انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين

العودة   منتديات الحور العين > .:: المنتديات الشرعية ::. > ملتقيات علوم الغاية > عقيدة أهل السنة

عقيدة أهل السنة يُدرج فيه كل ما يختص بالعقيدةِ الصحيحةِ على منهجِ أهلِ السُنةِ والجماعةِ.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-18-2022, 06:57 PM
عبدالله الأحد عبدالله الأحد غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي الله لا تحله الحوادث منزه ان تحدث صفة متجددة بل الله صفات كذاته قديمة

 


أهل السنة يقولون: إن كلمة حلول الحوداث لم يرد في كتاب ولا سنة، كما أنه ليس معروفاً عند سلف الأمة. فالله فلا تحله الحوداث تعالى عن ذلك
أما المعنى فيستفصل عنه؛ فإن أريد بنفي حلول الحوادث بالله أن لا يحل بذاته المقدسة شيء من مخلوقاته المحدثة، أو لا يحدث له وصف متجدد لم يكن له من قبل فهذا النفي صحيح؛ لأن الله صفاته كذاته قديمة ازلية فالله عز وجل ليس محلاً لمخلوقاته, وليست موجودة فيه، ولا يحدث له وصف متجدد لم يكن له من قبل. تعالى الله عن ذلك بل ما زال بجميع اسمائه وصفاته قديما قبل خلقه لم يزل بها ازليا ولا يزال عليها ابديا فالله منزه عن الحدوث والعدم
وإن أريد بالحوادث: أفعاله الاختيارية التي يفعلها متى شاء كيف شاء كالنزول، والاستواء، والرضا، والغضب، والمجيء لفصل القضاء ونحو ذلك فهذا النفي باطل مردود.
بل يقال له: إن تلك الصفات ثابتة، وإن مثبتها –في الحقيقة- مثبت ما أثبته الله لنفسه في كتابه، أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم. ولكن لا نقول الالفاظ المبتدعة التي لم ترد بل نستفصل على النحو السابق ونومن بنصوص الصفات ولا نزيد على القرآن والسنة شيئا لا نقول ما لم يرد نؤمن ولا نزيد على ما ورد بل نتوقف عما سوى ذلك

التوقيع

اكثروا قراءة الاخلاص وسبحان الله عدد ما خلق سبحان الله ملء ما خلق سبحان الله عدد ما في الأرض والسماء سبحان الله ملء ما في الأرض والسماء سبحان الله عدد ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه،سبحان الله عدد كل شيء سبحان الله ملء كل شيء الحمد لله مثل ذلك وسبحان الله وبحمده عددخلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته واكثروا الصلاة على النبي واكثروا السجود ليلاونهارا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-19-2022, 05:56 PM
عبدالله الأحد عبدالله الأحد غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

ظ‚ط§ظ„ ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ…ط© ط§ظ„ط³ظپط§ط±ظٹظ†ظٹ ط±ط*ظ…ظ‡ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظپظٹ ط§ظ„ظ„ظˆط§ظ…ط¹-ظ…ط§ط¨ظٹظ† ط§ظ„ظ‚ظˆط³ظٹظ† ط§ظ„ظ†ط¸ظ…-( 1/258):

