انا لله وانا اليه راجعون... نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالد ووالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتهما رحمهما الله ... نسأل الله تعالى أن يتغمدهما بواسع رحمته . اللهم آمـــين


كلام من القلب للقلب, متى سنتوب..؟! دعوة لترقيق القلب وتزكية النفس

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 08-22-2023, 03:55 AM
اللهم لا تمتني إلا شهيداً اللهم لا تمتني إلا شهيداً غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

كثير من مشاكلنا سببها الفضا!
أيوة الفضا
يقولون في الأمثال الفاضي يعمل قاضي!!
طب إيه هو الفضا؟!
وليه معظمنا فاضي؟!
وما علاقة دة بهدفنا وسبب خلقنا وعنوان موضوعنا
تعالوا نغير حياتنا!!!

تعالوا يلا!

الفضا بالبلدي كدة مش لاقي حاجة يعملها!
تخيل إنت واحد مسلم قد يموت في أي لحظة وتقوم قيامته وينقطع عمله إلا من ثلاث ورغم ذلك يقولك مش لاقي حاجة أعملها!
الفراغ يا سادة سبب لكثير وكثير وكثير من المشاكل والهموم والذنوب وأشياء كثيرة جدا سنستكشف بعضها خلال هذه الفقرة من موضوعنا

ليه معظمنا فاضي؟ وماعلاقة دة بموضوعنا وتغيير حياتنا؟
إحنا فاضيين لأن إيماننا بلا شك ناقص!
انت هتدخل في الإيمانيات يا محمد يا وحيد؟!
طبعا!
يعني إيه انت فاضي؟!
بجد يعني إيه؟!
مش عرفت سبب خلقك؟!
مش حددت هدفك الوحيد والأساسي؟!
مش عرفت وآمنت بإنك ممكن في أي وقت وكل وقت تموت لأي سبب وفي أي مكان فتقوم قيامتك وينقطع عملك إلا من ثلاث؟!
تبقى فاضي إزاي قولي؟!
وفاضي ليه؟!
هو إنت فاضي تكون فاضي أصلا؟!
يعني هو إنت فاضي للفضا؟!!!
دة إنت وراك جنة أو نار
نعيم أبدي في الجنة(نسأل الله الفردوس الأعلى) أو عذاب أبدي والعياذ بالله في النار!
تقولي فاضي!
مش ورايا حاجة!!
اذكر ربك
صلي ما فاتك
قم الليل
إقرأ ما يفيدك دنيا وآخرة
تب
ربي عيالك!
أأمر بالمعروف قدر ما استطعت وانهي عن المنكر قدر ما استطعت
فاضي إزاي؟!
نفسك إن لم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية!
الموتى يتمنون العودة للحياة للصلاة والأعمال الصالحة وأنت حي تقولي فاضي!!
عارف إنت رأس مالك الحقيقي إيه؟
لا أبدا لا نقودك ولا دهبك ولا عربيتك ولا عقاراتك ولا شركاتك ولا حتى الهدوم الي عليك!
رأس مالك الحقيقي وقتك!
تلك السويعات التي تعيشها منذ مولدك إلى مماتك
الحسن البصري رحمه الله يقول (ابن آدم إنما أنت أيام كلما ذهب يوم ذهب بعضك)
فاضي؟!
مش لاقي حاجة تعملها؟!
عَنْ أَبِي بَرْزَةَ الأَسْلَمِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لَا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ القِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ عُمُرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ، وَعَنْ عِلْمِهِ فِيمَ فَعَلَ، وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ، وَعَنْ جِسْمِهِ فِيمَ أَبْلَاهُ رواه الترمذي (2417)، وقال: " هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ".
بتعرف تقرأ؟!
أول حاجة هتتسأل عن عمرك فيما أفنيته؟!
عندك إجابة؟!
لا يا حبيبي مش هتعرف تحور يوم القيامة قدام الي خلقك!
أفنيت عمرك في إيه يا حضرة الفاضي يا الي مش لاقي حاجة تعملها؟!
خلي بالك
لو انت فعلا فاضي ومش بتعمل حاجة فدي كارثة لأنك في الواقع بتعمل
بتضيع وقتك
بتقتل وقتك
رأس مالك
إنت واصلك الي إنت فيه؟!
بمثال بسيط لو عندك رأس مال عبارة عن فلوس مليون جنيه فأنت بتضيع وقتك(رأس مالك الحقيقي) كأنك بتحرق الفلوس دي أو بترميها عالأرض زي الأهبل أو بتشتري بيها نيمار ورونالدو مثلا!!
مليون جنيه قعدت تخلص فيهم على كلام أهبل لحد ما خلص رأس مالك في كلام فاضي
بالضبط إنت فعلا بتعمل كدة!
مع الفارق
رأس المال (الفلوس) قد تعود ولكن اللحظة التي تمر لن تعود!
بتتفرجي على مسلسلات وبرامج تافهة ونسبة الإفادة منها لا تتعدى ٢٪!!
دة لو افترضنا إن فيها فايدة أصلا
بترغي في التليفون بالساعات الطويلة في مالا ينفع دة لو مش في ضرر حقيقي وذنوب بغيبة ونميمة وتضييع فروض وتقصير في واجباتك كزوجة وأم وعدم تربية لأولادك وعدم اهتمام ببيتك
هتتسأل عن تسكعك في الشوارع وعلى القهاوي والفرجة عالماتشات وتدخين المحرمات واللعب واللهو بما يلهي عن ذكر الله !
هتتسأل عن نومك الكثير لقتل الوقت وضياع عمرك فيما لا يقربك من الجنة وبالتالي فهو يقربك من النار!!
عمرك سنوات شبابك ستسأل عن كل ذلك
لو إنت مدير شركة أو مدرسة أو أي مؤسسة صغيرة كانت أو كبيرة ألن تحاسب موظفيك عن ضياع أوقاتهم في غير العمل؟!
دة لو كنت مدير يتقي الله أو صاحب رأس مال حريص على ماله وتجارته غير كدة يبقى بتهرج!
دة يا أخي مدرب الكورة حتة الجلدة دي لو وراه بطولة أو ماتش مهم بيرفع حالة الطواريء ويمنع التغيب عن التمرين ويحاسب كل لعيب مقصر في المواعيد أو التدريبات!!
لو مخرج مسلسل أو فيلم بيحاسب الممثلين على كل دقيقة داخل العمل الي بيسموه فني!
إنت بقى يا فلان ويا فلانة بعد دة كله تقولي أصلي فاضي مش ورايا حاجة أعملها!
طب تعالوا كدة نشوف نتيجة الفضا دة غير ضياع رأس مالك؟!
تعالوا نتكلم بلغة العصر
هتقلب في التليفزيون أو الفيس او اليوتيوب النت عموما وتتفرج على أشياء لقتل الوقت حسب اهتماماتك وثقافتك وتربيتك وحالتك النفسية!!!
فانت بتكون وللأسف الشديد واحد من آلاف أو ملايين المعجبين بالنجم الفلاني أو البرنامج الفلاني أو الصفحة الفلانية أيا كان مسمى هذا الفلاني فهو في الغالب الأعم محتواه تافه وعقيم ومضيع للوقت!
فتصبح مشاهدتك مجرد مشاهدتك وزيارتك له دعما له في نسب المشاهدة وبالتالي الانتشار وبالتالي مئات الآلاف من اللايكات والمشاهدات له التي تحوله إلى تريند أو مشهور أو زيادة شهرة له وهو في الأصل تافه ابن تافهة!!
الناس الي بتقول إحنا بنسلي وقتنا بمشاهدة برنامج كذا أو مسلسل كذا إنت للأسف مشارك في جرمهم بزيادة نسبة مشاهدتهم وكله في ميزان سيئاتك بسبب إيه؟!
الفراغ!
الفضا!
أيوة والله كثير من التافهين والمخنثين ولاعبي الكرة الي مالهومشي لازمة أنت وأنتي وأمثالكم سبب في شهرتهم وانتشارهم وفلوسهم!
لما قالوا رونالدوا انتقل لفريق سعودي انتقدنا الفريق السعودي لأنه صرف ملايين الدولارات على لاعب كان الرد إن الفريق بيلم الملايين دي وأكثر من الدعاية وشركات الإعلان والتوزيع ومش عارف إيه!!
طب مادة كله من المغفلين المتابعين!
وبرضه الكل هيتسأل عن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه!!
قس على ذلك كل تافه ارتفع في هذا الزمان سواء لاعب أو ممثل أو فيلم أو مسلسل أو برنامج أو محتوى وحاليا توك شوك وصانع محتوى وتويتري ويوتيوبر وحاجات كدة ما أظن جت ببال الشيطان نفسه لضياع وقت البشر!!!
يعني انت مش بس بتضيع راس مالك الي هو وقتك لا دة انت كمان بتشارك في انتشار التافه من الناس وغناه فكل لحظة تقضيها في مشاهدته أو سماعه تحاسب عليها كوقت ضيعته وكوقت وفلوس (باقة أو واي فاي!!) ونسبة مشاهدة لهذا التافه أيا كان غير بقى تقصيرك الحتمي في استغلال وقتك فيماهو مطلوب منك والدليل الي بنشوفه في كثير من الأسر من عدم تربية أبناءها!!
مش فاضيين للتربية!! فاضيين للفضا بس!

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ يقول(نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ)
واعلم أن نفسك إن لم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية! كما قال بن الجوزي
يعني إذا كنا بنقول ما ننشغلشي عن الجنة والعبادة بالرزق لأننا مش مطالبين بالرزق أصلا وقولنا الي شغال ليل نهار عشان الرزق والعيال والبيت دون الهدف الأساسي وهو الجنة وسبب خلقه وهو العبادة فهو على خطر عظيم يبقى هنقول إيه بقى للناس الفاضية؟!!!
لا والناس تجادل والشيوخ يحتاروا في الاجابات عن حكم الغنا والتمثيل والكورة والبرامج والهبشتكانات والي يقولك رياضة بس عدم كشف عورات والي يقولك تمثيل بس هادف والي يهبدلك غنا بس بلاش رقص وعري وكأن هدفنا في الحياة أن نقتل الوقت ولكن قتل شرعي!!!
تخيل إنت موضوع زي دة صعب على الكثيرين أن يكملوا ثلاث أو أربعة أسطر منه لأن مش ليهم خلق للقراءة أصلا رغم أن الكتابة وبالتالي القراءة أصل العلم!
أول كلمة نزلت على نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم هي إيه؟!
"إقرأ "
ومش أي إقرأ مش أي هبد تقرأه
لا دة انت تتعلم وتقرأ باسم ربك الذي خلق(وإقرأ دي ليها فقرة لوحدها)
مواضيع أهمية الوقت كثيرة لعلماء كبار تكلموا فيه قديما وحديثا وبكل الأدلة من القرءان والسنة وسيرة السلف الصالح لمن يريد أن يعرف أو يتذكر ويتحمس لأهمية الوقت
إنما أردت هنا التذكرة وتغيير حياتنا للأفضل بالطبع باستغلال الوقت وعدم ضياعه قدر الإمكان وأيضا لبيان بعض آثار الفراغ وما نراه حولنا من بزوغ نجم كثير من الفساق والعصاه والمخنثين والهايفين بسببنا نحن وبسبب ضياع أوقاتنا وأموالنا عليهم!
كل حاجة ليها وقت
الساعة ليها وقت والأسبوع والشهر والسنة والعقد والقرن ليهم وقت
خلق السموات كان بوقت
عمرك له وقت
في الدنيا ننظم المؤسسات والمدارس وكل شيء بوقت بداية ونهاية وتحرص المؤسسات الناجحة على استثمار الوقت قدر استطاعتها وتحاسب أشد الحساب على الموظفين المتسببين في ضياع الوقت وغير ذلك يعتبر فشل وعجز من القائمين عليها!
الليل له وقت والنهار له وقت والشمس ليها وقت والقمر له وقت ويوم القيامة له وقت وكل شيء له وقت
فما بال معظمنا لا يكترث بعمره ويفنيه في رزق غيرمطالب به أو في توافه سيندم عليها أشد الندم عند الحساب بالضبط كالامتحان له وقت ساعتين ثلاثة لابد أن تستغل كل ثانية في إجابات صحيحة ودقيقة غير ذلك ستحصل على درجة ضعيفة أو ترسب!
في الامتحان قد ترسب ولك إعادة
أما وقتك رأس مالك الحقيقي عمرك إن اضعته فيما يغضب الله فستندم يوم لا ينفع فيه ندم!!
طبعا مش هحط لك برنامج لتنظيم الوقت فكل منا أدرى بحاله وانشغالاته ووقته وظروفه لكن مش تقدم شيء عالفروض ومش تضيع وقتك على التواف واشغل نفسك بتعلم ما يفيدك دنيا وآخرة بجد مش تضحك على نفسك وكن كالمدير الصارم لنفسك ووقتك وحاسبها إن قصرت وأدعو الله أن يوفقك لما يحبه ويرضاه

