نسألكم الدعاء بالشفـــــاء العاجــــل لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لتدهور حالتها الصحية ... نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها ... اللهم آمـــين
اعلانات


عقيدة أهل السنة يُدرج فيه كل ما يختص بالعقيدةِ الصحيحةِ على منهجِ أهلِ السُنةِ والجماعةِ.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-19-2008, 04:06 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




Islam خلق الله آدم علي صورته

 






السلام عليكم
انقل لكم هذا المبحث للشيخ الفاضل الدكتور السيد العربي حفظه الله
وجميع علماؤنا من اهل السنة والجماعة آمين


بعض ما يتعلق بحديث خلق الله آدم على صورته

* الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى.......وبعد:
أخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي اللّه عنه،

عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم قال: "خَلَقَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ آدَمَ على صُورَتِهِ
طُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعاً، فَلَمَّا خَلَقَهُ قال: اذْهَبْ فَسَلِّمْ على أُولَئِكَ: نَفَرٍ مِنَ المَلائِكَةِ جُلُوسٍ
فاسْتَمِعْ ما يُحَيُّونَكَ فإنَّهَا تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرّيَّتِكَ، فقال: السَّلامُ عَلَيْكُمْ،
فَقالُوا: السَّلامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللَّهُ، فَزَادُوهُ: وَرَحْمَةُ اللَّهِ".


حديث "أن الله خلق آدم على صورته" أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة
وعن أبي هريرة، رضي اللّه عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(خلق الله آدم على صورته، طوله ستون ذراعاً، فلما خلقه
قال: اذهب فسلم على أولئك، نفر من الملائكة، جلوس، فاستمع ما يحيونك،
فإنها تحيتك وتحية ذريتك، فقال: السلام عليكم،
فقالوا: السلام عليك ورحمة الله، فزادوه: ورحمة الله، فكل من يدخل الجنة على صورة آدم،
فلم يزل الخلق ينقص بعد حتى الآن) أخرجه البخارى, - باب: بدء السلام.



* قال بعض أهل العلم:

خلق الله آدم على صورته، وطوله ستون ذراعا،
ثم قال: اذهب فسلم على أولئك النفر - وهم نفر من الملائكة جلوس -
فاستمع ما يحيونك فإنها تحيتك وتحية ذريتك، فذهب فقال: السلام عليكم،
فقالوا: السلام عليك ورحمة الله، فزادوه "ورحمة الله" فكل من يدخل الجنة على صورة
آدم طوله ستون ذراعا، فلم تزل الخلق تنقص بعده حتى الآن


[ "خلق الله آدم على صورته": أي على صورة آدم التي كان عليها
من مبدأ فطرته إلى موته، لم تتفاوت قامته ولم تتغير هيئته،
بخلاف بنيه فإن كلا منهم يكون نطفة ثم علقة ثم مضغة ثم عظاما ...

وقيل الضمير (راجع) لله تعالى، بقرينة رواية "خلق آدم على صورة الرحمن
(أي أعطاه من الصفات ما يوجد مسماها عند الله عز وجل، كالموت والحياة والعلم
والكلام والرحمة، والتي لم تعط بمجموعها للحيوان ولا للملائكة ولا للجن،
وإن كان الاشتراك فقط في مسميات هذه الصفات وليس في عينها،
حيث أن المشترك بين قدرة العبد وقدرة الخالق هو الاسم فقط، وهكذا بشأن
جميع الصفات، فقدرة الله غير مخلوقة وغير محدودة،
بينما قدرة العبد مخلوقة، محدودة، تحتاج على الدوام إلى الحي القيوم،
الذي يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه)]ـ


* وأخرج مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم:
"إِذَا قَاتَلَ أَحَدَكُمْ أَخَاهُ، فَلاَ يَلْطِمَنّ الْوَجْهَ".

حدّثنا نَصْرُ بْنُ عَلِيَ الْجَهْضَمِيّ. حَدّثَنِي أَبِي. حَدّثَنَا الْمُثَنّى. ح وَحَدّثَنِي مُحَمّدُ بْنُ حَاتِمٍ.
حَدّثَنَا عَبْدُ الرّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيَ عَنِ الْمُثَنّى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَبِي أَيّوبَ،
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم.
وَفِي حَدِيثِ ابْنِ حَاتِمٍ عَنِ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم قَالَ:
"إِذَا قَاتَلَ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ، فَلْيَجْتَنِبِ الْوَجْهَ. فَإِنّ اللّهَ خَلَقَ آدَمَ عَلَىَ صُورَتِهِ".



