انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين
اعلانات


كلام من القلب للقلب, متى سنتوب..؟! دعوة لترقيق القلب وتزكية النفس

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-18-2010, 07:09 AM
أم حفصة السلفية أم حفصة السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله تعالى وأسكنها الفردوس الأعلى
 




Tamayoz لا حَزَن مع الله أبدًا أبدا

 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته
صلوا على محمد صلى الله عليه و سلم


حُجرةٌ مُظلِمة... نَافِذَتُها مُغلَقة... أبْوابُهَا موصَدة..




في رُكنِهَا البَعيد....




قلبٌ حَزين... وجهٌ عَبُوس... دموعٌ مُتساقِطَة... وِحدَةٌ قاتِلـَة... كآبةٌ طاغِية...




وريقَة صَغيرة تتدلّى من إحدى يَديْها ... لعلَّ بِهَا من الكَلِماتِ ما يُسْريها، ويُذِهب حُزنَها ويُمْضِيه.






تَذَكَّرَت موعِدًا... فَتحَرَّكت مُتَباطِئة للنُّهوض... بخُطا متثاقِلة تجُرُّ خَلفَهُا جبلًا من الهُموم...




فهُي على مَوعِدٍ مع حلَقةٍ لإصلاحِ القُلوب عسَى أن يكونَ بِها ما يُذهِب عنهُا العَبُوس واليأسَ والقُنُوط ...





وأثناء انتظارِ بِدأت الحَلَقةِ... فَتَحت الورقة... وقرأ ما بِها وتعَجَّبت...



وكأنَّها تُخاطِبُها وتَقولُ لَهُ :





علامَ الحُزن يا امرأة؟!!





فإذا بالدّرس قد بدأ... ومَوضُوعُه قد تّغيّر وأصبَحَ بِعُنوان....












إذا أصابَ الإنسان حزن .. تجِد السرّور ليسَ لَه سبيلا إليه،



والبؤس على وجهِه،



ينعزِل عنِ النّاس،



وتكونُ الكَآبة فراشِه والهمّ سمائه ....




فلِمَاذا كلّ هذا ؟!!





صحيح أنّ من طَبيعَة الإنسانِ أن يَحزَن إذا أصابتهُ مُصيبَة،


ولكِنَّ المؤمِن لا يجعَل الحَزَن يتمَلّكهُ،








** فهُوَ يُفوِّض أمرَهُ إلى الله **




**ويعلَمُ عِلمَ اليَقين أنّ الله عليمٌ حَكيم له في كلّ أمرٍ حِكمة **





** وأنّ قدرُ اللهِ كلّه خير **





** وأنّ اليسر آتٍ بعدَ عُسر **


" فإنّ معَ العُسرِ يُسرا* إنّ معَ العُسرِ يُسرا " سورة الشرح5،6





** "وعسَى أن تكرهوا شيئًا وهُوَ خيرٌ لَكُم وعسَى أن تُحِبُّوا شيئًا وهُو شرٌ لَكُم واللهُ يعلَمُ وأنتُم لا تعلمون " سورة البقرة 216







فإذا مرَّت عليهِ الآيات وأحاديث رسولِ الله ..


اطمأنَّ قلبها، وزاح همّها.









فيَا مَن أصَابتهُ الهُموم ، وأظلّتهُ الغُيوم ...



اعلَم أنَّ الحَزَنَ مذموم ...



ولهذا لم يأْمر الله به فى موضع قط ولا أَثنى عليه ...



بل جاءَ نهيٌ عنه في غيرِ موضع فقالَ اللهُ تعالى :




"وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ " سورة آلَ عِمران 139






" إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللهَ مَعنَا " سورة التّوبة آية 40





فالحزن هو بلية من البلايا التى نسأَل الله دفعها وكشفها لذلِك يقولُ أهل الجنّة :



" الحمدُ للهِ الذي أذهَبَ عَنَّا الحزَن " سورة فاطِر 34












وقد كانَ رسول اللهِ صلّى اللهُ علَيهِ وسَلّم يتعوّذ من الهَمِّ والحَزَن
فاتّخِذ من رسولِ اللهِ قُدوة وادعُ بما دعا صباحًا ومساءًا :



"اللَّهم إنى أعوذ بك من الهم والحزن، والعجز والكسل، والجبن والبخل، وضلع الدين وغلبة الرجال"




والهمّ والحزَن قرينَان وكلاهُما ألمٌ للقَلب



فالحَزَن : هو الألـــــم النّاتـــج على مــــــا مضــــى.
والهــمّ : هو الألَم النّاتج من خوفٍ على ما يُستَقبَل.












** فكُن على علمٍ أنّ ما مضَى فقد مَضى ولن تملِكَ الرّجوع إليه وتغييره **





** والمُستقبَل فهُو في علمِ الغيب لا يعلَمه إلّا الله فتوكّل عليه وثق بالله **





** وعِش يومَك و اسعَ فيه ولا يستوقِفَك حزن الماضي أو همّ المستقبَل **











الحزن يُضعف القلب ويُوهنُ العزم، ويضرّ الإرادة،
ولا شيء أحبّ إلى الشيطان من حزن المؤمن،




يقولُ اللهُ تعالى :


" إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا "




** فإذَا أردتّ أن يفرح عدوُّك ويسعَد فكُن للحزنِ أهلا **





فالحزن مرض من أمراض القلب يمنعه من نهوضه وسيره وتشميره، والثواب عليه ثواب المصائب التى يبتلى العبد بها بغير اختياره، كالمرض والألم ونحوهما.








