انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين
اعلانات

العودة   منتديات الحور العين > .:: المنتديات الشرعية ::. > الملتقى الشرعي العام

الملتقى الشرعي العام ما لا يندرج تحت الأقسام الشرعية الأخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-26-2011, 01:04 PM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي إلى كل إسلامي: إعلم أنه لا يسعك إلا هذا !!

 

قال الله تبارك وتعالى {وإذا تُتْلى عليهم ءاياتنا بينات قال الذين لا يرجونَ لقاءنا ائت بقرآن غير هذا أو بَدّله, قل ما يكون لي أن أبدله من تلقآء نفسي إن أتبع إلا ما يوحى إليّ, إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم} يونس/15

وكذلك الملأ وأهل "الغوغائية" في كل زمان ومكان, يريدون من أصحاب الدعوة الواضحة المباركة الجاذبة لفطر العالمين أن يكفّوا عن دعوتهم, أو يبدلوا في المسائل التي تقسم ظهورهم وتفضحهم وتُعَرّيهم على رؤوس الأشهاد, أو أن يلتقوا بهم في منتصف الطريق ببعض التنازلات... وليس لأمثال هؤلاء إلا: قل ما يكون لي أن أبدله من تلقآء نفسي إن أتبع إلا ما يوحى إليّ, إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم
فـ"إن المفاصلة التي أمر بها الله جل ذكره رسوله -عليه الصلاة والسلام- ضرورية اليوم للدعاة!.
إنه ليس هناك ترقيع مناهج, ولا أنصاف حلول, ولا التقاء في منتصف الطريق مع أعداء الدين من الكفار والمنافقين والمرتدين. إنما هي الدعوة إلى الدين الخالص, إلى تطبيق الإسلام وشريعته في كل نواحي الحياة, وإلا فهي البراءة الكاملة, والمفاصلة التامة, والحسم الصريح "لكم دينكم ولي دين"
فالثبات الثبات على الحق يا أصحاب الحقِّ! ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين!, ولا تتحركوا قيد أُنْمُلَه عنه, وتذكروا قول الله "ودُّوا لو تُدْهِنُ فيُدهِنونَ"
وكُن على يقينٍ أن بثباتك على الحق هذا سيكن به النصر والفتح بإذن الله, فقد قال النبي -عليه الصلاة والسلام- في الحديث الذي أخرجه الطبراني وحسنه الألباني في صحيح الجامع "... واستقيموا يُستقم بكم"
فاجعلوا هذا نصب أعينكم وأبشروا واصبروا على ثباتكم, فما الأمر إلا صبر ساعة وبعدها الفتح المبين -بإذن الله-"[من م
وضوع: الثبات..هنا]

فاللهم ثبّتنا على الحق أبدًا ما حيينا, ونعوذ بك أن نبدل أو نُغَيِّرَ, ونعوذ بك من الحور بعد الكور
والحمد لله رب العالمين
..
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-26-2011, 07:08 PM
أم حُذيفة السلفية أم حُذيفة السلفية غير متواجد حالياً
اللهم إليكَ المُشتكى ,وأنتَ المُستعان , وبكَ المُستغاث , وعليكَ التُكلان
 




افتراضي

جزاكم الله خيراً
التوقيع

اللهم أرحم أمي هجرة وأرزقها الفردوس الأعلى
إلى كَم أَنتَ في بَحرِ الخَطايا... تُبارِزُ مَن يَراكَ وَلا تَراهُ ؟
وَسَمتُكَ سمَتُ ذي وَرَعٍ وَدينٍ ... وَفِعلُكَ فِعلُ مُتَّبَعٍ هَواهُ
فَيا مَن باتَ يَخلو بِالمَعاصي ... وَعَينُ اللَهِ شاهِدَةٌ تَراهُ
أَتَطمَعُ أَن تـنالَ العَفوَ مِمَّن ... عَصَيتَ وَأَنتَ لم تَطلُب رِضاهُ ؟!
أَتـَفرَحُ بِـالذُنـوبِ وبالخطايا ... وَتَنساهُ وَلا أَحَدٌ سِواهُ !
فَتُب قَـبلَ المَماتِ وَقــَبلَ يَومٍ ... يُلاقي العَبدُ ما كَسَبَت يَداهُ !

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-27-2011, 03:47 PM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم حُذيفة السلفية مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيراً
وجزاكم خيرًا مثله ..
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-27-2011, 03:49 PM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

في منتدى آخر على نفس الموضوع كتب أحد الإخوة ردًا, فسوف أقوم بنقله وردي عليه عساه يفيد إن شاء الله ..