عاوز تغير حياتك؟
عاوز تخلص من همومك
استغل وقتك وحدد هدفك(يصب في طريقك للجنة) واسعى له ولا تضيع وقتك في التوافه
ستستمتع بحياتك وإن لم تستمتع فالآخرة خير وأبقى!!
وتذكر قوله تعالى"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون"
مش ليلعبون ولا للوقت يضيعون!!
حد فهم حاجة؟
حد استفاد بحاجة؟
نسألكم الدعاء بظهر الغيب دعوة من القلب أن يفك الله الكرب وأن يوفقني لما يحبه ويرضاه
عاوز تغير حياتك؟
عاوز تخلص من همومك؟
عاوز تعيد اكتشاف نفسك وروحك وهدفك وحياتك؟!
تابع معي
كتبه محمد وحيد صباح الثلاثاء ٢٢-٨- ٢٠٢٣م
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 08-24-2023, 02:34 AM
اللهم لا تمتني إلا شهيداً اللهم لا تمتني إلا شهيداً غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

قال الله عز وجل (إِنَّ اللَّـهَ لا يُغَيِّرُ ما بِقَومٍ حَتّى يُغَيِّروا ما بِأَنفُسِهِم)
تفسير العلماء للآية تناول معنيان
الأول أن الله لا يغير لبيت أو لقرية ما بها من نعم للعكس إلا عندما يغير أهل البيت أو القرية طاعتهم بمعصية فيحول الله ما يحبون إلى ما يكرهون بمعصيتهم له عز وجل
وكذلك المعنى الثاني وهو العكس أي تحول أهل البيت من المعصية الطاعة فيغير الله ما لهم من نقمة إلى نعمة أو مما يكرهون إلى ما يحبون!
احنا طوال الفترة الماضية عاملين نتكلم عن تغيير حياتنا من خلال معرفة أنفسنا وتحديد هدفنا الأساسي والوحيد من هذه الحياة وسبب خلق الله لنا وعدم ضياع الوقت القصير الذي نعيشه وعدم الانشغال بالرزق نفسه فضلا عن أن ننشغل بما دونه من توافه ونقتل ونتفنن في قتل أعز ما نملك وهو راس مالنا الحقيقي وهي تلك السويعات التي نعيشها منذ مولدنا إلى أن يتوفانا الله ودة كله بعد توفيق الله بايدينا!!
طب تعالوا بقى نشوف ربنا وعدنا بإيه أو قالنا إيه عشان التغيير دة
تخيلوا!
إرجع للآية تاني
ربنا مش هيغير ما بنا إلا إذا غيرنا نحن ما بأنفسنا!
يعني إيه ؟!
ماهو دة الي بنتكلم فيه يا جماعة من اول الموضوع ودة هدف الموضوع
فاكرين لما قولنا تعالوا دي معناها إنكم هتيجوا يعني مش هتغيروا حياتكم وانتوا ممددين عالكنب أو السراير تحت المراوح والتكييفات؟!
تعالوا نغير حياتنا
دة بإيدك وإيدها وإيد كل حد عاوز يغير
إحنا في دنيا الأسباب إبدأ وربنا معاك(إنت لسة مش بدأت أصلا ؟ إمال أنا بهاتي في إيه؟!)
وعشان نخش في موضوع فقرتنا النهاردة هنقول
تب توبة نصوح
يعني استغفر الله عن ذنوبك من ساعة ما وعيت عالدنيا وبلغت الحلم(بضم الحاء والام) لحد دلوقتي
أيوة استغفر وتب إلى الله واندم على ما فعلت من ذنوب
توبة نصوح بالطبع وبشروط التوبة المعروفة يعني لو حاجة بينك وبين ربك تب فورا واستغفر وأبكي على ذنبك بل وأدعو ربك أن يتوب عليك وأن يتقبل
لو حاجة فيها حقوق بينك وبين حد تاني لازم تساويها مهما كلفك الأمر
طب نتوب عن إيه ؟!
عن كل ما فعلته من ذنوب منذ بلوغك للآن!
حاول تفتكر كم صلاة ضيعتها (وتحدثنا عن أهمية الصلاة) ومع كل فرض بتصليه صلي معاه فرضين ثلاثة من الي ضيعتهم طوال الفترة السابقة مهما بلغت أيام أسابيع شهور سنوات!!
وكما قال العلماء قدرالمستطاع صلي ما فاتك حتى يغلب على ظنك أنك قد أديته
أي فرض ضيعته من صلاة أو صوم ابدأ على طول
اي حقوق ضيعها
استغفر الله كثيرا واعزم على عدم العودة
ولو عدت فعد للاستغفار مهما تكرر الأمر خاصة إن الشيطان مش هيسيبك أصلا!
عند شروعك في التوبة والاستغفار صدقني ستتغير كثيرا نفسيا وروحيا وماديا وحياتيا!
يكفينا الآية الكريمة في سورة نوح عندما دعى قومه بقوله "وقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا"

كن على يقين أن ذلك سيحدث أو ستتغير حياتك للأفضل بمجرد استغفارك وتوبتك توبة نصوح مهما كان حالك سيتغير للأفضل!
غير ما بنفسك من معصية الله لطاعته سيغير الله ما بك
بس تبقى توبة نصوح واستغفار من القلب مش تحريك لسان والسلام!
استغفار يخليك انت نفسك ملاحظ التغيير ولازم تركز مع نفسك لأنك الليلة مثلا هتقرأ وتستغفر وتنام وتصحى ولا كأن حاجة حصلت!
برضه تأخير صلوات ونظر للعورات وغيبات على نميمات وضياع أوقات والانشغال بالتفاهات!
هل هذه يطلق عليها توبات؟!
ركز وغير من نفسك فعلا شوف معتاد إيه من المعاصي وابدأ في تركها وركز عند عودتك لها (بسبب التعود) خاصة الذنوب غير الملاحظة أو الي بيفرضها الجو العام المحيط بك من نظر حرام وغيبة ونميمة وغيرها وكل واحد وعزيمته ورغبته في التغيير وصدق توبته وقبل كل شيء وبعده وأثناءه توفيق ربنا!
وذنوب الخلوات اوعى تنساها تب منها ولا تعد وإن عدت تب تاني وثالث وعاشر لا تيأس!
بس المهم تكون توبة فعلا نصوح
يكفيك شرف تكرار التوبة حديث علم عبدي أن له رب يغفر الذنب ويأخذ بالذنب أو كما قال صلى الله عليه وسلم فيما يحكي عن ربه
وبعدين تعالى هنا
إنت مش عرفت سبب خلقك؟
إنت مش آمنت بهدف الوحيد ؟!
طب ماهو طبيعي تستغفر ربك عن كل البلاوي الي عملتها منذ بلوغك!!!
مش محتاجة كلام يعني
هتغير حياتك إزاي وانت في ذنوب عملتها مش تبت منها لسة؟!
امسح القديم وابدأ على نظيف واستغفر ربك فيما مضى واسأله الثبات والتوفيق فيما سيأتي
هدفنا الجنة ومش عاوزين ننغمز ولو غمزة في النار فطبيعي نتوب لعل الله يتقبل
استغفر الله العظيم
كتبه محمد وحيد صباح الخميس ٢٤-٨-٢٠٢٣م
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 08-25-2023, 06:31 PM
اللهم لا تمتني إلا شهيداً اللهم لا تمتني إلا شهيداً غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

تبت؟
استغفرت ربك؟!
ندمت على ما فعلت؟!
تبت توبة نصوح فعلا؟!
صليت ما فاتك؟!
رجعت المظالم؟
بكيت على ذنبك؟!
ولا كالعادة قولت بعدين ولما أخلص دراسة أو أخلص بس من الظروف الي أنا فيها ولما أفضى وو إلى آخره من التسويفات الي هتوديك في داهية ومش أي داهية احنا مش بنتكلم عن حرمانك مش شيكولاتة أو عقابك بخصم يوم من مرتبك أو قلم على وشك!
بنتكلم عن ابتعادك عن الجنة واقترابك من النار!
بنتكلم عن "لكل أمة أجل فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون"
بنتكلم إن قيامتك ممكن تقوم في أي لحظة وأي مكان ولأي سبب بمجرد موتك!
بنتكلم إننا عاوزين نغير حياتنا مش فضا منا ولا تسالي ولا مجرد إننا نؤمن بأشياء لا نعمل بها!
احنا بنغير حياتنا
بنحدد هدفنا
بنعمل الي مخلوقين عشانه
بنعمل للجنة وللابتعاد عن النار والعياذ بالله
حط تحت دة كل ما تفعله في حياتك بكل تفاصيلها "قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين"
مش موضوع صلاة وصوم وزكاة وحج وصدقات ومساعدة أرامل وأيتام ومساكين وبس!
مش موضوع عدم أذية جيراني والتفاني في شغلي والمعاملة الحسنة مع الجميع وبس!
الموضوع أعمق وأشمل بكثير من دة كله مع أهميته
دة كله يتقبل بالإخلاص! بالنية!
وبدون إخلاص ولا حاجة من دي هتتقبل
سيبك من الي الناس شايفاه منك
سيبك من أقوالهم عليك إنك محترم وابن ناس وتقي ونقي وأدب وأخلاق ووو
ربنا أعلم بحالك
وإنت أعلم بحال نفسك برضه!
مش هتنافق نفسك ولا هتخدع ربنا
فمنتظر إيه عشان تتوب؟!
مستنية إيه عشان تقفي مع نفسك وتتوبي لربنا!
إذا كان الرزق الي انت مطحون عشانه قولنا إنك مش مطالب بيه أصلا!
فرق كبير بين السعي للرزق فقط وبين الموازنة بين مسؤولياتك ودة كله في سبيل هدفك الأساسي والوحيد الجنة!
لما بقولك يلا نتوب مش مطلوب منك وقت تفكر ولا وقت فراغ!!
وحتى لو مطلوب منك وقت تب فورا!
اقعد مع نفسك وافتكر كل ذنب عملته وتب منه
لو عملك فيه شبهات اتركه ولو محتاج وقت على ما تتركه فإبدا في الإجراءات على طول وتب منه فوراً
ولو مش عارف إنه حلال ولا حرام أو في شبهات ومش متأكد فاسأل واستفتي شيخ تثق فيه
مش تستنى لحظة لأن أجلك لما ييجي مش هيستناك!
مش عاوزين نبقى من ضمن "حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ"!
عملت حاجة من الي فاتت؟
تبت إلى الله توبة نصوح؟
نظرتك لما يسمى بوقت الفراغ اتغيرت؟!
نظرتك للهموم اختلفت؟
نظرتك للرزق بقت غير؟
حسيت بتغير في حياتك؟
تابع معي
كتبه محمد وحيد الجمعة 25-8-2023م
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 09-07-2023, 08:07 AM
اللهم لا تمتني إلا شهيداً اللهم لا تمتني إلا شهيداً غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

عشان نغير حياتنا لازم نفهم إيه هي حياتنا وليه عايشينها وهدفنا منها!

