Untitled-2
 

اعلانات
 
 
 
العودة   منتديات الحور العين > .:: المجتمع المسلم ::. > رَوْضَــــةُ الأَخَــــوَاتِ
 
 

رَوْضَــــةُ الأَخَــــوَاتِ خاصٌّ بالأَخواتِ فقط ! ويُمنع مُشاركة الرجال نهائياً! .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-25-2009, 05:19 PM
أم مريم* أم مريم* غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




Tamayoz تعالوا..نستشعر معهم حلاوة أشهد ألا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله..

 

إسمحو لى أن أنقل لكم ..لحظات ميلاد ..لحظات الخروج من الظلام ..الظلام..

الظلمات المركبة ..المتتابعة..إلى النور ..النور الفسيييييح..

النور الذى ليس بعده ظلمة..

إنها لحظات الدخول فى الإسلام..

أدعو الله الكريم الحليم ..أن يهدى الناس جميعا للدخول فى دين الله أفواجا..

وأن يحيي قلوب المسلمين ويرزقهم التوبة..ويردهم إلى الله ردا جميلا..

أرجو من أخواتنا المشرفات عدم نقل الموضوع خارج الروضة..

ليتسنى لى تكملته..

هذا رجاء أرجو ألا ترفضوه..

وجزاكن الله خيرا..

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-25-2009, 05:34 PM
ام عمار السلفية ام عمار السلفية غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

لن يتم نقل الموضوع بإذن الله يا حبيبه
اكملى ...
فى انتظارك يا أم مريم
نفع الله بكِ

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-25-2009, 05:57 PM
أم مريم* أم مريم* غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

[color=window****] قصة إسلام صبي نصراني فى العاشرة فى شيكاغو بأمريكا والده قسيس [/color]

يقول أحد الدعاة:إنها قصة أغرب من الخيال ولكن اللّه سبحانه وتعالى إذا أراد

شيئاً فإنه يمضيه ، بيده ملكوت كل شيء سبحانه يهدي من يشاء ويضل من يشاء .

كنت في مدينة جوهانسبرج وكنت أصلي مرة في مسجد ، فإذا بطفل عمره

عشر سنوات يلبس ثياباً عربية ، أي ثوباً أبيض وعباءة عربية خليجية تحملها

كتفاه ، وعلى رأسه الكوفية والعقال ، فشدني منظره فليس من عادة أهل جنوب

أفريقيا أن يلبسوا كذلك فهم يلبسون البنطال والقميص ويضعون كوفية على

رؤوسهم أو أنهم يلبسون الزي الإسلامي الذي يمتاز به مسلمو الهند

والباكستان ، فمر من جانبي وألقى علي تحية الإسلام فرددت عليه التحية وقلت

له : هل أنت سعودي ؟!!


فقال لي : لا ، أنا مسلم أنتمي لكل أقطار الإسلام .. فتعجبت وسألته : لماذا

تلبس هذا الزي الخليجي ؟!؟ فرد علي : لأني أعتز به فهو زي المسلمين ..

فمر رجل يعرف الصبي وقال : اسأله كيف أسلم ؟! فتعجبت من سؤال الرجل

بأن أسأل الغلام كيف أسلم .. فقلت للرجل : أو ليس مسلماً ؟!!

