انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين


القرآن الكريم [أفلا يتدبرون القرءان أم على قلوبٍ أقفالها] .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-18-2010, 04:22 PM
*أم مريم* *أم مريم* غير متواجد حالياً
مهتمة بقسم القرآن الكريم وفروعه .
 




Tamayoz أصبحت أشتاق ساعات الإنتظار

 

أصبحتُ أشتاق ساعات الانتظار !!



قال لي صديقي:

أمس ضحكت زوجتي مني
فقد كنت أقرأ في الصباح سورة آل عمران،


وخرجتُ لعملي،
وإذا بي قبل النوم أقرأُ سورة هود..


فقالت:
ما بك؟
أصبحتَ تتنقَّل بين السور على غير عادتك في ختم القرآن!


هل لأنك تحب سورة هود أم أنك تقرأ وردك برموش عينيك..؟


قلت لها:
سأحكي لكي لاحقًا، لكنها نامت.


في الصباح كنَّا على موعدٍ عائلي،
ولمَّا كانت زوجتي تتأخر في "الجهوزية"..


فقد لبستُ ثياب الخروج،
وأمرت الكبار بمساعدة الصغار وإنزال الشنط للسيارة.


وسحبت كرسي وجلست بجوار باب الخروج،
ومعي مصحفي، فكانت


تتوقع مني أن أرفع صوتي وأصيح بصوتي الجهوري لها هيَّا.
. تأخرتي..


لكنها كانت تسمع قراءة القرآن،
وعند آيات الرحمة كنت أرفع صوتي فهمَّت زوجتي


وقالت:

سبحان الله ربنا يهدي..
أين موشحات الحِفاظ على الموعد وضرورة السرعة في "الجهوزية"؟


ضحكتُ
وقلت لها:

يكفي23 عامًا من النصائح.


وكان لي موعد عند أحد الزبائن
لكنه أبقاني في حجرة الجلوس نصف ساعة


معتذرًا بأدب،
فتناولت مصحفي وأنهيتً وردي.


خرجتُ في مشوارٍ إلى وسط البلد بزحامها وضوضائها وزخمها أخذتُ


ابني معي ليقود السيارة، وتناولت مصحفي ولم أحس بالزحام ولا الضوضاء


ولا أي شيء بل السكون والراحة والسلام يملأ حياتي،



لكن الدموع نزلت من عيني


ليست دموع الفرح ولا دموع تأثُّري بالآيات الجليلة
،


إنما هي دموع الندم..



يا الله!


كم فرطنا من ساعاتٍ، هل يُعقل أنني أختم القرآن


في حوالي 5 أيام من ساعات الانتظار،
هذه الأوقات التي كانت كلها توتُّر وتبرُّم وضيق وانزعاج..


فكم قصَّرتُ في حق نفسي..؟

هل يُعقل أنني أصبحت أحبُّ ساعات الانتظار!!.


في انتظار الطعام ذلك الموعد المقدس الذي أحافظ عليه مع أولادي


حين يتأخر الطعام كنت أنزعج.. لكني أمسكت مصحفي وعلا صوتي


عند الآية
﴿


وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ﴾
(الإسراء: من الآية 82).



قالت لي زوجتي:
إن قراءتك هذه تركت انطباعًا طيبًا لدى الأولاد كلهم كبارًا وصغارًا،


فهم بالرغم من أنهم يحفظون القرآن منذ الصغر
إلا أن صوتك الطيب بحشرجته الخفيفة


وإحساسك بالمعاني جعلهم يشتاقون لذلك،
ويقولون:
إنهم يتذكَّرون الآيات التي قرأتها ويقلدونك.


أين أنت يا رجل..؟!



يا الله!
نزلت عليَّ الملاحظة كالصاعقة،
فكم قصَّرت في حقهم،


فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول:
"


كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته"..


فغياب القدوة في القرآن بالبيت وغياب القدوة في الأذكار والصيام والأوراد..


يجعل تعليماتك لهم بأداء أعمالهم التعبدية باهتةً ودون روح..


وتصبح التعليمات أمرًا من ضمن آلاف الأوامر التي يسمعونها صباحَ مساء.



يا الله!
كم ضيعت عليهم ساعات الطمأنينة والهدوء والسلام التي كان يحققها القرآن؟.


. ضيعت عليهم الرحمة والنور ومباركة الملائكة..
ضيعت عليهم الشفاء


وينابيع الخير والعطاء التي يمنحنا إيَّاها القرآن،
أأنا السبب؟.. الله المستعان..



لكن عذرًا
فأنا من سيزرع فيهم عشق ساعات الانتظار..


اللهم أكرمنا بكرم القرآن,
وشرِّفنا بشرف القرآن,
واجعلنا من أهله.





منقوول



التوقيع



اللهم جاز معلمتنا الخير عنا خيرا واسكنها الفردوس الأعلى من الجنة يارب

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-18-2010, 08:35 PM
الاسلام حياة الاسلام حياة غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا ونفع بكم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-18-2010, 09:48 PM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




افتراضي

ما شاء الله
موضوع مفيدٌ و رااااااااااااائع
بارك الله فيكِ أختي * أم مريم *
و كمْ ضيعنا من الساعات في الإنتظار عند الطبيب مثلاٌ فالأجدر استغلالها في قراءة و تدبر كتاب الله بدل الرغي خاصة نحن النساء .
ملاحظة صغيرة أنا لم أفهم المقصود بهذه الجملة
سبحان الله ربنا يهدي..
ين موشحات الحِفاظ على الموعد وضرورة السرعة في "الجهوزية"؟

أفتقد التركيز هذه الأيام الله المستعان
بارك الله فيكِ مرة أخرى و نفع بكِ.
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-18-2010, 10:00 PM
*أم مريم* *أم مريم* غير متواجد حالياً
مهتمة بقسم القرآن الكريم وفروعه .
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا على المرور أختي الإسلام حياة

**


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نصرة مسلمة مشاهدة المشاركة
ملاحظة صغيرة أنا لم أفهم المقصود بهذه الجملة
سبحان الله ربنا يهدي..
ين موشحات الحِفاظ على الموعد وضرورة السرعة في "الجهوزية"؟
.
أختي نصرة مسلمة

أهلاً بمرورك الذي أسعدني

بالنسبة للجملة لا عليك أختي وأبشرك أن تركيزك طيب

فلقد أعدت قراءتها أكثر من مرة حتى استوعبتها

والجملة تبدو من النوع الذي تطلقه الزوجات عندما تتعجب من أمر أزواجهم :)

تقول له أين الموشحات ( جمع موشح ) وتكرار درس ضرورة المحافظة على المواعيد واحترامها
وضرورة السرعة في التجهز للخروج ( لهجة من لهجات العرب من الخليج العربي والله أعلم )

أنرتي الموضوع أختي

وبارك الله في كاتبه الأصلي وجعله في ميزان حسناته

اللهم آمين
التوقيع



اللهم جاز معلمتنا الخير عنا خيرا واسكنها الفردوس الأعلى من الجنة يارب

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مشتاق, مستحب, الإنتظار, ساعات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 06:38 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.