دة لب الموضوع ولا أستطيع أن أسرح عنه ابدا
دي الكعبة الي بنطوف حولها!
لف زي ما انت عاوز
بس حولها وليس بعيد عنها!
حقيقة وجودك في الحياة
نظرتنا للحياة الي إحنا عاوزين نغيرها لازم تختلف
مجرد دار اختبار وليست دار قرار
امتحان مدته ساعتين ثلاثة أكتر أقل لكن مجرد وقت هتختبر فيه ثم تعود
تعود فين بقى؟!
للجنة بكل ما فيها مالاعين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على. قلب بشر؟!
أم لجهنم التي يسألها ربنا هل امتلأت وتقول هل من مزيد
الساعتين ثلاثة الي احنا عايشينهم دول بكل ما فيهم من هموم ومنغصات وقرف ومشاكل وكبد كل دة هيتضاعف عليك أضعاف كثيرة لو انت عايشها كدار قرار والعكس
كل دة هيتضائل ويتقزم جدا لو انت عايشها كدار اختبار

قرأت كل ما سبق؟
فهمت كويس واقتنعت بهدفك الأساسي والوحيد في الحياة وسبب خلقك؟!
أعد قراءة الموضوع جيدا من أوله لتتابع معي وتعالى
تعالى ما تقلقشي
تعالي ما تقلقيش
تعالوا نغير حياتنا!
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 09-07-2023, 08:52 AM
اللهم لا تمتني إلا شهيداً اللهم لا تمتني إلا شهيداً غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

بعد ما تقرأ كويس
تعالى معايا وفضي نفسك وكن في مكان لوحدك سواء في البيت أو في أي مكان تكون لوحدك مش مع حد يعني
يعني حتى لو مكان عام بس المهم مش يكون معاك صحبة من أهل أو معارف وخد معاك ورقة وقلم واجعل موبايل وضع طيران!
مافيش حاجة اسمها ورايا كذا قولنا فضي نفسك ولو في شغل خد إجازة أو شوف وقت بعد الشغل وشوف مكان تكون لوحدك فيه ومعاك ورقة وقلم
القصد أن مش يكون شاغلك أي حاجة فقط ورقة وقلم وتركز كويس وتكتب
مؤهلاتك(مش أقصد الدراسية بالذات لأن التعليم في بلادنا زي ما انت شايف! ولو انت في بلد التعليم فيها كويس فعلا فممكن تعتمد على مؤهلك)
مواهبك
قدراتك
أحلامك
أهدافك
واقعك الحالي (شغلك دراستك متزوج أم أعزب منطقتك بلدك سياسة حكومتك والقائمين عالبلد.... إلخ)
عمرك
اكتب دة كله في الورقة( مش حرفيا ورقة يعني ممكن بلوك نوت مذكرة كشكول كراسة أجندة أي حاجة تكون خاصة بيك)

اوعى تقولي مش فاضي اكتب هزعل منك!
إحنا مش جايين نهرج على فكرة قولنا دة تغيير حياتنا للأفضل فلو مش فاضي يبقى خليك منغرق في الدنيا بكل ما فيها!
فضي نفسك واكتب وبعد ما تكتب شوف انت كتبت إيه وأمسك بند بند واعرضه على هدفك الأساسي والوحيد وشوف هيصب فيه ولا لأ؟!

أولا بص لعمرك بقيت كم سنة؟
٢٠ ٣٠ ٤٠ ٥٠ أقل أكتر؟!
لأ لأ استنى مش تتوه مني وتسرح في الماضي وتبكي عالي راح منك وتندب في حظك وكدة لأ مش وقته يا حبيبي اصبر
انت بس بنظرة سريعة لعمرك شوف انت حققت إيه في سبيل دخولك الجنة كهدف أساسي؟!

بعدها شوف واقعك الحالي بيودي على فين؟!
سواء دراسة أو عمل أو بطالة أو ربة منزل أو أو أيا كان شوف انت كدة داخل على فين؟!
طب المفروض بعدها تعيد تفكير في مسارك عشان تصححه لو مش صح ودة بناء على قدراتك ومواهبك ومؤهلك وكدة
لكن عاوزك تعيد النظر في عمرك مرة تانية
منذ بلوغك لحد دلوقتي اخبارك ايه مع ربنا ومع المعاصي؟!
كلنا بلا استثناء أصحاب معاصي وذنوب لكن بتوب؟
اتكلمنا عن التوبة قبل كدة بشروطها ومن أهم الذنوب المطلوب التوبة منها فورا هي الصلوات المتروكة والمظالم المنهوبة!
لأنك ببساطة لو مت دلوقتي هتتحاسب أول حاجة عن الصلاة
ولو حد له مظلمة عندك مش هيسيبك!
دي توبة عملية محتاجة بدء فوري غير الاستغفار الكتير بشكل عام والتوبة من كل ذنب تتذكره وقتها هتشعر بسعادة وراحة بال عجيبة وتحس إنك خفيف!
مش هتكلم عن التوبة كتير أنا بس بديلك مفاتيح وتذكرة تنفع المؤمنين
ومش محتاج أقول إن دة طبيعي بيصب في هدفك الأساسي الجنة!
بعدها بقى شوف كل البنود الباقية مع بعض يعني واقعك مع مواهبك مع قدراتك ومؤهلك شوف دول كلهم ممكن يوصلوك لإيه؟!
انتي مثلا كربة منزل بتعملي ايه؟!
منكدة على جوزك عمال على بطال ولا نص نص؟!
ولا بتسمعي كلامك وبتطيعيه فيما لا يغضب ربك ومهتمية بيه وبالعيال!
فعلا مهتمية بالبيت والعيال ولا مقضياها فيس وواتس وتوك شو ورغي وتناحة بالساعات أمام السوشيال ميديا والباقي ألعاب تقتل الوقت؟!
اه عارف انك بتطبخي وتنظفي وبتقضي طلبات العيال وبتشوفي طلبات جوزك بس هل دة كله بذمة وضمير؟!
طب السؤال التاني والأهم
هل دة كله بنية؟!
قرأتي الموضوع كويس؟!
كتبتي الي قولنا عليه؟!
أعدتي نظر في كل ما تعمليه (ولو بشكل روتيني ) وشوفتيه بيودي على فين؟!
بيصب في هدفك الأساسي الجنة ولا لأ؟
هيصب لو بنية (جدديها) وبذمة
مش محتاج هنا أكلمك عن دور الزوجة والمرأة الصالحة وصفاتها ودورك في البيت وتربية العيال وكل دة اتهرى كلام أنا هنا بذكرك وانبهك واقنعك بهدفنا يا جماعة من كل الدنيا دي ومن الكم ساعة الي عايشينها فيها عشان لما نموت نروح الجنة مش النار!
مش محتاج انبهك عن التزامك بالصلاة وطاعة زوجك وتربية عيالك ودورك كزوجة وأم في الاهتمام بالبيت وما داخل البيت ومحاولة التوفير قدر المستطاع في النفقات في ظل ظروف الناس الصعبة واستغلال الوقت فيما يفيد دة كله مش العكس خالص من قتل الوقت وعدم الاهتمام بالاولاد ولا الزوج ولا البيت أو مجرد الاهتمام الروتيني الاضطراري نظرا لوجودك في البيت!
لو فهمتي الموضوع ككل هتلاقيه مترابط وكل حرف يؤدي في النهاية لتغيير حياتنا لتصحيح مساراتنا لتوجيه أنفسنا للصراط المستقيم!
فاهمة حاجة؟!
وطبعا دة مجرد مثال مش اكتر
امسك الورقة والقلم واكتب وفكر وابدأ و
لنا عودة إن شاء الله
كتبه محمد وحيد يوم الخميس ٧-٩-٢٠٢٣م
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 09-09-2023, 02:29 AM
اللهم لا تمتني إلا شهيداً اللهم لا تمتني إلا شهيداً غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

قرأت الي فات كويس؟
استوعبت؟
اقتنعت؟
في حاجة فيك وفي حياتك اتغيرت؟!
أنا مش بسألك عشان أشوف نتيجة كلامي ولا تأثير الموضوع
مش مطلوب مني اغير فيك حاجة خالص
مطلوب مني بس أسعى
أعمل الي عليا
أستخدم ما حاباني الله به من وسائل وموهبة وعلم ولو ضئيل في الدعوة إلى الله
مش مطالب أنا بأي نتائج خالص
إذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم ربنا قال عليه"وما على الرسول إلا البلاغ المبين" فما بالك بمن دونه؟!
طيب تعالوا نكمل
طبعا في نقاط كتير محتاجين نتكلم فيها لكن تعالوا الأول نسأل مين مسك ورقة وقلم فعلا وكتب الي قولنا عليه وفكر ونفذ شيء؟!
مش محتاج إجابة انت جاوب على نفسك وتابع وانطلق!
غير حياتك غير مسارك ليصب في الهدف الأساسي!
شوف موهبتك في إيه وممكن تستغلها إزاي فيما بقي لك من عمر لصالح اخرتك مش دنياك!
وهنا والله الموضوع محتاج وقفات ووقفات ووقفات!
فكتير من البشر على مدار التاريخ و خاصة في أيامنا هذه يستغل مواهبه في الذهاب بسرعة البرق إلى النار والعياذ بالله!
كل ما يفتن الناس وكل ما يضيع عليهم أوقاتهم وكل ما يفسد الأخلاق ويدعو للرزيلة والشذوذ وكل ما يندرج تحت النفاق والتطبيل للظالمين والفاسقين كل هذا يؤدي حتما إلى النار!
وكل من يعمل ذلك يكون موهوب بموهبة ما رياضية كانت أو فنية أو كتابية أو كلامية أو ذات جمال خلقي أو جسدي أو صوتي أو مزيج مما سبق!!
أيوة مواهب لكن للأسف استعملوها فيما يفسد عليهم وعلى المعجبين بيهم اخرتهم من أجل متعة قليلة دنيوية!
والأمثلة كثيرة جدا جدا جدا وملاحظة جدا جدا جدا ولا تحتاج لكلام فنحن ليل نهار عايشين فيها!!
فلو انت مسكت فعلا الورقة والقلم وكتبت واقعك الحالي واتجاهك الحالي وقسته على هدفك الأساسي والوحيد وهو الجنة هل يؤدي له أم لا فتلك لحظة فارقة لديك!
إذا كان يؤدي للجنة فبها ونعمت ولكن إن كانت لا تؤدي للجنة فأكيد تؤدي للنار فانقذ نفسك من هذا المسار مهما كلفك الأمر من خسارة مادية أو معنوية أو شهرة أو غيره فكل ذلك سيذهب مع أول غمزة في النار!!!
نكمل؟
نكمل!
يتبع
كتبه محمد وحيد يوم السبت ٩-٩-٢٠٢٣م
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 09-15-2023, 06:17 PM
اللهم لا تمتني إلا شهيداً اللهم لا تمتني إلا شهيداً غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

بسم الله
تعالوا نغير مسار الموضوع شوية
المفروض المهتم منكم يواصل معايا والي مش مهتم مش يكمل قراءة لأنها مش هتفيده وهتكون مضيعة للوقت زيها زي أي موضوع أو فيديو أو أي شيء عالسوشيال ميديا بيقتل بيه وقته وخلاص
طيب المهتم منكم تبت توبة نصوح فعلا؟
تخففت من ذنوبك؟
عاوزين دلوقتي نتخفف من حاجة تاني ثقيلة علينا
يمكن الذنوب حاسيين بيها ومن وقت للتاني بنتوب منها أو عالأقل عارفين إنها ذنوب وعاملة لينا صراح نفسي ما بين الاستمرار على بعضها أو التخلص منها وكتير في مناسبات دينية كتيرة بيتخفف منها زي الرمضان والصيام أيام عرفة وغيرها حتى الوضوء والصلوات(مش متخيل مسلم مش محافظ عالصلاة!) بتغفر الذنوب
لكن تعالوا في الفقرة دي نتخفف من الديون الي علينا
لأ مش أقصد ديونك المادية تجاه الخلق وإنما ديونك(إن جاز التعبير) تجاه الخالق!
منذ مولدك (بل وقبل ذلك) إلى الآن أخذت كم نعمة من ربنا؟!
أه أنا عارف "وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم " بس عالأقل متعملشي زي قريش وتألف النعمة ولا تشعر بها! "إيلاف قريش* إيلافهم رحلة الشتاء والصيف* فليعبدوا ربّ هذا البيت* الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف"
كتير منها بل تقريبا كلنا ألفنا النعمة فلم نعد نشعر بها ولا ننتبه لها إلا عند فقدانها للأسف الشديد
أيوة عشان تغير حياتك إحمد ربنا وسأستعين بما كتبته منذ يقارب ال15 سنة أو يزيد في موضوع قديم (تعالوا بسرعة نستعد لرمضان) لنستشعر الحمد المطلوب لله رب العالمين