حدّثنا مُحَمّدُ بْنُ الْمُثَنّى. حَدّثَنِي عَبْدُ الصّمَدِ. حَدّثَنَا هَمّامٌ.
حَدّثَنَا قَتَادَةُ عَنْ يَحْيَى بْنِ مَالِكٍ الْمَرَاغِيّ (وَهُوَ أَبُو أَيّوبَ)،
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنّ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:
"إِذَا قَاتَلَ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ، فَلْيَجْتَنِبِ الْوَجْهِ".
م , كتاب البر والصلة والاداب. باب النهي عن ضرب الوجه.


* قال النووى فى الشرح:
قوله صلى الله عليه وسلم: "إذا قاتل أحدكم أخاه فليجتنب"
وفي رواية: "إذا ضرب أحدكم" وفي رواية: "لا يلطمن الوجه"وفي رواية:
"إذا قاتل أحدكم أخاه فليجتنب الوجه فإن الله خلق آدم على صورته"



قال العلماء: هذا تصريح بالنهي عن ضرب الوجه لأنه لطيف يجمع المحاسن
وأعضاؤه نفيسة لطيفة وأكثر الإدراك بها، فقد يبطلها ضرب الوجه وقد ينقصها
وقد يشوه الوجه، والشين فيه فاحش لأنه بارز ظاهر لا يمكن ستره،
ومتى ضربه لا يسلم من شين غالباً، ويدخل في النهي إذا ضرب زوجته أو ولده
أو عبده ضرب تأديب فليجتنب الوجه. وأما قوله صلى الله عليه وسلم:
"فإن الله خلق آدم على صورته" واختلف العلماء في تأويله
فقالت طائفة: الضمير في صورته عائد على الأخ (يعنى قوله:أخاه.. فى الحديث)
المضروب وهذا ظاهر رواية مسلم،

وقالت طائفة: يعود إلى آدم وفيه ضعف، وقالت طائفة: يعود إلى الله تعالى
ويكون المراد إضافة تشريف واختصاص كقوله تعالى: {ناقة الله}
وكما يقال في الكعبة بيت الله ونظائره والله أعلم.


* وفي مسلم أيضا: كتاب الجنة، وصفة نعيمها وأهلها. باب يدخل الجنة أقوام،
أفئدتهم مثل أفئدة الطير.

عن أَبُى هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وسلم فَذَكَرَ أَحَادِيثَ مِنْهَا:
قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: "خَلَقَ اللّهُ عَزّ وَجَلّ آدَمَ عَلَىَ صُورَتِهِ.
طُولُهُ سِتّونَ ذِرَاعاً. فَلَمّا خَلَقَهُ قَالَ: اذْهَبْ فَسَلّمْ عَلَى أُولَئِكَ النّفَرِ.
وَهُمْ نَفَرٌ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ جُلُوسٌ. فَاسْتَمِعْ مَا يُحَيّونَكَ. فَإِنّهَا تَحِيّتُكَ وَتَحِيّةُ ذُرّيّتِكَ.
قَالَ: فَذَهَبَ فَقَالَ: السّلاَمُ عَلَيْكُمْ. فَقَالُوا: السّلاَمُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللّهِ.
قَالَ: فَزَادُوهُ: وَرَحْمَةُ اللّهِ. قَالَ: فَكُلّ مَنْ يَدْخُلُ الْجَنّةَ عَلَىَ صُورَةِ آدَمَ.
وَطُولُهُ سِتّونَ ذِرَاعاً. فَلَمْ يَزَلِ الْخَلْقُ يَنْقُصُ بَعْدَهُ حَتّىَ الاَنَ"



* قال النووى فى الشرح:

قوله صلى الله عليه وسلم: "خلق الله آدم على صورته طوله ستون ذراعا"
هذا الحديث سبق شرحه وبيان تأويله، وهذه الرواية ظاهرة في أن الضمير في صورته
عائد إلى آدم، وأن المراد أنه خلق في أول نشأته على صورته التي كان عليها في الأرض
وتوفي عليها وهي طوله ستون ذراعا ولم ينتقل أطوارا كذريته،
وكانت صورته في الجنة هي صورته في الأرض لم تتغير.أ.هـ


