انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين


الأسئلة التي تم الإجابة عليها يقوم الموقع باستفتاء مجموعة من شيوخ السنة الثقات للإجابة على الأسئلة، ويتم تذييل إجابة الفتوى باسم الشيخ صاحب الفتوى، وذلك في كل موضوع على حدة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-27-2012, 06:24 PM
أمة الرؤوف أمة الرؤوف غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




3agek13 سؤال بخصوص صيام الست من شوال بارك الله فيكم

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أود أن أسأل هل من الممكن صيام الست من شوال قبل قضاء ايام رمضان على أن اؤجل صيام ايام القضاء بعد شوال ان شاء الله أم لابد من صيام القضاء اولا
وقد علمت ان السيدة عائشة رضى الله عنها كانت تصوم القضاء فى شهر شعبان القادم فأرجو التوضيح بارك الله فيكم
  #2  
قديم 08-31-2012, 08:22 PM
ناقل الإجابات ناقل الإجابات غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
صيام ست من شوال متعلق بإتمام صيام رمضان على الصحيح ،
ويدل ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم :
( مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ ) ، رواه مسلم (1164)
فقوله " ثم " حرف عطف يدل على الترتيب والتعقيب،
فيدل على أنه لا بد من إتمام صيام رمضان أولا ( أداءً وقضاءً ) ،
ثم يكون بعده صيام ست من شوال، حتى يتحقق الأجر الوارد في الحديث .

ولأن الذي عليه قضاء من رمضان يقال عنه : صام بعض رمضان ، ولا يقال صام رمضان .
لكن إذا حصل للإنسان عذر منعه من صيام ست من شوال في شوال بسبب القضاء ،
كأن تكون المرأة نفساء وتقضي كل شوال عن رمضان ،
فإن لها أن تصوم ستا من شوال في ذي القعدة ، لأنها معذورة ،
وهكذا كل من كان له عذر فإنه يشرع له قضاء ست من شوال في ذي القعدة
بعد قضاء رمضان ، أما من خرج شهر شوال من غير أن يصومها
بلا عذر فلا يحصل له هذا الأجر .

وقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى عما إذا كان على المرأة دين من رمضان
فهل يجوز أن تقدم الست على الدين أم الدين على الست ؟

فأجاب بقوله : " إذا كان على المرأة قضاء من رمضان فإنها لا تصوم الستة أيام من شوال
إلا بعد القضاء ، ذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول :
( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال )
ومن عليها قضاء من رمضان لم تكن صامت رمضان فلا يحصل لها ثواب الأيام الست
إلا بعد أن تنتهي من القضاء ، فلو فرض أن القضاء استوعب جميع شوال ،
مثل أن تكون امرأة نفساء ولم تصم يوما من رمضان ، ثم شرعت في قضاء الصوم في شوال
ولم تنته إلا بعد دخول شهر ذي القعدة فإنها تصوم الأيام الستة ،
ويكون لها أجر من صامها في شوال ، لأن تأخيرها هنا للضرورة وهو
( أي صيامها للست في شوال) متعذر ، فصار لها الأجر . " انتهى مجموع الفتاوى 20/19 ،

يضاف إلى ذلك أن القضاء واجب في ذمة من أفطر لعذر بل هو جزء من هذا الركن
من أركان الإسلام وعليه فتكون المبادرة إلى القيام به وإبراء الذمة منه مقدمة
على فعل المستحب من حيث العموم .

والله أعلم

الإسلام سؤال وجواب


 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 08:42 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.