إخوتي في الله
تخيلوا معي شخص وُلد يتيماً لا أب ولا أم ولا أهل بالمرة أخذته إحدى الأسر وربته منذ صغره وأنفقت عليه وأعطته كل ما يحتاجه من مأكل ومشرب وملبس وأمان وحنان ولم تبخل عليه بأي شىء حتى شب وكبر وأصبح رجلاً يعتمد على نفسه
تمام كدة؟
هذا الرجل يعرف أنه ليس إبنهم وأن كل عطفهم وحنانهم وإنفاقهم عليه لم يكن بمقابل يأخذونه منه ولم يكونوا ملزمين بذلك ومع ذلك عندما كبر واشتغل في وظيفة أو شركة محترمة انفصل عنهم بالكلية ولم يعبرهم بأي شىء ولا حتى بالزيارة وكان ناكراً للجميل(بالبلدي كدة قليل الأصل!)
ماذا تقولون في رجل كهذا؟!
قولوا الي في نفسكم! ما تخافوش!
لكن بعد ما تقولوا الي في نفسكم قولوا "كلنا هذا الرجل!" إلا من رحم الله!
كيف هذا؟
أخي الفاضل............أختي الفاضلة
هل حمدت ربك يوماً ما؟! هل استشعرت نِعمه عليك طوال حياتك إلى الآن ؟!
هل حمدت ربك بلسانك فقط أم بلسانك وقلبك؟! وهل كان حمدك له حمداً دائماً أم متقطعاًَ؟ أم نادراً في المناسبات فقط؟!
الحمد لله!
حقيقي إن الحمد لله مفتاح أي سعادة ومتعة حقيقية غير زائفة!
الحمد لله بمجرد قولها في لحظات صفا تهز كيانك وتسري تلك القشعريرة اللذيذة في جسدك في إنسجام عجيب بين الجسد وتلك الجملة البسيطة
أول آيات القرءان الكريم بعد البسملة ما هي؟!
اقرأ كدة معي
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين!
بداية القرءان حمد لله
حمد لمن؟ لله رب العالمين(فكروني بعد شوية أتكلم عن الفاتحة كلها!)
الحمد معناه الشكر (العلماء تحدثوا عن فروق بين الحمد والشكر ولكن ليس هنا مجالها)والشكر لا يكون إلا لوجود نِعم تستحق الشكر
وعندما نشكر أحدهم فلا نشكره إلا لسبب من ثلاثة أسباب وهي أنه أنعم علينا بشىء يستحق الشكر أو أننا نقولها له نفاقاً (وما أكثره على الفضائيات!)أو نقولها له على سبيل السخرية مثلما أشكر رئيس حارتي(واخدين بالكم من حارتي التي تجمع أكثر من 70 مليون دي!)قائلاً له أشكرك يا من أفسدت أرضي ومائي وهوائي وحريتي فأعييتني بأمراض لا أعرف لها علاج!
دة برضه من أنواع الشكر!
ما علينا0000
هل جربت أن تحمد ربك؟ كلكم تقريباً هتقولوا نعم نحن نحمده كل يوم وكل ليلة بدليل الفاتحة في الصلوات والأذكار في الصباح والمساء وبعد الصلوات !
أقول لك(لكل فرد منكم وأنا اولكم طبعاً لأني فرد!) أن حمدك هذا بلا روح ولا شعور ولا متعة بدليل أنك تشكو من غياب السعادة عنك رغم صلاتك وحمدك وأذكارك!
حمد تلقائي روتيني لا يتعدى اللسان ولا يصل للقلب!
حمد بلا هوية ولا متعة ولا لذة!
طب إيه هو الحمد الي بمتعة ولذة؟!
تعالوا قبلة نتكلم عن الحمد وأهميته
-قلنا أن القرءان يفتتح بالحمد
- تعلمون أن اسم رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم يأتي من الحمد!(أنا اسمي محمد )
-عندما نستيقظ من نومنا نقول "الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشوز"
-الحمد لله نقولها 33 مرة بعد كل صلاة
-فاكرين لما إتكلمنا عن الدعاء؟ تعرف إن أفضل الدعاء هو الحمد لله؟!!!!!
نعم أخي فقد قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ( أفضل الذكر لا إله إلا الله، وأفضل الدعاء الحمد لله) رواه الترمذي وإبن ماجه وحسنه الألباني
-كذلك قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ( الطهور شطر الإيمان، والحمد لله تملأ الميزان) رواه مسلم
- في بداية دعائنا يُسن أو يُستحسن(لا أعرف بالضبط!) أن نبدأ بحمد لله ثم الصلاة على رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم!
-تعجب رسولنا الكريم من أمر المؤمن الذي إذا أصابته سراء شكر فكان خير له وإن أصابته ضراء صبر فكان خير له!
الشكر عن الرخاء خير للمؤمن! فهل شكرت ربك؟!
وفضل حمد الله كبير والآيات والأحاديث والأدعية الدالة عليه كثيرة جداً يرجع إليها من يريد
طيب نحمد ربنا على إيه؟!
الحقيقة أنا شايف إنه سؤال سخيف لو سأله أحدهم وينم عن جهل مركب عميق! ولكننا نسأله هنا لإستكشاف أمور قد تكون غائبة عن الكثيرين
تحمد ربنا على إيه؟!
بيقولوا ما يشعرشي بالنعمة إلا المحروم منها!
يعني لما تتحرم من المياة النظيفة تعرف كويس وتستشعر أهميتها!
لما تتحرم من الصحة تعرف قد إيه إنت كنت في نعمة!
أخي الكريم0000000مجالات الحمد كثيرة جداً وكما قال الله عز وجل "وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ " الآية 18 من سورة النحل
فهل حمدت ربك؟
هل حمدت ربك على الصحة والمال والزوجة والأولاد والأهل ؟
هل حمدت ربك على الرزق وعلى الأمن والأمان؟
هل حمدت ربك على نعمة الإسلام والعقل والهداية؟!
طب لو ناقصك حاجة من دي! وأكيد كلنا ناقصنا بعض الأشياء فهل نحمد الله؟!
في الأمثال بيقولوا إلي يشوف بلاوي الناس تهون عليه بلوته!
مش حاسس بنعمه عز وجل عليك كما يجب؟
روح مشوار صغير لمستشفى حكومي وتجول فيها!!
ستجد أطفالاً في عمر الزهور يعانون من ثقب في القلب أو تخلف عقلي أو شلل جزئي أو كلي أو أمراض القلب!
عندما واحد في المعهد كان يأتي بإبنته التي لم تبلغ العامين من البحيرة للقاهرة بسبب معاناتها من مرض في عينها لا يعلمون له سبب محدد!
ستجد في المستشفيات كسور وعاهات بسبب حوادث السيارات أو إصابات العمل أو أمراض خفية أو خناقات أو حوادث طبيعية!
ستجد في المستشفيات مآسي وحالات مستعصية وتثير الشفقة وتجعلك تحمد الله صحتك وتهون أمامك متاعبك الصحية التي عانيتها وكنت تظن أنها كبيرة!
هانت عليك بلوتك بعد أن رأيت بأم عينيك بلاوي الناس!
خد جولة لملاجيء الأيتام لتشعر بنعمة الأهل رغم كل ما تعانيه معهم!
خد جولة في قنوات الأخبار لتجد أعاصير هنا وحروب هناك ومجازر قريبة ومآسي بعيدة!
وقتها ستشعر بنعمة الأمن والأمان رغم كل العذاب الذي تراه في بلادك!
فعلى الأقل لن تنفجر فيك سيارة مفخخة في السوق ولن يُطلق على بيتك صاروخ مجهول المصدر يبيدك أنت وأهلك ولن يتم إعتقالك من الأمريكان أو اليهود ولن تتم إهانتك وأهلك منهم كما يحدث في العراق وفلسطين!
لن يتم إختطاف إبنك ثم ذبحه في أي مكان والتمثيل بجثته لمجرد أن اسمه عمر أو عثمان!
الق نظرة على أطفال أفريقيا وستجد أن عظامهم أكبر وأثقل من لحومهم! بسبب المجاعات والأمراض والجفاف!
شوف يا أخي(من الآخر يعني)
عشان تحمد ربنا صح وتستشعر نعمه عز وجل عليك انظر لنفسك!
أنت لك عقل يعمل وغيرك عنده عقل ولكن لا يعمل(تخلف عقلي)أو يعمل ولكنه لا يعقل شيئاً(وما أكثرهم وكل الكافرين منهم! فمن يكفر بالله عقله ترللي!)
أنت مازلت حياً وغيرك ميت(سواء حياة بالمعنى المعروف أو حياة القرب من الله)
أنت لك عينين ترى بهما وغيرك لا عيون له أو لا يرى بهما أو بأحدهما!(وحتى الرؤية درجات فهناك من نظره ضعيف وهناك من نظره قوي وتتفاوت النسب بينهما)
أنت لك ملامح سوية وغيرك ملامحه غير سوية
أنت لك أذنان تسمع بهما وغيرك لا يسمع
لك لسان يتكلم وغيرك لا يستطيع الكلام
وُلدت سليماً معافى وغيرك وُلد بعيوب خلقية تؤثر عليه طوال عمره!
لك قدمين ويدين وغيرك محروم من أحدهم أو كلهم!
تأكل بصورة طبيعية ما تشتهي وغيرك لا يستطيع الأكل بصورة طبيعية أو أن هناك كثير من الأطعمة تسبب له المتاعب!
ومن جهة أخرى تخرج فضائلك بصورة يسيرة بينما يجد الكثيرين صعوبة كبيرة في الإخراج حتى أنها تكون همهم اليومي!
لك أهل وغيرك محروم 0000مسلم وغيرك كافر0000متعلم وغيرك جاهل(لا يفك الخط!)000مستور وغيرك مفضوح 000إلخ
امسك نفسك وفصَّصها حتة حتة ستجد أن نعم الله كثيرة جداً ولو ظللت عمرك كله تعدها ما استطعت لها عدّاً!
ثم هناك الكثير من الأمور والأحداث تحدث لنا أو حولنا فنحمد لله
مثلاً من تعرض لحادث سيارة مثلاً ونجاه الله مع وفاة بعض الركاب ألن يظل طوال بقية عمره يشكر ربه؟!(وإلا يبقى فعلاً قليل الأصل!)
طيب ما علاقة الحمد بالسعادة وبرمضان والإستعداد له؟!
علاقة قوية كانت تائهة عني بصراحة حتى وقت قريب عندما افتقدت شعوراً لذيذا لفترة وكنت أظنه بسبب عدم طلب العلم إلا أن الله ألهمني الشكر والحمد كما كنت أفعل فعاد ذلك الشعور اللذيذ!
أنت يا أخي كل يوم بل كل ثانية بل كل لحظة تمر عليك تأتيك من الله نعم كثيرة من وقت وعمر وشباب وصحة وأمن وأمان وغنى (عن الناس) وأكل وشرب وإستمرار لعمل بلايين الأعضاء والخلايا والمكونات في جسمك وأهل وإهتمام من الآخرين وهداية من رب العالمين و000إلخ كل هذا يستوجب عليك الحمد والشكر!
يعني بالبلدي كدة انت عمال تاخد وتاخد وتاخد فين ثمن دة كله؟!
فين شكر ربنا وفين حمدك له عز وجل على كل هذه النعم؟!
إذا شكرت ربك فقد أديت حق النعمة وشعرت بسعادة لا حدود لها
طب لو كنت محروم من أحد هذه النعم؟(ولابد أن أحدنا محروم من نعمة أو أخرى وإن
كانت تتفاوت)
أحد السلف كان أقرع الرأس أبرص البدن أعمى العينين مشلول القدمين واليدين (تخيل نفسك مكانه واحمد ربك على ما أنت فيه من نعم!)وكان يقول : "الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً ممن خلق وفضلني تفضيلاً " فَمَرّ بِهِ رجل فقال له : مِمَّ عافاك ؟ أعمى وأبرص وأقرع ومشلول فَمِمَّ عافاك ؟
فقال : ويحك يا رجل ! جَعَلَ لي لساناً ذاكراً وقلباً شاكراً وبَدَناً على البلاء صابراً !
يا الله!!!!!!!! مثل هذا الأبرص الأعمى المشلول القدمين واليدين يحمد ربه ونحن المعافين لا نفعل؟!!!!!!!
ما أقسانا! ما أبعدنا عن الإيمان!
ما أنكرنا للجميل وما أجحدنا لنعم رب العالمين!
شوفوا الناس الي بتفهم! شوفوا الناس المؤمنة بحق وحقيقي لا بكلمات ولا بمظاهر فارغة!
هذا السلفي الأبرص الأعمى المشلول القدمين واليدين يقول الحمد لله الذي عافاني مما ابتلي به كثيراً من خلقه وفضلني تفضيلاً!
هل تعلمتم شيئاً من هذه المقولة العظيمة؟!
نتعلم من هذا الأعمى الأبرص المشلول أن اللسان الذاكر والقلب الشاكر والبدن الصابر على البلاء نعم عظيمة محروم منها كثير من خلق الله حتى لو كانوا سليمي البدن سليمي العينين صحيحي القدمين واليدين!
يا الله!
أخي الحبيب0000000أختي الفاضلة
احمد ربك على نعمة الإيمان والإسلام والعقل والعمر والشباب والصحة والجسد السليم (فصّص حتة حتة ولا كأنك طبيب شرعي بتشرّح جثة!) والأهل والعلم والوقت والمادة والصحبة
كما قلنا في التوبة 000على قد ما تقدر احمد ربنا على ما تراه أو يترائى لك من نعم
ولكن لا تشغل نفسك كثيراً بهذا لأنك وكما قلنا لو ظللت عمرك كله تعد نعم الله ما أحصيتها!
احمد ربنا ما استطعت واستشعر ذلك الحمد عند الإستيقاظ من نومك وعند أذكار الصباح والمساء وعند قراءتك للفاتحة وعند أذكار ما بعد الصلاة!
واحمد ربك حمداً شاملاً مثل أن تقول(مجرد مثل) :"أحمدك اللهم حمداً كثيراً طيباًَ مباركاً فيه على كل نعمة أنعمت بها علي مما أعملمها ومما لا أعلم منذ مولدي حتى الآن"
لا تجعل الحمد مجرد كلمات روتينية لا تتعدى اللسان بل اجعلها تنفذ للقلب وأخرج الحمد من قلبك وجوارحك وانظر لكل مبتلي بأي إبتلاء ولو كان زوجة نكدية! واحمد ربك على ما أنت فيه
وإن أصابتك مصيبة أو فقدت إحدى هذه النعم فتذكر أنك استمتعت بها لفترة وأن غيرك فقدهاا منذ مولده وأن المؤمن إذا أصابته ضراء فصبر فكان خير له وأنه لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا وأن من أصابته مصيبة فقال إنا لله وإنا إليه راجعون عوضه الله بخير مما فقده(مهما كان) وأنه عسى أن نكره شيئاً وهو خير لنا!
وسبحان من جعل آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين!
في الجنة نحمد الله بل إن آخر دعوانا أن الحمد لله!
سبحانك ربي!
ثم أتعرف ما الذي يستحق الحمد أيضاً؟
إنه الحمد!
نعم أخي000000حمدك لله عز وجل هو نعمة تستحق الحمد!
تخيل؟!
كم تأثرت بما وُرد عن سيدنا داوود عليه السلام أنه قال:"ياربي كيف أشكرك وشكري لك نعمة منك علي!"
يااااااااااااااه
الشكر في حد ذاته نعمة تستحق الشكر!
فكيف نشكر الله وكلما شكرناه وجب علينا الشكر على إلهامنا الشكر!
تكملة لما وُرد عن سيدنا داوود(ولا أعلم مدى صحته) أن الله عز وجل قال له : الآن شكرتني يا داوود!
عرفت قيمة الحمد؟!
طيب جربت لذة وطعم الحمد؟!
بإيدك الآن أن تفعل!
احمد ربك بقلبك ولسانك وانظر النتيجة!
تعرف إنه حضرتك لو دعيت كتير وصليت كتير(أقصد النوافل فالفرائض شىء بديهي!) وقرأت قرءان كتير ولم تحمد ربك وتستشعر هذا الحمد فلن تشعر بالسعادة المنشودة؟
دة عن تجربة حقيقية أخي
فبادر إلى الحمد وستُفتح لك فوراً أبواب السعادة من كل مكان!
هذا الحمد مطلوب منذ الآن ولا تنتظر رمضان لتحمد ربك فقد لا تدركه أو لا تبلغه!
وأعدك بسعادة لا حود لها ولذة لا مثيل لها إن حمدت ربك بقلبك وبلسانك
ووقتها ياريتك تتذكرني بدعوة صالحة بظاهر الغيب!
هتفتكر؟ ولا هتنسى كالعادة؟!
إنت قول محمد وحيد بس ومالكشي دعوة
دعوة بفك الكرب
كتبه محمد وحيد الجمعة 15-9-2023م
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 09-23-2023, 12:41 AM
اللهم لا تمتني إلا شهيداً اللهم لا تمتني إلا شهيداً غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

