انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين

العودة   منتديات الحور العين > .:: المنتديات الشرعية ::. > ملتقى نُصح المخالفين ، ونصرة السنة > بيان عقائد الشيعة الباطلة

بيان عقائد الشيعة الباطلة يُدرج فيهِ وثائقَ وأدلةَ تبيِّنُ حالَ الشيعة الروافضِ وعقائدهم; من أجلِ تبصيرِ أهلِ السنّةِ والمخدوعينَ بهم وبحالهم.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-07-2013, 11:45 AM
صلى على الحبيب صلى على الحبيب غير متواجد حالياً
عضو مميز
 




Islam الأدلة من القرآن العظيم على خطأ عقائد الشيعة مع تفريغ الكتاب المذهل أسئلة قادت الشيعة

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يلى سرد الأدلة من القرآن المجيد بإذن الله تفريغ للكتاب المتحف
المذهل الذى سيتسبب بإذن الله لرد ملايين الشيعة لمذهب أهل السنة
كتاب أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق

فعاون أيها الموفق على نشره

ألا ترى ما يحدث لإخوانك فى العالم من الشيعة بسبب معتقدهم الباطل من تكفير أهل السنة واستحلال دمهم ؟؟

أولاً

يؤمن الشيعة الإثنا عشر وغيرهم من فرق الشيعة بحجية القرآن العظيم وعدم تحريفه


والله تعالى يقول (
فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول)

ويقول


( لقد تاب الله على النّبيّ والمهاجرين والأنصارو الّذين اتّبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثمّ تاب عليهم )

الشاهد

في الآية تعميم ولا يوجد إسثناء.لأحد

ولا يعقل ابداً أبداً أن يُخاطب عشرات الألوف ويُراد منهم خمسة أو ستة


فلو قال قائل هذا الفصل فى المدرسة ممتاز متفوق جداً


وكان الفصل كله راسب مشاغب غبى فاشل إلا ثلاثة


وقال أنا قصدت الثلاثة فقط لعده الناس عياً فى التعبير


ينزه عنه كلام البشر


فما بال كلام رب العالمين سبحانه؟؟

فلو قيل أن القرآن المجيد لا يعلمه ويفهمه إلا القليل لكان هذا

تكذيباً لله تعالى الذى جعل القرآن حجة على العالمين ومعجز

وهدى فكيف يكون هدى وهو طلاسم لا يفهمه إلا القليل


وكيف يكون معجز وهو كذالك وكيف يكون حجة وهو له معان

غير المقروء المفهوم؟؟

لو كان كذالك لقال الكفار يوم القيامة ما جائنا من نذير


أتانا كلام أعجمى وطلاسم غير مراد منها ما فهمناه.




ويقول أيضاً عن المهاجرين والأنصار: (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)(التوبة:100).
فكيف يرضى الله عنهم وهو يعلم أنهم سيفسقون، ويرتدون،؟؟!!! ويغيرون إرادة الرسول --؟!

هذا خطاب لا يعقل ابداً أنه يكون لمن يكفر بعد
موت النبى وصلى الله عليه وسلم أبداً


بل وجعلهم الله أيضاً شهداء على الأمم فقال: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ...)(البقرة:143).


من هم الذين رضي الله عنهم؟
صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم من المهاجرين والأنصار
لاحظ التمييز بين المهاجرين والأنصار
وقوله من اتبعوهم ...وزاد الله فيها بإحسان!!!!



وذكر أيضاً أن ما آمن به الصحابة هو الحق فقال -تعالى-: (فَإِنْ آَمَنُوا بِمِثْلِ مَا آَمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)(البقرة:137).
وحتى الرسول -- شهد لهم بأنهم أفضل الناس؛ فقال --: (خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ... ) متفق عليه.
فكيف لعاقل أن يتصور أن تكون دعوة النبي -- فاشلة، وبمجرد موته خالف أتباعُه وصيتَه وتآمروا عليه كما يقول الشيعة؟؟!
بل هم الذين رباهم النبي -- على عينه، ناهيك عن مناقب أصحابه بالتخصيص؛ فأبو بكر -رضي الله عنه- مثلاً مذكور في القرآن بالثناء الجميل، قال -تعالى-: (ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا... )(التوبة:40)، وقال النبي -- أيضاً في مناقب أبي بكر: (سُدُّوا عَنِّى كُلَّ خَوْخَةٍ -باب صغير- فِي هَذَا الْمَسْجِدِ غَيْرَ خَوْخَةِ أَبِي بَكْرٍ) متفق عليه.
بل وخطب النبي أيضاً قبل وفاته بأربعة أيام وقال: (وَيَأْبَى اللَّهُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلاَّ أَبَا بَكْرٍ) متفق عليه، ومناقب أخرى كثيرة لجميع أصحابه.


( لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجةً من الّذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلاً وعد الله الحسنى )

من هم الذين أنفقوا وقاتلوا قبل الفتح؟.........


يمدح الله -تعالى- الصحابة فيقول: (لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ . وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ . وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)(الحشر:8-10).
ويقول -تعالى-: (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ) إشارة إلى أهل السنة والجماعة الذين سلمت صدورهم تجاه أصحاب النبي --.


لو كان أمر توثيق الخلافة لأحد الصحابة أمر من السماء أو واجب لما سكت الرسول -- وهو المبلِغ عن ربه -سبحانه وتعالى-: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا...)(المائدة:3).
فهل يعقل أن يكون الرسول ترك أمراً واجباً وقصَّر في أدائه؟! فالصحيح أن هذا الأمر ربما كان مستحباً بدليل سكوت النبي -- عليه بعد ذلك.

ألا يكفى كلام الله ؟؟؟؟

إياك أن تعاند الحق فيدخلك الله جهنم خالداً فيها

رابط الكتاب


مكتبة صيد الفوائد الاسلامية


الأسئلة

============
[ 1 ]
يعتقد الشيعة أن عليًا رضي الله عنه إمام معصوم،
ثم نجده ـ باعترافهم ـ يزوج ابنته أم كلثوم
« شقيقه الحسن والحسين »
من عمر بن الخطاب رضي الله عنه!! ([1])
فيلزم الشيعة أحد أمرين أحلاهما مر:
الأول: أن عليًا رضي الله عنه غير معصوم؛
لأنه زوج ابنته من كافر!،
وهذا ما يناقض أساسات المذهب،
بل يترتب عليه أن غيره من الأئمة غير معصومين.
والثاني: أن عمر رضي الله عنه مسلمٌ!
قد ارتضى علي رضي الله عنه مصاهرته.
وهذان جوابان محيّران.
===========================
([1]) أثبت هذا الزواج من شيوخ الشيعة:
الكليني في الكافي في الفروع (6/115)،
والطوسي في تهذيب الأحكام (باب عدد النساء ج8/ص 148) وفي (2/380)،
وفي كتابه الاستبصار (3/356)،
والمازنداراني في مناقب آل أبي طالب، (3/162)،
والعاملي في مسالك الأفهام، (1/كتاب النكاح)،
ومرتضى علم الهدى في الشافي، (ص 116)،
وابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة، (3/124)،
والأردبيلي في حديقة الشيعة، (ص 277)،
والشوشتري في مجالس المؤمنين. (ص76، 82)،
والمجلسي في بحار الأنوار، (ص621).
وانظر للزيادة:
رسالة «زواج عمر بن الخطاب من أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب ـ حقيقة لا افتراء»
لأبي معاذ الإسماعيلي.

[ 2 ]
يزعم الشيعة أن أبا بكر وعمر رضي الله عنهم كانا كافرين،

ثم نجد أن عليًا رضي الله عنه وهو الإمام المعصوم عند الشيعة

قد رضي بخلافتهما وبايعهما الواحد تلو الآخر ولم يخرج عليهما،

وهذا يلزم منه أن عليًا غير معصوم،

حيث أنه بايع كافرين ناصبَيْن ظالـمَيْن إقراراً منه لهما،

وهذا خارم للعصمة وعون للظالم على ظلمه،

وهذا لا يقع من معصومٍ قط،

أو أن فعله هو عين الصواب!!

لأنهما خليفتان مؤمنان صادقان عادلان،

فيكون الشيعة قد خالفوا إمامهم

في تكفيرهما وسبهما ولعنهما وعدم الرضى بخلافتهما!

فنقع في حيرة من أمرنا:

إما أن نسلك سبيل

أبي الحسن رضوان الله عليه

أو نسلك سبيل شيعته العاصين؟!
[ 3 ]
لقد تزوج علي رضي الله عنه بعد وفاة فاطمة رضي الله عنها عدة نساء،
أنجبن له عدداً من الأبناء، منهم :
عباس بن علي بن أبي طالب ،
عبدالله بن علي بن أبي طالب ،
جعفر بن علي بن أبي طالب ،
عثمان بن علي بن أبي طالب ،
أمهم هي: «أم البنين بنت حزام بن دارم» ([1]).
وأيضاً: عبيد الله بن علي بن أبي طالب ،
أبو بكر بن علي بن أبي طالب ،
أمهم هي: «ليلى بنت مسعود الدارمية» ([2]).
وأيضاً: يحيى بن علي بن أبي طالب ،
محمد الأصغر بن علي بن أبي طالب ،
عون بن علي بن أبي طالب .
أمهم هي: «أسماء بنت عميس» ([3]).
وأيضاً: رقية بنت علي بن أبي طالب ،
عمر بن علي بن أبي طالب ،
ـ الذي توفي في الخامسة والثلاثين من عمره ـ.
وأمهما هي: «أم حبيب بنت ربيعة» ([4]).
وأيضاً: أم الحسن بنت علي بن أبي طالب ،
رملة الكبرى بنت علي بن أبي طالب .
وأمهما هي: «أم مسعود بنت عروة بن مسعود الثقفي» ([5]).
والسؤال :
هل يسمي أبٌ فلذة كبده بأعدى أعدائه؟
فكيف إذا كان هذا الأب هو
علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
فكيف يسمي علي رضي الله عنه
أبناءه بأسماء من تزعمون أنهم كانوا أعداء له؟!
وهل يسمي الإنسان العاقل أحبابه بأسماء أعدائه؟!
وهل تعلمون أن عليًا أول قرشي
يسمي أبا بكر وعمر وعثمان؟
===========================
([1]) «كشف الغمة في معرفة الأئمة».
([2]) السابق ، و «الإرشاد » ، ص 167 ، «معجم الخوئي» ( 21/66).
([3]) السابق.
([4]) السابق. و «الإرشاد» ، ص 167 ، «معجم الخوئي» ( 13/45).
([5]) «كشف الغمة في معرفة الأئمة»؛ لعلي الأربلي (2/66).
وانظر لمعرفة مراجع شيعية أخرى أثبتت الأسماء السابقة لأبناء علي رضي الله عنه :
«الإمامة والنص» للأستاذ فيصل نور ، ص 683-686.

