انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-04-2009, 04:56 AM
(أم عبد الرحمن) (أم عبد الرحمن) غير متواجد حالياً
نفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل
 




افتراضي سلسلة جيل النصر ( متجددة )

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف نبنى الجيل المنشود
الأسس والركائز

التوقيع

[C

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-13-2009, 01:04 PM
عائشة الأميرة عائشة الأميرة غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

جيل النصر 4

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وصلنا الى مرحلة الصبا

وفي هذه المرحلة نبدأ تدريجيا وخلال ثلاث سنوات بتعليم فئة هذه المرحلة ما يلي:

o -الصلاة فإن رفض أن يصلي أظهر له الغضب في وجهي بدرجات متفاوته ولا أتوجه للضرب بتاتا لأن رسولنا الحبيب صلوات الله عليه وسلامه أمرنا ألا نضربهم عليها إلا لعشر

o -التفريق بالمضاجع حتى لا يحصل اختلال بالفطرة التي فطرنا الله عليها.

o -تعليم الاستئذان ففي سورة النور قال تعالى:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلاثَ مَرَّاتٍ مِن قَبْلِ صَلاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلاةِ الْعِشَاء ثَلاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُم بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ58

وَإِذَا بَلَغَ الأَطْفَالُ مِنكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ59

والمراد من الاستئذان المذكور بالآية الكريمة :

الإعلام بالحضور والسماح للمستأذن بالدخول الحلم:بضم اللام هو الاحتلام ومعناه الرؤيا في النوم ومعناه هنا الجماع في النوم وهو الاحتلام المعروف ويقال بلغ الصبي الحلم أي أصبح في سن البلوغ والتكليف،والأطفالالذين لم يبلغوا مبلغ الرجال من الأحرار فلا يدخلوا عليكم في هذه الأوقات الثلاثة (وقت الفجر)(وقت الظهر)(ووقت العشاء) الا بإذن منكم لأن هذه الأوقات أوقات خلودكم الى النوم والراحة، وهي أوقات يختل فيها تستركم،فعلموا أولادكم عدم الدخول عليكم الا بعد الاستئذان (طريقة تعليم الرسول صلى الله عليه وسلم للصبيان) كان هناك صبيان يعاملهم كالأطفال وصبيان يؤهلهم لاستلام جيش مثل أسامة بن زيد أهله لحمل الراية، فالمطلوب منا نحن أن نبدأ بتعليمهم توقير الله عز وجل في أسمائه وصفاته أي (التعريف على الله عز وجل) وذلك حتى يكون الوازع داخليا في التمسك بالأحكام فمن أراد أن يتميز ويعلو شأنه فليتمسك بالأحكام ومن أراد أن يثبت على ما عنده من علم ايضا فليتمسك بالأحكام ونعلمهم ذلك بما يناسب قدراتهم ، مثال : صبي عنده قدرة عالية ومتميز نعلمه التلاوة بأحكامها وقواعدها والصبي ذات القدرة المحدودة نعلمه التلاوة بالتلقين والمشافهة ولانعتبر هذا نقص شأن للأخير لأن الصبيين سيصلوا الى درجة واحدة في قراءة القرآن بطريقة صحيحة لكنهم عند الله درجات.

o -تعليمهم أحوال الحياء:1.حياء مستحب وهو ما وافق الشريعة.2.حياء مكروه وهو ما خالف الشريعة.

ومعنى الحياء في الاصطلاح :شعوري الناتج من وجودي حيث نهاني الله عز وجل وافتقادي حيث أمرني.

ولا يجب أن نجبرهم على الكلام في تفاصيل مسألة يريدون الاستفسار عنها بل علينا أن نفهم دون تفصيل حتى لا يذهب الحياء وتذهب الهيبة.

وينصح عند بلوغ الحلم 1.أن يذهب الصبي لدورة المياه من اللحظة التي يصحو بها ولا يبقى بالفراش دون داعي لأن ذلك مدعاة للإنحراف.

o 2.مراقبة ثيابهم.

o 3.تكلم الأب مع الصبي بالمواضيع المخالفة للفطرة وتنبيهه عليها مثل أن يقول له أن عندك خصوصيات لا ينبغي لأحد الاطلاع عليها ثم يبين له الفرق بين العيب والحرام بأن تعمد ظهور العورات عيب ،وظهورها حرام،ولا نترك هذه الوظيفة للأم لأن هذا يسبب ميل الصبي عن الفطرة ويخدش الحياء الموجود بين الأم وابنها،بنفس الوقت تحدث الأم ابنتها عن شؤونها الخاصة وتعلمها أحكام سورة النور فإن مقصود هذه السورة ذكر أحكام العفاف والستر والآداب الاجتماعية التي يجب أن يتمسك بها المؤمنون من غض بصر وحفظ الفروج وحرمة الاختلاط والطهارة والنزاهة صيانة للأسرة وحفاظا عليها من عوامل التفكك والانهيار الخلقي.

