارْتَفع الصياحُ، وجدتُني أُمسِك برأسي ممَّا أصابها مِن صُداع، وتوالَى الشعراء واحدًا تلوَ الآخر، ارتقبتُ قليلاً؛ علَّه أن يُنادَى على اسمي لإلقاءِ القصيدة التي تقدَّمتُ بها، لكن المقدِّم أعلن عنِ انتهاء القصائد، ثم أرْدَف قائلاً: وبعدَ قليل ستُعلَن النتائج.

قلت في نفسي: لو لم أَكُن قدَّمتُها بيدي لقلتُ: إنَّ البريد لم يحملْها إلى مكان المسابقة، ظللتُ أُفكِّر كثيرًا، على الأقلِّ كان عليه أن يُنوِّهَ على ضعْفها - إنْ كان بها ضعف.

بدأ المقدِّم في إعلان النتائج قائلاً:
جاءتْنا قصائدُ كثيرةٌ تقدَّمت لهذه المسابقة، وقدِ اخترْنا هذه القصائد المنتقاة بدقَّة وعناية مِن بين عشراتِ القصائد، وقد تميَّزتْ هذه القصائد بالعصْرَنةِ والحَداثة، التي تُضفي على النص الشعري ضبابيةً وتعميةً تجعله مُغمًّى ومُعمًّى على المتلقِّي؛ مما يُضفي عليه لونًا من الجمال الخفيِّ المتأصِّل في كينونته، وتَنبعِث مِن ثنايا أحشائه رائحةُ الحداثة التي تُعمي على الآخَرِ شفافيةَ النص وترنحاته، وتُخفي بلْ تَمحو ما قد يَتبدَّى للمتلقِّي من ثنايا معانيها وإيحاءاتها، وقد جاءتْنا قصائدُ كثيرةٌ على طريقة الشعر النمطي [بالميم]، الذي فقَدَ رُوحَه في هذا العصر، عصر العولَمة والحداثة، وأصْبَح يُعاني من الرَّكاكة والرَّتابة والتراثية المفرِطة، التي تنأى به عن وعْي المتلقِّي، وتُثقله على مسامعِه الداخلية والخارجية؛ لذا فقدِ استبعدْنا كثيرًا مِن هذه القصائد، إنْ لم يكن كلها؛ لأنَّها فقَدَتْ رُوحَها عند المتلقِّي الذي لم يَعُدْ يحتمل المباشرةَ والوضوح، بل يُريد أن يسرَحَ بخياله في جوٍّ من التمرُّد على التقاليد والقواعد والضوابط؛ لأنَّه مَلَّ الحياة الرتيبة المنضبِطة، وهذا هو الجمهورُ العصري الواعي، الذي يتقلَّب مع تقلُّباتِ العصر، ويتغيَّر مع تغيرات مناخه.

سَرحتُ بُرهةً بخاطري فيما قال، وأدركتُ حينها أنَّ قصيدتي راحتْ أدراجَ الرِّياح.

ثم أردف قائلاً: وقدْ فاز بالجائزةِ الأولى الشاعر (حِلمي سعيد) عن قصيدتِه الرائعة: "شرفات العتمة".

ارتفع التصفيقِ والصياح الذي ضجَّتْ به القاعة، لم أجِدْ إلا أنْ أُلملم أوراقي وأنطلق، حاولت أنْ أصل إلى منصَّة التحكيم، لكن الأجساد الكثيفة حالتْ بيني وبين الوصول، لمحت بضعةَ وُريقات ممزَّقة تدوسها الأقدامُ الكثيفة، انحنيتُ عليها ولملمتُ بعضَ أجزاء منها رفعتُها، فإذا بها بضعة أبيات:

تَبْكِي عُيُونُ الشِّعْرِ قَوْمًا بَدَّلُوا
شَكْلَ القَصِيدَةِ نَثَّرُوا الْكَلِمَاتِ

هَجَرُوا أُصُولَ الشِّعْرِ ثُمَّ تَمَرَّدُوا
وَسَعَوْا وَرَاءَ الْوَهْمِ وَالشَّطَحَاتِ

ظَلَمُوا القَصِيدَةَ عِنْدَمَا فَتَحُوا لَهَا
بَابًا مِنَ التَّغْيِيرِ وَالتُّرَهَاتِ
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-27-2011, 09:53 PM
أبومالك أبومالك غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزاكم الله خيراً ونفع بكم .
رائعة بالفعل .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-28-2011, 12:20 AM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبومالك مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيراً ونفع بكم .
رائعة بالفعل .
بارك الله فيكم .
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-25-2011, 06:53 PM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




افتراضي

للرفع
بارك الله فيكم
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الفائزة., القصيدة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 04:57 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.