يتبببع ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-07-2013, 11:48 AM
صلى على الحبيب صلى على الحبيب غير متواجد حالياً
عضو مميز
 




افتراضي

[ 4 ]
يروي صاحب كتاب ( نهج البلاغة ) ـ وهو كتاب معتمد عند الشيعة ـ
أن عليًا رضي الله عنه استعفى من الخلافة
وقال: «دعوني والتمسوا غيري»! ([1])
وهذا يدل على بطلان مذهب الشيعة،
إذ كيف يستعفي منها،
وتنصيبه إمامًا وخليفة أمر فرض من الله لازم ـ عندكم ـ
كان يطالب به أبابكر ـ كما تزعمون ـ؟!
[ 5 ]
يزعم الشيعة أن فاطمة رضي الله عنها
بَضْعة المصطفى صلى الله عليه وسلم
قد أهينت في زمن أبي بكر رضي الله عنه
وكسر ضلعها، وهُمّ بحرق بيتها
وإسقاط جنينها الذي أسموه المحسن!
والسؤال :
أين علي رضي الله عنه عن هذا كله؟!
وهو ما يأنف منه أقل الرجال شجاعة .
فلماذا لم يأخذ بحقها، وهو الشجاع الكرار؟!
=====================
([1]) «نهج البلاغة»، (ص 136)،
وانظر: (ص 366ـ 367) و(ص 322).
[ 6 ]
لقد وجدنا كثيراً من سادة الصحابة أصهروا إلى أهل بيت النبي عليه الصلاة والسلام وتزوجوا منهم، والعكس بالعكس،
لاسيما الشيخين منهم، كما هو متفقٌ عليه بين أهل التواريخ ونقلة الأخبار سُنة منهم أو شيعة.
فإنَّ النبي عليه الصلاة والسلام :
- تزوج عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنه.
- وتزوج حفصة بنت عمر رضي الله عنه.
- وزوج ابنتيه ( رقية ثم أم كلثوم ) لثالث الخلفاء الراشدين الجواد الحـيِي عثمان بن عفان رضي الله عنهما، ولذلك لقِّب بذي النورين.
- ثم ابنه أبان بن عثمان تزوج من أم كلثوم بنت عبدالله بن جعفر بن أبي طالب.
- ومروان بن أبان بن عثمان كان متزوجاً من أم القاسم ابنة الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب
- ثم زيد بن عمرو بن عثمان كان متزوجاً من سكينة بنت الحسين.
- وعبدالله بن عمرو بن عثمان بن عفان كان متزوجاً من فاطمة بنت الحسين بن علي.
ونكتفي بذكر الخلفاء الثلاثة من الصحابة، دون غيرهم من الصحابة الكرام الذين كانوا أيضاً مصاهرين لأهل البيت؛ لبيان أن أهل البيت كانوا محبين لهم، ولذلك كانت هذه المصاهرات والوشائج ([1]) .
وكذلك وجدنا أن أهل البيت كانوا يسمون أبناءهم بأسماء أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام كما هو متفق عليه بين أهل التواريخ ونقلة الأخبار سُنة منهم أو شيعة.
فهذا علي رضي الله عنه كما في المصادر الشيعية يسمِّي أحد أبنائه من زوجته ليلى بنت مسعود الحنظلية باسم أبي بكر،
وعلي رضي الله عنه أول من سمَّى ابنه بأبي بكر في بني هاشم ([2]).
وكذلك
الحسن بن علي سمَّى أبناءه :
أبا بكر وعبدالرحمن وطلحة وعبيدالله ([3]).
و كذلك الحسن بن الحسن بن علي ([4])
وموسى الكاظم سمى ابنته عائشة ([5])
وهناك من كان يكنى بأبي بكر من أهل البيت
وليس له باسم، مثل زين العابدين بن علي([6])،
وعلي بن موسى (الرضا ) ([7]).
أمَّا من سمَّى ابنه باسم عمر رضي الله عنه؛
فمنهم علي رضي الله عنه ، سمَّى ابنه عمرَ الأكبر
وأمه أم حبيب بنت ربيعة،
وقد *** بالطف مع أخيه الحسين رضي الله عنهم،
والآخر عمر الأصغر وأمه الصهباء التغلبية،
وهذا الأخير عُمِّرَ بعد إخوته فورثهم ([8])
وكذلك
الحسن بن علي سمَّى ابنه أبا بكر وعمر ([9]).
وكذلك علي بن الحسين بن علي ([10]).
و كذلك علي زين العابدين.
وكذلك موسى الكاظم.
وكذلك الحسين بن زيد بن علي.
و كذلك إسحاق بن الحسن بن علي بن الحسين.
وكذلك الحسن بن علي بن الحسن بن الحسين بن الحسن.
وغيرهم كثير، لكن نكتفي بهذا القدر من المتقدمين من أهل البيت خشية الإطالة ([11]).
أمَّا من سمَّى ابنته بعائشة فمنهم :
موسى الكاظم([12])،
وعلي الهادي ([13])
و نكتفي بالشيخين رحمهم الله وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.
===================
1/ ومن أراد التوسع في مصاهرات الصحابة مع أهل البيت فليرجع إلى كتاب (الدر المنثور من تراث أهل البيت) للفقيه الإمامي علاء الدين المدرس، ففيه غنية وزيادة على ما ذكرنا.
2/ انظر: الإرشاد للمفيد (ص 354)، ومقاتل الطالبيين لأبي الفرج الأصبهاني الشيعي، (ص91)، وتاريخ اليعقوبي الشيعي (ج2 ص213).
3/ التنبيه والإشراف للمسعودي الشيعي، (ص 263).
4/ مقاتل الطالبيين لأبي الفرج الأصبهاني الشيعي، (ص 188) طبعة دار المعرفة.
5/ كشف الغمة للأربلي (3/26).
6/ كشف الغمة للأربلي (2/317).
7/ مقاتل الطالبيين لأبي الفرج الأصبهاني الشيعي، (ص 561ـ 562) طبعة دار المعرفة.
8/ انظر: الإرشاد للمفيد ص 354، معجم رجال الحديث للخوئي
ج 13، ص51، مقاتل الطالبيين لأبي الفرج الأصبهاني ص 84 طبعة بيروت، عمدة الطالب: ص 361 طبعة النجف. جلاء العيون ص 570.
9/ الإرشاد للمفيد ص 194، منتهى الآمال ج1 ص 240، عمدة الطالب ص 81. جلاء العيون للمجلسي ص 582، معجم رجال الحديث للخوئي ج13 ص29. رقم (8716)، كشف الغمة (2/201).
10/ «الإرشاد للمفيد» (2/155)، و«كشف الغمة» (2/294).
11/ تفاصيل ذلك موجودة في «مقاتل الطالبيين» وغيرها من مصادر الإمامية، انظر على سبيل المثال: (الدر المنثور) لعلاء الدين المدرس ص 65ـ ص69.
12/ الإرشاد ص 302، الفصول المهمة 242، كشف الغمة ج 3 ص26.
13/ الإرشاد للمفيد (2/312).

[ 7 ]
ذكر الكليني في كتاب الكافي:
«أن الأئمة يعلمون متى يموتون،
وأنهم لا يموتون إلا باختيار منهم». ([1])
ثم يذكر المجلسي في كتابه (بحار الأنوار) حديثاً يقول:
«لم يكن إمام إلا مات مقتولاً أو مسموماً» ([2]) .
فإذا كان الإمام يعلم الغيب كما ذكر الكليني والحر العاملي،
فسيعلم ما يقدم له من طعام وشراب،
فإن كان مسموماً علم ما فيه من سم وتجنبه،
فإن لم يتجنبه مات منتحراً؛
لأنه يعلم أن الطعام مسموم!
فيكون قاتلا لنفسه،
وقد أخبر النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
أن قاتل نفسه في النار!
فهل يرضى الشيعة هذا للأئمة؟!
===================
([1]) انظر: «أصول الكافي للكليني» (1/258)،
وكتاب: الفصول المهمة للحر العاملي، (ص 155).
([2]) (43/364).

[ 8 ]
لقد تنازل
الحسن بن علي ـ رضي الله عنهما ـ
لمعاوية ـ رضي الله عنه ـ وسالمه،
في وقت كان يجتمع عنده من الأنصار والجيوش
ما يمكنه من مواصلة القتال.
وفي المقابل خرج أخوه الحسين ـ رضي الله عنه ـ
على يزيد في قلة من أصحابه،
في وقت كان يمكنه فيه
الموادعة والمسالمة.
فلا يخلو أن يكون أحدهما على حق،
والآخر على باطل؛
لأنه إن كان تنازل الحسن مع تمكنه من الحرب (حقاً)
كان خروج الحسين مجرداً من القوة مع تمكنه من المسالمة (باطلاً)،
وإن كان خروج الحسين مع ضعفه (حقاً)
كان تنازل الحسن مع ( قوته)باطلاً!
وهذا يضع الشيعة في موقف لا يحسدون عليه؛
لأنهم إن قالوا : إنهما جميعا على حق،
جمعوا بين النقيضين، وهذا القول يهدم أصولهم.
وإن قالوا ببطلان فعل الحسن
لزمهم أن يقولوا ببطلان إمامته،
وبطلان إمامته يبطل إمامة أبيه وعصمته؛
لأنه أوصى إليه،
والإمام المعصوم لا يوصي إلا إلى إمام معصوم مثله
حسب مذهبهم.
وإن قالوا ببطلان فعل الحسين
لزمهم أن يقولوا ببطلان إمامته وعصمته،
وبطلان إمامته وعصمته
يبطل إمامة وعصمة جميع أبنائه وذريته؛
لأنه أصل إمامتهم وعن طريقه تسلسلت الإمامة،
وإذا بطل الأصل بطل ما يتفرع عنه!



( حاول بعض الشيعة التهرب من هذا الإلزام

بالتفريق بين الخلافة والإمارة !

أي أن التنازل كان عن الأول لا الثاني ،

وهذا هروبٌ يضحك منه العقلاء ) .
[ 9 ]
ذكر الكليني في كتابه الكافي([1]) :
«حدثنا عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَاعَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَجَّالِ عَنْ أَحْمَدَبْنِ عُمَرَ الْحَلَبِيِّ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ دَخَلْتُ عَلَى أَبِي عَبْدِاللَّهِ ( عليه السلام )
فَقُلْتُ لَهُ جُعِلْتُ فِدَاكَ إِنِّي أَسْأَلُكَ عَنْ مَسْأَلَةٍ هَاهُنَا أَحَدٌ يَسْمَعُ كَلَامِي،
قَالَ فَرَفَعَ أَبُو عَبْدِ اللَّه)(عليه السلام ) سِتْراً بَيْنَهُ وبَيْنَ بَيْتٍ آخَرَ فَاطَّلَعَ فِيهِ
ثُمَّ قَالَ : يَا أَبَا مُحَمَّدٍ سَلْ عَمَّا بَدَا لَكَ،
قَالَ : قلْتُ :جُعِلْتُ فداك ..... ثُمَّ سَكَتَ سَاعَةً
ثُمَّ قَالَ : وإِنَّ عِنْدَنَا لَمُصْحَفَ فاطمة ( عليها السلام )
ومَا يُدْرِيهِمْ مَا مُصْحَفُ فاطمة ( عليها السلام )،
قَالَ: قُلْتُ: ومَا مُصْحَفُ فاطمة ( عليها السلام )؟
قَالَ :مُصْحَفٌ فِيهِ مِثْلُ قُرْآنِكُمْ هَذَا ثَلَاثَ مَرَّاتٍ،
واللَّهِ مَا فِيهِ مِنْ قُرْآنِكُمْ حَرْفٌ وَاحِدٌ،
قَالَ: قُلْتُ :هَذَا واللَّهِ الْعِلْمُ،
قَالَ :إِنَّهُ لَعِلْمٌ ومَاهُوَ بِذَاكَ». انتهى.
فهل كان الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
يعرف مصحف فاطمة ؟!
إن كان لا يعرفه،
فكيف عرفه آل البيت من دونه وهو رسول الله؟!
وإن كان يعرفه فلماذا أخفاه عن الأمة؟!
والله يقول:
﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ
وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ
ـ[المائدة:67-77].
===================
([1]) انظر: «أصول الكافي» للكليني (1/239).
[ 10 ]
في الجزء الأول من كتاب الكافي للكليني
أسماء الرجال الذين نقلوا للشيعة أحاديث
الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم،
ونقلوا أقوال أهل البيت، ومنها الأسماء التالية:
مُفَضَّلِ بْنِ عُمَر،
أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ الْحَلَبِيِّ،
عُمَرَ بْنِ أَبَانٍ،
عُمَرَ ابْنِ أُذَيْنَةَ،
عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ،
ابْرَاهِيمَ بْنِ عُمَرَ،
عُمَرَ بْنِ حَنْظَلَةَ،
مُوسَى بْنِ عُمَرَ،
الْعَبَّاسِ بْنِ عُمَرَ
والجامع بين هذه الأسماء هو اسم عمر!
سواء كان اسم الراوي أو اسم أبيه.
فلماذا تسمى هؤلاء باسم عمر؟!