“ظپط³ط§ط¦ط± ط§ظ„طµظپط§طھ ط§ظ„ط°ط§طھظٹط© ظ…ظ† ط§ظ„ط*ظٹط§ط© ظˆط§ظ„ظ‚ط¯ط±ط© ظˆط§ظ„ط¥ط±ط§ط¯ط© ظˆط§ظ„ط³ظ…ط¹ ظˆط§ظ„ط¨طµط± ظˆط§ظ„ط¹ظ„ظ… ظˆط§ظ„ظƒظ„ط§ظ… ظˆط؛ظٹط±ظ‡ط§ ظˆط³ط§ط¦ط± ط§ظ„طµظپط§طھ ط§ظ„ط®ط¨ط±ظٹط© ظ…ظ† ط§ظ„ظˆط¬ظ‡ ظˆط§ظ„ظٹط¯ظٹظ† ظˆط§ظ„ظ‚ط¯ظ… ظˆط§ظ„ط¹ظٹظ†ظٹظ† ظˆظ†ط*ظˆظ‡ط§ ظˆط³ط§ط¦ط± طµظپط§طھ ط§ظ„ط£ظپط¹ط§ظ„ ظ…ظ† ط§ظ„ط§ط³طھظˆط§ط، ظˆط§ظ„ظ†ط²ظˆظ„ ظˆط§ظ„ط§طھظٹط§ظ† ظˆط§ظ„ظ…ط¬ظٹط، ظˆط§ظ„طھظƒظˆظٹظ† ظˆظ†ط*ظˆظ‡ط§ ظ‚ط¯ظٹظ…ط© ظ„ظ„ظ‡ ط£ظٹ ظ‡ظٹ طµظپط§طھ ظ‚ط¯ظٹظ…ط© ط¹ظ†ط¯ ط³ظ„ظپ ط§ظ„ط£ظ…ط© ظˆط£ط¦ظ…ط© ط§ظ„ط§ط³ظ„ط§ظ… ظ„ظ„ظ‡ (ط°ظٹ ط§ظ„ط¬ظ„ط§ظ„) ظˆط§ظ„ط§ظƒط±ط§ظ…آ*ظ„ظٹط³ ظ…ظ†ظ‡ط§ ط´ظٹط، ظ…ط*ط¯ط« ظˆط§ظ„ط§ ظ„ظƒط§ظ† ظ…ط*ظ„ط§ ظ„ظ„ط*ظˆط§ط¯ط« ظˆظ…ط§ ط*ظ„ ط¨ظ‡ ط§ظ„ط*ط§ط¯ط« ظپظ‡ظˆ ط*ط§ط¯ط« طھط¹ط§ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ† ط°ظ„ظƒâ€œط§.ظ‡ظ€

طھظ†ط¨ظٹظ‡: ط§ظ„ظ…ط*ط¯ط« ظ„ظپط¸ ظ…ط±ط§ط¯ظپ ظ„ظ„ظ…ط®ظ„ظˆظ‚ ط¨ط§ظ„ط§طھظپط§ظ‚.

ظ‚ط§ظ„ ط§ط¨ظ† طھظٹظ…ظٹط© ط±ط*ظ…ظ‡ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظپظٹ ط§ظ„طھط³ط¹ظٹظ†ظٹط© (101):

“ظ‚ط§ظ„ ط§ظ„ط£ط´ط¹ط±ظٹ ظپظٹ ط§ظ„ظ…ظ‚ط§ظ„ط§طھ ظ„ظ…ط§ ط°ظƒط± ط§ظ„ظ†ط²ط§ط¹ ظپظٹ ط§ظ„ط®ظ„ظ‚ ظˆط§ظ„ظƒط³ط¨ ظˆط§ظ„ظپط¹ظ„ ظ‚ط§ظ„:آ*ط§طھظپظ‚ ط£ظ‡ظ„ ط§ظ„ط§ط«ط¨ط§طھ ط¹ظ„ظ‰ ط£ظ† ظ…ط¹ظ†ظ‰ ظ…ط®ظ„ظˆظ‚ ظ…ط¹ظ†ظ‰ ظ…ط*ط¯ط«آ*ظˆظ…ط¹ظ†ظ‰ ظ…ط*ط¯ط« ظ…ط¹ظ†ظ‰ ظ…ط®ظ„ظˆظ‚ ظˆظ‡ط§ ظ‡ظˆ ط§ظ„ط*ظ‚ ط¹ظ†ط¯ظٹ ظˆط¥ظ„ظٹظ‡ ط£ط°ظ‡ط¨ ظˆط¨ظ‡ ط£ظ‚ظˆظ„â€‌ط§.ظ‡ظ€




