نسألكم الدعاء بالشفـــــاء العاجــــل لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لتدهور حالتها الصحية ... نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها ... اللهم آمـــين
اعلانات


( القسم الرمضاني ) { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-30-2010, 08:21 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




3agek13 رمضان على الابواب

 



"رمضان على الأبواب":
ما إن تلامس هذه الجملة أسماع كثير من الناس حتى تجدهم يهرعون إلى الأسواق، يقصدون المحلات التجارية في المدينة والبلدة بشكل يدعو إلى الدهشة والاستغراب، فما يحملهم على النزول الكثيف إلى هذه الميادين سوى التزود لأيام وليالي رمضان، وشراء احتياجات الشهر الغذائية ومتطلباته، ولا حرج ولا غضاضة في ذلك؛ لكن الملفت للنظر هو الإقبال المحموم على الشراء وبكميات ضخمة، وفي بعض الإحصائيات لإحدى الدول العربية تبين أن ما يستهلكه المجتمع من المواد الغذائية خلال شهر رمضان يوازي أضعاف أضعاف ما يستهلكه في سائر الشهور.
وتجد في المقابل محلات تجارية لا حصر لها ولا عدَّ ترفع لافتات كبيرة على أبوابها وفي الطرقات "احتياجات شهر رمضان المبارك"، ويقدمون لذلك عروضات مغرية على حد تعبيرهم لجلب الزبائن، وكأن رمضان هو موسم الأكلات والوجبات.
لذا كان من المناسب أن نلفت نظر القاري الكريم حال نزوله إلى السوق لشراء احتياجات رمضان إلى أمور من الأهمية بمكان حتى لا ينساها عند تسوقه:
أولاً: لا تنس آداب السوق:
فإذا ولجت قدماك سوقاً فضع هذه الآداب نصب عينيك وهي:
1- دعاء دخول السوق: فقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((من دخل السوق فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو حي لا يموت، بيده الخير، وهو على كل شيء قدير، كتب الله له ألف ألف حسنة، ومحا عنه ألف ألف سيئة، وبنى له بيتاً في الجنة))1.
2- لا تكن سخاباً: والسخب هو رفع الصوت بالخصام واللجاج، فقد ورد في وصف النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه: "ليس بفظ، ولا غليظ، ولا سخاب بالأسواق، ولا يدفع بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويغفر"2، فلا يليق بالرجل العاقل الرزين أن يكون سخاباً يستفزه أبسط إنسان من أجل أموال معدودة.
3- غض البصر: قال الله - تعالى -: {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ}3، وإن كثرة ترداد العبد على الأسواق تعرضه لرؤية ما لا يرضي الله - عز وجل -، فإن الأسواق قلَّما تسلم من مناظر محرمة، خصوصاً ما نراه من تسكع نساء هذا الزمان في الأسواق، والتبرج وإظهار الزينة دون حياء، فعلى الرجل إذا دخل السوق أن يغض بصره عما حرَّم الله عليه، فإن النظر سهم صائب إلى القلب، فاتقه تغنم.
4- المحافظة على نظافة الأسواق وصيانتها، فلا يجوز تلويثها بالأقذار والنفايات مما قد يكون سبباً في تعطيل حركة السير، ومصدراً للروائح الكريهة المؤذية فيها، وأنت تعلم أن دينك يدعوك للنظافة والمظهر الحسن في كل شيء، عافاك الله.
5- إفشاء السلام: والسلام مندوب إلى فعله مطلقاً وبخاصة في السوق؛ لكثرة من يرتاده من الناس من بائعين ومشترين وغيرهم، فينال فاعله الأجر الكثير، والثواب الجزيل كما جاء في حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم))4، وقد أُثِرَ عن ابن عمر - رضي الله عنه - وغيره من الصحابة أنهم كانوا يخرجون إلى السوق لقصد السلام.
ولا أنسى أن أذكِّر الأخت المسلمة أن خروجها إلى السوق لا بأس به مع المَحْرَم إذا دعت الحاجة إليه، لكن مع مراعاة الضوابط الشرعية في ذلك: بأن تكون محتشمة في حجابها، مبتعدة عن كل ما يشينها أو يخدش حياءها، أو يلفت الأنظار إليها من تغنج وتزين وتعطر... والله يرعاك.
ثانياً: لا تنس احتياجات الروح:
أخي المبارك: الإنسان شيئان: روح، وجسد، ولكل غذاءه، فغذاء الجسد محله التراب، وغذاء الروح من رب الأرباب، ومن الملموس أن جمعاً غفيراً من الناس يهتمون بجانب الجسد على حساب الروح، وهذا الأمر بحد ذاته جد مشين، ولذا نوصيك عند تسوقك وشراءك لاحتياجات شهرك أن لا تغفل شراء متطلبات الروح فأنت أحوج ما تكون إليها، وشهر رمضان أعظم محل لها، وإني لا أظن مسلماً إلا وقد أولاها اهتمامه، وجعلها ضمن أولوياته، لكن نسردها في هذا المقام من باب التذكير والتنويه فمن ذلك:
- المصحف لك ولكل فرد في العائلة.
- الأشرطة النافعة والكتب المفيدة، وأخص منها: حصن المسلم من أذكار الكتاب والسنة، ليكن رفيق جيبك المفضل.
- السواك فإنه مطهرة للفم، مرضاة للرب.
فما أجمل أخي: أن تصحبك هذه الأمور في شهر رمضان فهي غذاء لروحك، وبلسم لقلبك، وزكاة لنفسك
يا خادم الجسم كم تسعى لخدمتـه أتعبت نفسك فيما فيه خسران
أقبل على النفس واستكمل فضائلها فأنت بالروح لا بالجسم إنسان
تسوَّق بهدوء، ونحن داعين لك في الختام أن يجعل الله شهرك حافلاً بالطاعات، والرحمات، والمكرمات.

