انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين
اعلانات


ملتقى نُصح المخالفين ، ونصرة السنة لرد الشبهات ، ونصح من خالف السنة ، ونصرة منهج السلف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-26-2013, 01:20 AM
الصورة الرمزية أم عبد الله
أم عبد الله أم عبد الله غير متواجد حالياً
كن كالنحلة تقع على الطيب ولا تضع إلا طيب
 




افتراضي مهم:30يونيو والضغط بإتجاه التنازلات !

 

دعوة السيسي إلى "توافق وطني لإنهاء حالة الانقسام في البلاد". وتلويحه بــ"التدخل لمنع انزلاق مصر إلى نفق مظلم من الصراع والاقتتال الداخلي"...هذا كله كان قد توقعه الأخ أحمد سمير وفقه الله في (دراسة تحليلية ليوم 30 - 6).
ونزيد التالي على ما قا...له:

السيناريو المحتملة: مزيد من حوادث قتل واعتداء على أصحاب المظهر السني، حملة دعائية همجية تنسب أعمال قتل إلى "الإسلاميين" لشحن العامة ضدهم إلى أقصى حد...بحيث يحس "الإسلاميون" بكافة أطيافهم أنهم مهددون بالاستئصال. هذا كله يتوقع أن يدفع إلى مزيد من التنازلات للفلوليين والدولة العميقة، وسيصاحب ذلك حملة تبريرات "شرعية" من "أخف الضررين" و"درء المفاسد" و"مقاصد الشريعة" ...إلخ.
وفي المحصلة: اجترار الحكم السابق بكامل فصوله، وربما أسوأ في بعض الجوانب، ويتورط مؤسلمو الديمقراطية في رمال السياسة المتحركة!

قبل حوالي عام طولبتُ بالسكوت عن تبيان ضلال مسار التنازلات، نظرا لشراسة الهجمة من الفلول والعلمانيين. فنشرت في حينه كلمة بعنوان (هل الأفضل التوقف مرحليا عن نقد مؤسلمي الديمقراطية؟)...استعرضت ما قلته في حينها، فسبحان الله! وجدت أن خطط الأعداء المحفوطة تتكرر، وأخطاء "الإسلاميين" تتكرر، يا قوم، ((لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين)). هذا جزء مهم من الكلمة:

"ولا نستبعد بعد هذا الصدام مع العسكر والقضاء أن تزيد التنازلات والأخطاء في المرحلة القادمة بحجة صعوبة المعركة وشدة الوطأة وشراسة الهجمة والمحافظة على المكتسبات، وتزداد مع ذلك في المقابل مطالبتنا بالسكوت وتأجيل البيان بحجة أن (لا صوت يعلو فوق صوت المعركة)! وتصور النتيجة حينئذ!

علينا أن نرفع بها صوتنا في وجه الأحزاب: أترون! أعداء الشريعة هؤلاء لن يرضوا عنكم حتى تتبعوا ملتهم، والصدام معهم حتمي. فليس الحل في تقديم التنازل لهم.

وإلا يا إخواني، فما أقر أعين أعدائنا بنا! إذ لن يضيرهم أن تحدث هذه الخلافات مع الرئيس الجديد إن كانت ستؤدي إلى أن يصبح في عيون الناس "الممثل الشرعي والوحيد" للتيارات الإسلامية، ويتكفل الـ"إسلاميون" أنفسهم بإسكات الأصوات الرافضة للديمقراطية ، ومن ثم يتم الضغط على الرئيس والتفاوض معه ومع الأحزاب، وتُقدم التنازلات، وتمرر المخططات. حتى إذا كان لهم ما أرادوا وتخلصوا من الخطر الأكبر المتمثل في تهميش ما يسمونه بالإسلام الأصولي الساعي إلى تحكيم الشريعة، انقلب الأعداء على "الممثلين الشرعيين" أنفسهم ولم يرضوا منهم بأقل من أن يتبعوا ملتهم...

ودراسات مراكز التخطيط الاستراتيجي الأمريكية تنص على ضرورة تشويه سمعة "المسلمين التقليديين" (كالإخوان) ونسبتهم إلى التخلف والضعف الاقتصادي ليتسنى إضعاف شعبيتهم وتغليب العلمانيين عليهم عند انتهاء دورهم، مثل دراسة (Civil Democratic Islam) إسلام مدني ديمقراطي.
فإذا خفَتَ صوت المعارضين للديمقراطية والتنازلات فالدور سيكون عليكِ أنتِ أيتها الأحزاب. ستزداد الهجمة عليك شراسة وتقل الحاجة إلى مفاوضتك وتتوسع خيارات العدو في التعامل معك.

هذه طبيعة المعركة، موضحة غاية التوضيح في آيتين: ((ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا))، و((ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم))...طريق التنازلات لا يقود إلى العزة والتمكين أبدا، بل يقود في المحصلة إلى ترك دين الله واتباع طريقة أعدائه. فإما هذا المصير المشؤوم، وإما أن يستفيق المسلمون ويدعوا هذه المسالك ويتمسكوا بشريعة ربهم.

مهمتنا في هذه المرحلة أن نكشف بطلان هذه التنازلات وهذه المسالك ونقول للناس (هلموا إلينا عن الهاوية). أما السكوت بحجة أن كدر الجماعة أفضل من صفو الفرد، وبحجة حساسية الأوضاع وشراسة الهجمة، فهذا السكوت لن يزيد المسلمين إلا إسراعا نحو الهاوية إذ لا نذير يصرخ ولا ناصح يحذر!

د\إياد قنيبي
التوقيع


تجميع مواضيع أمنا/ هجرة إلى الله "أم شهاب هالة يحيى" رحمها الله, وألحقنا بها على خير.
www.youtube.com/embed/3u1dFjzMU_U?rel=0

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 05:20 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.