إخوتي أحبتي
نسمع من آن لآخر عن زلزال مدمر هنا وفيضانات شديدة هناك وحوادث كثيرة في كل مكان وفي وكل وقت
كل يوم يموت أناس كثيرة نعرفهم أو لا نعرفهم
كل ساعة يقبض أحدهم سواء كان مريض أو سليم كبير أو صغير ولد أو بنت رضيع أو شيخ كبير
يكاد الموت يقول لنا أنت القادم ستدفن في التراب وينقطع عملك إلا من ثلاث وستحاسب على كل كبيرة وصغيرة دة غير توقعات كثيرة ومتنوعة عن حدوث زلزال مدمر في أي وقت في منطقتنا وخاصة مصر (وللأسف الموضوع ممكن مش يكون مجرد توقعات بل تخطيطات وهناك شواهد كثيرة تستحق الاهتمام لكن مش موضوعنا)
فلا تؤجل توبتك ولا تنتظر شيئا لتغير حياتك للأفضل وطريقك للمستقيم حتى تصل للجنة بإذن الله
نحن في زمن صعب وظروف سيئة ولكن الأصعب والأسوأ أن نموت على معصية أو بدون توبة من معاصي كثيرة وكبيرة أو مديونين أو في طريق المغضوب عليهم أو الضالين!
كثير منا يعرف كل هذا ويقتنع به ولكن لا يتحرك هناك قيد أو قيود لابد أن يتخلص منها حتى يتحرك ولا ينتظر الموت يأتيه بغتة فيندم أشد الندم
من أهم هذه القيود هي موضوعنا اليوم
الخوف!
خوف من التحرك وخوف من نتائجه وخوف من خسارة ما هو فيه من حياة آمنة ومستقرة (من وجهة نظره المتخلفة!)
الخوف الذي يجعل الكثيرين يرضون بالذل وعيشة البهائم بل أقل من البهائم بمراحل!
فأنت بشر خلقك الله تعالى لعبادته وحده لا تشر به أحد ولا تخشى غيره وستموت حتماً وستحاسب حتماً وسيكون مصيرك حتماً إلى جنة أو نار لا ثالث لهما(حتى أصحاب الأعراف لن يظلوا بين الجنة والنار!)
تعالوا نشوف مقصدي إيه؟
تعالوا نعرف إزاي الخوف حاجز كبير بينا وبين تغيير حياتنا؟
تعالوا نعرف إزاي الخوف دليل على نقص إيمانا؟
تعالوا نعرف لفين هيودينا الخوف وإيه علاقته بموضوعنا أصلا؟
تعالوا بينا نغير حياتنا!
في واحد ممكن يكون شغال شغلانة فيها شبهات لكن مستقر فيها وأخذ وضعه فيها خلاص دة غير إن عليه التزامات كتير من زوجة وأولاد وأقساط ومصاريف وديون ومش عنده استعداد (رغم اقتناعه) بترك هذا العمل والبحث عن آخر حتى لا ترتبك حياته ويتأثر دخله ولا يضمن خاصة في زماننا هذا وجود شغل آخر بنفس الراتب وبنفس الظروف والوضع الاجتماعي ليواصل مسيرة حياته في القيام بمسئولياته تجاه أسرته
دة خوف آه
في واحد تاني نفس صاحبنا الي فات بس عمله حلال ومش فيه شبهات لكنه عايش حياة عادية تماماً وعايش دور الرازق الي من غيره مراته وعياله هيتشردوا وكل هدفه في الحياة السعي في شغله والاستمرار فيه مهما واجه فيه من مشكلات ومهما عطل بسببه فروض وخايف يفكر مجرد تفكير في موته ومحاسبته حتى التفكير في الموت يكون من خلال أن يضمن أن له تأمين ومعاش يعيش أولاده عليه من بعده لا أكثر! المشكلة إنه عارف ومقتنع إن أول ما يحاسب عليه الصلاة وإنه مش مطالب برزق نفسه فضلا عن يرزق غيره من زوجة وأولاد وغيرهم وأنه مجرد سبب وإنه سيقرأ كتابه ويجد أنه لا يغادر صغيرة أو كبيرة إلا أحصاها لكنه مش فاضي للكلام دة ومش فاضي يتوب أو يؤدي فروضه كما يجب أو يقوم بدوره الأساسي الذي خلق من أجله وهو العبادة وللهدف الذي يرجوه وهو الجنة!
خايف ينفذ ما اقتنع به أو علمه حتى لا تتغير حياته للأسوأ ويعيش بمبدأ عصفور في اليد ولا عشرة على الشجرة(وهو تفكير متخلف أيضاً)
في ناس مش بتركعها وخايفة تبدأ تلتزم وتصلي لا تموت لأنهم بيسمعوا إن في ناس أول ما تبدأ تلتزم بتموت!!(هو حد طايل لكن دة برضه خلل في تفكير والهدف وللأسف تمسك شديد بالدنيا!)
واحد له نشاط ما ومعروف في منطقته أو مكان عمله وشغال شغلانة عادية أو مميزة أيا كانت لكن ربنا مديله حب وقبول ومواهب في الاقناع أو الخطابة لكنه لا يقوم بدور دعوي أو بدوره الدعوي المطلوب منه(لو كان إمام أو داعية أو رجل دين) خوفاً من مضايقات أمنية أو إنقلاب حاله زي فلان وعلان وترتانة أو حتى خوفاً من طرده من الاستقرار والأمن الذي يعيش فيهم هو وأهله(برضه من وجهة نظره المتخلفة!)
الخوف أنواع كثيرة جدا لكن هنتكلم بشكل عام وعلاقته بتغيير حياتك
والخوف الي علاقته بتغيير حياتك دة هنتكلم عنه من ناحيتين
ردا على الأمثلة الي ضربناها من شوية دي وإن دة كله نقص إيمان وفكر متخلف غير سليم وحجة عليك عند حسابك على كل ما انبنى على خوفك دة لأنه مش مجرد خوف والسلام
ومن ناحية تانية الخوف بشكل عام
طيب الخوف بشكل عام دة أمر ربنا خلقه في البشر ويمكن في كل المخلوقات والحرص عالحياة والخوف من المخاطر دة أمر طبيعي جداً لا جدال فيه لكن الفيصل أو الزيتونة أو أيا ما كنت تسميها هو ربطه بموضوعنا الي هو سبب خلقك وهدفك من هذه الحياة الجنة
زمان واحنا صغيرين كان علينا حديث صحيح منذ تعلمته وهو في بالي لا ينفك عني أبداً في أي موقف وأي مكان وزمان وهو ما رواه بن عباس أنه قال" كنتُ خلفَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يومًا قال يا غلامُ ، إني أعلِّمُك كلماتٍ : احفَظِ اللهَ يحفَظْك ، احفَظِ اللهَ تجِدْه تُجاهَك ، إذا سألتَ فاسألِ اللهَ ، وإذا استعنْتَ فاستعِنْ باللهِ ، واعلمْ أنَّ الأمةَ لو اجتمعتْ على أن ينفعوك بشيءٍ ، لم ينفعوك إلا بشيءٍ قد كتبه اللهُ لك ، وإنِ اجتمعوا على أن يضُرُّوك بشيءٍ لم يضُروك إلا بشيءٍ قد كتبه اللهُ عليك ، رُفِعَتِ الأقلامُ وجَفَّتِ الصُّحُفَ "
حديث عظيم ومهم جداً وواضح وصريح ولا يحتاج لشرح ولكن تعالوا بنظرة إجمالية عليه نتحدث عنه
احفظ الله يحفظك يعني احفظ حدود ربك وأأتمر بما أمر وانتهي عما نهاك عنه يحفظك والحفظ هنا محتاج شرح كبير ليس هذا وقته ولا موضوعنا لكن الحفظ بشكل عام سواء من شرور النفس والمعاصي أو بتوكيل ملائكة بحفظك ورعايتك ومش بس كدة دة انت هتلاقي ربنا أمامك هتستشعر وجود ربنا في كل شيء وأي شيء ولا تسأل إلا ربك ولا تستعين إلا به عز وجل(قد نعود لشرح الحديث في مناسبات أخرى أو بمقالة منفردة) الكلمات واضحة جلية ونأتي للكلمات التي هي من أعظم الكلمات التي قد تقرأها ولكن لمن يعي ويفهم ويؤمن ويقتنع ومآل كل هذا أن يعمل بها!
واعلم أن الأمة لو اجتمعت عن أن ينفعوك بشيء لن ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك!!
أيا كانت هذه الأمة أسرتك زمايلك ومديريك في العمل الشارع بتاعك مدينتك بلدك العالم كله لو اجتمع على أن يعطيك أي منفعة ولو قطعة ذهب ولو رئاسة عمارة ولو قطعة خبز حتى(أنا بتكلم عن العالم واخد بالك؟!!!) فدة مش هيحصل لو ربنا مش كاتبه وهيحصل لو ربنا كاتبه وهيكونوا هما مجرد سبب لا أكثر فلا تقول طبيب أو صيدلي أو معالج بالقرآن أو أبوك أو أمك هما الي عالجوك دول مجرد سبب لا أكتر ومن غيرهم كنت هتتعالج برضه بسبب آخر أو حتى بدون سبب إن أراد الله
والعكس!
ولو اجتمع الناس دي كلها على أن يضروك بشيء لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك!
يااااه لو تفهم معنى الجملة دي؟!
ياه لو تؤمن يقينا بهذه الكلمات البسيطة الواضحة العظيمة !
يابني انت خايف من إيه؟!
يا بنتي إنتي خايفة من إيه؟!
لما نقولك(ودة رداً عالأمثلة السابقة ودي الزيتونة!)غير حياتك للأفضل وصلي وتب واترك عملك الذي به شبهة تقولي خايف الاستقرار الي أنا فيه دة يضيع يبقى انت مش فاهم حاجة في أي حاجة!
أولاً يغور الاستقرار الي انت فيه لو مآله للنار!
ثانياً إنت لا مطالب برزق ولا بأمان لحد !
ثالثاً آه اسعى للعمل والكسب الحلال وتأمين مستقبل أولادك(إن جاز التعبير) لكن على حساب آخرتك لأ وألف لأ!
رابعاً يعني خايف من عدم الاستقرار وعدم الأمان ومش خايف من حساب الملكين ووقوفك أمام الله عز وجل؟!
خامساً هل في حد هينفعك بشيء ربنا مش كاتبه لك؟ هل في حد هيضرك بشيء ربنا مش كاتبه لك؟!
الي عاوز أقوله إننا بننظر للمواضيع من جانب واحد ودة برضه لغياب هدفنا وسبب خلقنا (سنظل حولها)عن بالنا في معظم إن لم يكن كل الأحيان
يعني إيه؟!
يعني خايف من كذا وكذا وكذا لكن عشان مش رابطين دة كله بهدفنا الي هو دخول الجنة هنظل خايفين من الجهة دي بس رغم المفروض وبإيمان ويقين نخاف فعلا من كل ما يقربنا من النار ويبعدنا عن الجنة ونسعى ورا هذا الخوف أيا كانت نتائجه المادية والجسدية لأن أي نتائج تغور طالما نبتعد عن النار ونقترب من الجنة حتى لو قتلنا في سبيل ذلك!
الحديث بدأ بإيه؟ احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك!
لا تنسى هذا أبداً المطلوب منك أن ترعى حدود الله وهو عز وجل متكفل بحفظك عاوز إيه تاني؟!
ومش تسأل غيره ولا تستعين بسواه! ثم وصل إلى لو اجتمعت الأمة على أن يضرك بشيء مش هيعمله فيك أدنى أذى أيا كان طالما ربنا مش كاتبه!!
الأمة دي فسرها زي ما انت عاوز أهل بيت شارع مدينة دولة العالم كله الإنس والجن مجتمعين أي كان محدش هيضرك بشيء ربنا مش كاتبه ولذلك احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك!
امشي في طريق الله لا تهتم بأي نتائج في سبيل ذلك فلن يصيبك إلا ما كتبه الله ولا تسعى وراء منفعة لن تأتيك ولو اجتمعت الأمة على أن يعطوك إياها فلن تأتيك إن لم يكتبها الله!
استقرار إيه بقى الي جاي تقول عليه وخوف من قطع رزق أو قلته أو مكانة اجتماعية أو تأمين أو مرتب ثابت أو أي بتنجان خايف منه بتاع إيه؟!
رفعت الأقلام وجفت الصحف!
يعني دة أمر انتهى خلاص لا تغيير فيه!
العالم أو الداعية الي خايف من دعوة الخلق إلى الله رغم قدرته وما حاباه الله به من مواهب وعلم إمال انت لازمتك إيه؟!
هو انت ربنا خلقك عشان تبقى ماسك زاوية أو جامع أو منصب ديني عشان تتكلم عن الصوم والمولد والكذب والجيران والوالدين وتترك ما نحن فيه من بعد عن لا إله إلا الله محمد رسول الله وما يعانيه الناس من ظلم وغلاء وأسباب كل هذا؟!
خايف تتكلم؟! هيصيبك شيء ربنا مش كاتبه لو اتكلمت؟!
هتنتفع بشيء ربنا مش كاتبه لو سكت؟!
ألن تحاسب على كل ما يحدث أمامك ليلاً نهاراً وجهاراً على قدر ما أعطاك الله من علم ولسان وحب الناس وقدرة إقناع؟!
هل تخشى مصير فلان الي اتكلم وعلان الي جهر بالحق وكأنهم لو سكتوا ما عانوا ما يعانونه ولو سكتوا لسألهم الله(كما سيسألك) عن سكوتهم؟!
ممن تخاف والله أحق أن تخشاه؟!
ستموت وستسأل وأنت تعلم هذا جيداً ولكنك تتحجج بالمصالح والمفاسد والفتنة وبيتك العورة وما هي بعورة إن أردت إلا فرارا!!
لم ترد أن ينهدم الاستقرار المزعوم الذي تعيشه وأنت وأسرتك وأحبابك وفي الحقيقة ماهو إلا استقرار مؤقت ستدفع ثمنه غاليا يوم الحساب إن لم تتب وهذا الاستقرار المزعوم ليس مطلوباً بل إقامة شرع الله والدعوة لدينه بحق هو المطلوب
احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك!
الخوف عموما موجود في كل واحد فينا لكن تبقى آيات محكمات تزلزل كيان كل من له قلب بجد وبيخاف بجد من مصيره في الآخرة فتهون عليه كل مخاطر الدنيا في سبيل ذلك!
إقرأ معي هذه الآية الكريمة
"أَلَا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَّكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ۚ أَتَخْشَوْنَهُمْ ۚ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ "
نعم الله أحق أن تخشاه! خدها قاعدة معاك في أي موقف وأي مكان وأي زمان وأي ظروف!
على فكرة أنا مش بقولك متخافشي لأ خاف بس لما تلاقي حاجة في سبيل جنتك وحاجة أخرى فخاف في سبيل جنتك!
سيبك من العالم والداعية ورجل الدين
انت كفرد عادي خاف عادي من أي شيء يستحق الخوف لكن أبداً ولو للحظة لا تخرج من بالك هدفك في الحياة فأي شيء هتخاف منه هيبعدك عن الجنة لأ متخافشي منه وتجرأ عليه مهما كان فلن يصيبك إلا ما كتبه الله وطالما تحفظ الله (بإقبالك على هذا الذي تخاف منه لأن الخوف منه يقربك من النار) فسيحفظك يقينا! ولو قتلت في سبيل ذلك(مش بس أصابك ضرر أو أصاب أهلك أو اترفدت من شغلك أو ضيقوا عليك المال والأمن وأي شيء مهما كان) فذلك من حفظ الله لك وسيحفظك مهما خططوا ودبروا ونفذوا!
رفعت الأقلام وجفت الصحف!
انت خايف تغير حياتك بسبب حرصك على الدنيا وعدم سعيك بحق للجنة مهما ادعيت فقد يحلف الطالب بكل الأيمانات أنه يريد النجاح وهو مقصر في المذاكرة والدروس والمراجعة والحفظ فهل هذا سعي للنجاح؟!
للحديث بقية إن شاء الله!
ولكن اعلم أن كل ما نتحدث عنه عشان إيه؟
نقرب للجنة نبتعد عن النار
نغير حياتنا!
كتبه محمد وحيد الجمعة 22-9-2023م
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 09-25-2023, 02:06 AM
اللهم لا تمتني إلا شهيداً اللهم لا تمتني إلا شهيداً غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