1 رواه الترمذي برقم (3428)، وحسنه الألباني في صحيح وضعيف الجامع الصغير برقم (11176).

2 رواه البخاري برقم (2018).

3سورة النور (30).

4 رواه مسلم برقم (54).
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-14-2010, 09:21 PM
الفقير إلى الله الفقير إلى الله غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي


بارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك
التوقيع

أهدتني الحياة أناس تذوقت معهم صدق المحبة والاحترام
"يارب إحفظهم أينما كانوا"
"وارضى عنهم"
"واغفر لهم ولوالديهم"
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-15-2010, 05:41 PM
سامية الورفلى سامية الورفلى غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




افتراضي

بارك الله فيك ...ونفع بكِ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-21-2010, 10:27 PM
أم حُذيفة السلفية أم حُذيفة السلفية غير متواجد حالياً
اللهم إليكَ المُشتكى ,وأنتَ المُستعان , وبكَ المُستغاث , وعليكَ التُكلان
 




افتراضي

ماشاء الله
جزاكِ الله خيراً أُمي ونفع بكِ
اللهم بلغنا رمضان
اللهم آمين
التوقيع

اللهم أرحم أمي هجرة وأرزقها الفردوس الأعلى
إلى كَم أَنتَ في بَحرِ الخَطايا... تُبارِزُ مَن يَراكَ وَلا تَراهُ ؟
وَسَمتُكَ سمَتُ ذي وَرَعٍ وَدينٍ ... وَفِعلُكَ فِعلُ مُتَّبَعٍ هَواهُ
فَيا مَن باتَ يَخلو بِالمَعاصي ... وَعَينُ اللَهِ شاهِدَةٌ تَراهُ
أَتَطمَعُ أَن تـنالَ العَفوَ مِمَّن ... عَصَيتَ وَأَنتَ لم تَطلُب رِضاهُ ؟!
أَتـَفرَحُ بِـالذُنـوبِ وبالخطايا ... وَتَنساهُ وَلا أَحَدٌ سِواهُ !
فَتُب قَـبلَ المَماتِ وَقــَبلَ يَومٍ ... يُلاقي العَبدُ ما كَسَبَت يَداهُ !

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-22-2010, 12:45 AM
عبد الملك بن عطية عبد الملك بن عطية غير متواجد حالياً
* المراقب العام *
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-22-2010, 01:39 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا جميعا
وبلغنا واياكم رمضان على مايحب ويرضى
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-28-2011, 03:02 AM
(أم عبد الرحمن) (أم عبد الرحمن) غير متواجد حالياً
نفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا ونفع بكم
التوقيع

[C

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 11:17 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.