وقد كتب عمر رضي الله عنه الى أهل الكوفة : (علموا نسائكم سورة النور)

وقد أوصتنا أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بتعليم النساء سورة النور والغزل.

o -مراعاة مواهب الصبي وتنميتها أو تحويلها لشيء نافع مع ملاحظة الخروج من المواهب المخالفة لشرعنا وهذا لا يكون بالشدة، مثال:صبي هوايته الرسم أوجهه لرسم الشجر والأشياء التي ليس لها روح، ثم أمدح رسمه بشكل عام وأخصص الذم والتثبيط لرسوماتالوجوه حتى لا يعود يلتفت اليها ويعتقد انها ليست جميلة أو أنه لا يتقنها ،ثم أمتدح خطهوأوجهه للنسخ وهكذا...

o -عدم العناد مع الصبي من ناحية التربية والأخلاقيات قبل سن العاشرة فلا أهينه أمام اخوانه أو أقرانه.
يجب تعليمهم أهمية الصحبة الصالحة والنصح الدائم والحذر من الصحبة السيئة. قال تعالى : (الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو الا المتقين)67 سورة الزخرف

فجليس السوء مضرة على صاحبه من كل وجه وشؤم عليه في الدنيا والآخرة، ومن أضراره:

أنه قد يشكك في معتقداتك الصحيحة ويصرفك عنها

أن جليس السوء يدعو جليسه إلى مماثلته في الوقوع في المحرمات والمنكرات

أن رؤيته تذكرك بالمعصية التي تعلمها عنه سواء كانت ظاهرة عليه أو خفية
منه فتخطر المعصية على بال
المرء بعد أن كان غافلا أو متشاغلا عنها

أنه يصلك بأناس سيئين يضرك الارتباط بهم وقد يكونون أشد انحرافا وفسادا

أن الذي يجالس أهل السوء يقارن أفعاله السيئة بأفعالهم فيستقل سيئاته بجنب سيئاتهم

فيكون ذلك سببا في زيادة طغيانه وانحرافه

أن غالب مجالس أهل الفسق لا يذكر الله فيها فتكون حسرة وندامة على أصحابها يوم القيامة

أن في مجالستهم تضييعا للوقت الذي سيحاسب العبد على التفريط فيه يوم القيامة
انك به تعرف ويساء بك الظن من أجل صحبتك له

قال تعالى:

(لَيْسَ عَلَى الأَعْمَى حَرَجٌ وَلا عَلَى الأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلا عَلَى أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُوا مِن بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُم مَّفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَأْكُلُوا جَمِيعًا أَوْ أَشْتَاتًا فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون) 61 سورة النور
وأما سر التسوية بين الصديق وبين هؤلاء الأقارب فهو تعريف حق الصديق الذي ساوى باطنه ظاهره في إخلاصالمودة، ولا يسمى صديقا حتى يكون كذلك، فإن اشتقاق اسمه من صدق المحبة وصفاء المودة ، وهو الذي أشار إليه سبحانه بقوله (ولا صديق حميم) فإذا كان الصديق بهذه المنزلة ويساوي هذه القرابة القريبة أولى لنا أن ننبه أولادنا لمنزلة الصديق وتأثيره على صاحبه.
-تهيئة الصبي لمرحلة الشباب مع شرح الإنجازات التي يجب أن يحققها مستقبلا والتحفيز عليها بأن يتعلم أن يكون له هدف واضح في الحياة يسعى لتحقيقه كإعلاء راية لا اله الا الله.وذلك يكون بانتقاء القصص من كتاب مثل :

-سير أعلام النبلاء.
-الإصابة في تمييز الصحابة.
-صفوة الصفوة.
-الجزاء من جنس العمل وهذا الكتاب من المحيط العام حتى لا يحتج صغارنا أن هؤلاء من زمن وهم من زمن آخر.
وآخر مرحلة الصبا التمهيد لتعلم حب الله وما يصاحبه من ابتلاءات.