* وفى فيض القدير: الجـزء الأول. حرف الهمزة. في الحديث رقم: 739
(إذا ضرب أحدكم خادمه) أو مواليه أو حليلته أو نحو ولده،
وذكر الخادم في بعض الروايات والعبد في بعضها ليس للتخصيص،
وإنما خص لأن سبب ذكره أن إنساناً ضرب خادمه وآخر عبده على وجهه،
فالسبب خاص والحكم عام، فشمل الحكم إذا ضرب حداً أو تعزيراً لله أو لآدمي
ونحو ولي وسيد وزوج (فليتق) في رواية لمسلم فليتجنب وهي مبينة لمعنى الإتقاء (الوجه)
من كل مضروب معصوم وجوباً لأنه شين، ومثله له للطافته وتشريفه على جميع الأعضاء
الظاهرة لأنه الأصل في خلقة الإنسان، وغيره من الأعضاء خادم، لأنه الجامع للحواس
التي بها تحصل الإدراكات المشتركة بين الأنواع المختلفة، ولأنه أول الأعضاء في الشخوص
والمقابلة والتحدث والقصد، ولأنه مدخل الروح ومخرجه ومقر الجمال والحسن،
وبه قوام الحيوان كله ناطقه وصامته فلما كان بهذه المثابة احترمه الشرع
وأمر بعدم التعرض له في عدة أخبار بضرب أو إهانة أو تقبيح أو تشويه،

ومثل الوجه في عدم الضرب المقاتل لا الرأس كما قال بعض الشافعية، وجاء في رواية
لمسلم تعليله بأن الله خلق آدم على صورته أي على صورة المضروب،

وقيل الضمير لله بدليل رواية الطبراني بإسناد رجاله ثقات كما قال ابن حجر
على صورة الرحمن وفي رواية لابن أبي عاصم عن أبي هريرة مرفوعاً
"من قاتل فليتجنب الوجه فإن صورة وجه الإنسان على صورة وجه الرحمن".



فيتعين إجراء ذلك على ما تقرر بين أهل السنة من إيراده على ما جاء بغير إعتقاد تشبيه
أو تأويله على ما يليق بالرحمن جل وعلا. وفيه أنه يحرم ضرب الوجه
وما ألحق به في الحد والتعزير والتأديب. وألحق بالآدمي كل حيوان محترم،
أما الحربيون فالضرب في وجوههم أنجح للمقصود وأردع لأهل الجحود.أ.هـ
وفى حرف الخاء. في الحديث رقم: 3928



(خلق اللّه آدم على صورته)
أي على صورة آدم التي كان عليها من مبدأ فطرته
إلى موته لم تتفاوت قامته ولم تتغير هيئته بخلاف بنيه
فإن كلاً منهم يكون نطفة ثم علقة ثم مضغة ثم عظاماً وأعصاباً عارية ثم مكسوة لحماً
ثم حيواناً مجنناً لا يأكل ولا يشرب ثم يكون مولوداً رضيعاً ثم طفلاً مترعرعاً ثم مراهقاً
ثم شاباً ثم كهلاً ثم شيخاً أو خلقه على صورة
حال يختص به لا يشاركه أنواع أخرى من المخلوقات فإنه يوصف مرة بالعلم
وأخرى بالجهل وتارة بالغواية والعصيان وطوراً بالهداية والاستغفار
ولحظة يقرن بالشيطان في استحقاق اسم العصيان والإخراج من الجنان
ولحظة يتسم بسمة الاجتباء ويتوج بتاج الخلافة والاصطفاء وبرهة يستعمل بتدبير الأرضين
وساعة يصعد بروحه إلى عليين وطوراً يشارك البهائم في مطعمه ومنكحه
وطوراً يسابق الكروبيين في ذكره وفكره وتسبيحه وتهليله وقيل الضمير للّه تعالى بقرينه
رواية خلق آدم على صورة الرحمن (1) والمعنى خلق آدم على صورة اجتباها وجعلها
من جميع مخلوقاته إذ ما من موجود إلا وله مثال في صورته ولذلك قيل الإنسان عالم صغير.