[ 11 ]
يقول سبحانه وتعالى:
﴿ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ *
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ *
أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ
وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ
[البقرة:155-157].
ويقول ـ عزوجل ـ :
﴿وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ
ـ[البقرة:177].
وذكر في «نهج البلاغة»:
«وقال علي رضي الله عنه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم
مخاطبا إياه صلى الله عليه وسلم :
لولا أنك نهيت عن الجزع وأمرت بالصبر
لأنفدنا عليك ماء الشؤون» ([1]) .
وذكر أيضا : «أن عليًا عليه السلام قال:
من ضرب يده عند مصيبةعلى فخذه
فقد حبط عمله» ([2]) .
وقد قال الحسين لأخته زينب في كربلاء
كما نقله صاحب «منتهى الآمال» بالفارسية وترجمته بالعربية([3]) :
«يا أختي، أحلفك بالله عليك أن تحافظي على هذا الحلف،
إذا ***ت فلا تشقي عليّ الجيب،
ولا تخمشي وجهك بأظفارك،
ولاتنادي بالويل والثبور على شهادتي».
ونقل أبو جعفر القمي أن أمير المؤمنين عليه السلام قال فيما علم به أصحابه:
«لا تلبسوا سوادا فإنه لباس فرعون» ([4]) .
وقد ورد في «تفسير الصافي»
في تفسير آية ﴿ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ
ـ[الممتحنة:12]
أن النبي صلى الله عليه وسلم بايع النساء
على أن لا يسوِّدْن ثوباً ولا يشققن جيباً
وأن لا ينادين بالويل.
وفي «فروع الكافي» للكليني
أنه صلى الله عليه وسلم وصى فاطمة ـ رضي الله عنها ـ فقال:
« إذا أنا مت فلا تخمشي وجهاً ولا ترخي عليّ شعراً
ولا تنادي بالويل ولا تقيمي عليَّ نائحة» ([5]) .
وهذا شيخ الشيعة محمد بن الحسين بن بابويه القمي الملقب عندهم بالصدوق يقول:
«من ألفاظ
رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
التي لم يسبق إليها:
« النياحة من عمل الجاهلية» ([6]) .
كما يروي علماؤهم المجلسي والنوري والبروجردي عن
رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال:
«صوتان ملعونان يبغضهما الله:
إعوال عند مصيبة، وصوت عند نغمة ؛
يعني النوح والغناء» ([7])
والسؤال بعد كل هذه الروايات :
لماذا يخالف الشيعة ما جاء فيها من حق؟!
ومن نصدق:
الرسول صلى الله عليه وسلم وأهل البيت
أم الملالي؟!
===================
([1]) «نهج البلاغة»، (ص576).
وانظر: «مستدرك الوسائل»، (2/445).
([2]) انظر: «الخصال» للصدوق (ص621)،
و«وسائل الشيعة» (3/270).
([3]) (1/248)
([4]) من لا يحضره الفقيه، لأبي جعفر محمد بن بابويه القمي (1/232)،
ورواه الحر العاملي في «وسائل الشيعة» (2/916).
([5]) (5/527).
([6]) رواه الصدوق في من لا يحضره الفقيه (4/271 – 272)
كما رواه الحر العاملي في وسائل الشيعة (2/915)،
ويوسف البحراني في الحدائق الناضرة (4/149)
والحاج حسين البروجردي في جامع أحاديث الشيعة.(488/3)
ورواه محمد باقر المجلسي بلفظ: «النياحة عمل الجاهلية»
بحارالأنوار (82/103).
([7]) أخرجه المجلسي في بحار الأنوار (82/103)
ومستدرك الوسائل (1/143-144)
وجامع أحاديث الشيعة (3/488)،
ومن لا يحضره الفقيه (2/271).

يتبع،،،،،،،،،،،،،



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-07-2013, 11:54 AM
صلى على الحبيب صلى على الحبيب غير متواجد حالياً
عضو مميز
 




Islam

[ 12 ]
إذا كان التطبير([1]) والنواح وضرب الصدور
له أجر عظيم كما يدعون ([2])،
فلماذا لا يطبر الملالي؟
[ 13 ]
إذا كانت الشيعة تزعم أن الذين حضروا غدير خم آلاف الصحابة
قد سمعوا جميعاً الوصية بالخلافة
لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه
بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم مباشرة؛
فلماذا لم يأت واحد من آلاف الصحابة ويغضب لعلي بن أبي طالب
ولا حتى عمار بن ياسر ولا المقداد بن عمرو ولا سلمان الفارسي
رضي الله عنهم
فيقول : يا أبا بكر لماذا تغصب الخلافة من علي
وأنت تعرف ماذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم
في غدير خم؟!
===================
([1]) التطبير هو : إدماء الرأس الذي يفعله الشيعة في عاشوراء.
انظر: «صراط النجاة» للتبريزي (1/432).
([2]) انظر: «إرشاد السائل» (ص184).
[ 14 ]
لماذا لم يتكلم علي رضي الله عنه
عندما طلب الرسول صلى الله عليه وسلم
قبل وفاته أن يكتب لهم كتاباً
لن يضلوا بعده أبداً،
وهو الشجاع الذي لا يخشى إلا الله؟!
وهو يعلم أن الساكت عن الحق شيطان أخرس!!
[ 15 ]
أليست الشيعة تقول بأن معظم روايات الكافي ضعيفة؟!
وليس لدينا صحيح إلا القرآن.
فكيف يدعون بعد هذا ـ كذباً وزوراًـ
أن التفسير الإلهي للقرآن موجود في كتاب
معظم رواياته ضعيفة باعترافهم؟!
[ 16 ]
العبودية لا تكون إلا لله وحده؛
يقول سبحانه وتعالى :
﴿ بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ
[الزمر:66]،
فلماذا يتسمى الشيعة بعبد الحســين،
وعبد علي، وعبد الزهراء، وعبد الإمام؟!
ولماذا لم يسم الأئمة أبناءهم بعبد علي وعبدالزهراء؟
وهل يصح أن يكون معنى عبدالحسين (خادم الحسين)
بعد استشهاد الحسين رضي الله عنه ؟
وهل يعقل أنه يقدم له الطعام والشراب
ويصب له ماء الوضوء في قبره!!!
حتى يصير خادماً له..؟؟



[ 17 ]
إذا كان علي رضي الله عنه
يعلم أنه خليفة من الله منصوص عليه،
فلماذا بايع أبا بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم ؟!
فإن قلتم : إنه كان عاجزًا،
فالعاجز لا يصلح للإمامة؛
لأنها لا تكون إلا للقادر على أعبائها.
وإن قلتم : كان مستطيعًا ولكنه لم يفعل،
فهذه خيانة.
والخائن لايصلح إماما!
ولا يؤتمن على الرعية.
ـ وحاشاه من كل ذلك ـ
فما جوابكم إن كان لكم جواب صحيح..؟
[ 18 ]
عندما تولى علي رضي الله عنه
لم نجده خالف الخلفاء الراشدين قبله؛
فلم يخرج للناس قرآناً غير الذي عندهم،
ولم ينكر على أحد منهم شيئاً،
بل تواتر قوله على المنبر:
«خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر»
ولم يشرع المتعة، ولم يرد فدك،
ولم يوجب المتعة في الحج على الناس،
ولا عمم قول «حي على خير العمل» في الأذان،
ولا حذف «الصلاة خير من النوم».
فلو كان أبو بكر وعمر رضي الله عنهما كافرين،
قد غصبا الخلافة منه ـ كما تزعمون ـ
فلماذا لم يبين ذلك، والسُلطة كانت بيده؟!



بل نجده عكس ذلك، امتدحهما وأثنى عليهما.

فليسعكم ما وسعه،

أو يلزمكم أن تقولوا بأنه خان الأمة

ولم يبين لهم الأمر. وحاشاه من ذلك.



[ 19 ]
يزعم الشيعة أن الخلفاء الراشدين كانوا كفاراً،
فكيف أيدهم الله وفتح على أيديهم البلاد،
وكان الإسلام عزيزاً مرهوبَ الجانب في عهدهم،
حيث لم ير المسلمون عهدًا
أعز الله فيه الإسلام أكثر من عهدهم.
فهل يتوافق هذا مع سنن الله القاضية
بخذلان الكفرة والمنافقين؟!
وفي المقابل:
رأينا أنه في عهد المعصوم
الذي جعل الله ولايته رحمة للناس ـ كما تقولون ـ
تفرقت الأمة وتقاتلت،
حتى طمع الأعداء بالإسلام وأهله،
فأي رحمة حصلت للأمة من ولاية المعصوم؟!
إن كنتم تعقلون..؟!
[ 20 ]
يزعم الشيعة أن معاوية ـ رضي الله عنه ـ كان كافرًا،
ثم نجد أن الحسن بن علي رضي الله عنه
قد تنازل له عن الخلافة ـ وهو الإمام المعصوم ـ،
فيلزمهم أن يكون الحسن
قد تنازل عن الخلافة لكافر،
وهذا مخالف لعصمته!
أو أن يكون معاوية مسلمًا!
[ 21 ]
هل سجد الرسول صلى الله عليه وسلم
على التربة الحسينية
التي يسجد عليها الشيعة؟!
إن قالوا: نعم،
قلنا: هذا كذب ورب الكعبة.
وإن قالوا: لم يسجد،
قلنا: إذا كان كذلك،

فهل أنتم أهدى من الرسول صلى الله عليه وسلم سبيلا؟
مع العلم أن مروياتهم تذكر

أن جبريل أتى إلى الرسول صلى الله عليه وسلم

بحفنة من تراب كربلاء.
[ 22 ]
يدعي الشيعة أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

ارتدوا بعد موته صلى الله عليه وسلم ،
وانقلبواعليه.
والسؤال:

هل كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

ـ قبل موته ـ «شيعة اثني عشريّة»،

ثم انقلبوا بعد موته صلى الله عليه وسلم إلى «أهل سنّة»؟
أم أنهم كانوا ـ قبل موت النبي صلى الله عليه وسلم
ـ «أهل سنّة»،

ثم«انقلبوا شيعة اثني عشريّة»؟

لأن الانقلاب انتقالٌ من حالٍ إلى حال..؟!!