المصادر: -روائع البيان تفسير آيات القرآن لمحمد علي الصابوني .عائشة الأميرة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-13-2009, 07:30 PM
*أم منى * *أم منى * غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

بارك الله بك اختي عائشة الاميرة

جهد مبارك ما شاء الله

نسأل الله ان يجعله في ميزان حسناتك

لكن اعذريني التبس علي مفهوم هذه العبارة ( ومعنى الحياء في الاصطلاح :شعوري الناتج من وجودي حيث نهاني الله عز وجل وافتقادي حيث أمرني.)

ارجو منك فضلا لا امرا توضيحها ...وجزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-13-2009, 08:01 PM
عائشة الأميرة عائشة الأميرة غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

حياك الله أختي أم منى هذه الجملة معناها أي أني أشعر بالاستياء من نفسي اذا كنت في مكان يكرهه الله عز وجل أو أقول أو أفعل ما لا يحبه الله مع علمي بأن الله ناظر الي فتنقبض النفس من هذا الشعور وهو ما يسمى بالحياء .أسعدتني جدا مشاركتك جزاك الله الخير على اهتمامك
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-13-2009, 08:05 PM
*أم منى * *أم منى * غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

وانت من اهل الجزاء

نفع الله بك
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-14-2009, 11:47 AM
أم مُعاذ أم مُعاذ غير متواجد حالياً
لا تنسوني من الدعاء أن يرْزُقْنِي الله الفِرْدَوْسَ الأَعْلَى وَحُسْنَ الخَاتِمَة
 




افتراضي

في انتظار المزيد وجزاكم الله خيرا
التوقيع

توفيت امنا هجرة الي الله السلفية
اللهم اغفر لامتك هالة بنت يحيى اللهم ابدلها دارا خيرا من دارها واهلا خيرا من اهلها وادخلها الجنة واعذها من عذاب القبر ومن عذاب النار .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-14-2009, 12:49 PM
عائشة الأميرة عائشة الأميرة غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

واياكم أختي أم مغفرة وان شاء الله سأكتب البقية حالما أجد وقت
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-23-2009, 12:07 AM
عائشة الأميرة عائشة الأميرة غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي جيل النصر 5

جيل النصر مرحلة الشباب 5



أولا : حسن التربية بإجمال ما سبق وتغيير العقل لما يوافق الحال


أغير عقلي مع الشاب حسب وضعه. مثال:


الصلاة: إن كان ابني يقتنع بالأسلوب العلمي أجعل الأدله العلمية سبيل إلى وصوله إلى درجة الحسن (أقول لإبني أمر الله بإقامة الصلاة)


وكل الناس تحب التبجيل عند اللقاء.وتبجيل


الله عز وجل أولى وأحق , وأتحدث معه عن ثمرات الصلاة .


علميا دينيا: ( قال الله , قال الرسول ), طريقة اداء الصحابة لها واعتمادهم على الأدلة الصحيحة.


علميا صحيا: فوائد حركات الصلاة للجسد,سواء قيام ركوع سجود.


علميا اجتماعيا: الصلاة توجد بالإنسان اتصالا بالله عز وجل وهذا يورث في الإنسان حياء من الله عز وجل, فلا يجرؤ على معصيته في أخيه مسلم, وهذا يوجد استقامه اجتماعية كما قال القائل (لا نرى لمن يعصي الله فينا إلا أن نطيع الله فيه).


(أصلح مابينك وبين الله يصلح لك مابينك وبين الناس).


(إذا أردت أن تعرف ما مقامك فانظر فيما الله اقامك).


أما إن كان ابني عاميا فأتبع معه الموعظة وإصلاح القلوب وأثر الصلاة فيها.


إن كان لا يميل للأسلوب العلمي ولا الأسلوب العامي أستخدم معه الترغيب والترهيب والبعد عن النذارة (لا أقول له أنت لك نار جهنم من البداية إنما أجعله آخر تهديد).


ثانيا : إثبات المحبة لشرع الله عز وجل " والجهاد من أجلها".


أ-مفهوم المحبة لله وللرسول صلى الله عليه وسلم والمجتمع والفرق بينهم.


ماهي المحبة ؟ الحب هو العطاء , وحب الله عز وجل هو ابتغاء مايرضيه من أحكام وأفعال وأقوال , أما الحب في الله فهو أداء ما يرضي الله في الإنسان, ومحبة الله يجتمع فيها القولين, أما محبة الرسول صلى الله عليه وسلم أي جعل ماجاء به أعلى مما تهواه النفس من ولد ومال ودنيا بأكملها(تطبيق ماجاء به عن رضا لأن أي حرج في النفس لتطبيق ماجاء به يعتبر في الشرع من الإباء).


