انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين

العودة   منتديات الحور العين > .:: المنتديات الشرعية ::. > الملتقى الشرعي العام

الملتقى الشرعي العام ما لا يندرج تحت الأقسام الشرعية الأخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-14-2011, 07:33 AM
أبو أسلم المنصوري. أبو أسلم المنصوري. غير متواجد حالياً
عضو فضى
 




افتراضي • أهم الفوارق بين الديمقراطية والشورى : ـ

 

• أهم الفوارق بين الديمقراطية والشورى : ـ



• الشورى كلمة عربية قرآنية جاء ذكرها في أكثر من موضع في كتاب الله وهي من دين الإسلام ، والديمقراطية كلمة غربية خبيثة المنبت والمنشأ لا قرار لها ولا أصل ولا وجود لها في اللغة العربية ولافي دين الله تعالى وهي من تشريع اليهود والنصارى .بل إنه مذهب شركي كفري يشرك الشعب في التشريع من دون الله.

• الشورى من تشريع الله وهي حكم الشعب نفسه بما أنزل الله بينما الديمقراطية من تشريع البشر ، وهي حكم الشعب نفسه بنفسه . أو بالأغلبية . أو بما جاءت به الصناديق **وهذا شرك أيضا

• الشورى تقرر أن السيادة والحاكمية لله وحده ، بينما الديمقراطية تقرر أن السيادة والحاكمية للشعب والأكثرية . وهذا كفر أكبر

• الشورى تحل الحلال وتحرم الحرام ، بينما الديمقراطية إن كانت المصلحة في تحليل الحرام وتحريم الحلال فعلت و تخوض في كل شيء وليس هناك شيء مقدس عندها.
وهذا كفر أكبر

• تخضع الشورى لأهل الحل والعقد من العلماء والصالحين فقط ، بينما الديمقراطية تخضع لجميع فئات الناس من النطيحة والمتردية والملاحدة والزنادقة والصوفية والرافضة واليهود والنصارى وسائر أهل الباطل.

• تدور الشورى حول الحق والصواب وهي تنشيطاً وترغيباً له ، بينما الديمقراطية لايهمها الحق بل يهمها الكثرة من الناس ولوا فيهم مافيهم .

• تسير الشورى وفق قواعد وضوابط الشرع ، بينما الديمقراطية تسير وفق قواعد وضوابط القانون الوضعي . واستبدال الشرع الرباني بما يخالفه من الشرع البشري كفر أكبر.

وعلى الفوارق السابقة فإن من يسوي بين الديمقراطية والشورى كمن يسوي بين الظلمات والنور ، وبين الباطل والحق ـ الذي لا بديل عنه ـ والذي قامت به السماوات والأرض .
أهم مفاسد الديمقراطية

النظام الديمقراطي منابذ لشرع الله الحق وهو تشبه بالكفار ، والتشبهُ بهم لا يجوز وفيها ضرر كثير وليس فيها أي نفع ولا أي فائدة على المسلمين ، ومن أهم أضرارها : مساواة الحق بالباطل والمحق بالمبطل حسب الأكثرية ، وتضييع الولاء والبراء وتمزيق شمل المسلمين ، وإلقاء العدواة والبغضاء والتحزب والتعصب بينهم ، والغش والخداع والاحتيال والزور ، وضياع الأوقات والأموال ، وإهدار حشمة النساء ، وزعزعة الثقة في علوم الشريعة الإسلامية وأهلها )) .

وإليكم أهم مفاسد الديمقراطية :


• الديموقراطية سبب للإشراك بالله رب العالمين وحدوث البدع والمنكرات .


التشريع من خصائص رب العالمين وأصحاب الانتخابات يشرعون لأنفسهم ، ومع هذا لا يتحاكمون إلى شرع الله بل يتحاكمون إلى قوانينهم الوضعية التي ما أنزل الله بها من سلطان .

قال الله تعالى : ((أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنْ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (21) تَرَى الظَّالِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا كَسَبُوا وَهُوَ وَاقِعٌ بِهِمْ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي رَوْضَاتِ الْجَنَّاتِ لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الكَبِيرُ (22) )) . [ الشورى ].

وقال الله تعالى : (( قُلْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلْ اللَّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لا يَهِدِّي إِلاَّ أَنْ يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (35) )) . [ سورة يونس ]

وقال الله تعالى : (( وَمَنْ يُشَاقِقْ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً (115) )) . [ سورة النساء ] .

وقال الله تعالى: ((ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِقْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (13) )) . [ سورة الأنفال ] .

وقال الله تعالى: (( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَشَاقُّوا الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ الهُدَى لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئاً وَسَيُحْبِطُ أَعْمَالَهُمْ (32) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ (33) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ (34) )) . [ سورة محمد ] .