[ 23 ]
<b>

من المعلوم أن الحسن رضي الله عنه

هو ابن علي ، وأمه فاطمة رضي الله عنهما،

وهو من أهل الكساء عند الشيعة([1])،

ومن الأئمة المعصومين،

شأنه في ذلك شأن أخيه الحسين رضي الله عنه ،




فلماذا انقطعت الإمامة عن أولاده

واستمرت في أولاد الحسين ؟!!

فأبوهما واحد وأمهما واحدة وكلاهما سيدان،

ويزيد الحسن على الحسين بواحدة

هي أنه قبله وأكبر منه سناً وهو بكر أبيه؟


هل من جواب مقنع؟!






[ 24 ]



لماذا لم يُصل علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ

بالناس صلاة واحدة


في أيام مرض النبي صلى الله عليه وسلم
الذي مات فيه،


مادام هو الإمام من بعده ـ كما تزعمون ـ؟!

فالإمامة الصغرى دليل على الإمامة الكُبْرى..؟



===================

([1]) حديث الكساء ملخصه أن النبي صلى الله عليه وسلم
خرج مرة وعليه كساء من شعر أسود،
فجاء الحسن فأدخله في الكساء، ثم جاء الحسين فأدخله،
ثم جاءت فاطمة فأدخلها، ثم جاء علي فأدخله،

ثم تلا: ﴿ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ
وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً[الأحزاب:33]

أخرجه مسلم في فضائل الصحابة.
[ 25 ]
أنتم تقولون :
إن سبب غيبة إمامكم الثاني عشر في السرداب
هو الخوف من الظَلَمة،
فلماذا استمرت هذه الغيبة
رغم زوال هذا الخطر
بقيام بعض الدول الشيعية على مر التاريخ؛
كالعبيديين والبويهيين والصفويين،
ومن آخر ذلك دولة إيران المعاصرة؟!
فلماذا لا يخرج الآن،
والشيعة يستطيعون نصره وحمايته في دولتهم؟!
وأعدادهم بالملايين
وهم يفْدونه بأرواحهم صباح مساء..!!

[ 26 ]
اصطحب رسول الله صلى الله عليه وسلم
الصديق أبا بكر في هجرته واستبقاه حياً
وبالمقابل عرّض علي بن أبي طالب رضي الله عنه
للموت والهلاك على فراشه...
فلو كان علي إماماً وصياً وخليفة منصوباً
فهل يُعَرض للهلاك ويُسْتبقى أبو بكر
وهو لو مات فلا ضرر على الإمامة
ولا سلسلة الإمامة من موته...
وهنا السؤال:
أيهما أولى أن يبقى حياً لا تمسه شوكة
أو يطرح على فراش الموت والهلاك...؟
وإن قلتم إنه ـ أي علي ـ يعلم الغيب،
فأي فضل له في المبيت؟!.
[ 27 ]




إن التقية لا تكون إلا بسبب الخوف.


والخوف قسمان :


الأول : الخوفعلى النفس.

والثاني : خوف المشقة والإيذاء البدني والسب والشتم وهتك الحرمة.




أما الخوف على النفس فهو منتف في حق الأئمة لوجهين :


أحدهما: أن موت الأئمة الاثني عشر الطبيعي يكون باختيارهم ـ حسب زعمكم ـ.


وثانيهما: أن الأئمة يكون لهم علم بما كان ويكون،

فهم يعلمون آجالهم وكيفيات موتهم

وأوقاته بالتخصيص ـ كما تزعمون ـ


فقبل وقت الموت لن يخافوا على أنفسهم،

ولا حاجة بهم إلى أن ينافقوا في دينهم

ويغروا عوام المؤمنين.





أما القسم الثاني من الخوف؛

وهو خوف المشقة والإيذاء البدني

والسب والشتم وهتك الحرمة

فلاشك أن تحمل هذه الأمور والصبر عليها وظيفة العلماء،


وأهل البيت النبوي أولى بتحمل ذلك

في نصرة دين جدهم صلى الله عليه وسلم .


فلماذا التقية إذاً؟!



[ 28 ]


إنما وجب نصب الإمام المعصوم ـ عند الشيعة ـ

لغرض أن يزيل الظلم والشر عن جميع المدن والقرى،

ويقيم العدل والقسط.



والسؤال :

هل تقولون :

إنه لم يزل في كل مدينة وقرية خلقها الله تعالى

معصوم يدفع ظلم الناس أم لا؟‍‍‍!


إن قلتم :

لم يزل في كل مدينة وقرية خلقها الله تعالى معصوم.


قيل لكم :

هذه مكابرة ظاهرة،

فهل في بلاد الكفار من المشركين وأهل الكتاب معصوم؟

وهل كان في الشام عند معاوية رضي الله عنه معصوم؟‍



وإن قلتم :

بل نقول هو واحد،

وله نواب في سائر المدائن والقرى.


قيل لكم :

له نواب في جميع مدائن الأرض أم في بعضها؟


إن قلتم :

في جميع مدائن الأرض وقراها.


قيل لكم:

هذه مكابرة مثل الأولى!


وإن قلتم :

بل له نواب في بعض المدن والقرى.



قيل لكم:

جميع المدن والقرى حاجتهم إلى المعصوم واحدة،

فلماذا فرقتم بينهم؟!‍
[ 29 ]


بوّب الكليني باباً مستقلاً في الكافي بعنوان

(إنّ النساء لا يرثن من العقار شيئا


روى فيه عن أبي جعفر قوله:
«النساء لا يرثن من الأرض ولا من العقار شيئاً» ([1]) .



وروى الطوسي في التهذيب ([2]) عن ميسر قوله:

«سألت أباعبد الله عليه السلام

عن النساء ما لهن من الميراث؟

فقال: لهن قيمة الطوب والبناء والخشب والقصب

فأما الأرض والعقار فلا ميراث لهن فيهما»



وعن محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال:

«النساء لا يرثن من الأرض ولا من العقار شيئاً»


وعن عبدالملك بن أعين عن أحدهما عليهما السلام قال:

«ليس للنساء من الدور والعقار شيئًا».



وليس في هذه الروايات تخصيص أو تقييد
لا فاطمة رضي الله عنها ولا غيرها.


وعلى هذا فإنه لا حق لفاطمة رضي الله عنها

أن تطالب بميراث رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛

(حسب روايات المذهب الشيعي).



وأيضاً كل ما كان للرسول صلى الله عليه وسلم

فهوللإمام،



فعن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد رفعه،

عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبي جعفر (ع) قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

«خلق الله آدم وأقطعه الدنيا قطيعة،

فما كان لآدم(ع ) فلرسول الله صلى الله عليه وسلم

وما كان لرسول الله فهو للأئمة من آل محمد » ([3])



والإمام الأول بعد رسول الله حسب معتقد الشيعة

هو علي رضي الله عنه ،

ولذا فالأحق بالمطالبة بأرض فدك

هو علي رضي الله عنه ،

وليس فاطمة رضي الله عنها،

ولم نره فعل ذلك،



بل هو القائل:

«ولو شئت لاهتديت الطريق إلى مصفى هذا العسل،

ولباب هذا القمح، ونسائج هذا القز،

ولكن هيهات أن يغلبني هواي

وأن يقودني جشعي إلى تخير الأطعمة،

ولعل بالحجاز واليمامة من لا طمع له في القرص،
ولا عهد له بالشبع» ([4]) .


=====================
([1]) انظر: «فروع الكافي» للكليني (7/127).

([2]) (9/254).

([3]) أصول الكافي للكليني، كتاب الحجة
ـ باب أن الأرض كلها للإمام عليه السلام، (ج1 ص476).

([4]) نهج البلاغة، (1/211).

[ 30 ]


لماذا قاتل أبو بكر رضي الله عنه المرتدين،

وقال: لو منعوني عقالاً كانوا يؤدونه لرسول الله لقاتلتهم عليه،


بينما يقول الشيعة بأن عليًا رضي الله عنه ،

لم يخرج المصحف الذي كتبه عن الرسول صلى الله عليه وسلم

خوفاً من أن يرتد الناس!!


وقد كان هو الخليفة،

وله من الصفات والتأييد الإلهي كما يدعي الشيعة،

ومع هذا يرفض أن يُخرج المصحف

خوفاً من ارتداد الناس،

ويرضى أن يدع الناس في الضلال،


وأبو بكر يقاتل المرتدين على عقال بعير!!

[ 31 ]



لقد أجمع أهل السنة والجماعة، والشيعة بجميع فرقهم


على أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه

شجاع لا يشق له غبار،

وأنه لا يخاف في الله لومة لائم.

وهذه الشجاعة لم تنقطع لحظة واحدة

من بداية حياته حتى قتل على يد ابن ملجم.



والشيعة كما هو معلوم يعلنون أن علي بن أبي طالب

هو الوصي بعد النبي صلى الله عليه وسلم بلا فصل.



فهل توقفت شجاعة علي رضي الله عنه


بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم

حتى بايع أبا بكر الصديق رضي الله عنه؟!

ثم بايع بعده مباشرة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه؟!

ثم بايع بعده مباشرة ذا النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه؟!




فهل عجز رضي الله عنه ـ وحاشاه من ذلك ـ

أن يصعد منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم

ولو مرة واحدة في خلافة أحد الثلاثة

ويعلنها مدوية بأن الخلافة قد اغتصبت منه؟!

وأنه هو الأحق بها لأنه الوصي؟!


لماذا لم يفعل هذا ويطالب بحقه

وهو من هو شجاعة وإقدامًا؟!

ومعه كثير من الناصرين المحبين؟!

[ 32 ]
حديث الكساء شمل أربعة أنفس

من بيت « علي » ـ رضي الله عنه ـ بالتطهير([1]) .
فما هو الدليل على إدخال غيرهم في التطهير ؟!
==============

([1]) وهم: علي وفاطمة والحسن والحسين ـ رضي الله عنهم ـ، كما سبق.
[ 33 ]
يروى الشيعة عن الإمام جعفر الصادق
ـ مؤسس المذهب الجعفري حسب اعتقادهم ـ
قوله مفتخراً
( أولدني أبو بكر مرتين ) ([1])
لأن نسبه ينتهي إلى أبي بكر من طريقين :
الأول : عن طريق والدته فاطمة بنت قاسم بن أبي بكر.
والثاني : عن طريق جدته لأمه أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر
التي هي أم فاطمة بنت قاسم بن محمد بن أبي بكر.
ثم نجد الشيعة يروون عن الصادق روايات كاذبة
في ذم جده أبي بكر رضي الله عنه!
والسؤال:
كيف يفتخرالصادقبجده من جهة
ثم يطعن فيه من جهة أخرى؟!
إن هذا الكلام قد يصدر من السوقي الجاهل،
ولكن ليس من إمام يعتبره الشيعة
أفقه وأتقى أهل عصره وزمانه.
ولم يُلزمه أحد قط لا بمدحٍ ولا بقدحٍ.
================
([1]) كشف الغمة، للأربلي، (2/374).