قال
اقتباس:
حبيبى أبا مصعب
هذا الكلام تكرر أكثر من مرة
منك ـ يا حبيب ـ وممن ينتهجون هذا النهج
والواقع يقول أن هذه الموضوعات لا يدخلها أحد
إذ أنكم مثبطون ـ فى رأيهم ـ
فحتى يكون للكلام قيمة نريد حلولا عملية
كنقاش يشارك فيه الإخوة علنا نستفيد جميعا
هم لا يقبلون هذا الكلام ـ كما ذكرناـ إذ أنهم يطالبونك
بالبديل وإلا فأنت لا تعرف شيئا عن الواقع ـ هذا رأيهم ـ
وهم يريدون تطبيق الشريعة وهذا حلهم , وأنت تنتقده أين بديلك ؟
فأرنا رؤيتك فى تطبيق الشريعة واقعا ولا تخالف الشرع
حتى لا تقع فيما تحذر منه
بارك الله فيك يا حبيب هذا على لسانهم قطعا إذ أنى موافق لك
ولى مشاركة اخرى حول الرؤية ولكن ننتظر التفاعل
بارك الله فيك يا حبيب
فقلت
اقتباس:
إليك تصور من ضمن التصورات ..
أولًا: كمية الحشد التي استطاع أن يقوم بها مشايخنا -حفظهم الله- في الفترة الفائتة ماهي إلا بركة الدعوة القبلية -أي قبل 25 يناير- .. فهذا الأرضية كانت نتيجة ربانية سليمة, لأن معطياتُها أخذت سبيل الإجتماع على المنهج الثابت الواضح, الذي لا مواربة فيه ولا تمييع وعدم وضوح ..


ثانيًا: أما الآن فقد حدثت انقسامات داخل الصف نفسه, فكل يدعو لحزبه ولأراء مشايخ.. فبالأمس القريب إذا دعى الشيخ الفلاني تجدني أنا وأنت ومن نخالفه الآن نلبي الدعوة, أما هذه الأيام إذا دعى الشيخ الفلاني إلى شيء مما وقع الخلاف فيه فلن تجدني مع هذا الذي خالفني, بل سيقف أحدنا للدفاع عن منطقه, ويقوم الآخر للبوح بما يدين الله به .. فصارت النتيجة تشتت داخل الصف نفسه .. فعندما كنا نلبي كلنا من قبل, تفرقت الجموع, وتشتت الأولويات, وصار حال الكثير كقول الله "لكل وجهة هو موليها" . هذا هو الحال وإنا لله راجعون .

ثالثًا: نأتي للرؤيا التي أراها ويراها غيري:
ماذا سيكون الحال لو ظل الصف السلفي بكامل قوته التي كانت قبل الثورة مازال عامل بنفس الذي كان يعمل به قبل الثورة, بل ويزيد من جهده وعمله وانتشاره بما أتيح لهم من فرصة من الحرية القائمة الآن ..
مثال: ينشر الدعاة لتعليم الناس دينهم عن طريق مناظرات المخالفين, بأن يقوم كل داعية في منطقته بمناظرة الليبراليين والمخالفين لتطبيق الشريعة علنًا .. وفي هذا فوائد:
الأولى: أنك ستعلم الناس دينهم, وقمت بجذبهم بما يحلو لهم في الوقت الراهن, ألا وهي المناظرات .
الثانية: أنك قمت بدحض المخالفين .
الثالثة: قمت بالتمايز الفعلي الذي هو سنة الله في كونه, ليحيى من حي عن بينة, ويهلك من هلك عن بينة .
الرابعة: ظهورك أمام نفسك وأمام الآخرين أنك ماض في طريق الرسل والأنبياء, ولا تبغي سلطانًا ولا جاهًا, بل تريد تعبيد الناس لرب العالمين, وهذه هي السمة التي كانت تميزك عن كل العالمين, أنكم لا تريد من العباد شيئًا . فكانت تعطيك قوة السلطان, ولكن على قلوب العباد, وهي أكبر وأجل !

أرجع إلى السؤال: كيف سيكون بنا الحال لو ظللنا على هذا الأمر بعض الوقت !..؟ ألم يكن هذا مدعاة بأن يخرج الشعب نفسه في وقت يعلمه الله يقولون بأنفسهم: الشعب يريد تحكيم شرع الله..؟!
ودليلي على ذلك هي الجموع الحاشدة للإسلاميين.. هل كانت إلا ببركة الدعوة ماقبل الثورة..؟!

رابعًا: نتحرك بين الناس في المجتمعات داخليًا بالخدمات العينية, عن طريق الجمعيات, لنساعد في رفع معاناتهم في حياتهم اليومية قدر المستطاع عن طريق عمل مؤسسي منظم ليؤثر ..
مثال: الإعتصامات التي كانت عند ماسبيرو, التي قام بها من يريدون شقق سكنية, فجاءتهم الحكومة وقالت لهم أن الشقق موجودة, ولكن مطلوب 5000 مقدم, فلم يفكوا الإعتصام واستمروا لأن ليس لديهم أموال ..
فتخيل لو كان قام السلفيين بجمع هذه الأموال من زكوات الأموال وحل هذه الأزمة, ماذا سيكون مردود هذا على المستوى الشعبي..؟!
فأنت بذلك قمت بحل مشكلة فعلية, وأظهرت شعيرة إسلامية, وأنها كانت المنجاة !
كل هذا نقوم به تحت "لا نريد منكم جزاءًا ولا شكورًا" لا عن طريق أحزاب !! .. لأن الأولى تؤثر على قلوب العباد, أما الثانية فتجعله يشعر بأن تفعل ذلك من أجل شراء صوته في الإنتخابات ! , وضاعت قضية الدعوة يا ولداه !!