ثم توجهت بسؤال للصبي : ألم تكن مسلماً من قبل ؟! ألست من عائلة مسلمة

؟! ثم تدافعت الأسئلة في رأسي ، ولكن الصبي قال لي : سأقول لك الحكاية من

بدايتها حتى نهايتها ، ولكن أولاً قل لي من أين أنت ؟ فقلت : أنا من مكة

المكرمة !! وما أن سمع الطفل جوابي بأني من مكة المكرمة حتى اندفع نحوي

يريد معانقتي وتقبيلي وأخذ يقول : من مكة!! من مكة!! وما أسعدني أن أرى

رجلاً من مكة المكرمة بلد اللّه الحرام ، إني أتشوق لرؤيتها .. فتعجبت من

كلام الطفل وقلت له : بربك أخبرني عن قصتك .. فقال الطفل : ولدت لأب

كاثوليكي قسيس يعيش في مدينة شيكاغو بأمريكا ، وهناك ترعرت وتعلمت

القراءة والكتابة في روضة أمريكية تابعة للكنيسة ، ولكن والدي كان يعتني بي

عناية كبيرة من الناحية التعليمية فكان دائماً ما يصحبني للكنيسة ويخصص لي

رجلاً يعلمني ويربيني ، ثم يتركني والدي في مكتبة الكنيسة لأطالع المجلات

الخاصة بالأطفال والمصبوغة بقصص المسيحية .. وفي يوم من الأيام بينما

كنت في مكتبة الكنيسة امتدت يدي الى كتاب موضوع على أحد أرفف المكتبة ،

فقرأت عنوان الكتاب فإذا به كتاب الإنجيل وكان كتاباً مهترئاً ، ولفضولي أردت

أن أتصفح الكتاب وسبحان اللّه ما أن فتحت الكتاب حتى سقطت عيناي (ومن

أول نظرة) على سطر عجيب فقرأت آية تقول : وهذه ترجمتها بتصرف :

(وقال المسيح : سيأتي نبي عربي من بعدي اسمه أحمد) ، فتعجبت من تلك

العبارة وهرعت إلى والدي وأنا أسأله بكل بساطة ولكن بتعجب : والدي والدي

أقرأت هذا الكلام في هذا الإنجيل ؟!! فرد والدي : وما هو ؟ فقلت : هنا في

هذه الصفحة كلام عجيب يقول المسيح فيه إن نبياً عربياً سيأتي من بعده ، من

هو يا أبي النبي العربي الذي يذكره المسيح بأنه سيأتي من بعده ؟ ويذكر أن

اسمه أحمد ؟ وهل أتى أم ليس بعد يا والدي ؟!! فاذا بالقسيس يصرخ في

الطفل البريء ويصيح فيه : من أين أتيت بهذا الكتاب ؟! - من المكتبة يا

والدي ، مكتبة الكنيسة ، مكتبتك الخاصة التي تقرأ فيها .

- أرني هذا الكتاب ، إن ما فيه كذب وافتراء على السيد المسيح . - ولكنه في

الكتاب ، في الإنجيل يا والدي ، ألا ترى ذلك مكتوباً في الإنجيل .

- مالك ولهذا فأنت لا تفهم هذه الأمور أنت لا زلت صغيراً ، هيا بنا إلى المنزل ، فسحبني والدي من يدي وأخذني إلى

المنزل وأخذ يصيح بي ويتوعدني وبأنه سيفعل بي كذا وكذا إذا أنا لم أترك ذلك الأمر ، ولكنني عرفت أن هناك سراً يريد

والدي أن يخفيه علي ، ولكن اللّه هداني بأن أبدأ البحث عن كل ما هو عربي لأصل إلى النتيجة ، فأخذت أبحث عن

العرب لأسألهم فوجدت مطعماً عربياً في بلدتنا ، فدخلت وسألت عن النبي العربي ، فقال لي صاحب المطعم : اذهب إلى

مسجد المسلمين ، وهناك سيحدثونك عن ذلك أفضل مني ، فذهب الطفل للمسجد وصاح في المسجد : هل هناك عرب في

المسجد ؟! فقال له أحدهم : ماذا تريد من العرب ؟! فقال لهم : أريد أن أسأل عن النبي العربي أحمد ؟ فقال له أحدهم :

تفضل اجلس ، وماذا تريد أن تعرف عن النبي العربي ؟! قال : لقد قرأت أن المسيح يقول في الإنجيل الذي قرأته في

مكتبة الكنيسة أن نبياً عربياً اسمه أحمد سيأتي من بعده ، فهل هذا صحيح ؟! قال الرجل : هل قرأت ذلك حقاً ؟! إن ما

تقوله صحيح يا بني ونحن المسلمون أتباع النبي العربي محمد صلى اللّه عليه وسلم ولقد ذكر قرآننا مثل ما ذكرته لنا