[ 34 ]
تم تحرير المسجد الأقصى في زمن عمر رضي الله عنه،
ثم في زمن القائد السني صلاح الدين الأيوبي رحمه الله.
فما هي انجازات الشيعة على مدار التاريخ؟!
وهل فتحوا شبراً من الأرض
أو نكأوا عدواً للإسلام والمسلمين؟
[ 35 ]
يدعي الشيعة أن عمرـ رضي الله عنه ـ
يبغض عليًا ـ رضي الله عنه ـ
ثم نجد عمر يولي عليًا على المدينة
عندما خرج لاستلام مفاتيح بيت المقدس؟!([1])
علما بأن عليًا رضي الله عنه
كان سيصبح خليفة على المسلمين
في حال تعرض ـ عمر رضي الله عنه ـ لأية مكروه!
فأي بغض هذا؟!
================
([1]) البداية والنهاية ، ( 7/57).
[ 36 ]
يزعم الشيعة أن مهديهم إذا ظهر
فإنه سيحكم بحكم آل داود!
لايسأل البينة .
فأين شريعة محمد صلى الله عليه وسلم
الناسخه للشرائع السابقة ،
والتي تنص على وجوب إظهار البينة
عند التقاضي؟!
[ 37 ]
لماذا إذا خرج مهدي الشيعة
صالح اليهود والنصارى
وقتل العرب وقريش؟!!
أليس محمد صلى الله عليه وسلم
من قريش ومن العرب،
وكذا الأئمة حسب قولكم؟!
[ 38 ]
يعتقد الشيعة أن الأئمة تحملهم أمهاتهم في الجنب،
ويولدون من الفخذ الأيمن!! ([1])
أليس محمد صلى الله عليه وسلم
هو أفضل الأنبياء وأشرف البشر
حمل في بطن أمه وخرج من رحمها؟!
[ 39 ]
يروي الشيعة عن أبي عبد الله ـ جعفر الصادق ـ


أنه قال : «صاحب هذا الأمر رجل
لا يسميه باسمه إلا كافر..» ([2])



ويروون عن أبي محمد الحسن العسكري
أنه قال لأم المهدي :
«ستحملين ذكرًا واسمه محمد
وهو القائم من بعدي....» ([3])



أليس هذا من التناقض؟!


مرة تقولون : من ناداه باسمه فهو كافر،


ومرة تقولون بأن الحسن العسكري سماه محمدًا!


=====================
([1]) «إثبات الوصية»، المسعودي، (ص196).
([2]) الأنوار النعمانية، (2/53).
([3]) الأنوار النعمانية، (2/55).
[ 40 ]
روى الكليني في الكافي عن أحمد بن محمد رفعه عن أبي عبدالله عليه السلام قال : «يكره السواد إلا في ثلاث الخف والعمامة والكساء» ([1]).
وعنه أيضاً في كتاب الزي مرفوعاً عن
رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
قال : «كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
يكره السواد إلا في ثلاثة الخف والكساء والعمامة» ([2]).
وروى الحر العاملي في وسائله عن الصدوق عن محمد بن سليمان مرسلا عن أبي عبد الله عليه السلام : قال ـ قلت له :
«أصلى في القلنسوة السوداء؟
قال : لا تصل فيها فانها لباس أهل النار» ([3]) .
وروى أيضاً عن الصدوق في الفقيه عن أمير المؤمنين عليه السلام مرسلا وفي العلل والخصال كما في الوسائل عنه ( ع ) مسنداً أنه قال لأصحابه:
لا تلبسوا السواد فإنه لباس فرعون.
وروى أيضاً بإسناده كما في الوسائل عن حذيفة بن منصور قال: كنت عند أبي عبدالله عليه السلام بالحيرة فأتاه رسول أبي العباس الخليفة يدعوه فدعى بممطرة، والممطرة ثوب من صوف يلبس في المطر يتوقي به من المطر كما في اللسان([4]).
بل وردت بعض الأخبار عندهم تبين أن السواد من زي بني العباس أعدائهم :
مثل ما روي عن الصدوق في الفقيه مرسلا أنه قال : روي أن جبريل عليه السلام أتى إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعليه قباء أسود ومنطقة فيها خنجر،
فقال صلى الله عليه وآله وسلم : يا جبرائيل ما هذا الزي؟ فقال : زي ولد عمك العباس،
فخرج النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى العباس فقال : ياعم ويل لولدي من ولدك،
فقال: يارسول الله أفاجب نفسي؟
قال صلى الله عليه وآله وسلم : جرى القلم بما فيه.
والظاهرأن المراد بأهل النار في بعض مامر من الأخبار هم المعذبون بها المخلدون فيها يوم القيامة،
وهم فرعون ومن حذا حذوه واحتذى مثاله ونحوه من الفرق الطاغية الباغية من أشباه الخلفاء العباسية وغيرهم من كفرة هذه الأمة المرحومة
والأمم السابقة الذين اتخذوا السواد ملابس لهم ([5]).
ومن ذلك ما روي عن الصدوق في الفقيه بإسناده عن إسماعيل بن مسلم عن الصادق عليه السلام أنه قال : أوحى الله إلى نبي من أنبيائه عليهم السلام : قل للمؤمنين لا تلبسوا ملابس أعدائي ولاتطعموا مطاعم أعدائي ولا تسلكوا مسالك أعدائي، فتكونوا أعدائي كما هم أعدائي ([6]).
وقال في كتاب عيون الأخبار على ما في الحدائق بعد نقل الخبر بسند آخر عن علي بن أبي طالب عليه السلام عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نقلا عن المصنف رضي الله عنه : أن لباس الأعداء هو السواد،ومطاعم الأعداء النبيذ والمسكر والفقاع والطين والجرى من السمك والمار الماهي والزمير والطافي وكل ما لم يكن له فلس من السمك والأرنب..
إلى أن قال : ومسالك الأعداء مواضع التهمة ومجالس شرب الخمر والمجالس التي فيها الملاهي والمجالس التي تعاب فيها الأئمة عليهم السلام والمؤمنون، ومجالس أهل المعاصي والظلم والفساد. انتهى ملخصاً([7]).
وبعد هذه الأخبار الكثيرة في ذم الأئمة للسواد،
وأنه لباس أعداء الشيعة
: لماذا يلبس الشيعة السواد ويعظمونه،
ويجعلونه لباس الأسياد...؟!!
===================
([1]) رواه عنه صاحب الوسائل (ج 3 ص 278) حديث (1)،
وانظر: «فروع الكافي» للكليني (6/449).
([2]) رواه في الكافي (ج 2 ص 205) باب لبس السواد من طبع طهران سنة 1315هـ
إلا أن فيه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكره السواد
إلا في ثلاث، وتقديم العمامة على الكساء.
([3]) رواه في الوسائل (ج 3 ص 281 باب 20 حديث 3 من أبواب لباس المصلي)،
والصدوق في الفقيه (2/232):
قال: وسئل الصادق عليه السلام عن الصلاة في القلنسوة السوداء؟
فقال: لا تصل فيها فإنها من لباس أهل النار.
وانظر: «وسائل الشيعة» (3/281).
([4]) رواه في من لا يحضره الفقيه (ج 1 ص 251)،
ونقله عنه صاحب الوسائل في (ج 3 ص 278) من أبواب لباس المصلي.
والرواية الثانية في الوسائل في (ج 3 ص 279 حديث 7 من أبواب لباس المصلي)،
ورواه الفقيه في (ج 2 ص 252)
والكافي (ج 2 ص 205).
([5]) أوفى العلل والخصال كما في الوسائل،
ورواه في الفقيه (ج 2 ص 252).
([6]) رواه الفقيه (ج 1 ص 252)،
وانظر: «وسائل الشيعة» (4/384)،
و«بحار الأنوار» (2/291)، (28/48).
([7]) ذكر ذلك في (1/26) من عيون الأخبار.
يتبع ،،،،،،،،،،،،،،،،


</b>






رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-07-2013, 12:01 PM
صلى على الحبيب صلى على الحبيب غير متواجد حالياً
عضو مميز
 




Islam

[ 41 ]
لو أراد إنسان أن يتشيع،
فما هو المذهب الذي يسلكه
من جملة مذاهب الشيعة الكثيرة المختلفة؟!
مابين إمامية، وإسماعيلية، ونصيرية،
وزيدية، ودروز...إلخ،
وكلهم يزعم الانتساب لآل البيت،
ويقر بالإمامة، ويعادي الصحابة؟!
ويعتقدون جميعاً إمامة
علي بن أبي طالب رضي الله عنه
وأنها ركنٌ وأنه الخليفة بلا فصل،
ومعهم أصل الدين...!!
[ 42 ]
هل أنزلت كتب أخرى على رسول الله صلى الله عليه وسلم
غير القرآن واختص بـها علي رضي الله عنه!
إن قلتم : لا،
فبماذا تجيبون عن رواياتكم التالية :
1- الجامعة:
عن أبي بصير عن أبي عبد الله قال : أنا محمد، وإن عندنا الجامعة،وما يدريهم ما الجامعة؟!
قال: قلت: جعلت فداك وما الجامعة؟.
قال: صحيفة طولها سبعون ذارعاً بذراع
رسول الله صلى الله عليه وسلم
وإملائه من فلق فيه، وخط علي بيمينه، فيها كل حلال وحرام، وكل شيء يحتاج الناس إليه حتى الأرش في الخدش.. إلخ ([1]).
تأمل :« وفيها كل ما يحتاجه الناس».
فلماذا أخفيت إذن، وحُرمنا منها ومما فيها؟!
ثم : أليس هذا من كتمان العلم؟!
2-صحيفة الناموس:
عن الرضا رضي الله عنه في حديث علامات الإمام قال :
«وتكون صحيفة عنده فيها أسماء شيعتهم إلى يوم القيامة، وصحيفة فيها أسماء أعدائهم إلى يوم القيامة» ([2]).
نقول : أية صحيفة هذه التي تتسع
لأسماء الشيعة إلى يوم القيامة؟!
ولو سجل فيها أسماء الشيعة في إيران مثلا
في يومنا هذا لاحتجنا إلى مائة مجلد
على أقل تقدير!!
3-صحيفة العبيطة:
عن أمير المؤمنين رضي الله عنه قال: وأيم الله إن عندي لصحفاً كثيرة قطائع رسول الله صلى الله عليه وآله ،وأهل بيته وإن فيها لصحيفة يقال لها العبيطة، وما ورد على العرب أشد منها، وإن فيها لستين قبيلة من العرب بـهرجة، مالها في دين الله من نصيب ([3]).
نقول : إن هذه الرواية ليست مقبولة ولا معقولة،
فإذا كان هذا العدد من القبائل ليس لها نصيب في دين الله،
فمعنى هذا أنه لا يوجد مسلم واحد له في دين الله نصيب!
ثم لاحظوا تخصيص القبائل العربية
بـهذا الحكم القاسي الذي يشم منه رائحة الشعوبية.
4 - صحيفة ذؤابة السيف:
عن أبي بصيرعن أبي عبد الله رضى الله عنه أنه كان في ذؤابة سيف رسول الله صلى الله عليه وآله صحيفة صغيرة فيها الأحرف التي يفتح كل حرف منها ألف حرف.
قال أبو بصير: قال أبوعبد الله: فما خرج منها إلا حرفان حتى الساعة ([4]) .
نقول : وأين الأحرف الأخرى؟!
ألا يفترض أن تخرج حتى يستفيد منها شيعة أهل البيت؟!
أم أنـها ستبقى مكتومة حتى يقوم القائم؟؟!
وتهلك الأجيال تلو الأجيال
والدين محبوس في السرداب..؟!