سنعود لاحقا لاستكمال كلامنا عن الخوف لأهميته الشديدة ولكن تعالوا نتكلم عن سلاح رهيب في أيدي كل منا لا ينفك عن أي خطوة نخطوها وأي كلمة نكتبها
وأيضا سأستعين هنا بما كتبته منذ ١٥ سنة تقريبا في موضوع تعالوا بسرعة نستعد لرمضان!
الدعاء!
سلاح رهيب في أيدينا جميعاً ولكن للأسف نغفل عنه
الدعاء!
اقسم بالذي نفسي بيده لو عرفنا قدره لتغيرت حياتنا ولتغير حال أمتنا إلى الأفضل بكثير!
من منا عرف قدر وأهمية ولذة ومتعة الدعاء؟!
تعالوا معا ًنستكشف كل هذا
وكلي يقين أنه إذا وفقني الله في إيضاح ما أريده لحدثت معجزات !!
تعالوا نضرب مثال ونتخيل!
تخيل أخي.....تخيلي أختاه
تخيلوا معي أنني عندي ولد في سن التجنيد ولا يوجد أي عذر صحي أو قانوني يمنع دخوله الجيش للتجنيد (لأنه ماشاء الله جه بعد 9 أولاد وبنات وأبوه وأمه عايشين عشان يصرفوا على سعادته وهو ماشاء الله حاجة تفرح طول بعرض ولا يوجد عنه أي مرض أو أي قصور نظري أو سمعي أو خلقي يمنعه من الإلتحاق بالجيش!)
ولكني كأب مدلّع إبنه لا أريد له أن يلتحق بالجيش لأني أتوقع حرب وشيكة ولا أريده أن يتعرض للخطر (آخر العنقود بقى انتوا مالكم؟!)
طيب 0000الواد راح كشف وخلص الإجراءات على أمل أن يطلع عنده أي عيب لكن طلع سليم ولا يوجد أي مانع من دخوله الجيش
وأنا برضه مصمم إنه ما يدخل!
أعمل إيه؟ أغني ظلموه؟!
ولا أستسلم للقانون رغم رغبتي؟
طيب لو فرضنا إني أعرف رتبة كبيرة في الجيش وكلمته عشان الواد ما يدخلشي(كوسة يعني ) مش برضه هكون بكدة اتصرفت؟ (بغض النظر عن مشروعية ما أفعله!)
يعني كل الأسباب دلوقتي وكل المظاهر وكل الأوراق القانونية بتقول إنه الواد 100% داخل الجيش وحددوا له موعد فعلاً لللبس!
لكن لأني أعرف رتبة كبيرة في الجيش ففجأة هتلاقي الواد الي صحته زي البمب عنده كساح وهزال وأنيميا حادة وجاله استبحس في قفاه وصباع رجله الصغير ضافره وقع والواد الي كان نظره 6على 6 أصبح بين يوم وليلة شيش بيش وشيش يك ويمكن كمان لابس عدسات لاصقة!!!!!!!!!!
طبعاً الواد قدامي أهو زي القرد لكن الكلام دة كله هيتكتب في الأوراق الرسمية!
حد يقدر يقولي دة مش ممكن؟ حد يقدر يقول إنه دة مستحيل؟!
بالعكس 00000هذه الواقعة وما شابهها نجدها كثيراً كل يوم وكل ليلة!
معايا؟0000دة كله عشان أنا أعرف رتبة كبيرة كوسية خرجت الواد من الجيش بعاهات مزيفة مفبركة عالورق بس!
رغم إنه كل الأسباب والأوراق كانت بتأكد إنه داخل داخل وهيلبس بالفعل!
دة حصل إزاي وليه؟
لأن الرتبة الكبيرة دي قادرة على فعل أي شيء في حدود سلطاتها ومسؤوليتها وأي شيء يقع في الحدود دي بيكون سهل عليها جداً مهما عظم في نظر الآخرين
طيب لو كنت أعرف رئيس الجمهورية شخصياً؟(بعد الشر يعني! )
دة ساعتها لو حبيت أدخل حماتي الجيش عشان أخلص منها هدخلها!
مش كدة يا إخوانا ولا أنا بتكلم غلط؟!
طب إحنا بقى في دنيتنا كدة لو عرفنا ربنا ودعيناه وطلبنا منه شيء ما إيه الي يحصل؟!
قبل ما تتخيل إيه الي ممكن يحصل لازم تعرف حاجتين
مين هو ربنا؟ وإيه الشيء الي بنطلبه دة؟!
ربنا عز وجل هو الي خلقنا وخلق كل شيء من سماوات وأراضين وما بينهما وما فوق السماوات وما نعلم وما لا نعلم وكل شىء خلقه سبحانه وتعالى بقدر
وربنا عز وجل هو القادر القاهر فوق عباده وهو يقول للشيء كن فيكون!
يعني ولله المثل الأعلى لو عدنا للمثال السابق نجد أنه عز وجل قادر على كل شيء بحكم أنه الإله الواحد الأعظم
لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء أبداً مهما كان
أما الشيء الذي نطلبه فمهما كان فهو لا يعجز على الله عز وجل لأنه لا شبء خارج عن قدرته عز وجل فبالتالي الأمر بالنسبة لله تعالى سهل جداً مهما عظم في نظرنا نحن البشر
يبقى إذا طلبنا شيء من ربنا وأراد الله فعله لنا هل يقف أمامه أحد أو قانون أو ناموس أو أي كائن كان؟!
لأ طبعاً
صح يا إخوانا؟!
أنا قلت حاجة غلط أو مش مفهومة لغاية دلوقتي؟
لو فهمنا المثال السابق كويس وتخيلناه صدقوني هتفرق كتييير قوي معانا
مع الأخذ في الحسبان بعض الأمور التي سيأتي الحديث عنها بإذن الله
متابعين أم لا؟