الآن . فصاح الطفل وكأنه وجد ضالته : أصحيح ذلك ؟!! - نعم صحيح ، انتظر قليلاً ، وذهب الرجل واحضر معه نسخة

مترجمة لمعاني القرآن الكريم وأخرج الآية من سورة الصف التي تقول : { ومبشراً برسول يأتي من بعدي اسمه

أحمد} . فصاح الطفل : أرني إياها ، فأراه الرجل الآية المترجمة ، فصاح الطفل : يا إلـهي كما هي في الإنجيل ، لم يكذب

المسيح ، ولكن والدي كذب علي ، كيف أفعل أيها الرجل لأكون من أتباع هذا النبي (محمد صلى اللّه عليه وسلم). فقال :

أن تشهد أن لا اله إلا اللّه وأن محمداً عبده ورسوله ، وأن المسيح عيسى بن مريم عبده ورسوله . فقال الطفل : أشهد

أنه لا إله إلا اللّه وأن محمداً عبده ورسوله وأن عيسى عبده ورسوله بشر بهذا النبي محمد صلى اللّه عليه وسلم ، ما

أسعدني اليوم سأذهب لوالدي وأبشره ، وانطلق الطفل فرحاً لوالده القسيس.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-25-2009, 06:08 PM
أم مريم* أم مريم* غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

- والدي والدي لقد عرفت الحقيقة ، إن العرب موجودون في أمريكا

والمسلمين موجودون في أمريكا ، وهم أتباع محمد صلى اللّه عليه وسلم ،

ولقد شاهدت القرآن عندهم يذكر نفس الآية التي أريتك إياها في الإنجيل ، لقد

أسلمت ، أنا مسلم الآن يا والدي ، هيا أسلم معي لابد أن تتبع هذا النبي محمد

صلى اللّه عليه وسلم ، هكذا أخبرنا عيسى في الإنجيل .


فإذا بالقسيس وكأن صاعقة نزلت على رأسه ، فسحب ابنه الصغير وأدخله في

غرفة صغيرة وأغلق عليه الباب ساجناً إياه ، وطلب بعدم الرأفة معه ، وظل في

السجن أسابيع يؤتى إليه بالطعام والشراب ثم يغلق عليه مرة أخرى ، وعندما

خاف أن يفتضح أمره لدى السلطات الحكومية - بعد أن أخذت المدرسة التي

يدرس فيها الابن تبعث تسأل عن غياب الابن - وخاف أن يتطور الأمر وقد

يؤدي به إلى السجن ، ففكر في نفي ابنه إلى تنزانيا في أفريقيا حيث يعيش

والدا القسيس ، وبالفعل نفاه إلى هناك وأخبر والديه بأن لا يرحموه إذا ما هو

عاد لكلامه وهذيانه كما يزعمون ، وأن كلفهم الأمر بأن يقتلوه فليقتلوه هناك ،

ففي إفريقيا لن يبحث عنه أحد !!

