انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين


ملتقى نُصح المخالفين ، ونصرة السنة لرد الشبهات ، ونصح من خالف السنة ، ونصرة منهج السلف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-02-2011, 10:41 AM
عبد الملك بن عطية عبد الملك بن عطية غير متواجد حالياً
* المراقب العام *
 




افتراضي تعطيل الشريعة بدعوى تعطيل عمر لحد السرقة

 

شبهة معروفة ، كررها د.ضياء رشوان في لقاء مع الشيخ عبد المنعم الشحات ، يزعم أن الشريعة طبقها النبي صلى الله عليه وسلم ، وطبقها عمر ، وأنا أختار عمر ، ومع أن الكلام بهذا السياق يوحي بتقديم تطبيق عمر على تطبيق النبي صلى الله عليه وسلم ، وهذا كافٍ في إسقاطه ، فربما يوضح المثال الذي ذكره د.ضياء قصدًا أقل شرًا لشبهة انطلت عليه ، وهو مثال "تعطيل" عمر حد السرقة في عام الرمادة .

والفقيه يعرف بصورة واضحة أن امتناع عمر من تطبيق حد السرقة في سنة الرمادة كان هو عين تطبيق النبي صلى الله عليه وسلم للشريعة ، فإنها كانت سنة مجاعة وعوز ، وكان من الناس من يسرق لسد جوعه ، فهو مضطر إلى ارتكاب هذا المحظور ، فمناط إقامة الحد على السارق وشرطه لم يتوفر بعدُ في هذه الحال . وكان شيوع السرقة لضرورة سد الجوع ، فيصعب التمييز بين من سرق اعتداءً ومن سرق ضرورة ، وهذه شبهة يُدرأ بها الحد .

فعمر إنما لم يطبق هذا الحد لـمَّا فُقد شرطٌ مما جاء في الشريعة التي طبقها النبي صلى الله عليه وسلم ، ولم يخالفها أو يرجع عنها ، وهذا ما حاول عبثًا أن يذكره الشيخ الشحات للدكتور ضياء الذي كرر الأمر مرة أخرى بعدها .

فأين ما فعله عمر من وقفِ تطبيق حد السرقة الذي جاءت به الشريعة ؛ لأجل الواقع الطارئ الذي فُقد فيه شرطٌ إنما اشترطته الشريعة أيضا ، ممن يدعون إلى ترك الشريعة - كلها أو كثيرٍ منها - بدعوى الدولة الحديثة كما ردد د.ضياء - هداه الله - .

قال ابن القيم: "ومقتضى قواعد الشرع إذا كانت السنة سنة مجاعة وشدة، غلب على الناس الحاجة والضرورة، فلا يكاد يسلم السارق من ضرورة تدعوه إلى ما يسد به رمقه، ويجب على صاحب المال بذل ذلك له إما بالثمن أو مجاناً على الخلاف في ذلك، والصحيح وجوب بذله مجاناً؛ لوجوب المواساة، وإحياء النفوس مع القدرة على ذلك، والإيثار بالفضل مع ضرورة المحتاج، وهذه شبهة قوية تدرأ القطع عن المحتاج" ..

وأختم بما كتبه بعض الفضلاء : الإسلام لا يقطع يد الجائع وإنما يقطع يد الذي أجاعها .

والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل .

كتبه / عبد الملك بن عطية السبيعي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-01-2011, 05:04 AM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

جزاكَ الله خيرًا أخي الكريم ..
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-08-2011, 12:51 PM
عبد الملك بن عطية عبد الملك بن عطية غير متواجد حالياً
* المراقب العام *
 




افتراضي

والقصة ليس يصح سندٌ لها على كل حال !
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أحد, الشريعة, السرقة, بيغني, تعطيل, عمر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 09:07 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.