انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين
اعلانات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-26-2012, 09:53 PM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




Icon15 لله دُرك يا أبا بكر.

 

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم
السَّلام عليكم و رحمة الله وبركاته .

لله درك يا أبا بكر

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كان أبو بكر رضي الله عنه يحلب للحي أغنامهم، فلما بويع بالخلافة، قالت جارية من الحي: الآن لا يحلب لنا منائحنا، فسمعها أبو بكر فقال: بلى، لعمري لأحلبنّها لكم، وإني لأرجو أن لا يغيِّرني ما دخلت فيه عن خلق كنت عليه، فكان يحلب لهم، فربما قال للجارية: أتحبين أن أرغي لك، أو أن أصرِّح؟ فربما قالت: أرغ، وربما قالت: صرِّح، فأيّ ذلك قالت،فعل.(إسناده حسن لغيره، أخرجه ابن سعد في طبقاته).

وعن أبي صالح الغفاري أن عمر بن الخطاب كان يتعهد عجوزا فكان إذا جاءها وجد غيره قد سبقه إليها، فأصلح ما أرادت، فجاءها غير مرة كيلا يسبق إليها، فرصده عمر فإذا هو أبو بكر الذي يجيئها، وهو يومئذ خليفة فقال عمر: أنت هو لعمري.
ويرحم الله عبد الحليم المصري حيث يقول في بكريته الرائعة:

رأى عمرُ يومًا عجوزًا بِدارها * غدا الموتُ منهـا للبقية حاسِيا
فقال أُواسيها وأقضي أُمورها * فقد عدِمَتْ في المسلمين مُواسِيا
مضى غاشيا في نهرة الصبح دارها * فألفى لها في نهرة الصبح غاشيا
فقال لها مَن كان في الحي سابقي * ومن ذا الذي يبدو له ما بدا ليا
فقالتْ كريمٌ يعْتري الدار سحْرةً * فيجمع أشتاتي ويرحم ما بيـا
فقال سأحيي الليل أرعى طروقه * وأرصد سبّاقا إلى الخير ساعيا
فشقّ رِواق الليل عن رونق الضحى * ولكنه الصدِّيق مَن كان باديا
فألقى الكُى عن عاهلٍ عزّ قبلها * وما حملته النفس إلا المعالـيا
وألقى العصا في جانب من خبائها * وهيّأ فيـه للقدور الأثافيا
فصاح به الفاروق ما كان سابقي * سواك أبا بكر ولا كنت راضيا
أفي كل دار من أبي بكر امرؤ * إذا أهلها نادَوا أجاب المُناديا
ألا عائل إلا تمثلت كافلا * ولا مُشتَكٍ إلا تمثلت آسِيـا
[«ترطيب الأفواه» للعفاني (1/114)]
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-10-2012, 05:40 PM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




افتراضي

لله درك يا أبا بكر(2)

عن عائشة رضي الله عنها أن أباها قال لها: "أما إنا منذ ولينا أمر المسلمين لم نأكل لهم دينارا ولا درهما ولكنا قد أكلنا من جريش طعامهم في بطوننا، ولبسنا من خشن ثيابهم على ظهورنا، وليس عندنا من فيء المسلمين قليل ولا كثير إلا هذا العبد الحبشي، وهذا البعير الناضح، وجرد هذه القطيفة، فإذا مت فابعثي بهن إلى عمر، وابرئي منهن، ففعلت.
فلما جاء الرسول عمر بكى حتى جعلت دموعه تسيل في الأرض ويقول: رحم الله أبا بكر، لقد أتعب من بعده، رحم الله أبا بكر لقد أتعب من بعده"((أخرجه ابن سعد في الطبقات بإسناده حسن).
ولله درّ عبد الحليم المصري وهو يقول في قصيدته البكرية:
وقال وقد حان الفراق لأهله *** إذا مت ردّوا عبدهم وردائـيا
وردوا عليهم حائطي في دارهم *** تقاضيتها منهم وردّوا صحافـيا
فذِكرُكَ في الأحياء سال مدائحا *** وذِكرُك في الأموات حال مراثيا
فمَن لي بدمع المسلمين إذا جرى *** وما سوف يغدو للأجنة جاريا
سنبذل من تلك العيون كرائما *** ونُرْخِصُ مِن تلك الدموع غواليا
وفاء وتَحنانا إلى الزمن الذي *** تضوّع عن عطر الخلافة ذاكـيا
ليالي كان الناس لا المال مالهم *** وما هو إلا مال من جاء عافيا...
أربُّ أبي بكر سيخلق مثله *** فيدرك من بنيانه متراميا
بقيـة إيمـان وآثار أمة *** توارث عن الأبصار إلا بواقيا
ذكرت أبا بكر لقومي وليتني*** بلغت به ما كنت في القول راجيا
لعل سراة الدهر تبلغ فجره *** فأنّى أرى الإصباح تتلو الدياجيـا
[«ترطيب الأفواه» للعفاني (1/114)]
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 02:10 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.