< تنبيه >
قال ابن عربي: لما وصل الوقت المعين في علمه تعالى لإيجاد هذا الخليفة
الذي يهدي اللّه المملكة بوجوده وذلك بعد أن مضى من عمر الدنيا سبعة عشر ألف سنة
أمر بعض ملائكته أن يأتيه بقبضة من كل أجناس تربة الأرض فأتاه بها فأخذها سبحانه
وخمرها بيده حتى تغير ريحها وهو المسنون وهو ذلك الجزء الهوائي الذي في الإنسان
وجعل جسده محلاً للأشقياء والسعداء من ذريته وجمع في طينته الأضداد بحكم المجاورة
وأنشأه على الحركة المستقيمة وذلك في دولة السنبلة وجعله ذا جهات ست فوق
وهو ما يلي رأسه وتحت وهو ما يلي رجليه ويمين وهو ما يلي جانبه الأقوى وشمال
وهو ما يلي جانبه الأضعف وأمام وهو ما يلي الوجه وخلف وهو ما يلي الفضاء وصوَّره
وعدله وسوّاه ثم نفخ فيه روحه المضاف إليه فسرى في أجزائه أربعة أركان الأخلاط
إذ كانت الصفراء عن الركن الناري والسوداء عن التراب، والدم عن الهواء وهو قوله مسنون
والبلغم من الماء الذي عجن به التراب فصار طيناً ثم أحدث فيه القوة الجاذبة
التي بها تجذب الأغذية ثم الماسكة وبها يمسك الحيوان ما يتغذى به ثم الهاضمة
وبها يهضم الغذاء ثم الدافعة وبها يهضم الفضلات عن نفسه من عرق وبخار وريح وبراز
وأما سريان الأبخرة وتقسم الدم في العروق وفي الكبد فبالقوة الجاذبة لا الدافعة
ثم أحدث فيه القوة الغاذية والمنمية والحاسة والخيالية والوهمية والحافظة والذاكرة
وهذا كله في الإنسان بما هو حيوان لا بما هو إنسان فقط إلا أن هذه القوى الأربع
قوة الخيال والوهم والحفظ والذكر في الإنسان أقوى ثم خصت بالقوة المصورة المفكرة
والعاقلة وجعل هذه القوى آلات للنفس الناطقة ليصل بها إلى جميع منافعها وجعله داراً
لهذه القوى فتبارك اللّه أحسن الخالقين ثم ما سمى نفسه باسم من الأسماء إلا وجعل
للإنسان من التخلق به حظاً منه يظهر به في العالم على قدر ما يليق به،

ولذلك تأول بعضهم قوله في الخبر خلق اللّه آدم على صورته على هذا المعنى
والحديث خرج مخرج الزجر والتهويل لوروده عقب قوله لا تقولوا قبح اللّه وجهك
فإن اللّه خلق آدم على صورته أي صورة هذا الوجه المقبح ذكره القاضي.أ.هـ
جمعه ورتبه وكتبه الفقير
د/ السيد العربى بن كمال



رحمكِ الله ياقرة عيني

التعديل الأخير تم بواسطة أم سُهَيْل ; 05-03-2012 الساعة 03:43 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-19-2008, 04:25 AM
أبو الفداء الأندلسي أبو الفداء الأندلسي غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

للإفادة أكثر هذا كتاب الشي حمود التويجري في نفس المسألة



http://www.almeshkat.net/books/archi...s/aheleman.rar
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-19-2008, 04:42 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا
ومن لديه موضوعات مشابهة فليضفها لنا للأستفادة من العلماء الأفاضل حفظهم الله
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-19-2008, 05:30 PM
ابو سالم ابو سالم غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع الهام جدا
و لعل هذا الموضوع كان يحير الكثير جدا
و أذكر بحثى عنه كثيرا فى أول أيامى فى الالتزام
و أنصح الاخوة بقراءته
و أكرر شكرى
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-20-2008, 12:01 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا
وشكر الله لك
واشكرك لمرورك ومشاركتك
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-09-2008, 03:40 AM
حسن البياتي حسن البياتي غير متواجد حالياً
عضو ماسي
 




افتراضي

جزاكم الله كل خير
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-09-2008, 04:23 AM
القيم القيم غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزاكم الله خيراً
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06-09-2008, 04:34 AM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

لى عودة إن شاء الله, حول حديث النبىّ -عليه الصلاة والسلام- "خلق الله آدم على صورة الرحمن".
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 06-09-2008, 04:50 AM
أبو الفداء الأندلسي أبو الفداء الأندلسي غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جازاكم الله خيرا إخواني و بارك الله فيكم و نفع بكم



قال الشيخ سليمان العلوان فك الله أسره في رده على المبتدع الضال السقاف


{زعم السَّقَّاف أن المراد بحديث خلق الله آدم على صورته. أي: على صورة المضروب.

