انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين


القرآن الكريم [أفلا يتدبرون القرءان أم على قلوبٍ أقفالها] .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-12-2007, 02:15 PM
ابوعمار ابوعمار غير متواجد حالياً
متميز في أقسام المرئيات
 




افتراضي حول الحروف العربية

 

عرفت مؤخرا
أن هناك بعض لغات العرب
تعتبر الواو والألف والياء حروفا فقط عندما يكون عليها حركة مثل الفتحة والضمة والكسرة
ولا تعتبرها حروفا عندما تكون لها نفس نطقها مثل إعتبارها سماء ليس بها ألف
وأحمد بها ألف
وكذلك إعتبارها معين ليس بها ياء وعَين بها حرف ياء لأن عليه سكون
والواو مثل روح و رَوح لأن الثانية عليها سكون أما الأولى فهى مجرد حركتين من الكسر متتاليتين
ولهذا إعتبرت الحروف من حيث النطق عددها على حالين فريق قال 28
وهو السابق ذكره لا يعتبر الياء والألف والواو حروفا إلا إذا كان مشكولا بحركة ضم أو فتح أو كسر
والثاني قال 31 حرف بإعتبار ألف المد مثل سماء واو المد مثل روح ومكنون وياء المد مثل معين ومكين حروفا مع 28 السابقة
أي ألف المد والألف العادية مثل ألف كلمة أحمد وكلمة مأخذ كلاهما حرف
وهذا يترتب عليه عند البعض مأخذ على بحث الحروف المقطعة الذي نشرته من قبل
ولكن الأمر على العكس تماما
لماذا ؟ وكيف ؟
لأن هذا العد كان على أساس عدد الحروف كتابة المكتوبة واتفق الجميع على أن عد الحروف على حالين الأول من حيث النطق وهو قسمين 28 أو 31 على أساس واو المد وألف المد وياء المد وكونها حروفا أم مجرد حركتين من الضم والفتح والكسر متتاليتين
والثاني من حيث الكتابة والرسم وهى 28 بلا خلاف
"أبجد هوز حطي كلمن سعفص قرشت ثخذ ضظغ"
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%...A7%D8%A8%D8%A9)
وعليه فحتى لو حسب العدد على أساس نطق الحروف بـ 28 حرف دون حروف المد الثلاثة الواو والألف والياء
فإن كل الحروف المقطعة حتى سورة مريم تأخذ شكل المنحنى بالتعويض في كل نموذج منها أي تجمع منها عن الحرف في رسم بياني بعدده في القرآن
وهذا بكتابة حركة الفتحة ( َ ) بعدها ألف فنعرف عدد الألف التي تعتبر ألف مد
وهى حوالي 28880 ألف مد من جملة 60 ألف حرف ألِف أي أن حروف اللام أكثر
وبعد هذا تأتي حروف طه وطسم وطس فهى على نحو تصاعدي وشكل منحنى صاعد كما هى
ثم تأتي الم مرة أخرى لأنه سيلي أمر مهم
وهو
أن يس بعد ذلك أي بعد سورة السجدة أتى فيها الشكل التنازلي ثم حرف الصاد
وبداية الترتيب التصاعدي أي بمثابة فاصل ثاني مثل الم في سور العنكبوت والروم ولقمان والسجدة
ثم حروف حم وبها ترتيب تصاعدي ثم حروف حم عسق بسورة الشورى
وبها شكل يجمع بين التصاعدي والتنازلي تصاعدي في حم وحدها وعكس الشكل الأول شكل المنحنى
في سورة مريم في حروف عسق
لأن العين عددها أكبر من السين والسين أقل من العين قبلها و أقل من القاف بعدها ثم حروف
حم مرة أخرى في أربع سور الزخرف والدخان والجاثية والأحقاف
وهو بمثابة فاصل أيضا قبل حرف القاف وحرف النون في سورتي ق و القلم
وعليه فإن الشكل العام لكل ما سبق يشبه تموج منتظم يبدأ بالصعود ثم الهبود في شكل المنحنى حتى سورة مريم
ثم يظهر شكل صاعد
ثم نفس الشكل الأول كفاصل أو بمثابة فاصل
ثم شكل هابط
ثم حرف وحده بمثابة فاصل
ثم شكل صاعد
ثم شكل صاعد في آية و منحنى عكس الأول في سورة مريم
ثم الشكل الصاعد مرة أخرى حم بمثابة فاصل تمهيدا للشكل الصاعد في القاف بعد الصاد و قبل النون بسورة القلم
أي أن حروف الصاد أقل من القاف أقل من النون عددا في القرآن فالشكل الباني لهم معا على ترتيب مجيئها بالمصحف هو الشكل الصاعد
وبذلك يتبين أن الحروف بشكلها الصاعد والهابط كان بينها فاصل من الشكل الجامع بين الهابط والصاعد أي الترتيب التنازلي والتصاعدي و هو شكل المنحنى
أو من حرف واحد مثل حرف الصاد وهذا بين (يس) و (حم) والأول تنازلي لأن الياء التي عليها سكونأو حركة من الضم أو الفتح أكثر عددا من حروف السين فهى 22 ألف ياء نصفها مسبوق بكسرة أي ياء مد والنصف الثاني ليس ياء مد بل ياء أصلية مثل يأخذ
بينما السين حوالي 6 آلف سين
ثم قبل أن يأتي شكل جديد من الترتيب وهو شكل تصاعدي في حروف متفرقة (ص - ق - ن)
تتكرر حروف حم بمثابة فاصل بين حم عسق وبين (ق و ن ) التي تكمل الشكل والترتيب التصاعدي بين الحروف الثلاثة (ص-ق-ن)
فلا يمكن أن يكون تكرر الفاصل قبل كل نوعية من الحروف والشكل الصاعد أو الهابط أو ما يجمع بينهما
مجرد مصادفة
وهذا على أساس النطق وعلى أساس جانب من لغة العرب
أما الجانب الآخر وهو الذي يعتبر الحروف 31 أي يضم حروف المد مع الياء والألف والواو سواء كانت مد أو غير مد أي مثل سماء أو مثل مأرب
وعلى أساس الكتابة فإن الحروف أخذت شكلا تصاعديا وتنازليا وما يجمع بينهما كما سبق شرحه في إعجاز الحروف المقطعة مما يعني أن الحروف العربية للغة التي نزل بها القرآن أختير منها 14 ولم تأتي بشكل عشوائي بل تأكد أنها مرتبة على نحو معين
يمكن التعبير عنه بالرسم البياني ويتأكد بحروف (ص-ق-ن)
وبتقابل حروف سورة مريم وسورة الشورى في الترتيب المعاكس والمغاير فالأولى بها شكل محدب والثانية بها شكل مقعر خاصة في (عسق) وهى الحروف الجديدة المختلفة عن حم التي تككر في سورتين قبلها و4 سور بعدها والرقمان 2 و 4 إذا ما تجاورا كونا 42 وهو رقم السورة سورة الشورى
فالأمران يبنا إعجازا فيها الأول عدم عشوائيتها والثاني وجود فاصل بين كل شكل ونوعية من الترتيب فلا يتتعاقب شكلان متضادان دون فاصل بينهما ولو بحرف مثل ص
التي تعتبر فاصل بين (يس) وبها تترتيب تنازلي و( حم ) وهى بترتيب تصاعدي .
والحمد لله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-17-2007, 06:35 AM
احمد المشتاق احمد المشتاق غير متواجد حالياً
عضو جديد
 



افتراضي

الله يعطيك العااااافيه
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 12:36 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.