-صحيفة علي :



وهي صحيفة أخرى وجدت في ذؤابة السيف:
عن أبي عبد الله رضى الله عنه قال:
وُجِدَ في ذؤابة سيف رسول الله صلى الله عليه وآله
صحيفة فإذا فيها مكتوب :
بسم الله الرحمن الرحيم،
إن أعتى الناس على الله يوم القيامة من قتل غير قاتله، ومن ضرب غير ضاربه،
ومن تولى غير مواليه فهو كافر بما أنزل الله تعالى
على محمد صلى الله عليه وآله ،
ومن أحدث حدثاً أو آوى محدثاً لم يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً ([5]).
6-الجفر:
وهو نوعان: الجفر الأبيض، والجفر الأحمر:
عن أبي العلاء قال: سمعت أبا عبد الله رضى الله عنه يقول: إن عندي الجفر الأبيض.
قال: فقلت: أي شيء فيه؟
قال: زبور داود، وتوراة موسى، وإنجيل عيسى، وصحف إبراهيم عليهم السلام والحلال والحرام..،
وعندي الجفر الأحمر.
قال: قلت: وأي شيء في الجفر الأحمر؟
قال: السلاح، وذلك إنما يفتح للدم يفتحه صاحب السيف للقتل.
فقال له عبد الله بن أبي اليعفور: أصلحك الله، أيعرف هذا بنو الحسن؟
فقال: أي والله كما يعرفون الليل أنه ليل والنهار أنه نـهار، ولكنهم يحملهم الحسد وطلب الدنيا على الجحود والإنكار، ولوطلبوا الحق بالحق لكان خيراً لهم([6]).
نقول : تأمل :
زبور داود وتوراة موسى
وانجيل عيسى وصحف إبراهيم عليهم السلام
والحلال والحرام، كلها في هذا الجفر!
فلماذا تكتمونه؟!
7- مصحف فاطمة:
أ- عن علي بن سعيد عن أبي عبد الله رضي الله عنه قال:
وعندنا والله مصحففاطمة ما فيه آية من كتاب الله،
وإنه لإملاء رسول الله صلوات الله عليه وآله
بخط علي رضي الله عنه بيده ([7]).
ب- وعن محمد بن مسلم عن أحدهما رضى الله عنه:
(وخلفت فاطمة مصحفاً، ما هو قرآن،
ولكنه كلام من كلام الله أنزل عليها،
إملاء رسول الله صلى الله عليه وآله
وخط علي رضي الله عنه ) ([8]) .
جـ- عن علي بن أبي حمزة عن أبي عبد الله رضى الله عنه:
(وعندنا مصحف فاطمة عليها السلام،
أما والله ما فيه حرف من القرآن،
ولكنه إملاء رسول الله صلى الله عليه وآله
وخط علي ) ([9])
فإذا كان الكتاب من إملاء
رسول الله صلى الله عليه وسلم
وخط علي ، فلماذا كتمه عن الأمة؟!
والله تعالى قد أمر رسوله صلى الله عليه وسلم
أن يبلغ كل ما أنزل إليه،
قال الله تعالى: ﴿ أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ
وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ﴾[المائدة:67-77].
فكيف يمكن لرسول الله صلى الله عليه وسلم
بعد هذا أن يكتم عن المسلمين جميعاً
هذا القرآن؟!
وكيف يليق بعلي رضي الله عنه
والأئمة من بعده أن يكتموه عن شيعتهم؟!
أليس هذا من خيانة الأمانة؟!
8 - التوراة والإنجيل والزبور:
عن أبي عبد الله رضى الله عنه
أنه كان يقرأ الإنجيل والتوراة والزبور بالسريانية ([10]).
نقول : وماذا يفعل أمير المؤمنين والأئمة من بعده
بالزبور والتوراة والإنجيل
يتداولونها فيما بينهم ويقرؤونـها في سرهم،
ونصوص الشيعة تدعي أن عليًا وحده حاز القرآن كاملاً
وحاز كل تلك الكتب والصحائف الأخرى على حد زعمكم,
فما حاجته إلى الزبور والتوراة والإنجيل؟!
وبخاصة إذا علمنا أن هذه الكتب قد نسخت بنـزول القرآن؟
بعد كل هذا نقول :
نحن نعلم أن الإسلام ليس له إلا كتاب واحد
هو القرآن الكريم،
وأما تعدد الكتب فهذا من خصائص اليهود والنصارى
كما هو واضح في كتبهم المتعددة.
==================
([5]) «بحار الأنوار» (27/65).
([6]) «أصول الكافي» (1/24).
([7]) «بحار الأنوار» (26/41).
([8]) «البحار» (26/41).
([9]) «البحار» (26/48).
([10]) انظر: «أصول الكافي» (1/227).

[ 43 ]
لماذا لم يلطم النبي صلى الله عليه وسلم
عندما مات ابنه إبراهيم؟!
ولماذا لم يلطم علي رضي الله عنه
عندما توفيت فاطمة رضي الله عنها ؟!
[ 44 ]
كثير من علماء الشيعة وخصوصاً في إيران
لايعرفون اللغة العربية, فهم عُجُم الألسنة.
فكيف يستنبطون الأحكام من كتاب الله تعالى وسنة نبيه
صلى الله عليه وسلم ؟!
مع العلم أن المعرفة بالعربية هي أحد ضرورات العالم.
[ 45 ]
يعتقد الشيعة أن أغلب الصحابة كانوا
منافقين وكفارًا إلا قلة قليلة جداً,
فإذا كان الأمر كذلك :
لماذا لم ينقض هؤلاء الكفار على القلة القليلة
التي كانت مع النبي صلى الله عليه وسلم ؟!
إن قالوا :
بأنهم إنما ارتدوا بعد وفاته صلى الله عليه وسلم إلا سبعة،
فلماذا لم ينقضوا على المسلمين القلة

ويرجعوا الأمر كما كان عليه آباءهم وأجدادهم؟!

[ 46 ]
يقول شيخ الشيعة أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسي في مقدمة كتابه «تهذيب الأحكام» ([1]) وهو أحد كتبهم الأربعة:
«الحمد لله ولي الحق ومستحقه وصلواته على خيرته من خلقه محمد صلى الله عليه وآله وسلم تسليماً،
ذاكرني بعض الأصدقاء أبره الله ممن أوجب حقه علينا بأحاديث أصحابنا أيدهم الله ورحم السلف منهم، وما وقع فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد،
حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده، ولا يسلم حديث إلا وفي مقابلة ما ينافيه، حتى جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا..»,
ويقول السيد دلدار علي اللكهنوي الشيعي الاثنا عشري في أساس الأصول ([2]):
إن «الأحاديث المأثورة عن الأئمة مختلفة جداً لا يكاد يوجد حديث إلا وفي مقابله ما ينافيه، ولا يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده،
حتى صار ذلك سبباً لرجوع بعض الناقصين ...».
ويقول عالمهم ومحققهم وحكيمهم ومدققهم
وشيخهم حسين بن شهاب الدين الكركي في كتابه
«هداية الأبرار إلى طريق الأئمة الأطهار» ([3]):
«فذلك الغرض الذي ذكره في أول التهذيب من أنه ألفه لدفع التناقض بين أخبارنا لما بلغه أن بعض الشيعة رجع عن المذهب لأجل ذلك».
نقول : لقد اعترف علماء الشيعة بتناقض مذهبهم ([4])،





والله يقول عن الباطل:

﴿ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ

لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً [النساء:82].



=============

([1]) (1/45).


([2]) (ص 51) ط لكهنو الهند.

([3]) (ص 164) الطبعة الأولى 1396هـ.

([4]) انظر: أصول مذهب الشيعة الإمامية الإثني عشرية،

للقفاري، (1/418 وما بعدها).
[ 47 ]
يعتقد الشيعة أن علي بن أبي طالب
أفضل من ابنه الحسين,
فإذا كان الأمر كذلك
فلماذا لا تبكون عليه في ذكرى مقتله
كبكائكم على ابنه؟!
ثم ألم يكن النبي صلى الله عليه وسلم
أفضل منهما؟
فلماذا لا تبكون عليه
أشد من بكائكم السابق؟!
[ 48 ]
إذا كانت ولاية علي بن أبي طالب رضي الله عنه
وولاية أبنائه من بعده ركناً لا يتحقق الإيمان إلا به
ومن لم يؤمن بذلك فقد كفر
واستحق جهنم
ولو شهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله،
وأقام الصلاة، وآتى الزكاة، وصام رمضان،
وحج بيت الله الحرام ـ كما يعتقد الشيعة ـ؛
فلماذا لا نجد التصريح
بهذا الركن العظيم في القرآن الكريم؟!
إنما نجد القرآن قد صرح بغيره من الأركان
<b>

والواجبات التي هي دونه؛

كالصلاة والزكاة والصيام والحج،


بل صرح القرآن الكريم ببعض المباحات كالصيد مثلاً...

فأين الركن الأكبر من الثقل الأكبر...؟!.
ننتقل للسؤال 84 و85و86و87....إلى 92 لأهميتهم ثم نعود إن شاء الله لسرد الأسئلة


[ 84 ]


يروي الشيعة عن علي رضي الله عنه

أنه لـما خرج على أصحابه محزونا يتنفس،

قال: (كيف أنتم وزمان قد أظلكم

تـعطل فيه الحدود ويتخذ المال فيه دولا ,

ويعادى فيه أولياء اللّه ,

ويوالى فيه أعداء اللّه)؟

قالوا : يا أمير المؤمنين فإن أدركنا ذلك الزمان فكيف نصنع؟

قال : (كونوا كأصحاب عـيسى (ع ) :
نشروا بالمناشير , وصلبوا على الخشب،
موت في طاعة اللّه عز وجل
خير من حياة في معصية اللّه) ([1]).

فأين هذا من تقية الشيعة؟!

[ 85 ]

ما الذي أجبر أبا بكر رضي الله عنه

على مرافقة النبي عليه الصلاة والسلام في هجرته؟!

فلو كان منافقًا ـ كما يقول الشيعة ـ
فلماذا يهرب من قومه الكفار وهم المسيطرون
ولهم العزة في مكة؟!

وإن كان نفاقه لمصلحة دنيوية،
فأي مصلحة كان يرجوها مع النبي تلك الساعة،
والنبي صلى الله عليه وسلم وحيد طريد؟!
مع أنه قد يتعرض للقتل من الكفار
الذين لن يصدقوه!
====================




([1]) نهج السعادة، (2/639).