واعلَم أنّه ... فلاحزن على دُنيَا إن كانَ اللهُ معَك
وقولُ اللهِ تعالى حكايةً عن نبيِّه :



" لا تَحْزَنْ إِنَّ اللهَ مَعنَا "



فدلَّ أنه لا حزن مع الله، وأن من كان الله معه فما له وللحزن؟







رأى إبراهيم بن أدم رجلا مهموما


فقال له: أيها الرجل إني أسألك عن ثلاث تجيبني .


قال الرجل: نعم.



* فقال له إبراهيم بن أدهم: أيجري في هذا الكون شئ لا يريده الله؟


قال : كلا



* قال إبراهيم : أفينقص من رزقك شئ قدره الله لك؟


قال: لا



* قال إبراهيم: أفينقص من أجلك لحظة كتبها الله في الحياة؟


قال: كلا




فقال له إبراهيم بن أدم: فعلام الحزن يا رجُل؟!!




وها أنَا أُجدِّد السّؤال لكلِّ مَهمومٍة حزِينة.





علامَ الحزن يا غالية؟!!














يقول الإمام الشّافعيّ في بعض أبياتِ شِعرِه





سهرت أعيـن ، ونامـت عيون ... في أمور تكون أو لا تكون
فادرأ الهم ما استطعت عن النفس ... فحملانك الهموم جـنـون
إن ربـاً كفـاك بالأمس ما كان ... سيكفيك في غـدٍ ما يكون











** لا حزَنَ معَ الله **
** وإنما الحزن كل الحزن لمن فاته الله **






فمن حصل الله فعلى أى شيء يحزن؟!!
ومن فاته الله فبأَى شيء يفرح؟



قال تعالى:" قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا " [يونس: 58]،


فالفرح بفضله ورحمته تبع للفرح به سبحانه











( والمؤمن إما أن يحزن.. على تفريطه وتقصيره في طاعة ربه وعبوديته،


وإما أن يحزن على تورّطه فى مخالفته ومعصيته وضياع أيامه وأوقاته.




وهذا يدل على صحة الإيمان فى قلبه وعلى حياته، حيث شغل قلبه بمثل هذا الألم فحزن عليه، ولو كان قلبه ميتاً لم يحس بذلك ولم يحزن ولم يتألم، فما لجرح بميت إيلام، وكلما كان قلبه أشد حياة كان شعوره بهذا الألم أقوى، ولكن الحزن لا يجدى عليه، فإنه يضعفه كما تقدم.



بل الذى ينفعه أن يستقبل السير ويجد ويشمر، ويبذل جهده، وهذا نظير من انقطع عن رفقته فى السفر، فجلس فى الطريق حزيناً كئيباً يشهد انقطاعه ويحدث نفسه باللحاق بالقوم.



فكلما فتر وحزن حدث نفسه باللحاق برفقته، ووعدها إن صبرت أن تلحق بهم، ويزول عنها وحشة الانقطاع.


فهكذا السالك إلى منازل الأبرار، وديار المقربين) * .










هُنَا بإذنِ الله يتِم وضع كلّ ما يُسري عن قَلبِ المُسلِم الحَزين لعلّ اللهَ يشرَح بها صدرَه .. ويُسلِم للهِ أمرَه ... ويرضى بقضاءِ ربّه...



فمرحبًا بكلِّ مُشَارَكة تُدخِل السّرور على المَهمومِ فتجعله يخلع ثوب الحزنِ عنه ويشمّر ساعديه ليلحق بركب السّائرين إلى الله ...


ويكون شعاره








أسأل الله أن يزيح عن كلّ مهمومة همّها...و أن يفرّج عن كلّ مكروبة كربها






أتدري من يُزيل الهَمَّ إن ضَاقَت بِكَ الدُّنيا
ومَنْ يَرْعَاكَ لا يَنسَاكَ دومًا كيفَـمَا تَحيَا
****************
فسُبْحـانَ الذِي يَهدِي ويَشفِي حَيْرَةَ العَبْدِ
ويُعطِي دُونَما حَدِّ جَزِيلَ الأجْرِ فِي الدُّنْيا
****************
أتَدرِي مَن يُجِيبُ العَبْدَ أبْدَى السُّوءَ أَووَارَى
ومَن يَجزِي على المَعرُوفِ جَنَّاتٍ وأنْهارَا
****************
فقُل يَا رَبِّ بلّغْنِي لــدَارِ الخُـلْدِ والأمْنِ
ونَفِّسْ كُرْبَتِي عَنِّي وجَنِّبْــنِي أذَى الدُّنيَا
****************
أتَدْرِي مَن هَدَى الإنْسانَ بالإِحْسَانِ يُوصِيهِ
ولا يَرْضَى لَهُ العِصْيانَ فانظُر كَيفَ تَعصِيهِ
****************
فمَنْ تُبْدي لَهُ الشَّكْوى ومَن تَرجُوهُ مَا تَهْوى
وَمَن فِي عَفْوِهِ السَّلوَى علَى مَا كَانَ فِي الدُّنْيَا