(ط¥ط¬ظ…ط§ط¹
ظˆظ‚ط¯ ط£ظپط§ط¯ظ†ط§ ط¨ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط¥ط¬ظ…ط§ط¹ ط§ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ط§ط¨ظ† طھظٹظ…ظٹط© ط±ط*ظ…ظ‡ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظˆظ‚ط¯ ظ†ظ‚ظ„ظ‡ ظپظٹ ظƒطھط¨ظ‡ ط¹ظ† ط§ظ„ط*ظ†ط§ط¨ظ„ط© ط±ط*ظ…ظ‡ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡

ظ‚ط§ظ„ ط±ط*ظ…ظ‡ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظپظٹ “ط§ظ„طھط³ط¹ظٹظ†ظٹط©â€‌ (492):

“ظˆظ‚ط¯ ط¸ظ† ظ…ظ† ط°ظƒط± ظ…ظ† ظ‡ط¤ظ„ط§ط، ظƒط£ط¨ظٹ ط¹ظ„ظٹ ظˆط£ط¨ظٹ ط§ظ„ط*ط³ظ† ط§ط¨ظ†آ*ط§ظ„ط²ط§ط؛ظˆظ†ظٹ ط£ظ† ط§ظ„ط£ظ…ط© ظ‚ط§ط·ط¨ط© ط§طھظپظ‚طھ ط¹ظ„ظ‰ ط£ظ†ظ‡ ظ„ط§طھظ‚ظˆظ… ط¨ظ‡ ط§ظ„ط*ظˆط§ط¯ط«آ*ظˆط¬ط¹ظ„ظˆط§ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ط£طµظ„ ط§ظ„ط°ظٹ ط§ط¹طھظ…ط¯ظˆظ‡ ظˆظ‡ط°ط§ ظ…ط¨ظ„ط؛ظ‡ظ… ظ…ظ† ط§ظ„ط¹ظ„ظ…â€‌ط§.ظ‡ظ€

ظ‚ط§ظ„ ظ…ط*ظ‚ظ‚ ط§ظ„ظƒطھط§ط¨-ط§ظ„ط¹ط¬ظ„ط§ظ†-:

“ط°ظƒط± ط§ظ„ط´ظٹط® ط±ط*ظ…ظ‡ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط*ظƒط§ظٹط© ط§ط¨ظ† ط§ظ„ط²ط§ط؛ظˆظ†ظٹ ظˆط§ظ„ظ‚ط§ط¶ظٹ ظˆط؛ظٹط±ظ‡ظ…ط§ ظ„ظ„ط¥ط¬ظ…ط§ط¹ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ…طھظ†ط§ط¹ ظ‚ظٹط§ظ… ط§ظ„ط*ظˆط§ط¯ط« ط¨ظ‡ ظپظٹ ط¯ط±ط، طھط¹ط§ط±ط¶ ط§ظ„ط¹ظ‚ظ„ ظˆط§ظ„ظ†ظ‚ظ„ (8/98).

ظ‚ط§ظ„ ط£ط¨ظˆ ط§ظ„ط*ط³ظ† ط§ط¨ظ† ط§ظ„ط²ط§ط؛ظˆظ†ظٹ ط±ط*ظ…ظ‡ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظپظٹ ظƒطھط§ط¨ظ‡ “ط§ظ„ط¥ظٹط¶ط§ط* ظپظٹ ط£طµظˆظ„ ط§ظ„ط¯ظٹظ†â€‌ (377):

“ظ„ظˆ ظƒط§ظ† ظƒظ„ط§ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ ظ…ط®ظ„ظˆظ‚ط§ ظ„ظ… ظٹط®ظ„ ط£ظ† ظٹظƒظˆظ† ظ…ط®ظ„ظˆظ‚ط§ ظپظٹ ظ…ط*ظ„ ط£ظˆ ظ„ط§ ظپظٹ ظ…ط*ظ„ ظپط¥ظ† ظƒط§ظ† ظپظٹ ظ…ط*ظ„ ظپظ„ط§ ظٹط®ظ„ظˆ ط£ظ† ظٹظƒظˆظ† ظ…ط*ظ„ظ‡ ط°ط§طھ ط§ظ„ط¨ط§ط±ظٹ ط£ظˆ ط°ط§طھط§ ط؛ظٹط± ط°ط§طھظ‡ ظ…ط®ظ„ظˆظ‚ط© ظˆظ…ط*ط§ظ„ ط£ظ† ظٹظƒظˆظ† ط®ظ„ظ‚ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ظپظٹ ط°ط§طھظ‡آ*ظ„ط£ظ† ط°ظ„ظƒ ظٹظˆط¬ط¨ ظƒظˆظ† ط°ط§طھظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ظ…ط*ظ„ط§ ظ„ظ„ط*ظˆط§ط¯ط« ظˆظ‡ط°ط§ ظ…ط*ط§ظ„ ط§طھظپظ‚طھ ط§ظ„ط£ظ…ط© ظ‚ط§ط·ط¨ط© ط¹ظ„ظ‰ ط¥ط*ط§ظ„طھظ‡â€œط§.ظ‡ظ€