وهذا تحريف وصرف للحديث عن ظاهره. والصحيح في معنى الحديث كما عليه السلف أن الله خلق آدم على صورة الرحمن كما جاء في بعض طرق الحديث عند عبدالله بن الإمام أحمد ، وابن أبي عاصم ، وغيرهما. وصحح الحديث أَحمد ، وإِسحاق بن راهويه وهما هما.

وسأَذكر –إن شاء الله- في الرد المفصل الأدلة على قوة القول بتحسين الحديث ، وأن الضمير في قوله –صلى الله عليه وسلم-: ((خلق الله آدم على صورته)) لا يعود إلا على الله ولو لم يكن في الباب سوى هذا الحديث لاتفاق أَهل القرون الثلاثة الأُول على ذلك.

وقد قال أَحمد:
(من قال إن الله خلق آدم على صورة آدم فهو جهمي)
ذكر ذلك أبو يعلى في "طبقات الحنابلة": (1/309)

وقال إسحاق على الحديث المتقدم:
(لا يدعه إلا مبتدع أو ضعيف رأي)

وقال عبدالوهاب الوراق:
( من لم يقل إن الله خلق آدم على صورة الرحمن فهو جهمي)

والقول بأن الله تعالى خلق آدم على صورة الرحمن لا يقتضي تمثيلاً ولا تشبيهاً ، بل تمر الأحاديث كما جاءت من غير تمثيل ولا تشبيه ؛ لأن الله {ليس كمثله شيءٌ وهو السميعُ البصيرُ}.

وقد قال الآجري في كتابه "الشريعة" (ص315) بعد حديث ابن عمر(( لا تقبحوا الوجه فإن ابن آدم خلق على صورة الرحمن عزَّ وجلَّ)) : (هذه من السنن التي يجب على المسلمين الإيمان بها ، ولا يقال كيف؟ ولم؟ بل تستقبل بالتسليم والتصديق وترك النظر كما قال من تقدم من أئمة المسلمين ) .

وأما تأويل ابن خزيمة-رحمه الله تعالى- لحديث ((خلق الله آدم على صورته)) فإنه خلاف الحق ، وهو معدود من أخطائه، والله يعفو عنه ، ولا يجوز لنا التشبث بأخطاء العلماء وزلاتهم ، فإن تتبع زلات العلماء من هوادم الإسلام.

وقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله تعالى- في بيان تلبيس الجهمية(الجزء الثالث-مخطوط) :

(لم يكن بين السلف من القرون الثلاثة نزاع في أن الضمير عائد إلى الله فإنه مستفيض من طرق متعددة عن عدد من الصحابة وسياق الأحاديث كلها تدل على ذلك . . . ) .

ومن تتبع كلام أئمة السلف من أهل القرون الثلاثة الأُول علم مصداق ما قاله الشيخ من أنه لا نزاع بينهم في عود الضمير إلى الله وكلام الآجري المتقدم يدل على ما قاله الشيخ. وأما خلاف ابن خزيمة فلا يؤثر لمخالفته الحق. والله أعلم. }



رد مع اقتباس
  #10  
قديم 06-09-2008, 06:32 AM
قـَسْوَرَةُ الأَثَرِيُّ قـَسْوَرَةُ الأَثَرِيُّ غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء الأندلسي مشاهدة المشاركة
للإفادة أكثر هذا كتاب الشي حمود التويجري في نفس المسألة



http://www.almeshkat.net/books/archi...s/aheleman.rar

هذا فيه دفع كلّ لبس
من يجده مفرغا في ملف وورد يكون قد احسن واجزل المعونة
كتاب مرجع في هذا الباب

فليراجع من الجميع


نفع الله بابي الفداء
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 01:27 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.