التوقيع

اسألكم الدعاء لي بالشفاء التام الذي لا يُغادر سقما عاجلآ غير آجلا من حيث لا احتسب
...
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ، فَإِنَّهُ لا يَمْلِكُهَا إِلا أَنْتَ
...
"حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله.انا الي ربنا راغبون"
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-18-2010, 07:50 AM
نورستان نورستان غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




افتراضي

بارك الله فيك أختي الفاضلة كلام جميل جدا يلامس قلب المؤمن
ولكن أليس هناك أمور تدمي وتُكلم القلب عندما يتلفت المسلم يمين ويسار في كل اتجاه يجد أمة لإسلام تنحر ؟ ولا بواكي لها إلا يحزن

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-18-2010, 08:03 AM
أم حفصة السلفية أم حفصة السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله تعالى وأسكنها الفردوس الأعلى
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورستان مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك أختي الفاضلة كلام جميل جدا يلامس قلب المؤمن
ولكن أليس هناك أمور تدمي وتُكلم القلب عندما يتلفت المسلم يمين ويسار في كل اتجاه يجد أمة لإسلام تنحر ؟ ولا بواكي لها إلا يحزن


وفيك بارك الرحمن وأحسن اليك اختنا
اليك اختنــــــــــــــا،،
أأخي لا تشكوالمذلة باكيا *** فإلى متى ستظل تبكي شاكيا
أتطيب نفسا أن تثير مدامعي *** مثل النوائح ينتحبن سواسيا
أتظن أن العز يرجعه البكاء *** فالمجد صار قصائد وأمانيا
قل لي بربك هل تريد نصيحتي *** إني سألتك فاستمع لسؤاليا
أوليس موتي في حياتي مرة*** لما لا يكون ختامها إستشهاديا
التوقيع

اسألكم الدعاء لي بالشفاء التام الذي لا يُغادر سقما عاجلآ غير آجلا من حيث لا احتسب
...
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ، فَإِنَّهُ لا يَمْلِكُهَا إِلا أَنْتَ
...
"حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله.انا الي ربنا راغبون"
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-18-2010, 08:32 AM
الصورة الرمزية الطامعة في رضا ربها
الطامعة في رضا ربها الطامعة في رضا ربها غير متواجد حالياً
( إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ )
 




افتراضي

اااخ !!.. موضوع في الصميم ..
الحمد لله على كل حال ..الحمد لله
جزاكِ الله خيراً أخيتي أم حفصة .. وأسأل الله أن يفرِّج عنّا الهم والحَزَن
اللهم آمين
التوقيع

رسالتي في الحياة :


سأطوّر نفسي باستمرار
من أجل خدمة الإسلام والمسلمين
وسأسخّر التقنية في مجال دعوة الآخرين

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-18-2010, 08:42 AM
أم حفصة السلفية أم حفصة السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله تعالى وأسكنها الفردوس الأعلى
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطامعة في رضا ربها مشاهدة المشاركة
اااخ !!.. موضوع في الصميم ..
الحمد لله على كل حال ..الحمد لله
جزاكِ الله خيراً أخيتي أم حفصة .. وأسأل الله أن يفرِّج عنّا الهم والحَزَن
اللهم آمين

الله المستعـــــــــــــــــــــان
وخيرا جزاك اختنا وأحسن اليك

فكم لله من لطف خفي يدق خفاه عن فهم الذكي
وكم امر تساء به صباحا وتأتيك المسرة في العشي
وكم يسر أتى من بعد عسر ففرج كربة القلب الشجي
إذا ضاقت بك الأحوال يوما فثق بالواحد الفرد العلي
تضرع للعلى فكل عبد يغاث إذا تضرع للعلى
و لاتجزع اذا ما ناب خطب فكم لله من لطف خفي

التوقيع

اسألكم الدعاء لي بالشفاء التام الذي لا يُغادر سقما عاجلآ غير آجلا من حيث لا احتسب
...
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ، فَإِنَّهُ لا يَمْلِكُهَا إِلا أَنْتَ
...
"حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله.انا الي ربنا راغبون"
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-20-2010, 12:28 AM
ترتيل القران ترتيل القران غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-20-2010, 01:01 AM
أم حفصة السلفية أم حفصة السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله تعالى وأسكنها الفردوس الأعلى
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ترتيل القران مشاهدة المشاركة

وخيرا جــــــــــــــــزاك ونفع بك
التوقيع

اسألكم الدعاء لي بالشفاء التام الذي لا يُغادر سقما عاجلآ غير آجلا من حيث لا احتسب
...
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ، فَإِنَّهُ لا يَمْلِكُهَا إِلا أَنْتَ
...
"حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله.انا الي ربنا راغبون"
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لا, أبدا, أبدًا, مع, الله, حَزَن


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 09:11 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.