الديموقراطية من تشريع البشر المنابذ لشرع الله بل والطامة الكبرى أنهم جعلوها من الشورى بل هي نظام غربي كفري وثني طاغوتي ، وقانون وضعي تنفق عليه ملا يين الدولارات من دول الكفر ؛ ومعلوم أن دول الكفر لا تنصر الإسلام بل هي تحاربه وتعمل بكل ما أُتيت من قوة على سلخ المسلمين من دين الله الحق وتعمل على تمزيق المسلمين فرقاً وأحزاباً متناحرة وتساعد على نشر الفساد والإلحاد والاختلاط والإباحية وغير ذلك من المكائد والمؤامرات الخبيثة .

يقول الله تعالى : ((وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنْ الْغَاوِينَ (175) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصْ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176) )) . [ سورة الأعراف ] .

ويقول الله تعالى : ((مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (5) )) . [ سورة الجمعة ].






• الديموقراطية سبب لوقوع الضلال في الأرض .


قال الله تعالى : ((وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ (116) )) . [ سورة الأنعام ] .

قال ابن القيم ـ رحمه الله تعالى ـ في كتابه زاد المعاد : (( اعلم أن الإجماع والحجة والسواد الأعظم هو العالم صاحب الحق ، وإن كان وحده ، وإن خالفه أهل

الأرض )) .

لكن الديموقراطية لا تؤمن إلا بالكثرة وأن الحق مع الكثرة ولوا كانوا فساقاً أو كفاراً فجاراً ولا عبرة في نظام الانتخابات بالحق بل العبرة بالكثرة ، والكثرة ضالة .


•الديموقراطية سبب لضياع الولاء والبراء .


ديننا الإسلامي يحثنا على الولاء للمؤمنين الصادقين والبراء من المبتدعة والفجار والكفار وسائر المبطلين ، ويحثنا الإسلام على أن ننـزل الناس منازلهم حتى لايختلط الحابل بالنابل والحق بالباطل .

قال الله تعالى : (( أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36) )) . [ سورة القلم ] .

وقال الله تعالى: (( أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (21) )) . [ سورة الجاثية ] .

وقوله تعالى : ((إِنَّمَا وَلِيُّكُمْ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55) وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْغَالِبُونَ (56) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِنْ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ (57) )) .[ سورة المائدة ] .

ويقول الله تعالى : ((أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ (28) )) . [ سورة ص ] .

لكن الديموقراطية عندها المسلم والكافر والفاسق والمؤمن والمطرب الساقط والممثل المايع والعالم الرباني كلهم سواء ولا فرق .


• الديموقراطية سبب لتمكين الكافرين وتسلطهم على المسلمين .




قال الله تعالى : (( وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً (141) )) [ سورة النساء ] .

لكن في شرع الديمقراطية والتعددية السياسية يحق لليهودي أو النصراني أو الزنديق أو الفاسق أو الفاجر أو الملحد أو الحداثي أو العلماني أن يرشح نفسه أو يرشح غيره ويختاره ليكون والياً على المسلمين وهو فيه ما فيه من البلاء .


• الديموقراطية سبب لمساواة المرأة بالرجل وتحميلها فوق طاقتها وإهدار حشمتها وعفافها وحيائها وكرامتها .


قال الله تعالى: (( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ ... الآية )) . [ سورة النساء آية 34 ] . وقال الله تعالى : (( وللرجال عليهن درجة )) . وقوله تعالى: (( وليس الذكر كالأنثى )) .

و عَنْ أَبِى بَكْرَةَ قَالَ لَقَدْ نَفَعَنِى اللَّهُ بِكَلِمَةٍ سَمِعْتُهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - أَيَّامَ الْجَمَلِ ، بَعْدَ مَا كِدْتُ أَنْ أَلْحَقَ بِأَصْحَابِ الْجَمَلِ فَأُقَاتِلَ مَعَهُمْ قَالَ لَمَّا بَلَغَ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - أَنَّ أَهْلَ فَارِسَ قَدْ مَلَّكُوا عَلَيْهِمْ بِنْتَ كِسْرَى قَالَ « لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمُ امْرَأَةً » . [ أخرجه البخاري والبيهقي وأخرجه الترمذي وأحمد بنحوه ] .

لكن في شرع الديموقراطية الظالم تكون المرأة سواء كالرجل لها ماله وعليها ما عليه ؛ وهذا ظلم للمرأة ، وقد استوصى صلى الله عليه وسلم بالنساء خيراً وأكرمها غاية الإكرام أُماً وزوجةً وأُختاً وبنتاً وأعطاها حقها كاملاً مكملاً وهو أرحم الناس بالناس وأرحم بالأمة ـ ولا مقارنة ـ من الصحف الصفراء والقوانين الوضعية الشرقية منها والغربية ؛ والتي تعمل على (( تحرير المرأة )) من القيم النبيلة والمبادىء الإسلامية السامية والفضيلة والعفاف والحشمة ، والحقيقة أنهم لا يطالبون بحقوق المرأة الشرعية بل يطالبون بحقوق شهواتهم وتنفيذ خططهم في إفساد المسلمين وتمييعهم ؛ وحالهم كما قال الله تعالى : (( وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204) وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ (205) وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (206) )) . [ سورة البقرة ] .