[ 86 ]
لقد أثنى الله عزو جل على الصحابة
في أكثر من موضع في كتابه الكريم،
فقال تعالى : ﴿ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ
فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ
وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ *
الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ
الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ
يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ
وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ
وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ
فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ
وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ
أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [الأعراف:156-157].
وقال تعالى : ﴿ الَّذِينَ اسْتَجَابُواْ لِلّهِ وَالرَّسُولِ
مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ
لِلَّذِينَ أَحْسَنُواْ مِنْهُمْ وَاتَّقَواْ أَجْرٌ عَظِيمٌ{172}
الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ
إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ
فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ[آل عمران: 172، 173].
وقال تعالى : ﴿ هُوَ الَّذِيَ أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ{62}
وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ
لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً
مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ
وَلَـكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ـ[الأنفال:62، 63].
وقال تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللّهُ
وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ[الأنفال:64].
قال تعالى: ﴿ كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ
تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ
وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ[آل عمران:110]
وآيات أخرى كثيرة جدًا.
والشيعة يقرُّون بإيمان الصحابة
في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم،
لكنهم يزعمون أنهم ارتدُّوا بعد ذلك!
فيا لله العجب،
كيف اتفق أن يُجمعَ كل صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم
على الارتداد بعد موته؟ ولماذا؟
كيف ينصرون النبي صلى الله عليه وسلم وقت الشدَّة واللأواء،
ويفدونه بالنفس والنفيس،
ثمَّ يرتدون بعد موته دون سبب؟!
إلاَّ أن تقولوا إنَّ ارتدادهم كان بتوليتهم أبي بكر
رضي الله عنه عليهم،
فيقال لكم :
لماذا يُجمِعُ أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
على بيعة أبي بكر،
وماذا كانوا يخشون من أبي بكر؟
وهل كان أبو بكر رضي الله عنه
ذا سطوة وسلطان عليهم فيجبرهم على مبايعته قسراً؟
ثمَّ إنَّ أبا بكر رضي الله عنه من بني تيم من قريش،
وقد كانوا من أقل قريش عددا،
وإنما كان الشأن والعدد في قريش
لبني هاشم وبني عبدالدار وبني مخزوم.
فإذا لم يكن قادراً على قسر
أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على مبايعته،
فلماذا يضحي الصحابة رضوان الله عليهم
بجهادهم وإيمانهم ونصرتهم وسابقتهم
ودنياهم وأُخراهم لحظِّ غيرهم،
وهو أبو بكر رضي الله عنه؟!
[ 87 ]
إذا كان الصحابة ارتدوا بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم
ـ كما تزعمون ـ
فكيف قاتلوا المرتدين من أصحاب مسيلمة
وأصحاب طليحة بن خويلد وأصحاب الأسود العنسي،
وأصحاب سجاح وغيرهم وأرجعوهم إلى الإسلام؟!
فهلا كانوا مناصرين لهم،أو تاركين،
ما داموا مثلهم مرتدين ـ كما تدعون ـ؟!
[ 88 ]
السنن الكونية والشرعيَّة تشهد بأن أصحاب لأنبياء هم أفضل أهل دينهم،
فإنَّه لو سئل أهل كل دين عن خير أهل ملتهم
لقالوا : أصحاب الرسل.
فلو سئل أهل التوراة عن خير أهل ملتهم
لقالوا: أصحاب موسى ـ عليه السلام ـ،
ولو سئل أهل الإنجيل عن خير أهل ملتهم
لقالوا : أصحاب عيسى ـ عليه السلام ـ
وكذلك أصحاب سائر الأنبياء،
لأنَّ عهد أصحاب الرسل بالوحي أقرب وأعمق،
ومعرفتهم بالنبوة والأنبياء عليهم السلام أقوى وأوثق.
فإذن ما بالُ نبينا محمد عليه الصلاة والسلام


الذي اختصَّه الله بالرسالة الخالدة الشاملة،

والشريعة السمحة الكاملة،

والذي وطَّأ لظهوره الرسل والأنبياء من قبله،

وبشَّرت به الكتب السماويَّة السابقة،

يَكفُرُ به ـ في زعمكم ـ أصحابُه الذين آمنوا به ونصروه،

وعزروه ووقروه؟!



فأيُّ معنىً أبقيتم لهذه الرسالة المحمديَّة،

وأيُّ وزنٍ أقمتم لهذه الشريعة الربانية،

بعد أن تخلَّى عنها في زعمكم

خواصُّ أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم،

وارتدُّوا على أعقابهم؟!



فمن جاء بعدهم أولى بالكفر والارتداد والخسران،

ممَّن فارقوا لنصرة الرسول الأهل والأوطان،

وقاتلوا دونه الآباء والإخوان،

وافتتحوا من بعد وفاته الأقطار والبلدان،

بالعلم والقرآن والتبيان،

ثمَّ بالسيف والسنان.

[ 89 ]
لقد وجدنا النبي صلى الله عليه وسلم
لم يعمل بالتقية في مواقف عصيبة،
والشيعة تدعي ـ كما سبق ـ
أن هذه التقية تسعة أعشار الدين!
وأن أئمتهم استعملوها كثيرًا.
فما بالهم لم يكونوا
كجدهم صلى الله عليه وسلم؟!
[ 90 ]
لقد وجدنا عليًا رضي الله عنه
لم يكفر خصومه،
حتى الخوارج الذين حاربوه وآذوه وكفروه.
فما بال الشيعة لا يقتدون به؟!
وهم الذين يكفرون
خيرة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم،
بل وزوجاته أمهات المؤمنين؟!
[ 91 ]
الإجماع عند الشيعة ليس بحجة بذاته،


بل بسبب وجود المعصوم ـ كما يقولون ـ ([1])،

وهذا فضول من القول؛

لأنه لا داعي للإجماع إذن.





[ 92 ]




لقد وجدنا الشيعة يكفرون الزيدية،

مع أن الزيدية موالون لآل البيت،

فعلمنا أن العمدة عندهم

هي بغض الصحابة والسلف الصالح

لا محبة آل البيت كما يدعون ([2]).



====================



([1]) انظر: تهذيب الوصول لابن المطهر الحلي، (ص 70)،
والمرجعية الدينية العليا لحسين معتوق، (ص 16).


([2]) انظر للفائدة: رسالة «تكفير الشيعة لعموم المسلمين» للشيخ علي العماري،
فقد ذكر كثراً من النصوص الصريحة لهم في تكفير غيرهم؛ ومنهم الزيدية.
[ 43 ]
لماذا لم يلطم النبي صلى الله عليه وسلم
عندما مات ابنه إبراهيم؟!
ولماذا لم يلطم علي رضي الله عنه
عندما توفيت فاطمة رضي الله عنها ؟!
[ 44 ]
كثير من علماء الشيعة وخصوصاً في إيران
لايعرفون اللغة العربية, فهم عُجُم الألسنة.
فكيف يستنبطون الأحكام من كتاب الله تعالى وسنة نبيه
صلى الله عليه وسلم ؟!
مع العلم أن المعرفة بالعربية هي أحد ضرورات العالم.
[ 45 ]
يعتقد الشيعة أن أغلب الصحابة كانوا
منافقين وكفارًا إلا قلة قليلة جداً,
فإذا كان الأمر كذلك :
لماذا لم ينقض هؤلاء الكفار على القلة القليلة
التي كانت مع النبي صلى الله عليه وسلم ؟!
إن قالوا :
بأنهم إنما ارتدوا بعد وفاته صلى الله عليه وسلم إلا سبعة،
فلماذا لم ينقضوا على المسلمين القلة
ويرجعوا الأمر كما كان عليه آباءهم وأجدادهم؟!
[ 46 ]
يقول شيخ الشيعة أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسي في مقدمة كتابه «تهذيب الأحكام» ([1]) وهو أحد كتبهم الأربعة:
«الحمد لله ولي الحق ومستحقه وصلواته على خيرته من خلقه محمد صلى الله عليه وآله وسلم تسليماً،
ذاكرني بعض الأصدقاء أبره الله ممن أوجب حقه علينا بأحاديث أصحابنا أيدهم الله ورحم السلف منهم، وما وقع فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد،
حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده، ولا يسلم حديث إلا وفي مقابلة ما ينافيه، حتى جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا..»,
ويقول السيد دلدار علي اللكهنوي الشيعي الاثنا عشري في أساس الأصول ([2]):
إن «الأحاديث المأثورة عن الأئمة مختلفة جداً لا يكاد يوجد حديث إلا وفي مقابله ما ينافيه، ولا يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده،
حتى صار ذلك سبباً لرجوع بعض الناقصين ...».
ويقول عالمهم ومحققهم وحكيمهم ومدققهم
وشيخهم حسين بن شهاب الدين الكركي في كتابه
«هداية الأبرار إلى طريق الأئمة الأطهار» ([3]):
«فذلك الغرض الذي ذكره في أول التهذيب من أنه ألفه لدفع التناقض بين أخبارنا لما بلغه أن بعض الشيعة رجع عن المذهب لأجل ذلك».
نقول : لقد اعترف علماء الشيعة بتناقض مذهبهم ([4])،
<b>




والله يقول عن الباطل:

﴿ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ

لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً [النساء:82].



=============

([1]) (1/45).


([2]) (ص 51) ط لكهنو الهند.

([3]) (ص 164) الطبعة الأولى 1396هـ.

([4]) انظر: أصول مذهب الشيعة الإمامية الإثني عشرية،

للقفاري، (1/418 وما بعدها).
[ 47 ]
يعتقد الشيعة أن علي بن أبي طالب
أفضل من ابنه الحسين,
فإذا كان الأمر كذلك
فلماذا لا تبكون عليه في ذكرى مقتله
كبكائكم على ابنه؟!
ثم ألم يكن النبي صلى الله عليه وسلم
أفضل منهما؟
فلماذا لا تبكون عليه
أشد من بكائكم السابق؟!
[ 48 ]
إذا كانت ولاية علي بن أبي طالب رضي الله عنه
وولاية أبنائه من بعده ركناً لا يتحقق الإيمان إلا به
ومن لم يؤمن بذلك فقد كفر
واستحق جهنم
ولو شهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله،
وأقام الصلاة، وآتى الزكاة، وصام رمضان،
وحج بيت الله الحرام ـ كما يعتقد الشيعة ـ؛
فلماذا لا نجد التصريح
بهذا الركن العظيم في القرآن الكريم؟!
إنما نجد القرآن قد صرح بغيره من الأركان


والواجبات التي هي دونه؛

كالصلاة والزكاة والصيام والحج،


بل صرح القرآن الكريم ببعض المباحات كالصيد مثلاً...

فأين الركن الأكبر من الثقل الأكبر...؟!.

[ 49 ]
لو كان مجتمع الصحابة كما يصفه الشيعة
مجتمعًا متباغضًا يحسد بعضه بعضًا،
ويحاول كلٌ من أفراده الفوز بالخلافة،
مجتمعًا لم يبق على الإيمان من أهله إلا نفر قليل،
لم نجد الإسلام قد وصل إلى ما وصل إليه
من حيث الفتوحات الكثيرة،
واعتناق آلاف البشر له
في زمن الصحابة رضي الله عنهم.
[ 50 ]
لماذا يعطّل كثير من الشيعة صلاة الجمعة
التي ورد الأمر الصريح بإقامتها في في سورة الجمعة :
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ
فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ
ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُون[الجمعة:9].
إن قالوا :
نحن نعطلها حتى يخرج المهدي المنتظر !
نقول :
<b>

وهل هذا الانتظار يسوّغ تعطيل هذا الأمر العظيم؟!