سافر الطفل إلى تنزانيا ولكنه لم ينس إسلامه وأخذ يبحث عن العرب

والمسلمين حتى وجد مسجداً فدخله وجلس إلى المسلمين وأخبرهم بخبره

فعطفوا عليه وأخذوا يعلمونه الإسلام ، ولكن الجد اكتشف أمره فأخذه وسجنه

كما فعل والده من قبل ، ثم أخذ في تعذيب الغلام ولكنه لم ينجح في إعادة الطفل

عن عزمه ولم يستطع أن يثنيه عما يريد أن يقوم به ، وزاده السجن والتعذيب

تثبيتاً وقوة للمضي فيما أراد له اللّه وفي نهاية المطاف أراد جده أن يتخلص


منه ، فوضع له السم في الطعام ولكن اللّه لطف به ولم يقتل في تلك الجريمة

البشعة ، فبعد أن أكل قليلاً من الطعام أحس أن أحشاءه تؤلمه فتقيأ ثم قذف

بنفسه من الغرفة التي كان بها إلى شرفة ومنها إلى الحديقة التي غادرها

سريعاً إلى جماعة المسجد الذين أسرعوا بتقديم العلاج اللازم له حتى شفاه اللّه

سبحانه وتعالى ، بعدها أخبرهم أن يخفوه لديهم ثم هربوه إلى أثيوبيا مع

أحدهم فأسلم على يده في أثيوبيا عشرات من الناس دعاهم إلى الإسلام !! فقال

أبو محمد ، قال لي الغلام : ثم خاف المسلمون علي فأرسلوني إلى جنوب

إفريقيا ، وها أنذا هنا في جنوب أفريقيا ، أجالس العلماء وأحضر اجتماعات

الدعاة أين ما وجدت ، وأدعو الناس للإسلام هذا الدين الحق دين الفطرة ،

الدين الذي أمرنا اللّه أن نتبعه ، الدين الخاتم ، الدين الذي بشر به المسيح

عليه السلام بأن النبي محمد سيأتي من بعده وعلى العالم أن يتبعه ، إن

المسيحيين لو اتبعوا ما جاء في المسيحية الحقيقية ، لسعدوا في الدنيا والآخرة

، فها هو الإنجيل غير المحرف الذي وجدته في مكتبة الكنيسة بشيكاغو يقول

ذلك ، لقد دلني اللّه على ذلك الكتاب ومن أول صفحة أفتحها وأول سطر أقرأه


تقول لي الآيات : (قال المسيح إن نبياً عربياً سيأتي من بعدي اسمه أحمد) يا


إلهي ما أرحمك ما أعظمك هديتني من حيث لا أحتسب وأنا ابن القسيس الذي

ينكر ويجحد ذلك !! لقد دمعت عيناي يا دكتور وأنا أستمع إلى ذلك الطفل

الصغير المعجزة ، في تلك السن الصغيرة يهديه اللّه بمعجزة لم أكن أتصورها

، يقطع كل هذه المسافات هارباً بدينه ، لقد استمعت إليه وصافحته وقبلته

وقلت له بأن اللّه سيكتب الخير على يديه ان شاء اللّه ، ثم ودعني الصغير

وتوارى في المسجد ، ولن أنسى ذلك الوجه المشع بالنور والإيمان وجه ذلك

الطفل الصغير ، الذي سمى نفسه محمداً .

{إنك لا تهدي من أحببت ولكن اللّه يهدي من يشاء} .

يا ااااه كلى شوق أن أرى هذا الصبى ..

ألستم متشوقون مثلى؟؟..

لعلنا نراه يوما إن شاء الله..

أدعو الله الكريم الحليم أن يثبته ويعز به الإسلام ويثبتنا ووالدينا..

وأن يجعل أبنائنا مثله..

اللهم آمين..

.....................

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-25-2009, 06:36 PM
أم مريم* أم مريم* غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

ولكن اللّه سبحانه وتعالى إذا أراد شيئاً فإنه يمضيه ، بيده ملكوت كل شيء سبحانه يهدي من يشاء ويضل من يشاء .

سبحانه وتعالى حكيم عليم!!!




كنت في مدينة جوهانسبرج وكنت أصلي مرة في مسجد

المسجد موضع كل خير..




فإذا بطفل عمره عشر سنوات يلبس ثياباً عربية ، أي ثوباً أبيض وعباءة

عربية خليجية تحملها كتفاه ، وعلى رأسه الكوفية والعقال


ما فى الباطن يظهر على الظاهر..





فمر من جانبي وألقى علي تحية الإسلام

ما شاء الله رجل صغير!!







وقلت

له : هل أنت سعودي ؟!!


فقال لي : لا ، أنا مسلم أنتمي لكل أقطار الإسلام


ما شاء الله ..نقاء الفطرة مزج بعزة الإسلام..





فتعجبت وسألته : لماذا تلبس هذا الزي الخليجي ؟!؟ فرد علي : لأني أعتز به فهو زي المسلمين ..

ما نعتز به هو ما نحب أن نلبسه ونظهر به بين الناس..