أهمية الدعاء كخطوة أولى
وذلك إخوتي لأن الدعاء بالفعل عامل مؤثر جداً للأسف لا يقدِّر أهميته الكثيرين!
انتوا يا إخوانا عارفين إنتوا بتدعو مين؟!
دة ربنا عز وجل!
مالك الملك مالك الكون دة كله وما فيه وصانعه!
ربنا الي هيحاسبنا يوم القيامة وإلي هيدخلنا الجنة إن شاء الله أو النار والعياذ بالله!
أنا هتكلم كتير ليه دة ربنا عز وجل!!!
قرأتم المثال السابق
قلنا لو إنه أنا أعرف رئيس الجمهورية فسيكون الأمر المستحيل أمراً ميسراً جداً ويتحقق في غمضة عين!
طب لو ليك واسطة عند ربنا؟!
لو تعرف ربنا وهو راضي عنك؟!
ربنا ذو الرحمة مجيب الدعاء ذو الجلال والإكرام !
هل تشك لحظة إنه دعائك دة مهما كان مستحيل بالنسبة لك هيُستجاب؟!
لو عندك شك يبقى فعلاً مش هيستجاب لأنه لازم يكون عندك يقين بالله!
طيب الدعاء دة له شروط؟ له مناسبات؟ له حدود؟ له وقت في الدعاء أو في إنتظار الإجابة؟!
طيب هل كل الدعاء المستوفي الشروط مستجاب ؟!
الدعاء من أعظم العبادات ومن أعظم الطاعات بل كما قال العلماء أن الدعاء ليس مخ العبادة بل هو العبادة! قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "(الدعاء هو العبادة) ". رواه الترمذي وقال: حسن صحيح، ورواه ابن ماجه، وصححه الألباني.
يعني تخيل إنك عمال تصلي وتصوم وتزكي وتحج وتعمل عمرة وتتصدق ولكنك لا تدعو ربك!
لا أقصد الدعاء التلقائي الروتيني أثناء الصلوات أو في الأذكار وإنما أقصد الدعاء القلبي الذي تشعر به بكيانك كله
الصلاة نفسها من معانيها الدعاء!
وبعدين الدعاء دة توحيد خالص!
إعتراف منك بإن ليك رب تدعوه وحده تضرعاً وخفية!
عارفين الحديث بتاع العبد الذي يذنب أكثر من مرة ثم يدعو ربه بعد كل مرة ليغفر له؟
ربنا بيقول في كل مرة إن هذا العبد عرف أن له رب يأخذ بالذنب ويغفر الذنب ثم يغفر له عز وجل
فالدعاء إعتراف صريح منك إنك ليك رب تدعوه لحاجة أو لغفران أو لأي حاجة كانت!
فكونك مش بتدعو أو دعائك روتيني أو قليل جداً دي فعلاً مصيبة!
بتسأل ليه؟!
لأن انت كدة كدة فقير ضعيف ذليل إلى الله ولازم تحتاج أشياء كثيرة في أوقات كثيرة ومهما أخذت بالأسباب فلابد أن تحتاج مساعدة رب الأسباب والدعاء له فكونك لا تدعو أو ان دعائك هذا نادر أو روتيني لا شعور فيه مصيبة حقيقي!
طب إنت مع فقرك (لله) ومشاكلك وهمومك وكرباتك بتدعو مين؟!
إياك أن تشرك أحد بالدعاء
إياك أن تعتمد على مخلوق كائناً من كان إعتماد يتعدى الأخذ بالأسباب!
يعني أكيد كلنا بنمرض من وقت لآخر
فهل عند مرضك بتعتمد على الطبيب والأدوية فقط؟!
أم تدعو الله أن يشفيك؟ "وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ " الآية 80 من سورة الشعراء
ومن جهة أخرى اعلم علم اليقين أن عدم دعائك في حد ذاته سبب لكثير من المصائب التي تعيشها على المستوى الشخصي أو العام!
تعرف إنه من لم يسأل الله غضب الله عليه؟!!!!!!!
شديدة دي! ربنا سبحانه وتعالى عز وجل يغضب عليك إن لم تدعوه!
قال النبي صلى الله عليه وسلم : (من لم يسألِ اللهَ يَغْضَبْ عليه). أخرجه أحمدُ، والترمذيُّ، وابن ماجةَ، وصححه الحاكم، ووافقه الذهبي، وحسنه الألباني.
فاكر لما اتكلمنا عن الحمد وأهميته؟
ماهو دة برضه دعاء!
راجع فقرة الحمد ستجد أننا قلنا أن القرءان بدأ بها وقال لنا أن آخر دعوانا في الجنة(بإذن الله) أن الحمد لله رب العالمين!
إذن فهو دعاء!
راجع كل الأذكار المأثورة التي تحفظها سواء أذكار الصباح والمساء أو أذكار الأكل والنوم ولبس الملابس والخروج من المنزل وغيرها ستجد أن معظمها إن لم يكن كلها عبارة عن دعااء لله عز وجل!
حتى الصلاة أول ما ننتهي منها نستغفر الله!
وهو دعاء بأن يغفر الله لنا تقصيرنا في هذه الصلاة!
والدعاء إخوتي على أهميته التي مازلنا سنتحدث عنها بعد قليل له شروط معينة وهي شروط بديهية ولكن يغفل عنها الكثيرين كما يغفل الأكثر عن الدعاء نفسه وأهميته!
شروط الدعاء(مش من عندي وإنما كلام علماء أنا بس بكتبها بإسلوبي العامي!)
-إنك تكون عالم ومؤمن إنه ربنا وحده القادر على إجابة دعائك لا فلان ولا علان سواء حي أو ميت!
فدعاء غير الله شرك!000دعاء الحسين والبدوي والسيدة نفسية وغيرهم شرك! نعوذ بالله من الشرك وأهله
دول أموات مثل بقية الأموات وإن كانت لهم منزلة عند الله فهذا لا يعني الإستغاثة بهم أو جعلهم وسطة بينهم وبين الله طالما لم يقل لنا ربنا ولا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ذلك!
عن أبي العباس عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : " كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم يوما ، فقال : ( يا غلام ، إني أُعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سأَلت فاسأَل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعـوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف ) . رواه الترمذي وقال :" حديث حسن صحيح ".
أما إن أردت التوسل فتوسل إلى الله بأحد أنواع التوسل المشروعة كالتوسل إلى الله باسم من أسمائه، أو صفة من صفاته، أو أن تتوسل بصالح الأعمال، أو بدعاء رجل صالح حيٍّ حاضر قادر.
وهذه كما قال العلماء توسلات مشروعة لا شيء فيها
الدعاء ذل وعبودية وتوحيد بل وعبادة كما قلنا فهل يستحق غير الله شيء من هذا؟!
لا والله
- هو عدم الإستعجال بمعنى إنك تدعو بشيء ما وتتعجل تحقيقه!
طب ليه عدم الإستعجال من شرط الدعاء؟
لأن رسولنا قال في الحديث الذي رواه البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (يستجاب لأحدكم مالم يعجل يقول دعوت ربي فلم يستجب لي)
طيب برضه واحد يسأل وإيه الحكمة من عدم الإستعجال؟!
وأعمل إيه إذا كان هناك شيء مستعجل لا يحتمل التأخير؟
أولاً العجلة معناها أن تقول دعوت ولم يستجب لي!
أي تتعجل إجابة الدعاء أو تستأخر إجابته
فلو في شيء مستعجل ألح أخي في الدعاء وأدعو كثيراً ليلاً نهاراً وفي الأوقات المباركة وفي رمضان الفرص تتضاعف لإجابة الدعوات!
ادعو مرة واتنين وعشرة ومئة وألف ولا تيأس أبداً طالما تدعو بشيء مشروع ومهما تأخر إجابة الدعاء فلا تتعجل ولا تقل دعوت ولم يستجب لي لأنك بذلك لن يستجب لك بالفعل!
بل بالعكس اتهم نفسك وتفكر في الحكمة من عدم إجابة الدعاء أو تأخر الإجابة وسيأتي الكلام عن كل هذا بإذن الله
- لازم يكون قلبك حاضر(مش دعاء روتيني) ويكون عندك يقين بالإجابة
ودي نقطة مهمة جداً والإغفال عنها من قِبل الكثيرين يؤدي تلقائياً لعدم الإجابة!
انت لو فعلاً بتدعو بشيء مُلِح فطبيعي قلبك هيكون حاضر(في الغالب يعني) لكن يبقى اليقين بالإجابة!
راجع أول الفقرة والمثال وما بعده وستعرف أهمية اليقين في الإجابة وبديهيته
فمن يعرف أنه يدعو الله عز وجل الذي لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء والذي يقول للشيء كن فيكون هيبقى عنده يقين في الإجابة!
مهما كان هذا الشيء!
يا إخوانا لازم يكون عندنا يقين إنه دعواتك ستُستجاب بإذن الله ولا مجال للتجربة هنا مطلقاً!
طب اليقين دة نجيبه منين؟ لو فهمت المثال الذي ضربته في البداية كويس ولو قرأت بعض كتب السيرة أو حتى قصص الأنبياء ستعرف من أين يأتي اليقين! وستعرف أن من يدعو بدون يقين فلا معنمى لدعاءه أصلاً لأن الدعاء بهذا الشكل لن يحقق المراد منه من العبودية والتوحيد وإلا فيجب أن يكون عندك يقين وأنت تدعو ملك الملوك!
لو رجعنا لمثالنا هل سيكون عندك ذرة شك أن رئيس الجمهورية قادر على إخراج إبنك من الجيش؟!!!
ولله المثل الأعلى
- الدعاء بالخير! فلا تدعو بشر وتنتظر إستجابة الدعاء!
لا تدعو بهلاك إبنك أو خراب بيت جارك المسلم ثم تنتظر الإستجابة! بل إنك تأثم على دعائك هذا!
-العزم في المسألة لما رواه الشيخان عن أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله اذا دعا أحدكم فليعزم المسألة ولايقل اللهم ان شئت فأعطني فان الله لا مستكره له)
والكثير منا يقع في هذا الخطأ ظنا منه أنه تأدب مع الله ولكن الحديث الصريح ينفي ذلك وينهى عنه
-الرزق الحلال 0000وكلنا نعرف قول النبي صلى الله عليه وسلم لسيدنا سعد بن أبي وقاص (يا سعد أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة)
وتحري الحلال والحرام في المال سبب في قبول الدعاء إن شاء الله
عرفت أهمية الدعاء؟ عرفت شروطه؟!
عرفت قدر من تدعوه؟!
تعالوا نطبق الكلام دة عملي عشان نعرف مزيداً أوجه القصور ونحاول علاجها
أنا عاوز حضرتك تتذكر أي دعاء دعوته من قبل واستجاب لك ربنا فيه!
افتكر
هما كتير؟ ولا مافيش أصلا؟!
أم أنك لم تدعوه ؟!
زي ما قلنا قبل كدة إنك كدة كدة مفتقر لله عز وجل فكونك لا تدعوه فدي مصيبة بنحاول نخلص أنفسنا منها لما سبق أن أوضحناه من أهية وقدر الدعاء ويكفي أنه العبادة!
أكيد ربنا استجاب ليك قبل كدة في أكثر من دعاء
لكن عاوز أنبه على شيء مهم
الشيطان اللعين لما بيلاقيك دعوت بشيء وربنا استجاب ليك فيه بيحاول يوهمك إنه الإستجابة دي مش بسبب الدعاء!
يعني مثلا لو دعوت ربنا إنك لا تقل عن 90% في الإمتحان ومر شهرين على الإمتحان ولما ظهرت النتيجة جبت 93% مثلاً فالشيطان وقتها تلاقيه عمال ينسِّيك دعائك(دة لو ما كنتش انت نسيت أصلاً!) ويقولك ياعم ما انت ذاكرت وسهرت الليالي وتعبت فطبيعي تجيب 93% أو يقولك ماهو ناس كتير جايبة زيك وأكتر عادي يعني وهكذا!
وأكيد دة له أثر كبير على تكاسلك عن الدعاء فيما بعد لو استمعت للشيطان!
كتير منا يا إخوانا يدعوا بأشياء كثيرة وعندما تتحقق لا يستشعرون أبداً أن هذا بسبب دعائهم!
شيء مؤسف حقاً
يعني دعوت وربنا استجاب لك ثم تنسب الفضل لغير الله ولغير دعائك!
أليس شيئاً مؤسفاً؟