ظˆط£ط¨ظˆ ط¹ظ„ظٹ ظ‡ظˆ: ظ…ط*ظ…ط¯ ط¨ظ† ط£ط*ظ…ط¯ ط¨ظ† ط£ط¨ظٹ ظ…ظˆط³ظ‰ ط£ط¨ظˆ ط¹ظ„ظٹ ط§ظ„ظ‡ط§ط´ظ…ظٹ ط§ظ„ظپظ‚ظٹظ‡ ط§ظ„ظ‚ط§ط¶ظٹ ط§ظ„ط¨ط؛ط¯ط§ط¯ظٹ ط§ظ„ط*ظ†ط¨ظ„ظٹ ط±ط*ظ…ظ‡ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط§ظ„ظ…طھظˆظپظ‰ ط³ظ†ط© 428ظ‡ظ€

ظˆط£ط¨ظˆ ط§ظ„ط*ط³ظ† ط§ط¨ظ† ط§ظ„ط²ط§ط؛ظˆظ†ظٹ ظ…طھظˆظپظ‰ ط³ظ†ط© 527ظ‡ظ€

ظپط§ظ„ط¥ط¬ظ…ط§ط¹ ظ…ظ†ط¹ظ‚ط¯ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ† ط§ظ„ظ„ظ‡ ظ„ط§ طھط*ظ„ظ‡ ط§ظ„ط*ظˆط§ط¯ط« ظˆط§ظ† طµظپط§طھظ‡ ظƒظ„ظ‡ط§ ظ‚ط¯ظٹظ…ط© ط³ط¨ط*ط§ظ†ظ‡
التوقيع

اكثروا قراءة الاخلاص وسبحان الله عدد ما خلق سبحان الله ملء ما خلق سبحان الله عدد ما في الأرض والسماء سبحان الله ملء ما في الأرض والسماء سبحان الله عدد ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه،سبحان الله عدد كل شيء سبحان الله ملء كل شيء الحمد لله مثل ذلك وسبحان الله وبحمده عددخلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته واكثروا الصلاة على النبي واكثروا السجود ليلاونهارا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-23-2022, 08:49 PM
عبدالله الأحد عبدالله الأحد غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

تعليقا هاة كلام السفاريني السابق أن عقيدة أهل السنة أن صفات الأفعال لله قديمة النوع لأن الله متصف بها أزلا وأبدا وهي متعلقة بمشيئته سبحانه فالله تقوم به الصفات الاختيارية الفعلية المتعلقة بمشيئة الله سبحانه كما يدل عليه القرآن والسنة والله لا تحله الحوادث اي منزه عن حدوث صفة لم تكن بل صفاته كذاته قديمة سبحانه ليس كمثله شيء
التوقيع

اكثروا قراءة الاخلاص وسبحان الله عدد ما خلق سبحان الله ملء ما خلق سبحان الله عدد ما في الأرض والسماء سبحان الله ملء ما في الأرض والسماء سبحان الله عدد ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه،سبحان الله عدد كل شيء سبحان الله ملء كل شيء الحمد لله مثل ذلك وسبحان الله وبحمده عددخلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته واكثروا الصلاة على النبي واكثروا السجود ليلاونهارا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-23-2022, 08:50 PM
عبدالله الأحد عبدالله الأحد غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