هذا حل من ضمن الحلول .. وهذا هو طريق الأنبياء والمرسلين.. أم أننا كنا ندرس أن النبي -عليه الصلاة والسلام- رفض المُلْك واختيار التعامل من القاعدة من باب "المزمزة" والإنكار على الإخوان من قبل وخلاص..؟!
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-27-2011, 09:58 PM
أبومالك أبومالك غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزاك الله خيراً أبا مصعب وجنبنا واياك الفتن ماظهر منها وما بطن .
اقتباس:
في منتدى آخر على نفس الموضوع كتب أحد الإخوة ردًا
متابع لتعليق الفريقين أخى الحبيب هناك على المنتدى!
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-27-2011, 10:40 PM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبومالك مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيراً أبا مصعب وجنبنا واياك الفتن ماظهر منها وما بطن .

متابع لتعليق الفريقين أخى الحبيب هناك على المنتدى!
اللهم آمين.. جزاك الله خيرًا أخي الحبيب .

وهذا رابط الموضوع لمن أراد المتابعة بعد فضايحك (:
http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=265184
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-27-2011, 11:31 PM
الصورة الرمزية أم عبد الله
أم عبد الله أم عبد الله غير متواجد حالياً
كن كالنحلة تقع على الطيب ولا تضع إلا طيب
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا .

اتفق معكم فيما قلتم ،لكن بعض النقاط التبس عليا الأمر :-

هل اعتراض حضرتك على إن الدعوة تقدم للناس عن طريق الأحزاب ؟

أم الاعتراض على نظرة اكثر الملتزمين ان الحل في دخول الإسلاميين الإنتخابات
والعمل على كسب اكثر عدد من المقاعد وبكدا يستطيعوا تطبيق الشريعة ويتصدوا أمام
أي قانون يخالف شرع الله لأن حضرتك ترى إن لو كثفوا جهودهم في الدعوة اكثر فاكيد الناس
تلقائيا هايختاور تطبيق شرع الله من غير تنازلات أو تميع في الدين أو أي خلل في العقيدة
يعني كما يقال اصلحوا انفسكم يصلح الله عزوجل لكم حكامكم ؟

كقوله تعالى (وماكان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طآئفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم اذا رجعوا اليهم لعلهم يحذرون) . التوبة 122 .

مش عارفه ليه لا اتصور ان الانتخابات تمر ولا يكون فيها عدد كبير للأسلاميين يطبقوا شرع الله عزوجل
ويتصدوا لأي قانون مخالف لشرع الله عزوجل ،لا اتصور اني ارى المنتقبات تمنع من دخول
الكليات والمدارس بسبب قانون ظالم لا يسوينا حتى بنصارى !
لا اتصور تمنع الدروس من المساجد كما كان موجود قبل الثورة والفضائيات الاسلامية تغلق !

ربنا يلهمنا رشدنا ويهدينا ويثبتنا على الحق ويرزقنا الاتباع اللهم آمين.
التوقيع


تجميع مواضيع أمنا/ هجرة إلى الله "أم شهاب هالة يحيى" رحمها الله, وألحقنا بها على خير.
www.youtube.com/embed/3u1dFjzMU_U?rel=0


التعديل الأخير تم بواسطة أم عبد الله ; 09-27-2011 الساعة 11:35 PM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-06-2011, 01:17 AM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

أعتذر عن الإنقطاع المفاجيء عن استكمال الحوار , وإن شاء الله خلال أيام نعاود الحوار .
جزاكم الله خيرًا .
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10-06-2011, 12:02 PM
قرة العين قرة العين غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن
دعوها فانها منته ان التعصب لجهة دون جهة واختلاف الراي ووووو
يؤدي الي التمزق في الصفوف وبذلك......
اللهم اصلح شان المسلمين واجمع شملهم على كلمة الحق والدين
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-23-2011, 03:42 AM
أم الزبير محمد الحسين أم الزبير محمد الحسين غير متواجد حالياً
” ليس على النفس شيء أشق من الإخلاص لأنه ليس لها فيه نصيب “
 




افتراضي

بارك الله فيكم
التوقيع



عنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لَا تَذْهَبُ الدُّنْيَا حَتَّى يَأْتِيَ عَلَى النَّاسِ يَوْمٌ لَا يَدْرِي الْقَاتِلُ فِيمَ قَتَلَ ، وَلَا الْمَقْتُولُ فِيمَ قُتِلَ ، فَقِيلَ : كَيْفَ يَكُونُ ذَلِكَ ؟ قَالَ : الْهَرْجُ ، الْقَاتِلُ وَالْمَقْتُولُ فِي النَّارِ )
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
!!, لا, منه, يسعك, إلا, إلى, هذا, إسلامي:, إعلم, كل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 12:14 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.