ويقول الله تعالى : (( ولا تضاروهن لتضيقوا عليهن ... الآية )) ومن المضارة بهن مساواتهن بالرجال وتحميلهن ما لا يطقن وتركهن عرضة للفساد والاختلاط .

والخلاصة أن ما يحدث في المجتمع من فساد عريض إنه مشترك بين الرجال والنساء إلا من رحمه الله ؛ والذنب الأكبر هو ذنب الرجال , لأنهم مطالبون بحماية المرأة وصيانتها وإكرامها والقيام برعايتها وتربيتها ؛ ولا بارك الله بمالٍ من وظيفةٍ اختلاطية .

ولله در القائل :

أصون عرضي بمال لا أدنسه *** لا بارك الله بعد العرض بالمال .

فهنيئا للمرأة المسلمة المتمسكة بدينها, فهي في مأمن من ذلك كله, وهذه ثمرة الاستقامة, وهي ثمرة يهون في سبيلها كل تعب وعناء.

فإلى الاستقامة على دين الله.. وإلى محاربة من يستغل المرأة لأي غرض غير شرعي.


• الديموقراطية تُحكم الطاغوت (( القانون الوضعي )) ، وترد الأدلة الصحيحة الصريحة من الكتاب والسنة . وهذا كفر أكبر مخرج عن الملة



وكما قيل : (( الهوى يعمي ويَصُم )) .

ويقول ابن القيم الجوزية ـ رحمه الله تعالى ـ :

فالكفر ليس سوى العناد ورد ما *** جاء الرسول به لقول فلان

لو قلت هذا البحر قال مكـذبا *** هذا السراب يكون بالقيعان

أو قلت هذي الشمس قال مباهتا *** الشمس لم تطلع الى ذا الآن

أو قلت قال الله قـــال رسوله *** غضب الخبيث وجاء بالكتمان

أو حرف القرآن عـن موضوعه *** تحريف كذاب عـلى القرآن

فالقصد دفع النص عـن مدلوله *** كيلا يصول إِذا التقى الزحفان

هذا ونصر الدين فــرض لازم *** لا للكفاية بل عـلى الأعـيان

بيد وأما باللسان فان عـــجز *** ت فبالتوجه والدعاء بحنــان

ما بعد ذا والله للايمان حبــــ *** ـة خردل يا ناصــر الإِيمان

يا رب وانصر خــير حزبينا على *** حزب الضلال وعسكر الشيطان

يا رب واجعل حزبك المنصور أهـ *** ـل تراحم وتواصـــل وتدان

يا رب واحمهم مــن البدع التي *** قد أحدثت في الـدين كل زمان

يا رب جنبهــــم طرائقها التي *** تفضي بسالكـــها الى النيران

يا رب واهدهم بنور الوحــي كي *** يصلـــوا اليك فيظفروا بجنان

يا رب كن لهم وليا ناصــــرا *** واحفظهـــم مـن فتنة الفتان

وانصرهم يا رب بالحـــق الذي *** أنزلته يا منــــزل القرآن

يا رب أنهم هــــم الغرباء قد *** لجـأوا اليك وأنت ذو الإِحسان

يا رب قد عـــادوا لأجلك كل *** هذا الخــلق إلا صـادق الايمان

يا رب ثبتهم عــلى الإِيمان واجـ *** ـعــلهم هـداة التائه الحـيران

وأقم لأهل السنة النبوية الــــ *** أنصار وانصـــرهم بكـل زمان

وأعزهم بالحق وانصــــرهم به *** نصــرا عـزيزاً أنت ذو السلطان

واغفر ذنوبهم وأصــــلح شأنهم *** فلأنت أهــل العــفو والغفران
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-04-2011, 04:06 AM
أم الزبير محمد الحسين أم الزبير محمد الحسين غير متواجد حالياً
” ليس على النفس شيء أشق من الإخلاص لأنه ليس لها فيه نصيب “
 




افتراضي

الديمقراطية بروتكول علماني حكماتي ديكتاتوري مردود عليهم
فشريعتنا عادلة لاتحتاج تعديل أو تزكية بل يحتاج إلى تطبيق وعودة والله المستعان
نسأل الله أن يردنا إليه ردا جميلا /اللهم آمين
..
جزاكم الله خيراً
التوقيع



عنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لَا تَذْهَبُ الدُّنْيَا حَتَّى يَأْتِيَ عَلَى النَّاسِ يَوْمٌ لَا يَدْرِي الْقَاتِلُ فِيمَ قَتَلَ ، وَلَا الْمَقْتُولُ فِيمَ قُتِلَ ، فَقِيلَ : كَيْفَ يَكُونُ ذَلِكَ ؟ قَالَ : الْهَرْجُ ، الْقَاتِلُ وَالْمَقْتُولُ فِي النَّارِ )
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
:, مهم, الديمقراطية, الفوارق, بين, ـ, والشورى,


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 01:58 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.