محبة المجتمع: تحري رضا الله عز وجل فيما يربطني في المجتمع ,أي احب المجتمع المسلم واؤدي ماأراد الله عز وجل بين اخواني المسلمين ولكن لايمنع هذا من التعامل مع بقية المجتمعات الأخرى كافرة كانت أو جاهلة (بالحق)


ب- أهمية المحبة ومحاولة الحصول على أعلى الفوائد منها .


وأهمية المحبة: الأمن والاستقرار والاستقامة وقبلها إعلاء راية لا اله الا الله ومنها محاولة الوصول الى أعلى قدر من فوائد المحبة على المراد الشرعي.


ج- طريق الوصول الى المحبة وهي فروع أحكام الإسلام جميعا ومنها :


1-الحرص على العلم وأحواله والتأدب بآدابه .


2-التمسك بالقرآن الكريم أحكاما وعملا التزاما واستقامه.


3- التقيد بالقدوة وهي أداء السنة وجعل الرسول صلى الله عليه وسلم إماما.


4-تعلم قصص الصحابة والتابعين وكيفية تربية الرسول لهم (هدي الرسول صلى الله عليه وسلم في التعامل التربوي بين الطفولة والصبا والشباب والشيخوخة).


5- الإجمالي في إيجاد الشخصيات المميزة المنفردة ومحاولة إيجاد شخصيات قيادية بحسب نعم الله في المهارات المتوفرة في الشخصية.


وجملة (الجهاد من أجل اثبات المحبة لشرع الله عز وجل) أي الجهاد المصاحب لكل أنواع المحبة ,الجهاد ب وعن (الجهاد بالمال ودفعه وبذله بأحوال والجهاد عن المال أي الدفاع عنه لأحوال , الجهاد بالنفس بأحوال والجهاد عن النفس بأحوال مثال:(الدفاع عن النفس إذا دخل سارق للبيت )أما إن كنت في معركة فأجاهد بالنفس, جهاد بالعلم (الدعوة الى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والمجاهدة باللسان),جهاد عن العلم (إذا حصل شيء يخالف الله عز وجل عن العلم بالله باسماءه وصفاته أو الاحكام عندها يكون الجهاد عن العلم ).


ثالثا: تعلم الجهاد وأحكامه واتخاذه طريق ملازم للحياة حتى الوصول الى الله .


تعريف الجهاد : بذل كل مافي الوسع من أجل الحصول على أعلى مستوى نتائج مرضية .


أنواع الجهاد : جهاد النفس, جهاد الشيطان , جهاد العدو , والواجب على المسلم أن لا يفرط بالثلاثة ويكون جهادهم بوقت واحد (جهاد النفس بالصبر عليها ومراعاة أحوالها ),(جهاد الشيطان اتخاذه عدو ومعرفة مداخله ومفسداته),(جهاد العدو بالعلم عنه وكيفية المحاربة بإعداد العدة المناسبة).


أحكام الجهاد :


العلوم الشرعية البناءة :


أ-بناء الشخصية المسلمة الملتزمة أولا


ب-الاقتضاء(هو إنفاذ العلم بشكل عملي )


ج-أداء الشروط الثلاثة الموجودة في أواخر سورة آل عمران (اصبروا وصابروا ورابطوا ) مع التقوى


رابعا : متابعة الأحكام في التربية بأنواعها


أنواع التربية:


أ-تربية نفسية وتختص بزراعة الأخلاق والوصول لها من المكارم الى تمام الأخلاق.


ب-التربية الدينية الإيمانيات ومراعاة أحكامها.


ج-تربية التدرج وهي ما يسمى بجهاد النفس أو مراعاة النفس بين الإقبال والإدبار.


د-التربية الإجتماعية وهي تعلم طريقة التعامل بينه وبين الناس(يجعل نفسه المسؤول المتوسط بين المراحل السابقة والمرحلة القادمة بدراسة الأحاديث النبوية الخاصة بأحكام الشباب.


خامسا : محاولة الوصول الى درجة الحكمة بمعنى تعلم ما ينفع،تأدية ما ينفع،منع ما ينفع،،بمعنى تحقيق قول العلماء المؤمن لا يفعل الا ما ينفع.


سادسا : محاولة الوصول الى درجة المؤمن الذي يؤمن نفسه ويؤمن غيره ويأمن معه غيره.


سابعا : يصل الشاب الى سن الأربعين وعندها تبدأ هذه المرحلة بالدعاء الموجود في القرآن (حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ }الأحقاف15
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
(, ), متجددة, النصر, جيل, سلسلة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 06:00 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.