حيث مات مئات الألوف من الشيعة إن لم يكن أكثر

وهم لم يؤدوا هذه الشعيرة العظيمة من شعائر الإسلام،

بسبب هذا العذر الشيطاني الواهي.
[ 51 ]
يعتقد الشيعة أن القرآن حذفت منه وغيرت آيات
من قِـبَل أبي بكر وعمر رضي الله عنهما!
ويروون عن أبي جعفر أنه قيل له :
لماذا سمي ـ علي ـ أمير المؤمنين ؟
قال: الله سماه، وهكذا أنزل في كتابه :
( وإذأخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم
وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم
وأن محمدًا رسولي
وأن عليًا أمير المؤمنين) ([1])!
ويقول الكليني في تفسير الآية:
﴿ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ ﴾(يعني بالإمام)
﴿ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ
أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ـ[الأعراف:157].
يعني: الذين اجتنبوا الجبت والطاغوت أن يعبدوها.
والجبت والطاغوت: فلان وفلان ([2])!
قال المجلسي
( المراد بفلان وفلان أبو بكر وعمر ) ([3])!
ولهذا يعتبرهما الشيعة شيطانين ـ والعياذ بالله ـ.
فقد جاء في تفسيرهم لقوله تعالى:
﴿ لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ﴾[النور:21]،
قالوا:
خطوات الشيطان والله ولاية فلان وفلان ([4]).
ويروون عن أبي عبد الله قال :
{ ومن يطع الله ورسوله في ولاية علي
وولاية الأئمة من بعده
فقد فاز فوزا عظيما } قال: هكذا نزلت ([5]).
وعن أبي جعفر قال نزل جبرائيل عليه السلام
بهذه الآية على محمد هكذا
{بئسما اشتروا به أنفسهم أن يكفروا
بما أنزل الله في علي بغيا} ([6]).
وعن جابر قال :
نزل جبرائيل عليه السلام بهذه الآية علىمحمد هكذا
{وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا
في علي فأتوا بسورة من مثله}([7]).
وعن أبي عبد الله عليه السلام قال :
نزل جبرائيل على محمد صلى الله عليه وآله
بهذه الآية هكذا
{ يا أيها الذين أوتوا الكتب
آمنوا بما نزلنا في علي نورا مبينا } ([8]).
وعن محمد بن سنان عن الرضا عليه السلام قال :
{ كبر على المشركين بولاية علي
ما تدعوهم إليه يا محمد من ولاية علي}.
هكذا في الكتاب مخطوطة ([9]).
وعن أبي عبد الله قال:
{سأل سائل بعذاب واقع
للكافرين بولاية علي ليس له دافع}
قال: هكذا والله نزل بها جبرائيل عليه السلام
على محمد صلى الله عليه وآله ([10]).
وعن أبي جعفر أنه قال :
نزل جبرائيل عليه السلام بهذه الآية
على محمد صلى الله عليه وآله هكذا
: { فبدل الذين ظلموا آل محمد حقهم قولا غير الذي قيل لهم
فأنزلنا على الذين ظلموا آل محمد حقهم رجزًا من السماء
بما كانوا يفسقون} ([11]).
وعن أبي جعفر قال :
نزل جبرائيل عليه السلام بهذه الآية هكذا
{إن الذين ظلموا آل محمد حقهم
لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقا
إلا طريق جهنم}
ثم قال{يا أيها الناس قد جاءكم الرسول بالحق من ربكم
في ولاية علي فآمنوا خيرا لكم
وإن تكفروا بولاية علي
فإن لله ما في السماوات وما في الأرض} ([12]).
فهذه الآيات يزعم الشيعة
أنها تدل صراحة على إمامة علي رضي الله عنه،
ولكن أبابكر وعمر رضي الله عنهما
حرفوها كما تزعم الشيعة.
=====================
([1]) «أصول الكافي» (1/412).
([2]) السابق (1/429).
([3]) «بحار الأنوار» (23/306).
([4]) «تفسير العياشي» (1/214)،
«تفسير الصافي» (1/242).
([5]) انظر: كتاب «أصول الكافي» (1/414).
([6]) السابق (1/417).
([7]) «شرح أصول الكافي» (7/66).
([8]) السابق.
([9]) السابق (5/301).
([10]) انظر: كتاب «أصول الكافي» (1/422).
([11]) السابق (1/423).
([12]) السابق (1/424).
[ 49 ]
لو كان مجتمع الصحابة كما يصفه الشيعة
مجتمعًا متباغضًا يحسد بعضه بعضًا،
ويحاول كلٌ من أفراده الفوز بالخلافة،
مجتمعًا لم يبق على الإيمان من أهله إلا نفر قليل،
لم نجد الإسلام قد وصل إلى ما وصل إليه
من حيث الفتوحات الكثيرة،
واعتناق آلاف البشر له
في زمن الصحابة رضي الله عنهم.
[ 50 ]
لماذا يعطّل كثير من الشيعة صلاة الجمعة
التي ورد الأمر الصريح بإقامتها في في سورة الجمعة :
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ
فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ
ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُون[الجمعة:9].
إن قالوا :
نحن نعطلها حتى يخرج المهدي المنتظر !
نقول :


وهل هذا الانتظار يسوّغ تعطيل هذا الأمر العظيم؟!

حيث مات مئات الألوف من الشيعة إن لم يكن أكثر

وهم لم يؤدوا هذه الشعيرة العظيمة من شعائر الإسلام،

بسبب هذا العذر الشيطاني الواهي.



[ 51 ]




يعتقد الشيعة أن القرآن حذفت منه وغيرت آيات

من قِـبَل أبي بكر وعمر رضي الله عنهما!



ويروون عن أبي جعفر أنه قيل له :

لماذا سمي ـ علي ـ أمير المؤمنين ؟

قال: الله سماه، وهكذا أنزل في كتابه :

( وإذأخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم

وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم

وأن محمدًا رسولي

وأن عليًا أمير المؤمنين) ([1])!


ويقول الكليني في تفسير الآية:

﴿ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ ﴾(يعني بالإمام)

﴿ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ
أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ـ[الأعراف:157].

يعني: الذين اجتنبوا الجبت والطاغوت أن يعبدوها.

والجبت والطاغوت: فلان وفلان ([2])!


قال المجلسي
( المراد بفلان وفلان أبو بكر وعمر ) ([3])!



ولهذا يعتبرهما الشيعة شيطانين ـ والعياذ بالله ـ.

فقد جاء في تفسيرهم لقوله تعالى:
﴿ لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ﴾[النور:21]،


قالوا:

خطوات الشيطان والله ولاية فلان وفلان ([4]).



ويروون عن أبي عبد الله قال :
{ ومن يطع الله ورسوله في ولاية علي
وولاية الأئمة من بعده
فقد فاز فوزا عظيما } قال: هكذا نزلت ([5]).



وعن أبي جعفر قال نزل جبرائيل عليه السلام
بهذه الآية على محمد هكذا
{بئسما اشتروا به أنفسهم أن يكفروا
بما أنزل الله في علي بغيا} ([6]).


وعن جابر قال :
نزل جبرائيل عليه السلام بهذه الآية علىمحمد هكذا

{وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا
في علي فأتوا بسورة من مثله}([7]).



وعن أبي عبد الله عليه السلام قال :
نزل جبرائيل على محمد صلى الله عليه وآله
بهذه الآية هكذا

{ يا أيها الذين أوتوا الكتب
آمنوا بما نزلنا في علي نورا مبينا } ([8]).



وعن محمد بن سنان عن الرضا عليه السلام قال :

{ كبر على المشركين بولاية علي
ما تدعوهم إليه يا محمد من ولاية علي}.
هكذا في الكتاب مخطوطة ([9]).



وعن أبي عبد الله قال:
{سأل سائل بعذاب واقع
للكافرين بولاية علي ليس له دافع}


قال: هكذا والله نزل بها جبرائيل عليه السلام

على محمد صلى الله عليه وآله ([10]).



وعن أبي جعفر أنه قال :
نزل جبرائيل عليه السلام بهذه الآية

على محمد صلى الله عليه وآله هكذا


: { فبدل الذين ظلموا آل محمد حقهم قولا غير الذي قيل لهم
فأنزلنا على الذين ظلموا آل محمد حقهم رجزًا من السماء
بما كانوا يفسقون} ([11]).


وعن أبي جعفر قال :
نزل جبرائيل عليه السلام بهذه الآية هكذا

{إن الذين ظلموا آل محمد حقهم
لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقا
إلا طريق جهنم}


ثم قال{يا أيها الناس قد جاءكم الرسول بالحق من ربكم
في ولاية علي فآمنوا خيرا لكم
وإن تكفروا بولاية علي
فإن لله ما في السماوات وما في الأرض} ([12]).



فهذه الآيات يزعم الشيعة
أنها تدل صراحة على إمامة علي رضي الله عنه،
ولكن أبابكر وعمر رضي الله عنهما

حرفوها كما تزعم الشيعة.



وهاهنا سؤالان
محرجان للشيعة :
الأول :
مادام أن أبابكر وعمر قد حرفا هذه الآيات
فلماذا لم يقم علي بعد أن صار خليفة للمسلمين
بتوضيح هذا الأمر؟!
أو على الأقل إعادة هذه الآيات في القرآن
كما أنزلت؟!
لم نجده رضي الله عنه فعل هذا،
بل بقي القرآن في عهده
كما كان في عهد الخلفاء من قبله،
وكما كان زمن النبي صلى الله عليه وسلم ؛
لأنه محفوظ بحفظ الله القائل:
﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾
[الحجر:9]،
ولكن الشيعة لا يعلمون.
السؤال الثاني:
أن بعض هذه الآيات التي حرفوها
لكي يثبتوا لعلي ولايته وإمامته وخلافته
تخبرنا صراحة بأن هذا لن يكون!!
فتأملوا في الآية التي حرفوها
وهي تتكلم عن اليهود ونسبوها للمسلمين! :
{فبدل الذين ظلموا آل محمد حقهم
قولاً غير الذي قيل لهم
فأنزلنا على الذين ظلموا آل محمد حقهم
رجزا من السماء بما كانوا يفسقون}.
فحسب تحريفهم هذه الآية تتكلم عن أمر سيحدث مستقبلاً،
وأن عليًا يعرف ذلك.
و بأي حق يطالب علي وأهل البيت
بحقهم الذي اغتصب منهم
والقرآن يخبرهم بأن ذلك سيقع؟
وأنه لن يقبل المسلمون من علي ولاية ولا وصاية
ولن يكون الخليفة بعد الرسول صلى الله عليه وسلم
؟!
ثم متى وقع الرجز
الذي أنزله الله على الذين ظلموا آل محمد حقهم في الخلافة؟!
الكل يعلم بأن هذا لم يحدث أبدًا،
ولكنه التحريف الساذج المكشوف.

والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وعلى اهله وصحبه اجمعين

</b>
</b>


</b>

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 09:40 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.