فقلت : أنا من مكة

المكرمة !! وما أن سمع الطفل جوابي بأني من مكة المكرمة حتى اندفع نحوي

يريد معانقتي وتقبيلي وأخذ يقول : من مكة!! من مكة!! وما أسعدني أن أرى

رجلاً من مكة المكرمة بلد اللّه الحرام ، إني أتشوق لرؤيتها


حبيب حبيبى حبيبى..كل ما جاء من عند حبيبى فهو حبيبى





إني أتشوق لرؤيتها ..

صدق الحب يملأ القلب شوقا..أسأل الله أن يرزقنا الحج والعمرة ..

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-25-2009, 06:53 PM
أم مريم* أم مريم* غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

فقال الطفل : ولدت لأب كاثوليكي قسيس يعيش في مدينة شيكاغو بأمريكا ،

وهناك ترعرت وتعلمت القراءة والكتابة في روضة أمريكية تابعة للكنيسة ،

ولكن والدي كان يعتني بي عناية كبيرة من الناحية التعليمية فكان دائماً ما

يصحبني للكنيسة ويخصص لي رجلاً يعلمني ويربيني ، ثم يتركني والدي في

مكتبة الكنيسة لأطالع المجلات الخاصة بالأطفال والمصبوغة بقصص المسيحية .. وفي يوم من الأيام بينما كنت في مكتبة الكنيسة امتدت يدي الى كتاب موضوع على أحد أرفف المكتبة ، فقرأت عنوان الكتاب فإذا به كتاب الإنجيل وكان كتاباً مهترئاً ، ولفضولي أردت أن أتصفح الكتاب وسبحان اللّه ما أن فتحت الكتاب حتى سقطت عيناي (ومن أول نظرة) على سطر عجيب فقرأت آية تقول : وهذه ترجمتها بتصرف :

(وقال المسيح : سيأتي نبي عربي من بعدي اسمه أحمد) ، فتعجبت من تلك العبارة


-الفطرة السليمة أقوى من صخور الشرك والكفر وإن أحاطتنا من كل مكان

-توفيق الله للعبد لا يستطيع كائنا من كان أن يعوقه..






وهرعت إلى والدي وأنا أسأله بكل بساطة

الوالدين هما المحضن والمأوى للإبن..







فاذا بالقسيس يصرخ في الطفل البريء ويصيح فيه : من أين أتيت بهذا الكتاب ؟! - من المكتبة يا والدي ، مكتبة الكنيسة ، مكتبتك الخاصة التي تقرأ فيها

-سبحان من أعماهم وبصر هذا الصغير..اللهم اهدهم يا رب..
-من أراد الهداية بصدق هدى..








إن ما تقوله صحيح يا بني ونحن المسلمون أتباع النبي العربي محمد صلى

اللّه عليه وسلم ولقد ذكر قرآننا مثل ما ذكرته لنا الآن




ياااااااااااااااه ما أعظمه من شرف..


ألم تبكيكم هذه الكلمات؟؟!!











فصاح الطفل : يا إلـهي كما هي في الإنجيل ، لم يكذب المسيح ، ولكن والدي كذب علي ، كيف أفعل أيها الرجل لأكون من أتباع هذا النبي (محمد صلى اللّه عليه وسلم).


سرعة الإستجابة دليل الصدق ..ماذا ننتظر لنستجيب لأوامر الله ؟؟!!

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-25-2009, 07:00 PM
أم مريم* أم مريم* غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

فقال الطفل : أشهد أنه لا إله إلا اللّه وأن محمداً عبده ورسوله وأن عيسى عبده ورسوله بشر بهذا النبي محمد صلى اللّه عليه وسلم


الشهادتين أعظم كلمة فى الدنيا..





ما أسعدني اليوم سأذهب لوالدي وأبشره ، وانطلق الطفل فرحاً لوالده القسيس.

فرحة الإسلام والإيمان لا تعادلها فرحة..













لقد أسلمت ، أنا مسلم الآن يا والدي ، هيا أسلم معي لابد أن تتبع هذا النبي محمد صلى اللّه عليه وسلم ، هكذا أخبرنا عيسى في الإنجيل


أسلم منذ لحظات وهرع يدعو لدين الله...!!!