كل ما سبق محاولة إيضاح لأهمية الدعاء والدعاء من القلب مش مجرد دعاء روتيني أو في المناسبات!
في كل خطوة وكل كلمة قلناها منذ بداية موضوعنا هذا تعالوا نغير حياتنا لابد من الدعاء من القلب أن يوفقنا الله لما يحبه ويرضاه وأن يستخدموا لخدمه دينه ونصرة كتابه وإعلاء رأيته والموت تحت لواء الحق!
راجعوا كل ما كتبناه ستجد أن الدعاء أساسي في كل خطوة نخطوها قبل وبعد وأثناء
فنحتاج للدعاء حتى يوفقنا الله للجنة وما قرب إليها من قول وعمل وللابتعاد عن النار وما قرب إليها من قول وعمل(وهذا هدفنا بشكل عام) ونحتاج للدعاء ليوفقنا الله لما يحبه ويرضاه برضه بشكل عام ويوفقنا للخير ويستخدمنا ولا يستبدلنا ويوفقنا للحمد ويوفقنا لتغيير مسارنا ويهدينا للصراط المستقيم وأن يثبتنا على دينه وأن يحسن خاتمتنا وان يرزقنا الصبر على البلاء والشكر عند الرخاء وأن وأن وأن.....كل ما نفعله وننوي فعله أي شيء وكل شيء حتى نموت يحتاج لدعاء رب العالمين وهو فعلا العبادة فلا أسباب وحدها تؤدي لنتائج كما أنه لا دعاء لوحده يؤدي لنتائج(إلا ما شاء الله)
قد تمرض مرض بسيط ولكن من عدم توفيق الله لك قد تقع في أي طبيب لا يفهم أو يستغلك بأسعة وتحاليل وفحوصات وأدوية غالية ومكلفة ولا فائدة منها ثم قد تشفي وقد لا تشفى بالعكس قد تسوء حالتك رغم أنها كانت في البداية بسيطة ولكن لعدم توفيق الله لك للذهاب للوجهة الصح(بسبب ذنوبك أو عدم دعاءك أو اعتمادا فقط على الأسباب فيوكلك الله لها ! أو بلاء من الله) وقد تذهب في البداية بتوفيق الله لطبيب ماهر يكتب لك علاج بسببه يشفيك الله بدون اي تكاليف أو تكاليف بسيطة بسبب دعاءك أو دعاء حد صالح لك فالتوفيق من الله وحده وغير كدة عيش في دنيا الأسباب ونتائجها!
ادعي أخي
ادعي أختي
أدعي أن يتقبل الله وان يوفقك لما يحبه هو ويرضاه وأن يهديك الصراط المستقيم وأن يثبتك على دينه وأن يحسن ختامك
ولا تنساني من دعوة بفك الكرب والتوفيق وحسن الختام
كتبه محمد وحيد صباح الأثنين ٢٥-٩-٢٠٢٣م
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 10-01-2023, 03:03 AM
اللهم لا تمتني إلا شهيداً اللهم لا تمتني إلا شهيداً غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

لسة في حد مهتم يغير حياته؟
أمازلت تخشي التغيير وآثاره على استقرارك المزعوم؟!
دعوة الرسل كانت إيه؟
التوحيد أي عبادة الله وحده وعدم الاشتراك به
إفراده بالعبادة وحده
ودة الي حولينه بندور
لأن دة أصل وجودنا في هذه الحياة الصعبة
الرسل دول قبل الرسالة في الغالب كانت حياتهم مستقرة
يعني النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان متزوج السيدة خديجة وكان تاجر وعنده أولاد ومحبوب من قبيلته وشخصية موثوق منها ومن قبيلة قريش والكل يعرفها من حيث الشهرة والاحترام
إيه الي خلاه يتنازل عن كل المزايا والاستقرار دة؟!
أتعرف بداية دعوته الجهرية لقومه إيه؟
وقف على جبل الصفا ودعا قومه ليقول لهم
: ( يا بني عبدِ المُطَّلبِ يا بني فِهْرٍ يا بني عبدِ مَنافٍ يا بني يا بني أرأَيْتُم لو أخبَرْتُكم أنَّ خَيلًا بسَفْحِ هذا الجبلِ تُريدُ أنْ تُغِيرَ عليكم أصدَّقْتُموني ) ؟ قالوا : نَعم قال صلى اله عليه وسلم
فإني نذير لكن بين يدي عذاب شديد
بعد ٤٠ سنة عادية(أكيد كان في تهيئة للرسالة) ومستقرة وزواج وعما وتجارة وثقة ومكانة بين من حوله و٣ سنوات تقريبا من الدعوة السرية بدأ يجهر بالدعوة وبدأت حياته صلى الله عليه وسلم تنقلب رأسا على عقب من حيث معاداه قومه له وبداية الإيذاء النفسي والجسدي والتضييق عليه وعلى زوجته وأولاده حتى محاولات قتله صلى الله عليه وسلم إلى اضطراره لترك بلدته مكة والهجرة للمدينة ثم الحروب والغزوات إلى أن توفى بعدها ب٢٠ عاما تقريبا
ما الذي حمل رسولنا الكريم على كل هذا وقد كان يعيش حياة عادية ومستقرة كما يترائى للكثيرين؟!
طبعا غير أمر ربنا الكريم له فهو اصلا لم يخلق لحياة عادية!!
مش دة سبب خلقه ولا دة هدفه صلى الله عليه وسلم
نعم بسبب دعوته الحق انقسم الناس وحاربوا بعضهم بعضا ولكن من أجل ماذا؟
دين الله عز وجل
التوحيد
ترك عبادة الأصنام والطاغوت
فرقان بين الحق والباطل
فلم نخلق لنعيش ونتزاوج ونأكل ونشرب ونعمل ونموت!!
وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون"
واقرأوا سيرة الأنبياء كلهم هتلاقوهم تقريبا قبل الدعوة كانت حياتهم عادية وبعد الدعوة انقلبت رأسا على عقب
فالاستقرار والحياة الحقيقية الدائمة في الجنة وليس هنا أما هنا فلعب ولهو ومجرد وقت مهما عشت من سنوات فهي يوم أو بعض يوم !
لازم عشان تغير حياتك يحصلك ارتباكات واضطرابات في المعيشة والوظيفة والأصحاب والأهل ومكانتك دة لو عاوز تغير حياتك للأفضل والتوجيه مسارك للجنة بعد أن عشت طوال عمرك مجرد عيشة بلا هدف حقيقي وبلا اهتمام حقيقي بالبعد عن النار والاقتراب من الجنة!
أي شيء وكل شيء عشت عشانه على حساب هدفك الأساسي وسبب خلقك فلابد أن يتغير ولابد أن يحدث هذا التغيير اضطراب تختلف درجته بمدى قربك وتحديدك لهدفك من البداية من عدمه
وبدون هذا الارتباك والاضطراب الذي قد يطول وقد يقصر (بحسب عوامل كتير) فلا تغيير حقيقي قد تم!
طب إيه الضمان؟!
يعني ايه الي يضمنلي لو بدأت تغيير حياتي وإعادة ترتيب أولوياتي بناء على تغيير مساري لكل ما يقرب للجنة والابتعاد عن كل ما يقرب للنار (قدر المستطاع) ايه الي يضمنلي
يعني إني مش أقع وإن بعد فترة ارجع أقف تاني على رجلي واواصل حياتي زي ما كانت وافضل
يعني مثلا واحد شغال في بنك ربوي وعاوز يغير حياته فلازم يسيب الشغل في البنك دة مهما كلفه الأمر وإلا فلا يتحدث عن تغيير
فإيه الضمان لو ساب شغله إنه يلاقي شغل بديل بنفس الراتب والظروف أو أفضل ؟
واحد شغال محامي أو في مكتب محاماه والمكتب قائم على اللعب على الثغرات والرشاوي وتزييف الحقائق وطمس الأدلة لتبرئة الجناة وضياعةحقوق العباد وحبس المظاليم
لو حب يغير حياته ويسبب القرف الي هو شغال فيه إيه الضمان الي يخليه يلاقي شغل افضل أو حتى يلاقي شغل من أساسه ؟
واحد شغال طبال واحدة شغالة في الغلط ؟
ممثل أو ممثلة أيا كان سنها أو شهرتها؟
بصوا هو أولا كدة مافيش اي ضمان لأي حاجة سوا حاجة واحدة
معية الله عز وجل!
ثانيا لو فهمت الموضوع كويس هتقتنع وتؤمن إنك لازم تترك الي انت فيه بغض النظر عن النتائج الدنيوية الي هتحصل ودة لأنك بتغير مسارك من طريق يقربك للنار إلى طريق يقربك من الجنة!
والضمان الوحيد فعلا والأكيد هو معية الله عز وجل مهما ظهر لك عكس ذلك ودة شيء إيماني بحت
وإن أي حاجة تحصلك في سبيل الرجوع لله افضل بكثير من استمرارك في الحرام والمعصية بغض النظر عن التفاصيل التي يعرفها عن نفسه كل فرد منا
تغيير يعني تغيير!!
انتي لو سيبتي شقتك شهور بدون تنظيف أو بدون تنظيف حقيقي (إنما عالوش بس زي ما بيقولوا) وحبيتي تنظفي وتروقي ترويقة العيد مثلا او أي مناسبة بتعملي إيه ؟
مش بتقلبي الشقة كلها وتنظفي كل شيء بما تحته وحوله وتحركي الكراسي والسراير والدواليب وتهتمي بالحيطان والسقف والشبابيك و٠٠٠٠إلخ
مش دة كله بياخد مجهود كبير ووقت وطولة بال واضطرابات في البيت كله بما فيه؟!
دي ترويقة بيت أنا بقى بنتكلم عن ترويقة حياة! تنظيف حياتك وإعادة ترتيب أهدافك أولوياتك وجنة ونار وليلة حضرتك!
فالخوف من التغيير ونتائجه سبب لعدم تغيير الكثيرين لحياتهم رغم اقتناعهم بالخطأ ويمكن بالخطر العظيم الي هما فيه ولكن أرجع وأقول قضية إيمانية بحتة فلو آمنت بهذا التغيير وأهميته لن تعبأ بأي نتائج دنيوية في سبيل جنتك!
في بداية موضوعنا قلنا في شرح العنوان إن تعالوا ليها معنيين الأول إنكم هتتعبوا وتيجوا مش هتغيروا حياتكم وانتوا بتقرأوا عالسرير أو الكنبة ومجرد قراءة!
انا مش بحكي قصص!
وبعدين مش بدعوك لتغيير تسريحة شعرك أو طريقة مشيتك أو جراب موبايلك!
دي حياتك
عارف يعني ايه حياتك؟!
عد من البداية واقرأ جيدا وافهم ما نتحدث عنه
تعالوا نغير حياتنا!
الخوف من المجهول عدو للإنسان لكن المجهول مع الله وفي سبيل الله مش مجهول دي جنة!
مش بقولكم قضية إيمانية بحتة؟!
بطلوا خوف ولو خايف فخلي خوفك من النار!
خلي خوفك من الي خلقك
لا ملجا منه إلا إليه
ليس عندك وقت لتفكر فقد يداهمك الموت في أي لحظة وفي كل لحظة بزلزال أو فيضان أو حادث أو مرض أو بسبب أو بدون سبب!
ولو مت وقد بدأت في تغيير مسارك إلى الجنة فقد فزت ورب الكعبة!
بس إبدأ!
خد خطوة!
لا تؤجل تغيير اليوم إلى الغد!
فقد لا يأتي الغد
وتجد نفسك في القبر بين الملكين!
هتيجي؟!
هتيجوا؟!
تعالوا بقى يلا!
تعالوا نغير حياتنا
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 02:57 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.