قال العلامة السفاريني رحمه الله في اللوامع-مابين القوسين النظم-( 1/258):

“فسائر الصفات الذاتية من الحياة والقدرة والإرادة والسمع والبصر والعلم والكلام وغيرها وسائر الصفات الخبرية من الوجه واليدين والقدم والعينين ونحوها وسائر صفات الأفعال من الاستواء والنزول والاتيان والمجيء والتكوين ونحوها قديمة لله أي هي صفات قديمة عند سلف الأمة وأئمة الاسلام لله (ذي الجلال) والاكرام ليس منها شيء محدث والا لكان محلا للحوادث وما حل به الحادث فهو حادث تعالى الله عن ذلك“ا.هـ

تنبيه: المحدث لفظ مرادف للمخلوق بالاتفاق.

قال ابن تيمية رحمه الله في التسعينية (101):

“قال الأشعري في المقالات لما ذكر النزاع في الخلق والكسب والفعل قال: اتفق أهل الاثبات على أن معنى مخلوق معنى محدث ومعنى محدث معنى مخلوق وها هو الحق عندي وإليه أذهب وبه أقول”ا.هـ

جمع الحنابلة على منع حلول الحوادث في ذات الله

وقد أفادنا بهذا الإجماع الإمام ابن تيمية رحمه الله وقد نقله في كتبه عن الحنابلة رحمهم الله

قال رحمه الله في “التسعينية” (492):

“وقد ظن من ذكر من هؤلاء كأبي علي وأبي الحسن ابن الزاغوني أن الأمة قاطبة اتفقت على أنه لاتقوم به الحوادث وجعلوا ذلك الأصل الذي اعتمدوه وهذا مبلغهم من العلم”ا.هـ

قال محقق الكتاب-العجلان-:

“ذكر الشيخ رحمه الله حكاية ابن الزاغوني والقاضي وغيرهما للإجماع على امتناع قيام الحوادث به في درء تعارض العقل والنقل (8/98).

قال أبو الحسن ابن الزاغوني رحمه الله في كتابه “الإيضاح في أصول الدين” (377):

“لو كان كلام الله مخلوقا لم يخل أن يكون مخلوقا في محل أو لا في محل فإن كان في محل فلا يخلو أن يكون محله ذات الباري أو ذاتا غير ذاته مخلوقة ومحال أن يكون خلقه تعالى في ذاته لأن ذلك يوجب كون ذاته تعالى محلا للحوادث وهذا محال اتفقت الأمة قاطبة على إحالته“ا.هـ

وأبو علي هو: محمد بن أحمد بن أبي موسى أبو علي الهاشمي الفقيه القاضي البغدادي الحنبلي رحمه الله المتوفى سنة 428هـ

وأبو الحسن ابن الزاغوني متوفى سنة 527هـ

فالاجماع منعقد على ان الله لا تحله للحواداث وان صفاته كلها قديمة كذاته سبحانه وانه منزه عن الحدوث وحلول الحوادث


تعليقا هاة كلام السفاريني السابق أن عقيدة أهل السنة أن صفات الأفعال لله قديمة النوع لأن الله متصف بها أزلا وأبدا وهي متعلقة بمشيئته سبحانه فالله تقوم به الصفات الاختيارية الفعلية المتعلقة بمشيئة الله سبحانه كما يدل عليه القرآن والسنة والله لا تحله الحوادث اي منزه عن حدوث صفة لم تكن بل صفاته كذاته قديمة سبحانه ليس كمثله شيء
التوقيع

اكثروا قراءة الاخلاص وسبحان الله عدد ما خلق سبحان الله ملء ما خلق سبحان الله عدد ما في الأرض والسماء سبحان الله ملء ما في الأرض والسماء سبحان الله عدد ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه سبحان الله ملء ما أحصى كتابه،سبحان الله عدد كل شيء سبحان الله ملء كل شيء الحمد لله مثل ذلك وسبحان الله وبحمده عددخلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته واكثروا الصلاة على النبي واكثروا السجود ليلاونهارا
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 08:42 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.