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-25-2009, 09:26 PM
رحمتك يارب رحمتك يارب غير متواجد حالياً
(رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)
 




افتراضي

سبحان الله
جزيتي خيرا اختي

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-27-2009, 02:24 AM
أم مريم* أم مريم* غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

وهنا لحظة ميلاد أخرى..

لطفلة فى التاسعة..

رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولا..

فكيف أسلمت ..؟؟

تعالين لنعرف سويا..

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-27-2009, 02:28 AM
أم مريم* أم مريم* غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




Tamayoz

عمرها 9 سنوات وأسلمت في اللجنة !!

أشهرت فتاة آسيوية تبلغ من العمر تسع سنوات إسلامها بالإدارة النسائية للتعريف بالإسلام ، وقد جسدت هذه الفتاة الآية القرآنية التي قال الله عز وجل فيها ( فطرت الله التي فطر الناس عليها، لا تبديل لخلق الله، ذلك الدين القيم ) الروم آية 30.
وعن قصتها مع الهداية قالت (كلثوم) ـ إسمها بعد الإسلام ـ ( إنها ولدت بالكويت وعمرها الآن تسع سنوات ، وتدرس بأحدى مدارس اللغات ، ووالدها غير مسلمين ، وليسوا أهل الكتاب ، وتضيف بإنها منذ طفولتها كانت تحب أن تستمع للآذان في التلفاز وكذلك المساجد لما يتركه من أثر روحاني في نفسها، وإنها تأثر جداً بأخلاق المسلمين وصلواتهم).

وأضافت بأنها عندما بلغت من العمر السابعة سافرت مع والديها إلى بلدها، وهناك رفضت دعوة عائلتها إلى عبادة الأصنام، وعندما عادت إلى الكويت وإنتظمت بالدراسة كان لزاماً عليها أن تدرس مادة التربية الدينية، فاختارت لها أمها أحدى الديانات الأخرى غير الإسلام، وتقول "فلم أرغب أن أدرسها، فذهبت إلى عميد المدرسة وطلبت منه أن يسمح لي بدراسة مادة التربية الإسلامية، حينها تم استدعاء والدتي من قبل المدير ليتشاور معها في هذا الأمر، وعندئذ تركت لي الحرية في اختيار المادة التي أريدها وبدأت أدرس مادة التربية الإسلامية في المدرسة".

وذكرت (كلثوم) أن الله شرح صدرها للإسلام بعد دراستها له، وأنها عرضت أمرها على صديقة والدتها التي أخذتها إلى الإدارة النسائية للتعريف بالإسلام وهناك أشهرت إسلامها، وتشارك الآن في الدروس التي تدرس للمهتديات.

وختمت كلثوم حديثها (بأن أمنيتها التي تتمناها بعد إسلامها أن تحج إلى بيت الله الحرام، وتقر عينها برؤية الكعبة المشرفة التي طالما رأتها وهي تشاهد وتسمع الآذان بالتلفاز، وأنها سوف تصوم رمضان المقبل بإذن الله).

وعلقت الدكتورة نباته البرغش منسقة الأنشطة بالإدارة النسائية على هذا بقولها (أن دين الإسلام هو البرنامج الربّاني الوحيد الذي يناسب فطرة الإنسان وأن الفطرة السليمة حين تنطق، فإنّما تعبّر عن حقيقة من حقائق الدين الإلهي. والدين مرتكز على فطرة الله التي فطر الناس عليها. يتجاوبون معها سواء كان الإنسان صغيراً أم كبيراً.. كما قال الله عزّوجلّ في كتابه المجيد: (فأقِمْ وجهَكَ للدينِ حنيفاً فِطرةَ اللهِ التي فَطَر الناسَ عليها، لا تَبديلَ لخَلْق الله، ذلك الدينُ القَيِّم ولكنّ أكثرَ الناسِ لا يَعلَمون ).
لجنة التعريف بالإسلام

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator


الساعة الآن 02:21 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.